13 يونيو/حزيران 2003 - روما -- أطلقت شراكة تقودها منظمة الأغذية والزراعة موقعاً شبكياً جديداً على الإنترنت يهدف إلى تشجيع استخدام تقنيات القياس عن بُعد في إدارة مصايد الأسماك ومزارع الأحياء المائية.

وأعلنت المنظمة عن إطلاق هذا الموقع الجديد بمناسبة انعقاد المؤتمر الخامس لتقنيات القياس عن بعد في أوروبا، خلال الفترة 9-13 يونيو/حزيران 2003 في مدينة أوستيكا الإيطالية.

وتحدث جيرد مارمولا مسؤول موارد مصايد الأسماك بمنظمة الأغذية والزراعة، وأحدُ مصمّمي الموقع الجديد عن هذا الحدث قائلاً: "إن القياس عن بُعد أداةٌ مفيدةٌ جداً. وبهذا الأسلوب تستطيع أن تعرضَ سلوكَ الأسماك وأن تستخرجَ تدابيرَ إدارةٍ مناسبة على أساس تلك البيانات".

وأضاف: "إن الفكرةَ من وراء هذا الموقع هي تشجيعُ استخدام القياس عن بُعد في مصايد الأسماك ومزارع الأحياء المائية من خلال جمع أكبر قدرٍ ممكن من المعلومات عن هذه التقنية وجعلها متاحةً على أوسع نطاقٍ ممكن".

أداةٌ قويةٌ لبحوث مصايد الأسماك ومزارع الأحياء المائية
يتضمن استخدامُ القياس عن بُعد في مصايد الأسماك ومزارع الأحياء المائية، تثبيتَ أجهزةِ إرسالٍ صغيرةٍ بفرادي الأسماك في التجمعات السمكية. وتقيس هذه الأدوات مختلف المتغيراتٍ وترسل تلك البيانات إلى مواقع للتصنُّت.

وباستخدام مقاييس البُعد الحيوية تلك يستطيع الباحثون قياس درجةَ حرارة جسم السمكة، أو سرعةَ دقات قلبها، أو سرعةَ سِباحتها. ويستطيعون كذلك تحديدَ شدة الضوء التي تتعرض لها الأسماك، ومساراتِ تَرحالها، ودرجةَ حرارة الماء أو توجُّهَ جسم السمكة بالنسبة إلى مركز جاذبيتها.

ويتم جمعُ هذه التفاصيل لتكوين صورةٍ شاملة عن سلوك الأسماك، وحالةِ النظم البيئية التي تقطنها، وكيف تستجيب للمؤثرات الخارجية - بما في ذلك الأنشطة البشرية.

وتنص مدوّنةُ سلوك الصيد الرشيد لدى منظمة الأغذية والزراعة على أن تكون القراراتُ الإدارية مبنيةً على أساس أفضلِ دليلٍ علميٍ متاح. كما تشدد المدوّنة على ضرورة قيام إدارات مصايد الأسماك ومزارع الأحياء المائية ببذل وسعها لحماية النظم البيئية والتنوع الحيوي.

ويجري استخدام القياس عن بُعد فعلياً لتحقيق هذه الأهداف بالتحديد. ففي فرنسا، على سبيل المثال، استخدم الباحثون هذه التقنية لتحديد ما إذا كانت ممراتُ الأسماك التي بُنيت لتمكين الأسماك من الهجرة بصورةٍ طبيعيةٍ تعمل كما يجب، وتوصلوا إلى تصاميمَ جديدةٍ للممرات عند اللزوم.

وبالمثل، يقوم عددٌ من عمليات مزارع الأحياء المائية باستخدام تلك المقاييس الحيوية لاستكشاف كيفية تكيُّف الأسماك مع بيئات التربية، أو للوقوف على ما إذا كانت جداول العلف الزمنية تتوافق مع وتائر نشاط الأسماك.

تشجيع نقل التكنولوجيا
إلا أنه وبينما يقوم مدراءُ مصايدِ الأسماك ومزارعِ الأحياء المائية في بعض البلدان باستخدام القياس عن بُعد لجعلِ مصايد الأسماك أكثر استدامةً، ودمجِ قضايا التنوع الحيوي بشكلٍ أفضل في خطط الإدارة، فإن هذه التقنية لم تنتشر بصورةٍ متكافئةٍ عبر العالم بعد.

