هافانا ( كوبا ) 23 أبريل/نيسان 2002، وافقت أمس أكثر من 40 منظمة من المنظمات غير الحكومية وهيئات المجتمع المدني من دول أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي على الإعلان الختامي وخطة العمل التي سيتم عرضها أمام المؤتمر الإقليمي السابع والعشرين لمنظمة الأغذية والزراعة الذي بدأ أعماله الأمس في العاصمة الكوبية هافانا.

وقد أعرب الإعلان الختامي للاجتماع عن القلق لأن الالتزام الذي تعهدت به القمة العالمية للأغذية في عام 1996، بخفض عدد الجياع الى 415 مليون في العالم بحلول عام 2015 ، لم يتم تنفيذه. وبيّن الإعلان أن الأسباب وراء ذلك لا تكمن في القصور في إنتاج الغذاء، وإنما في التوزيع غير العادل للموارد الإنتاجية والدخل. وأشار الإعلان الى أن التعديلات الهيكلية في العديد من الدول قد أدت الى زيادة عدد العاطلين عن العمل، ناهيك عن تدهور ظروف العمل بالنسبة لسكان المناطق الحضرية والريفية.

والهدف من هذه ''المشاورة الإقليمية الثانية للمنظمات غير الحكومية وهيئات المجتمع المدني''، هو تقييم مدى التقدم الذي تم إحرازه في ما يتعلق بتنفيذ التزامات قمة 1996 وصياغة المقترحات المتعلقة بمشكلتي الجوع وسوء التغذية.

وأكدت المشاورة على الحاجة لتنفيذ الحق في الغذاء كحق إنساني كما نص عليه ميثاق الأمم المتحدة، كما اعربت عن الالتزام، في سياق خطة عملها، باتخاذ إجراءات لمتابعة السياسات ذات الصلة بسلامة الأغذية، وضمان تنفيذ الالتزامات التي تعهدت بها الحكومات في هذا الصدد.

كما أكدت المنظمات غير الحكومية وهيئات المجتمع المدني المشاركة في المشاورة على أهمية سيادة الغذاء، وهو حق الناس في تحديد سياساتهم واستراتيجياتهم المستدامة للإنتاج وتوزيع واستهلاك الغذاء كشرط أساسي لاستئصال الجوع.

وأقرت المشاورة الدور الذي لعبته منظمة الأغذية والزراعة لخلق إجماع عالمي وإقليمي ووطني بشأن السياسات ذات العلاقة بسلامة الأغذية، ودعت المنظمة الى تسهيل الاتفاقيات بين الحكومات والمجتمع المدني لكي تتم إقامة ضوابط وآليات واضحة تعزز المشاركة الكاملة.

وشددت خطة العمل التي وافقت عليها المنظمات غير الحكومية على ضرورة تقوية ورفع مستوى الترابط ما بين هيئات المجتمع المدني المختلقة والتعاون ما بين مختلف أطراف المجتمع المدني.

هذا وجرت مشاورات مماثلة هذا العام في قارات أخرى بهدف جمع مساهمات من هيئات المجتمع المدني في كل أرجاء العالم ''لمؤتمر القمة العالمي للأغذية: خمس سنوات بعد الانعقاد'' القادم، والذي سيعقد في روما خلال الفترة من 10 الى 13 يونيو/حزيران المقبل.