14 مايو/آيار 2003 - روما -- وجه السيد ميشيل كامديسو، المحافظ الفخري لمصرف فرنسا والمدير السابق لصندوق النقد الدولي، في محاضرة أما م لجنة الأمن الغذائي العالمي المنعقدة حاليا بالمقر الرئيسي لمنظمة الأغذية والزراعة في روما، دعوة إلى البلدان المتقدمة لتقديم معونات طويلة الأجل، وإلى البلدان النامية الى اعتماد سياسات طويلة الأجل لمعالجة مشكلتي الجوع والفقر من الجذور.

وفي معرض التأكيد على أهمية المياه النقية، دعا السيد كامديسو الى زيادة التخصيصات بحدود 100 مليار دولار سنويا لتأمين مياه سليمة لنحو 1.1 مليار شخص ما زالوا الى الآن محرومين من هذا المورد الحاسم.

وقال أن المسؤولية الأولى لتأمين المياه النقية لسكان العالم النامي تقع على عاتق البلدان النامية ذاتها، مبيناً أن أهم ما يمكن أن تفعله هذه البلدان هو أن تتوافر لديها سياسات بشأن المياه. وفي هذا السياق، حث البلدان النامية الى ضرورة الاعلان عن خططها لتحقيق هدف الألفية الجديدة، واعتماد الادارة الشفافة ومكافحة الفساد.

وتقدم السيد كامديسو بنصيحة الى الدول المتقدمة، حيث قال أن المعونات التنموية الخارجية في مجال المياه، ينبغي مضاعفتها، كما ينبغي توجيهها نحو الفقراء. ووصف السيد كامديسو البرنامج الخاص للأمن الغذائي بمنظمة الأغذية والزراعة للأمن الغذاني بأنه "مثالاً ممتازاً" للمعونة الإنمائية الموجهة بصورة دقيقة. وقال "ربما خسرنا معركة ضد الجوع، ولكننا لم نخسر الحرب، سيما وأنه تتوافر لدينا الكثير من الموارد والاستراتيجيات التي لم نستخدمها بصورة كافية الى الآن".

وأشار الى أهمية "الامكانيات المدهشة للبحوث"، والقدرات غير المستغلة من خلال المشاركة الأكثر حسماً من جانب المرأة في كافة عمليات صنع القرار في ما يتعلق بالأغذية وأهداف الألفية الجديدة.

وكرر السيد كامديسو الدعوة التي وجهها الرئيس الفرنسي جاك شيراك الى البلدان المتقدمة لإتخاذ قرار رسمي بشأن دعم الصادرات على البضائع الموجهة لافريقيا قبل انتهاء جولة مفاوضات الدوحة الزراعية لمنظمة التجارة العالمية.


للإتصال: المكتب الإعلامي لدى المنظمة:

Fao Media Relations Office
media-office@fao.org
tel.(+39).06.570.53223