10 يوليو/تموز 2003 - روما -- توفد منظمة الأغذية والزراعة غداً الجمعة أحد كبار خبرائها في مجال الصحة الحيوانية إلى الصين، لمدة ثلاثة أسابيع، في زيارة لتنسيق التحريات الدولية الراهنة التي تنظر فيما إذا كان فيروس متلازمة الإلتهاب التنفسي الحاد المميت "سارس" ينتشر فعلياً عن طريق الحيوان.

ومن المقرر أن تشمل زيارة الدكتور لوري غليسون، وهو أسترالي الجنسية، وأحد كبار أخصائي الأمراض الفيروسية لدى مركز التعاون مع المنظمة التابع للمختبر الأسترالي للصحة الحيوانية في منطقة "غيلونغ"، عدة مقاطعات من الصين.

والمعتزم أن يشكل خبير المنظمة حلقة الوصل بين السلطات الصينية، والمنظمة، ومنظمة الصحة العالمية، وأيضاً الباحثين الدوليين المعنيين بالمرض.

ويقول الدكتور غليسون أن "المنظمة قامت بدور رائد في توفير مظـلة التعاون الدولي بالاشتراك مع وزارة الزراعة الصينية". وأضاف: "إن دوري يتمثل في مساعدة الحكومة الصينية على تقصي الجوانب ذات العلاقة بالحيوان في انتشار وباء 'سارس' ".

وأوضح أن البعثة ستقوم "بربط نتائج البحوث المتاحة إلى اليوم، عن المرض مع تحديد المناطق التي تتطلب مزيداً من البحوث. ولسوف تستقصَي المجالات التي يسع التعاون الدولي إن يوفر فيها المساعدة للصين لمعالجة بعض القضايا الرئيسية المحددة مثل الحاجة إلى إجراء تشخيص مختبري عاجل للحيوانات".

وأكد أن ثمة حاجة إلى "تحديد الحاضن الطبيعي لفيروس المرض والوقوف على ما إذا كانت السلالات الحيوانية ناقلة له وقابلة للإصابة به، كي نتمكن من الحيلولة دون تفشي حالات انتشار وبائية من مرض 'سارس' مستقبلاً".


لمزيد من المعلومات، المكتب الإعلامي لدى المنظمة:

Fao Media Relations Office
media-office@fao.org
Tel(+39)0657053223