روما / كمبالا 19 يوليو / تموز 2002 - قالت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) قبل أيام قليلة من انعقاد مؤتمرالخبرات لعام 2002 المعني بتكنولوجيا المعلومات المتعلقة بالمرأة الريفية، والذي من المقرر أن ينعقد في العاصمة الأوغندية كمبالا في الفترة من 23 الى 27 يوليو / تموز 2002، أنها تدين تحديد الفرص أمام المرأة الريفية من أجل الاستفادة من تكنولوجيا المعلومات الجديدة، مشيرة الى أن الأسباب التي أدت الى تحديد مثل تلك الفرص، متعددة وترجع بشكل خاص الى عدم توفر البنى التحتية والموارد المالية المناسبة وارتفاع نسبة الأمية في أوساط المرأة الريفية، ناهيك عن غياب التدريبات المهنية بهدف الاستفادة من التكنولوجيات والعدد الضئيل من النساء العاملات في القطاع الاعلامي.

وأوضحت المنظمة أن التكنولوجيات الجديدة في مجال المعلوماتية تشكل فرصة فريدة بالنسبة للمرأة في البلدان النامية لكي تقول كلمتها وتصبح أكثر وضوحاً وأقل عزلة. كما أكدت على أهمية مثل تلك التكنولوجيات في توسيع دائرة المشاركة السياسية والاجتماعية والاقتصادية للمرأة الريفية، بالاضافة الى إتاحتها الفرصة أمام المرأة لتعزيز قدراتها على مشاطرة المعلومات والاطلاع واتخاذ القرارات.

وقالت السيدة صوفي ترينين، المسؤولة الاعلامية في القسم المعني بالسكان والمساواة ما بين الجنسيتن لدى المنظمة، ''أن تكنولوجيا المعلومات الجديدة لا تمثل بذخاَ وانما وسيلة ضرورية لتحقيق التنمية المستدامة''، مؤكدة على أهمية البنى التحتية لوسائل الاتصال في تلبية احتياجات المجتمعات الريفية وتحديدها، مع الأخذ بعين الإعتبار التنوع الثقافي والاجتماعي لمثل هذه المجتمعات.

وفي عام 1999 وضعت المنظمة من خلال لجنة استشارية رفيعة المستوى معنية بالمرأة الريفية والاعلام، إستراتيجية عمل بعنوان: دورالاعلام في توفيرالفرص المتساوية وتحقيق الأمن الغذائي، مؤكدة بذلك أهمية الدور الذي تلعبه وسائل الاعلام في تطوير البيئة الريفية والحضرية. وتعكس هذه الاستراتيجية الصورة الأكثر دقة بشأن المساهمات التي تقدمها المرأة والرجل لقطاع الزراعة والاقتصاد الريفي، كما تهدف الى تسهيل الفرص أمام سكان الريف للوصول بصورة متساوية الى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والاستفادة منها. ورغبة منها في مواجهة هذا التحدي لتنفيذ هذه الاستراتيجية تولّت المنظمة تنفيذ مشروع يعرف باسم '' ديميترا '' (Dimitra) الذي يقوم على استغلال التكنولوجيات الجديدة في مجال المعلوماتية ووسائل الاعلام التقليدية في جمع ونشر وتبادل الخبرات المعلوماتية للمنظمات غيرالحكومية ومنظمات المجتمع المدني الأخرى ومراكز البحث التي تعمل مع المرأة الريفية ولأجلها. هذا وستطرح على مؤتمر كمبالا، الأنشطة التي قامت بها الكوادر العاملة في مشروع ''ديميترا''، لا سيما ما يتعلق بالمنشورات وقاعدة المعلومات التي تبرز أهمية المساهمات التي تقدمها المرأة الريفية على طريق تحقيق التنمية والأمن الغذائي.

ويأتي مشروع ''ديميترا '' ضمن اتفاق مع عدد من الشركاء المعنيين بجمع المعلومات ونشرها على مستوى البلدان المعنية في أفريقيا. فقد أنشات منظمة ''ايندا برونات'' (Enda-Pronat) التي تنشط في أفريقيا الغربية الناطقة باللغة الفرنسية، أول شبكة معلوماتية في خدمة المرأة الريفية في السنغال. هذا وسيتم طرح التجارب المكتسبة في هذا المجال، أمام مؤتمر كمبالا للخبرات لعام 2002 .

وينعقد مؤتمر كمبالا في اطار المؤتمر العالمي المعني بالمرأة الذي تنظمة جامعة ماكريري الأوغندية في الفترة من 21 الى 26 يوليو / تموز الجاري وحيث يشارك فيه مختلف الاختصاصيين والباحثين وصانعي القرار السياسي المعنيين في مجال الاتصالات. ومن المتوقع أن يصدرعن مؤتمر كمبالا عدد من التوصيات ستقوم بتقديمها منظمة الاغذية والزراعة بطرحها أمام اللجنة الاستشارية الثانية المعنية بإدارة الاعلام الزراعي التي ستنعقد في روما في الفترة من 23 الى 25 سبتمبر/ أيلول القادم.