20 فبراير / شباط 2003- طرابلس، ليبيا -- جرى اليوم التوقيع على اتفاقيتين بين منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة والجماهيرية العربية الليبية لتمويل عدة مشروعات في بلدان الساحل والصحراء، بتكلفة تزيد على 21 مليون دولار.

وتهدف الاتفاقية الأولى التي تمثل جزءاً من برنامج المنظمة الخاص للأمن الغذائي، الى دفع عجلة الانتاج الزراعي الى الأمام وتعزيز الأمن الغذائي بما يسهم في التخفيف من حدة الجوع والفقر في خمسة بلدان أفريقية، حيث ستقوم ليبيا بالتمويل ومقداره 3ر9 مليون دولار. وتجدر الاشارة الى أن البرنامج الخاص للأمن الغذائي الذي ينشط حاليا في 74 بلداً يهدف الى تأمين الفرص للحصول على الغذاء المناسب ومساعدة المجتمعات الريفية الفقيرة على زيادة انتاجها من الغذاء ورفع مستوى انتاجيتها.

وستقسّم المبالغ في ما بين البلدان الخمسة الأعضاء ضمن مجموعة دول الساحل والصحراء ( س ص ) التي تعمل على تنمية واستقرار البلدان الستة عشر الأعضاء فيها. فالمشروعات في بوركينا فاسو ومالي ستتلقى 2 مليون دولار لكل منها، في حين تم تخصيص 9ر1 مليون دولار الى المشروع في السودان، أمّا المشاريع في النيجر وتشاد فقد تم رصد 7ر1 مليون دولار لكل منها.

وفي ما يتعلق بالاتفاقية الثانية بشأن تطوير نظام للبذور ومواد لإكثارها، فقد تم تصميمها بحيث تسهم في تطوير وتحديث القطاع الزراعي في ليبيا. كما ستسهم في تحسين حالة الأمن الغذائي القطري وذلك بتعزيز الإنتاج الهائل للبذور وتنظيمه وترويجه ونشره. ومن شأن هذه الإتفاقية أيضا أن تساعد في تطوير السياسات المتعلقة بالبذور والتشريعات وتنظيمها ووضع المعايير الخاصة بها، بينما يجري تعزيز قدرة البناء نحو تنفيذ برنامج مســتدام للبــذور. وقد تعهدت ليــبـيـا بمبلغ مـقداره 730ر835ر11مــيـون دولار، بالاضافة الى 673ر369ر1مليـون دينار ليبي، لتمويل المشاريع عن طريق ترتيبات صندوق الأمانه مع المنظمة.

وقد وقع الاتفاقيتين موضوع البحث في أمانة مجموعة بلدان ( س ص ) بطرابلس وبالنيابة عن الحكومة الليبية، الدكتور محمد المدني الأزهري، الأمين العام لمجموعة دول الساحل والصحراء ومدير مركز البذور، وعن منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، السيد هنري كارسالاد، المدير العام المساعد، المسؤول عن مصلحة التعاون التقني لدى المنظمة.