16 أكتوبر/تشرين الأول 2003- روما-- ينما احتفلت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة اليوم الخميس بذكرى تأسيسها في عام 1945، وجه المدير العام للمنظمة، الدكتور جاك ضيوف نداءً دعا فيه الى قيام تحالف دولي لمكافحة الجوع.

ففي كلمته التي ألقاها أمام المجتمعين في الحفل الرئيسي للمنظمة بروما، أكد الدكتور ضيوف أمام الشخصيات الرفيعة المستوى الذين قدموا من مختلف أقاليم العالم، أنه"يتعين على الأمم أن تُترجم الالتزامات الشفهية التي قطعتها لمكافحة الجوع الى برامج عملية تعالج الأسباب الرئيسية للجوع".

وقال متفائلاً أيضا "أعتقد أننا الآن على عتبة نهاية هذا الكفاح الطويل ضد الجوع في العالم ....وأن هناك ثلاثة أسباب تدعو الى التطلع نحو المستقبل بأمل". وأضاف: "أولا وقبل كل شئ، أن العالم على امتداد تاريخه، لم يشهد مثل هذه الوفرة في إنتاج الأغذية، وثانياً، أن هناك الآن إجماع دولي واسع على ضرورة وضع نهاية للجوع والفقر". أما السبب الثالث للتفاؤل اليوم فهو "أنه في العام الماضي قام عدد من البلدان بخطوات جريئة في وضع قضية محاربة الجوع في مقدمة أولوياتها الوطنية"، وتُعد أوروغواي إحدى مثل هذه الدول.

أمّا المتحدث الرئيسي في الحفل فهو رئيس أوروغواي السيد خورغي لويس باتليه إبانييز الذي ضم صوته الى نداء الدكتور ضيوف، مؤكداً أن التحرر من الجوع سيتحقق فقط بتوحيد القوى ووضع قضية مكافحة الجوع في مقدمة أولويات جدول الأعمال السياسي.

وفي معرض الاعلان عن دعوته لإقامة تحالف دولي ضد الجوع، قال الدكتور ضيوف: "أنني متفاؤل من أن هذا التجدد في الاجماع الدولي سيُترجم الى شراكة عالمية فعالة بحيث تجمع امكانيات وقدرات كل المعنيين للالتزام بإنهاء الجوع من خلال جهد واحد".

وقال المدير العام للمنظمة، أن منتجي الأغذية ومستهلكيها، والمنظمات الدولية، والعلماء، والأكاديميين والمجموعات الدينية، والمنظمات غير الحكومية، والأطراف المانحة، وصانعي السياسات، وكل المعنيين بمشكلة الجوع في العالم قد اتحدوا في عدد من البلدان، مشيراً الى أنه "من خلال التحالف الدولي ضد الجوع سننشئ إئتلافاً عالمياً واسعاً يتعامل مع هذه المشكلة".

ومن بين المتحدثين الآخرين في الحفل، نائب رئيس غواتيمالا السيد خوان فرانسيسكو رييز لوبيز، ونائب رئيس سيراليون سولومون بيريوا، والسنيور جوفاني أليمانو، وزير السياسات الزراعية والحرجية الايطالي، والسنيور بيير فيردناندو كازيني، رئيس مجلس النواب الايطالي، والمونسنيور ريناتو فولانتيه، المراقب الدائم للفاتيكان لدى المنظمة الذي يقرأ رسالة موجهة من البابا يوحنا بولص الثاني.

وقال المونسنيور فولانتيه نيابة عن البابا، "أن التحالف الدولي ضد الجوع يجب أن يقوم على فكرة المجتمع الدولي كأسرة من الأمم الملتزمة بنهج طريق الخير العالمي المشترك"، مبيناً أن "تفعيل هذا التحالف يتطلب ممارسة التضامن من جانب الحكومات، والمنظمات الدولية، والرجال والنساء، في كل قارة من قارات العالم".

وقد تضمن الحفل الإعلان عن تعيين خمسة من المشاهير الدوليين كسفراء جدد للنوايا الحسنة لدى المنظمة، يتولون تعزيز المهام المناطة بالمنظمة ورسالتها في كل أنحاء العالم.

وتلك الشخصيات هي كل من المغني الجزائري الشاب خالد، ومجموعة موسيقى البوب المكسيكية المعروفة باسم "مانا"، والمغنية الاسرائيلية نوا، والمغنية أومو سانغريه من جمهورية مالي، بالاضافة الى ملكة جمال العالم السابقة جوستين باسيك وهي من بنما.

وبعد الانتهاء من مراسيم الحفل ولغرض لتوضيح قدرات وامكانيات التحالف الدولي ضد الجوع، قامت مجموعة من المنظمات غير الحكومية بتنظيم محفل تعرض من خلاله استراتيجياتها في مكافحة الجوع.

وبمناسبة يوم الأغذية العالمي تم أيضاً الاعلان عن صدور أقراص اسطوانية ممغنطة خاصة بالمنظمة تتضمن معلومات وبيانات حول حالة التغذية في أكثر من 60 بلداً في العالم. ومن شأن هذه الأقراص أن تؤمن لصانعي السياسات والباحثين والمدرسين
والطلبة مصدراً من المعلومات القيمة، بما في ذلك صورة شاملة عن حالة التغذية والغذاء لكل بلد، وكذلك الاطار الاجتماعي والاقتصادي والجغرافي الخاص بتلك البلدان.


لمزيد من المعلومات، المكتب الإعلامي لدى المنظمة:

Fao Media Relations Office
media-office@fao.org
Tel(+39)0657053223