14 فبراير/شباط 2003 - روما -- أعلنت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة أنها ستقدم الى البرازيل مليون دولار في إطار الدعم الفني لمشروع محو الجوع، الذي يتمثل في برنامج واسع كان قد طرحه رئيس البرازيل في الثلاثين من شهر يناير / كانون الثاني من العام الحالي لاستئصال الجوع وسوء التغذية من البلاد.

وبناء على دعوة الرئيس لولا، سيلتقي الدكتور جاك ضيوف، المدير العام للمنظمة اليوم بالرئيس البرازيلي لبحث سبل تعزيز التعاون الوثيق في ما بين المنظمة والحكومة وقطاعات أخرى معنية بمكافحة الجوع. ومن المتوقع أن يجري التباحث في ميادين الزراعة والغابات والتنمية الريفية بالاضافة الى المجالات المتعلقة بإنتاج وتوزيع المنتجات الغذائية.

وفي تصريح للدكتور ضيوف قبيل توجهه الى البرازيل قال: ''إن هذا المبلغ يشكل مساهمة أولية متواضعة تتيح لمشروع محو الجوع المجال للمضي قدما''، مؤكدا ''أن مشروع مكافحة الجوع حتى درجة الصفر يعد برنامجاً مهماً ليس للبرازيل وحسب، بل للمجتمع الدولي بأكمله ولمنظمة الأغذية والزراعة أيضا، حيث أنه يمثل أقوى موقف تتخذه الحكومة لبلوغ هدف وضعه رؤساء الدول والحكومات في مؤتمر القمة العالمي للأغذية بهدف خفض عدد الجياع الى النصف في العالم بحلول عام 2015''.

هذا وستتيح المساهمة الأولية البالغة مليون دولار المجال للمنظمة لكي تشرع خلال فترة وجيزة بتنفيذ ثلاثة مشاريع للتعاون الفني في البرازيل. علاوة على ذلك ستقدم المنظمة خبراتها التي اكتسبتها من خلال برنامجها الخاص للأمن الغذائي الذي كانت قد شرعت به منذ عام 1994 وينشط حاليا في أكثر من 70 بلداً في مختلف أرجاء العالم، حيث سيؤمن البرنامج المذكور نقطة انطلاق مهمة للتطبيق العملي لمبادئ مكافحة الجوع حتى درجة الصفر.

وتجدر الإشارة الى أن ربع السكان في البرازيل يعانون الفقر، أي بحدود 44 مليون شخص في 9 ولايات شمال البلاد حيث يعيش أشد الناس فقرا، في حين أن نصف الأسر تعيش على دخل لا يتجاوز الدولار الواحد يوميا.

ويقول السيد أندرو ماكميلان، مدير قسم العمليات الميدانية لدى المنظمة، أن ''مشكلة الجوع في البرازيل تختلف عن الصور المأساوية الموجودة في جنوب شرق آسيا حيث لا يتوافر للانسان أي شئ يأكله. فالجوع في البرازيل يعني أن الانسان يتناول نصف ماعون أو مجرد وجبة واحدة في اليوم.... فمكافحة الجوع في البرازيل ليست من الضرورات الأخلاقية وحسب، بل تمثل استثمارا مربحاً للغاية يمكن أن يتمخض عن الأكثر بكثير من المبلغ البسيط الأولي المستثمر في المشروع موضوع البحث''.

ويقر مشروع محو الجوع في البرازيل بأن انخفاض مستويات الدخل يعد سبباً رئيسياً للجوع المزمن في البرازيل، حيث يهدف المشروع الى معالجة المشكلة وذلك بتأمين دخل اضافي من خلال بطاقة الكترونية ستمكن كل انسان من شراء احتياجاته الأساسية من الأغذية. ومن المنتظر أن يؤدي الطلب المتزايد على مثل هذه الأغذية الأساسية الى تحفيز صغار المزارعين على الانتاج سيما وأنهم يشكلون نسبة كبيرة من الفقراء والجياع في البلاد. وسيأتي تشجيع البالغين والأطفال على التعليم ضمن الخطة المتكاملة للمشروع. ولكي تستفيد الأسر من هذا النظام، سيتعين على كل عائلة أن تثبت أن أطفالها يواظبون على التعليم وأن البالغين من أبنائها سينخرطون في دورات تدريبية. فالهدف الذي يقوم عليه المشروع على المدى البعيد هو التقليل من اعتماد السكان على برامج المعونة والمساعدات الفورية.


للإتصال:

Nuria Felipe Soria
Information officer, FAO
Nuria.felipesoria@fao.org
Tel:(+39).06.570.55899