10 أكتوبر/تشرين الأول 2003- روما-- يعد إقامة تحالف دولي لمكافحة الجوع الموضوع الجوهري ليوم الأغذية العالمي للعام الحالي في السادس عشر من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، والذي يصادف أيضاً تاريخ إنشاء منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة. ويجري الاحتفال بهذا اليوم لدى نحو 150 بلداً في شتى أنحاء العالم.

وبهذه المناسبة سيشارك في احتفالات المقر الرئيسي للمنظمة بروما، فخامة رئيس أوروغواي السيد خورغي لويس باتليه إيبانييز، حيث سيلقي كلمة في الحفل، ويليه معالي وزير السياسات الزراعية والحرجية الايطالي، السنيور جوفاني أليمانو، ومن ثم المدير العام للمنظمة، الدكتور جاك ضيوف. وستلقى أيضاً رسالة من قداسة البابا يوحنا بولس الثاني.

وفي نفس الوقت سيشارك أيضاً 12 شخصية مرموقة في نقاش يدور حول مشكلة الجوع في العالم، وينضم اليهم ربما عدد من سفراء النوايا الحسنة للمنظمة أمثال السيدة ماجدة الرومي، وروبرتو باجو، وألبانو كاريسي،وديبي فيرغسون، وموري كانتيه، وريتا ليفي مونتالشيني، وجينا لولو بريجيدا، وميريام ماكيبا، ويوسو ندور، ماسيمو رانييري، وديون وارويك؛ وكذلك فريق كرة القدم من المطربين الايطاليين حيث سيوجهون نداءً جماعياً يدعون فيها الى القضاء على الجوع ووضع نهاية له في العالم.

وفي العاصمة الأمريكية واشنطن، سينعقد في السادس عشر من أكتوبر الجاري، مؤتمر خاص عبر الكومبيوتر للاحتفال بيوم الأغذية العالمي في استوديوهات جامعة جورج واشنطن، ويجتمع المؤتمر تحت شعار"التعاون أو الكارثة، أفريقيا في خطر"، حيث سيجري في سياق المؤتمر تقديم السيدة كاترين بيرتيني، المدير التنفيذي السابق لبرنامج الأغذية العالمي لتتسلم جائزة الغذاء العالمية لعام 2003 ، وسيتخلل البرنامج ملاحظات مصورة مسجلة للسيد توني هول، السفيرالأمريكي لدى منظمة الأغذية والزراعة.

ومن جانبها أوضحت المنظمة في بيان لها أن التحالف الدولي ضد الجوع هو السبيل "لنبذ اللامبالاة وعدم الاكتراث السائدين والبدء بعهد جديد من التعاون والعمل، للتخفيف من شأفة الجوع وبالتالي استئصاله".

وجاء في البيان، أنه من غير المقبول في هذا الوقت الذي يمكن فيه انتاج كميات كبيرة من الغذاء، أن يبقى أكثر من 840 مليون شخص جائعاً، حيث أن" العديد من الأطفال يموتون قبل بلوغهم، وان الكثير من البالغين لا يمكنهم أبدأ أن يتمتعوا بكامل قدراتهم، وأن العديد من الأمم متوقفة عن المضي في طريق التنمية ".

وتعرب المنظمة عن أسفها من "أن التقدم الذي تم احرازه على طريق خفض عدد الجياع في العالم الى النصف بحلول عام 2015 كان مع الأسف بطيئاً"، مشيرة الى "أن الأمم بحاجة الى حشد إرادتها السياسية والعمل بصورة حثيثة وبجهد أكبر لخلق البيئة المناسبة لسياسات تأمين التمويلات للبرامج وتنفيذها بما يتيح فرصة التغلب على الجوع والفقر. ولتحقيق هذه الغاية فقد عزم المجتمع الدولي على العمل سوياً في نطاق تحالف دولي ضد الجوع. فلا مناص من الشراكة العالمية للحد من الفقر وضمان حق الانسان الأساسي في الغذاء.

من شأن التحالف الدولي، موضوع البحث، أن يجمع بين العديد من المجموعات وتشمل منتجي الأغذية ومستهلكيها، والمنظمات الدولية والحكومات، والمصالح التجارية الزراعية، والعلماء والأكاديميين والأفراد، وصانعي السياسات، والجماعات الدينية، والمنظمات غير الحكومية.

ومما يذكر أن الرابطة اليابانية لمنظمة الأغذية والزراعة ستعقد ندوة في العاصمة طوكيو بخصوص يوم الأغذية العالمي. أما الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا سيستضيف في العاصمة برازيليا حفلاً خاصاً بمناسبة يوم الأغذية العالمي وبرنامجه المعلن للقضاء على الجوع. وفي ايرلندا ستنظم ندوة خاصة حول يوم الأغذية العالمي في إطار ما يسمى بالحملة الايرلندية للتحرر من الجوع. أما في جنوب أفريقيا فسيتم تنظيم مسابقة تنافسية لاختيار المرأة الفلاحة لهذا العام. وفي نيويورك سيجري في المقر الرئيسي للأمم المتحدة احتفال خاص بيوم الأغذية العالمي، وذلك في السابع عشر من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.


لمزيد من المعلومات، المكتب الإعلامي لدى المنظمة:

Fao Media Relations Office
media-office@fao.org
Tel(+39)0657053223