فقد أدرك خبراء مصايد الأسماك بمنظمة الأغذية والزراعة على الأخص ضرورةَ تشجيع استخدامٍ أوسعَ لهذه التقنية في العالم النامي، حيث تلعب مصايدُ الأسماك الداخلية دوراً رئيسياً في مكافحة الجوع وانعدام الأمن الغذائي. ففي مالاوي وأوغندا، على سبيل المثال، يوفر استهلاك الأسماك - من مصيد سلالات المياه العذبة في الجداول والأنهار الداخلية بشكلٍ رئيسي- أكثر من ربع ما يستهلكه السكان من البروتين الحيواني.

وقد بدأت مصلحة مصايد الأسماك بمنظمة الأغذية والزراعة ومعها أربعةُ شركاء- المعهد العالمي لمقاييس البُعد الحيوية بجامعة كولومبيا البريطانية في كندا، ومعهد البحوث الإنمائية في فرنسا، والمعهد النرويجي لبحوث الطبيعة، وجامعة "لييج" في بلجيكا - بتطوير موقع تعليميٍ شبكي يهدف إلى تشجيع نقل التكنولوجيا والاستخدام الأوسع لمقاييس البُعد الحيوية.

حلقة عمل واحدة لاكتساب مهارات القياس عن بُعد
يتيح الموقع الجديد الوصولَ إلى ثروةٍ من المعلومات عن القياس عن بُعد، التي تم جمعُها وعرضُها من قبل منظمة الأغذية والزراعة وشركائها. وفي المستقبل سيستمر مخزون المعارف هذا في النمو كلما أضاف الباحثون ومدراءُ الموارد من أنحاء العالم إليه.

ويوضح الخبير مارمولا هذه المسألة قائلاً أن "الموقع عبارة عن منتدى عام للمعلومات. وإذا ما كان لدى أحدهم مشروعٌ يستخدم القياسَ عن بُعد كأداةٍ فيه، فبإمكانه أن يقدم معلوماتٍ عن هذا المشروع. كما يمكن للآخرين الذين يريدون تطويرَ مشاريع مماثلةً أن يستخدموه كمورد ".

وبالإضافة إلى التقارير المتعلقة بالمنهجيات، والنتائج وتطبيقات تلك النتائج، يمكن إضافة أوراقٍ وتقاريرَ تقنيةٍ من مجلاتٍ علميةٍ وشعبيةٍ من قبل مستخدِمي الموقع. وقد تم تشكيل مجلسٍ مكون من خبراءَ من المؤسسات الراعية لمراجعة كافة المدخلات. وفي ذات الوقت، يمنح الموقعُ لمن يدرسون استخدامَ تقنيات القياس عن بُعد إمكانيةَ الإتصال بشبكة خبراء دولية لعرض استفساراتهم حول أفضلِ استخدامٍ لهذه التقنية.

ويضيف خبير المنظمة أن "في هذا المنتدى العام، يمكن أن تجري مناقشاتٌ متواصلة حول استخدام هذه التقنية. إذ يمكن طرحُ الأسئلة، والعثورُ على إجابات". والموقع عبارة عن عنصرٍ واحدٍ فقط من جهدٍ تعاوني مشتركٍ تقوده منظمةُ الأغذية والزراعة لتشجيع استخدام القياس عن بُعد في مصايد الأسماك ومزارع الأحياء المائية. وستنشر المنظمةُ في وقتٍ لاحقٍ من هذا العام دليلاً شاملاً يبين تفصيلاً كافةَ جوانب استخدام القياس عن بُعد في مصايد الأسماك ومزارع الأحياء المائية. كما تستمر منظمةُ الأغذية والزراعة في المساعدة على عقد حلقات عملٍ للتدريب على تقنيات قياس الأسماك عن بُعد في أنحاء العالم لتشجيع نقل التكنولوجيا وبناء القدرات في هذا المجال.


للإتصال: المكتب الإعلامي لدى المنظمة:

Fao Media Relations Office
media-office@fao.org
Tel(+39)0657053223