16 يونيو/حزيران2003- روما -- تقوم منظمة الأغذية والزراعة بمساعدة سبعة بلدان في أوروبا الوسطى والشرقية على مكافحة انتشار دودة جذور الذرة الغربية "WCR" ، التي تشكل تهديداً رئيسياً على إنتاج الذرة في الإقليم.

ووقع المدير العام المساعد للتعاون التقني لدى المنظمة، هنري كارسلاد ، والمدير العام لهيئة التعاون الإنمائي الإيطالية جوزيبي ديوداتو، ومندوبون من وزارات الزراعة في البلدان الأوروبية هذا اليوم على مشروع تبلغ قيمته 2260000 دولار بهذا الصدد.

وستستفيد كل من بلغاريا، والمجر، ورومانيا، وصربيا، ومونتنغرو "الجبل الأسود"، والبوسنة والهرسك، وكرواتيا، وجمهورية سلوفاكيا خلال السنوات الثلاث القادمة من خبرات المنظمة المتراكمة على مدى عشرين عاماً في مجال البرامج التشاركية للمكافحة المتكاملة للآفات.

إذ يهدف المشروع الى تمكين المزارعين من مراقبة الآفات في الحقول ومكافحتها، مما يحول دون استخدام مبيدات الآفات الكيمائية، باهظة التكاليف والتي يمكن أن تكون مدمرة وخطيرة، بما لا يتجاوز الحد الأدنى المسموح.

وستساعد هذه المبادرة السلطات القطرية على تطوير برامج وطنية للمكافحة المتكاملة للآفات، باستخدام مناهج البحوث والتدريب التشاركية، لمكافحة هذه الآفة على المستوى الميداني بشكلٍ فعال ومنع انتشارها قبل أن تصبح تهديداً رئيسياً لانتاج الذرة في الإقليم.

تحسين الأمن الغذائي في الإقليم
تعتبر هذه المبادرة - التي تمولها الحكومة الايطالية - الثانية من نوعها، وتركز على الأمن الغذائي الإقليمي بدعمٍ من حساب أمانات المنظمة للأمن الغذائي.

وكان هذا الصندوق، الذي يبلغ رصيده 500 مليون دولار، قد إنشئ بقرار من المدير العام للمنظمة، الدكتور جاك ضيوف، في أعقاب مؤتمر القمة العالمي للأغذية، بغية توفير قوة دفعٍ جديدة للمعركة العالمية ضد الجوع.

وقال المدير العام المساعد هنري كارسلاد: "إن هذا الاستخدام للأموال التي تبرعت بها إيطاليا سيأتي كمساهمةً هامة في تحسين الأمن الغذائي على مستوى الإقليم".

وتجدر الاشارة الى أن ايطاليا كانت الأولى من بين الدول الأعضاء بالمنظمة في الاستجابة لهذا النداء، والتزمت بتقديم 100 مليون يورو تلقت منها المنظمة حتى الآن 50 مليوناً.

الدودة جاءت من الغرب
ظهرت دودة جذور الذرة الغربية "Diabrotica virgifera LeConte"، أصلاً في الولايات المتحدة الأميركية، وظلت تشكل آفة رئيسية هناك لمحصول الذرة.

وقد انتقلت هذه الدودة الى أوروبا في أوائل التسعينات من القرن الماضي بدءاً من يوغوسلافيا السابقة. ومنذ ذلك الحين، تسببت في خسائر اقتصادية كبرى لانتاج الذرة في صربيا ومونتنغرو، والمجر وكرواتيا ورومانيا.

وفي عام 2001 ، أبلغ عن تواجد الدودة بشكلٍ مكثف في إقليم "لومبارديا" الشمالي بإيطاليا، وكذلك في فرنسا عام 2002 .

ولسوف ينبني هذا المشروع الإقليمي على أحدث نتائج بحوث دودة جذور الذرة الغربية المتوافرة لدي كل من الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا.


لمزيد من المعلومات، المكتب الإعلامي لدى المنظمة:

Fao Media Relations Office
media-office@fao.org
Tel(+39)0657053223