5 ديسمبر/كانون الأول 2003- روما-- "إن الشعب الإسباني هو أحد أقوى حلفائنا في الحرب ضد الجوع"... هكذا أكد نائب المدير العام للمنظمة، ديفيد هارتشاريك، معلقاً على المبلغ النهائي الذي أعلن عن جمعه خلال حفل تليفود التلفزيوني الرئيسي الساهر الذي بثته مجموعة وسائل الإعلام الإسبانية "RTVE" في أواخر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

فلقد قدم ما يقارب 8500 شخص هذه الأموال في غضون الحفل الذي بثته على الهواء، على مدى خمس ساعاتٍ مجموعة "RTVE"، بتاريخ 19 نوفمبر/ تشرين الثاني، متبرعين بذلك بما مجموعه 750000 يورو، وفق أحدث التقديرات. ومن المعتزم أن توجّه التبرعات مباشرةً وبكاملها لتمويل مشروعات زراعيةٍ صغرى في البلدان النامية.

وأضاف هارتشاريك: " لقد أصبحت إسبانيا بفضل كرمها وروح التضامن الذي كشفت عنه ثاني أكبر مساهمٍ في حملة تليفود التي تديرها المنظمة".

تحالف دولي ضد الجوع
واستند هذا الحفل التلفزيوني، الذي بُث على الهواء مباشرةً للسنة السابعة على التوالي، على أساس شعار "التحالف الدولي ضد الجوع"، وتلقى الدعم والمساندة من قبل شخصياتٍ مرموقة من عالم المسرح والتلفزيون.

فلقد أعارت شخصيات بارزة في مجالات السياسة والصحافة والفن، صوتها لهذا الحدث ووضعت ثقلها وراءه فساعدت على توعية الجماهير بأهمية "التحالف الدولي ضد الجوع"، وهو شعار الموضوع الرئيسي الذي رفعته المنظمة لعام 2004 . ومن بين هذه الشخصيات المغنية الإسرائيلية نوا، التي اختيرت مؤخراً كأحد سفراء المنظمة للنية الحسنة.

حملة تليفود
أ
طلقت المنظمة حملة تليفود عام 1997 من أجل زيادة الوعي العام بمشكلة الجوع في العالم وجمع الأموال للنهوض بمستويات الأمن الغذائي وتعزيزه وفي أوساط التجمعات السكانية الصغيرة من العالم النامي.

ولقد تمكنت هذه الحملة حتى تاريخه من جمع ما يربو على 12 مليون دولار موّلت نحو 1500 مشروعٍ في 120 بلداً في مختلف أنحاء العالم.

ويكمن سر نجاح مشروعات تليفود - التي لا تتجاوز موازناتها 10000 دولار- في صغر حجمها، إذ أنها تملك مقومات الإستدامة، وتساهم بشكل ملموس في إنتاج الغذاء للأسر والتجمعات السكانية المشمولة بها.

وبفضل كرم المجتمع الدولي نجحت الحملة الدولية الإنسانية في إطلاق مشروعات شملت، على سبيل المثال لا الحصر:

* تربية الدواجن في العراق حيث تمكن ما يقارب 350 أسرة - تترأس النساء معظمها - من تأمين دخلٍ لها وتحسين نوعية وجباتها الغذائية؛

* إنشاء حدائق مدرسية في نيودلهي بالهند للنهوض بتغذية كلا التلاميذ والمدرسين؛

* تشكيل مجموعة تعاونية للمرأة في مالي أتاحت للنساء رفع مستويات دخلهن من خلال تسويق الأسماك المدخنة بواسطة معداتٍ بسيطة موّلت من جانب الحملة.

ويعزى نجاح البرنامج الإنساني أيضاً الى إسهامات شريكين راعيين هما هيئة "فونداثيون تليفونيكا" التي وفرت 300 مشغّل هاتف لجمع الأموال أثناء البث التلفزيوني، ومصرف "بانيستو" الذي فتح الحساب المصرفي رقم 700270، ولسوف يبقى قائماً لجمع التبرعات لحملة تليفود من كل من يرغب في المساهمة مستقبلاً.


لمزيد من المعلومات، المكتب الإعلامي لدى المنظمة:

Fao Media Relations Office
media-office@fao.org
Tel(+39)0657053223