21 أكتوبر/تشرين الأول ، جدة/ المملكة العربية السعودية - بعد عشرين عاما من الخبرات والتجارب على الأسماك البحرية والجمبري واقامة نظم لاستزراعه بصورة مربحة، فانه من المعقول أن يحتفل مركز المزارع السمكية العائدة ملكيته للدولة، في وقت بدأ القطاع الخاص يستثمر في هذا القطاع الناشئ لتربية الأحياء المائية.

فالشركة السعودية للاسماك في منطقة الشقيق قرب المنطقة الجنوبية من البحر الاحمر تنتج حاليا 1500 طن من الأسماك سنويا، أما الشركة الوطنية للجمبري في منطقة الليث فانه يتوقع ان يصل انتاجها قريبا الى 10 آلاف طن في السنة، بينما تقوم شركة جيزان الزراعية ببناء منشآتها الانتاجية لكي تبلغ طاقتها ألف طن في السنة.

ويقول مدير مركز المزارع السمكية السيد سالم الثبيتي ''أن هدفنا هو تضييق الفجوة بين انتاج الأسماك البحرية ، حيث أن سفن الصيد تحصد سنوياً 50 ألف طن ، وبين استهلاك الاسماك الذي يصل حجمه سنويا الى 100 ألف طن''. ويؤكد ''اننا سنحقق ذلك وبصورة تتماشى مع سياساتنا الوطنية التي تؤكد على ضرورة الاستفادة من جميع المخزونا ت السمكية بطريقة مستدامة كي لاينضب هذا المصدر الغذائي''.

فقد ساعدت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ( فاو) مركزالمزارع السمكية في جدة منذ تأسيسه في عام 1982 . وفي فترة من الزمن اعتمد المركز على الخبراء الأوروبيين والآسيويين في مجال التدريب الميداني، أما الآن فان القائمين على ادارته وتشغيله هم بالكامل من الكوادرالوطنية، بمن فيهم 37 باحثا وفنيا يعملون في هذا الموقع الكائن خارج أكبر مدينة ميناء في البلاد فوق رقعة تصل مساحتها الى 9 هكتارات.

من المنتظر ان يتزايد حجم الطلب على الاسماك

في الوقت الذي يفضل فيه أهالي الصحراء من الناحية التقليدية في شبه الجزيرة العربية، تناول لحوم الاغنام والابقاروالجمال، يتزايد الآن اهتمام المستهلكين بالاغذية البحرية الخالية من الكولسترول وسهلة الهضم ، حيث يتوقع حسب أحدث دراسة حكومية ان تزداد نسبة الاستهلاك السمكي من 3 في المائة الى 9 في المائة من البروتين الحيواني المستهلك في البلاد. ويقول السيد الثبيتي ''أن سياساتنا الوطنية تقوم على تشجيع الصادرات من الأسماك المستزرعة الى البلدان العربية المجاورة واوروبا . واننا نريد أن يكون القطاع الخاص قطاعاً متنافساً مع منتجي الأحياء المائية الأخرى ومصدريها في جنوب شرق آسيا . وفي الواقع، نريد أن يتوسع مركزنا كي يجتذب المزيد من الباحثين في ظل ظروف وميزات عمل أفضل''.

المركز يتجدد باستمرار

تجري حاليا الابحاث على الجمبري الابيض ، وخاصة النوع المناسب منه حيث أنه يعتبر من الأنواع الأصيلة ويقاوم الأمراض بصورة جيدة . فقد بلغ انتاج المركز من هذا النوع الى الآن مايزيد على 8 أطنان لكل هكتار في السنة. ويقول مدير المركز أنهم ينتجون منه بصورة جيدة وفي حيز محدود وهو مرغوب تجاريا فضلا عن كونه من الأنواع المغذية''.

ويعد مركز المزارع السمكية رائدا في مجال تربية الاسماك في المياه العذبة لاسيما بالنسبة الأنواع المعروفة محليا بأسم البلطي في خزانات من المياه المالحة التي يتم ضخها عن طريق البحر الأحمر القريب من المنطقة . وقد اتبع المركز أيضا نظام للاستهلاك المحلي يعتمد على مايعرف بنظام '' الباوباب'' لتربية الأسماك. ويتكون هذا النظام الذي ظهر لأول مرة في كينيا ، من أحواض اسمنتية مستطيلة الشكل لتربية صغار الأسماكو أحواض دائرية كبيرة لتغذية أسماك البلطكي ، علما بأن هذا النظام يستوعب طاقةانتاجية مقدارها 12 طن من الأسماك لكل خزان سنوياً.

وتتواصل الابحاث على انواع أخرى من الأسماك البحرية، وخاصة الانواع المعروفة محليا ، مثل : أسماك الهاموروالناكل والطرادي . وتحضى بالاهتمام أيضا أسماك السيجان التي تنمو بسرعة وفي الامكان تسويقها خلال ستة أشهر، بالاضافة الى أنواع أخرى مثل العربي والبريم والسبيطي . وبما ان المواد التي تتغذى عليها الأسماك تشكل 60 في المائة من كلفة عملية الاستزراع السمكي ، فقد طور الباحثون نوعاً من الغذاء لايكلف كثيرا ويتكون من عظام الدواجن وبذور الصويا والذرة والشعير بالاضافة الى الفيتامينات والمعادن . هذا وتجري باستمرارعمليات التفتيش والرقابة النوعية على غذاء الأسماك.


الرقابة الصحية على الأسماك

تعد صحة الأسماك المستزرعة والجمبري ذا أهمية قصوى ، سيما وان الأمراض البكتيرية والطفيليات تعمل على تباطؤ النمو وتقلل من معدلات البقاء. فقد طور المركز نظام متابعة ومراقبة من شأنه أن يساعد في الحد من انتشارالامراض قبل أن تخرج عن نطاق السيطرة حتى تفتك باعداد كبيرة من الأسماك . ويمتدح الدكتورصلاح محمد عفيفي ، رئيس شعبة الأمراض في المركز قائلا '' أن المركزلم يتعرض الى أي وباء سمكي خلال السنوات الخمس الأخيرة ''

وأخيرا بقي أن نقول أن مركز المزارع السمكية هو ثمرة من 15 مشروعاً زراعياً تم تنفيذها في المملكة العربية السعودية بمساعدة منظمة الأغذية والزراعة منذ عام 1964 .

لمزيد من المعلومات يرجى الإتصال بكاتب المقال، المسؤول الإعلامي السيد صلاح البزاز:
tel:+39 06-57056328