5 نوفمبر/تشرين الثاني2003- روما-- أعلنت اليوم منظمة الأغذية والزراعة أن كلا من بوركينا فاسو وتشاد وكينيا والنيجر والسنغال والسودان، ستتلقى دعماً مالياً لتمويل عمليات انتاج المطاط النباتي والراتينج الطبيعي في إطار ما يعرف باسم "عملية السنط" التي تنفذها المنظمة، وتبلغ تكلفتها 3.5 مليون دولار.

ويهدف المشروع الى زيادة الانتاج من صمغ أشجار السنط، كماً ونوعاً، لمساعدة الفقراء الذين يقطنون المناطق شبه الجافة في البلدان المحاذية للصحراء الكبرى، بما يمكنها من تحقيق اكتفائها الذاتي.

وتجدر الاشارة الى أن "السنط" هو من الأشجار الأكثر شيوعاً في المناطق الجافة من افريقيا، جنوب الصحراء الكبرى. ويُعد هذا النوع من النباتات كبير التنوع حيث يتيح مصادر متعددة للدخل. وتمثل أشجار السنط حاجزاً حيوياً ضد التصحر، في حين تظل جذورها ذات فعالية عالية في الحد من معدلات تعرية التربة، كما تساهم في إثراء التربة وذلك بامتصاص للنتروجين. وتشكل أوراق السنط وثمارها مصدراً قيماً للعلف خلال فترات الجفاف، كما يستخدم لحاء هذه الأشجار كحطب وقود أو كمادة للإنشاءات.

ومن المنظور التجاري، يُعد الصمغ العربي الذي يستعمل بصورة واسعة الانتشار في الصناعات الصيدلية، والغذائية، ومواد التجميل أهم ما ينتج من أشجار السنط.

ويعتمد "مشروع السنط" على السكان المحليين مثل النساء والأطفال، في جمع مادة الراتينج وتصنيع المواد الأولية.

وسيمَول المشروع بموجب حساب الأمانة الخاص للأمن الغذائي لدى المنظمة الذي أنشأه عام 2002 المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة، الدكتور جاك ضيوف، ويحتوي على 500 مليون دولار، وذلك في إعلان أعقب مؤتمر القمة العالمي للأغذية: خمس سنوات بعد الانعقاد. ويهدف إلى تأمين قوة دفع جديدة للحملة العالمية الجارية لمكافحة الجوع.

وكانت إيطاليا هي الأولى من بين البلدان التي استجابت الى النداء، حيث تعهدت بدفع 100 مليون يورو، تم تسلم 50 مليون يورو منها. علماً بأن ايطاليا مولت مشروعات أخرى في منطقة البحر الكاريبي وفي وسط أوروبا وشرقها.

وتمت الموافقة على خمسة مشروعات أخرى من برامج حسابات الأمانة وما زالت تلك قيد التوقيع من قبل البلدان المعنية.


لمزيد من المعلومات، المكتب الإعلامي لدى المنظمة:

Fao Media Relations Office
media-office@fao.org
Tel(+39)0657053223