4 نوفمبر/تشرين الثاني2003- روما/ أديس أبابا-- أعلنت اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة أن ما يزيد على 70 ألف أسرة متضررة بالجفاف في ولايتي "أمهرة" و"تكراي" بإثيوبيا قد بدأت تتلقى بذور المحاصيل للفترة الأخيرة من الموسم الزراعي في إطار المساعي المبذولة لمساعدة قطاع الزراعة لاستعادة نشاطه في الولايتين المذكورتين.

وبفضل التمويل السخي من جانب كندا، يجري تزويد نحو350540 شخص تضرروا بسبب الجفاف في الولايتين المذكورتين، ببذور العدس والحمص وغيرها، بالاضافة الى بذورالفترة المتأخرة من الموسم الزراعي مثل الجزر والبصل والسبانخ وما إليها،حيث يجري توزيعها على عدد مختار من المزارعين والنسوة والمجموعات الشبابية.

وحسب وحدة التنسيق لحالات الطوارئ في إثيوبيا والتابعة للمنظمة، فإن استمرار فترة الجفاف لمدة طويلة وتأخر سقوط الأمطار وانتشار ظاهرة الفقر أدت جميعاً الى فقد محاصيل ذات غلة عالية مثل الذرة والسرغم وعلى نطاق واسع.

وأشارت المنظمة الى أن الأسرالضعيفة لم تتمكن حتى من تأمين البذور من مواسم الحصاد السابقة أو شراء بذور جديدة لبذرها. لذا تواجه حالة حادة من انعدام الأمن الغذائي، حيث لم يعد بالبوسع توقع مواسم حصاد كافية. ولا يرجح أن تطرأ تحسينات على المدى البعيد في حالة الأمن الغذائي، ما لم تتوفر البذور لمثل تلك الأسَر.

وأوضحت المنظمة أن توزيع بذور المحاصيل الغذائية من شأنه أن يساعد في تحسين حالة التغذية بالنسبة للأُسَر، فضلاً عن مساعدتها على انتاج مزيد من الغذاء الذي يمكن أن يستغل كشبكة أمان ومصدر للدخل، مما يقلل من درجة الاعتماد على المعونات الغذائية الطارئة. وتجدر الاشارة الى أن عدد الإثيوبين الذين يحتاجون الى المعونات الغذائية الطارئة يقدر حاليا بنحو 13.2 مليون شخص، وذلك لأسباب رئيسية أهمها الفقر والكوارث الطبيعية المتكررة.

ويقدرأن نحو2500 هكتارمن الأراضي ستغطيها محاصيل الخضر بفضل 6795 ألف كيلوغرام من البذورالتي تم توزيعها بموجب المشروع الممول من كندا.

وانسجاماً مع سياسات الحكومة الإثيوبية، فإن الأُسَر ستمارس جملة من الأنشطة المشتركة في مجال مشروعات توفير فرص العمل مثل مشروعات إدارة الموارد المائية، مقابل ما تتلقاه تلك الأُسَر من مدخلات زراعية ومعونات إغاثة كالبذور.

وأفادت المنظمة أن ثمة عنصراً مهماً آخر يتخلل المشروع ألا وهو أن المزارعين سيتم تدريبهم على أساليب حديثة في زراعة المحاصيل واختيار البذور واتباع الاجراءات المطلوبة في ادارة الموارد المائية، حيث أن مساعدة الأُسَر المهددة بخطرانعدام الأمن الغذائي في يومنا الحاضر قد يساعدها على أن تكون مكتفية ذاتياً في المستقبل.



لمزيد من المعلومات، المكتب الإعلامي لدى المنظمة:

Fao Media Relations Office
media-office@fao.org
Tel(+39)0657053223