18 ديسمبر/ كانون الأول 2003 - روما-- حذرت اليوم منظمة الأغذية والزراعة "فاو"، من مخاطر تزايد تجمعات الجراد الصحراوي التي تواصل نموها بعد فصل الصيف المشبع بالأمطار الغزيرة، حيث قد يهدد الجراد المحاصيل الشتوية في شمال غرب افريقيا وعلى طول سواحل البحر الأحمر.

وأفادت المنظمة في أحدث تقرير أصدرته اليوم حول حالة الجراد الصحراوي حتى منتصف يناير /كانون الثاني المقبل، أن أسراباً من الجراد الصحراوي بدأت تتشكل في موريتانيا في عدة مواقع، إذ شوهد 12 سرباً من الجراد غير الناضج تنشط شرق العاصمة نواكشوط. بينما حلّقت خلال الأيام بين 4 و6 ديسمبر/كانون الأول الجاري ثلاثة أسراب أخرى فوق نواكشوط نفسها.

وذكر التقرير أيضاً أن هناك مزيد من التجمعات التي رقّدت بيوضها شرقي نواكشوط، وكذلك الى الشمال بالقرب من مدينة التعدين زويرات، بالإضافة الى مجموعات من الجراد النطاط في أطراف أخرى من شمال غرب موريتانيا.

وفي الصحراء الغربية ما زالت هناك تجمعات ناضجة من الجراد الصحراوي الوافدة من منطقة بير، الحدودية لموريتانيا وتمتد إلى منطقة أنزراني.

وبلغت رقعة المساحة التي تمت معالجتها بمبيدات الآفات في موريتانيا نحو 20 ألف هكتار من الأراضي، من خلال عمليات تطهير أرضية، في حين جرى معالجة نحو 2400 هكتار من الأراضي الموبوءة في الصحراء الغربية.

وفيما يتعلق بالجراد في مناطق الشرق الأوسط الأخرى، أورد التقرير أن الحالة خطيرة في السودان حيث وصل سرب من الجراد الناضج الى ساحل البحر الأحمر قادماً من مناطق انتشاره القريبة من نهر "عتبارا"، الى الداخل شمال شرق السودان.

وتوقع التقرير ظهور المزيد من الجراد الناضج، بالإضافة الى بضعة أسراب أخرى في السودان من جهة السهول الساحلية للبحر الأحمر، حيث رقّدت بيوضها التي ستفقس خلال الأسابيع المقبلة. وقد تواصل أسراب الجراد الناضج رحلتها عبر البحر الأحمر باتجاه المملكة العربية السعودية وحيث شوهدت أعداد من الجراد ترقّد بيوضها عند السهول الساحلية الواقعة بين مدينتي جدة وينبع.

ولم تزل بعض تجمعات الجراد في السعودية تتحرك باتجاه المناطق القريبة من منطقتي المدينة والطائف حيث وقّدت بيوضها أيضاً. ووصف التقرير هذه الحالة بأنها "غير اعتيادية، وخاصة في هذه الفترة من السنة بالذات".

وتجدر الاشارة الى أن عمليات مكافحة الجراد الصحراوي في السعودية خلال الأسبوع الأول من ديسمبر/ كانون الأول قد شملت نحو 3600 هكتار. ومازالت عمليات المكافحة مستمرة في السودان. ويخشى خبراء المنظمة من أن يهدد انتشار الجراد الصحراوي منطقة الشرق الأوسط ككل إذا ما جاء هطول الأمطار مواتياً على طول سواحل البحر الأحمر خلال فصل الشتاء.


لمزيد من المعلومات، المكتب الإعلامي لدى المنظمة:

Fao Media Relations Office
media-office@fao.org
Tel(+39)0657053223