7 يناير/كانون الثاني 2003 - روما، إيطاليا -- لأول مرة وقعت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة والحكومة الايطالية برنامج تعاون لامركزياً يمثل نوعاً جديداً من الشراكة بين السلطات المحلية في ايطاليا وفي البلدان النامية للتركيز على الأمن الغذائي والتنمية الريفية.

فعلى مدار السنتين القادمتين سيقوم صندوق ائتمان ايطالي يبلغ رأسماله 3ر2 مليون دولار بإطلاق مشاريع ريادية تهدف الى تحسين معيشة المجتمعات الريفية في عدد من البلدان النامية. وستمكن هذه المبادرة - التي تمثل توجّهاً جديداً لمحاربة الجوع وحالة انعدام الأمن الغذائي - منظمة الأغذية والزراعة من العمل ليس مع الحكومة المركزية فحسب بل مع السلطات المحلية أيضاً - على مستوى البلديات والمقاطعات والأقاليم - في البلدان النامية والبلدان المتقدمة على حد سواء.

ويعطي وجود حوالي 8000 بلدية و100 مقاطعة و20 إقليماً في ايطاليا فكرة عن إمكانيات المبادرة الجديدة التي تهدف الى حشد الموارد الاجتماعية والبشرية والمالية للسلطات المحلية الايطالية لمحاربة الجوع وسوء التغذية. وإذ يلعب المجتمع المدني والسلطات المحلية دوراً متزايداً باستمرار على المستوى الدولي في محاربة الجوع والفقر، فإن التعاون اللامركزي يضع الأساس لشراكات راسخة ومباشرة بين المنظمات، مع تشجيع المشاركة الفعالة في الديمقراطية وحشد الموارد. كما تؤدي المشاركة المباشرة للسلطات المحلية أيضاً الى تعزيز شعور الجمهور بالملكية، وهو ما تعتبره منظمة الأغذية والزراعة شرطاً هاماً لتحقيق التنمية المستدامة.

وقد بني هذا النوع الجديد من الشراكة الثلاثية (بين منظمة الأغذية والزراعة والسلطات المحلية في البلدان النامية والبلدان المتقدمة) جزئياً على أساس إلتـزامات المعنيين خلال مؤتمر القمة العالمي للأغذية: خمس سنوات بعد الانعقاد، الذي عقد في شهر يونيو /حزيران 2002 للعمل معاً ضمن تحالف دولي ضد الجوع. فخلال مؤتمر القمة العالمي للأغذية الذي عقد عام 1996 تعهد رؤساء الدول والحكومات بخفض عدد الذين يعانون سوء التغذية المزمن في العالم بمقدار النصف بحلول عام 2015، حيث يقدر عددهم حالياً برقم 840 مليون شخصاً.

ويتمحور العديد من برامج منظمة الأغذية والزراعة حول الأهداف التي وضعتها المؤسسات المحلية. إذ يهدف البرنامج الخاص للأمن الغذائي مثلاً الى مساعدة المزارعين في بلدان العجز الغذائي ذات الدخل المنخفض للتغلب على العوائق الاجتماعية والاقتصادية التي تعوق زيادة الانتاج من خلال أساليب الفلاحة البسيطة منخفضة التكاليف والآمنة بيئياً.

ومن المتوقع أن يتم إطلاق أول مشروع ريادي يقوم على التعاون اللامركزي من قبل منظمة الأغذية والزراعة ومجلس بلدية روما - بمساندة الحكومة الايطالية - في عاصمة رواندا ، كيغالي. وسيركز هذا المشروع على تطوير الزراعة في ضواحي المدينة.

وقد أفادت منظمة الأغذية والزراعة أن هناك مبادرات أخرى مماثلة مع السلطات المحلية في بلدان اخرى في طريقها الى الظهور. ففي فرنسا، من المتوقع أن يقدم مجلس بلدية مونتريال الدعم للسلطات المحلية في مالي التي يقوم خبراء فيتناميون بتقديم المشورة لها ضمن برنامج تعاون الجنوب - الجنوب في إطار البرنامج الخاص للأمن الغذائي.

وتأمل المنظمة أن تؤدي النتائج التي ستسفر عنها هذه المشاريع الريادية الى تشجيع تطوير المزيد من برامج التعاون اللامركزي بمساندة جهات مانحة أخرى.