روما 3 أكتوبر/تشرين الأول 2002 - أعلن كل من منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) وبرنامج الأغذية العالمي في تقرير مشترك صدر هذا الأسبوع، أن موجة الجفاف طويل الأمد قد أضرت وعلى نحو خطير بالإنتاج الزراعي والحيواني في إريتريا هذا العام، الأمر الذي أدى إلى تهديد حياة أكثر من مليون إنسان.

وجاء في التقرير المشترك بين المنظمتين اللتين تتخذان من العاصمة الايطالية روما مقرا لهما أن موسم الحبوب الذي كان يتوقع أن يصل الى 74 ألف طن، ربما سيقل بنسبة 60 في المائة عن المعدل خلال السنوات العشر الأخيرة، مما يعني أن ذلك سوف يغطي نحو 15 في المائة فقط من احتياجات البلاد الغذائية. وقد حذرت المنظمتان من ضرورة تقديم المعونات الغذائية الدولية لسد الفجوة القائمة ومقدارها 283 ألف طن، بعد الأخذ بعين الاعتبار المعونات الخارجية والواردات التجارية المتوقعة.

ويأتي التقرير المشترك موضوع البحث، في أعقاب زيارة ميدانية لتقييم حالة الامدادات الغذائية والمحاصيل خلال شهر آب / أغسطس الماضي حين اعلنت الحكومة الاريترية حالة الطوارئ بسبب الجفاف في البلاد.

وذكر التقرير أن اريتريا بالكامل مهددة بانعدام الأمن الغذائي، سيما وأن المناطق المتضررة جراء الجفاف هي الأطراف الشمالية والجنوبية من البحر الأحمر، وخاصة اطراف كثيرة من منطقة ''أنسيبا''.

وتجدر الاشارة الى أن المنظمتين الدوليتين معنيتان بشكل خاص بحالة المليون شخص الذين تهددهم مخاطر الجفاف، سيما وأنهم يشكلون ثلث الشعب الاريتيري البالغ تعداده 3ر3 مليون نسمة. وأفاد التقرير المشترك الى أن ثلث الشعب الارتيري المهدد بحاجة الى 140 ألف طن من الأغذية في عام 2003، أما ماتبقى من ثلثي الشعب فانه سيبقى بحاجة الى المعونة الغذائية حتى قبل ان ينتهي عام 2003.