10 ديسمبر/كانون الأول 2003- روما/جنيف-- حذرت اليوم منظمة الأغذية والزراعة "فاو" من أن ثورة المعلومات قد أهملت تماماً نحو مليار شخص، الأمر الذي أدى الى خلق فجوة رقمية تعوق عملية التنمية.

ففي يوم الإفتتاح لأول قمة عالمية من نوعها حول مجتمع المعلومات، ذكرت المنظمة أن هناك ما يقدر بمليار شخص لم يستفدوا من التحول في نظم المعلومات العالمية وهم على الأكثر من سكان الريف الفقراء، الذين يعيش أغلبهم على أقل من دولار يومياً.

واستناداً الى مدير المكتبة والنظم التوثيقية لدى المنظمة أنطون مانغستل، فهنالك "فجوة رقمية ريفية ينبغي معالجتها". وقد أكد على ضرورة تركيز القمة العالمية المعنية بمجتمع المعلومات على فقراء العالم من سكان الريف، لا سيما وأن "ما يزيد على ثلاثة أرباع السكان الأشد فقراً على ظهر الكوكب ممن تخلفوا عن اللحاق بركب التحولات المعلوماتية، هم معنيون بشكل مباشر أو غير مباشر بقطاع الزراعة".

وتجدر الإشارة الى أن سد الفجوة الرقمية الريفية هذه أصبح من الأولويات بالنسبة للمنظمة، وسوف تكون الرسالة الرئيسية التي تحملها المنظمة الى القمة التي ستُعقد هذه السنة في جنيف خلال الفترة من 10 - 12 ديسمبر/ كانون الأول الجاري. ومما يذكر أن المنظمة لعبت دوراً رئيسياً في التخطيط لعقد هذه القمة وتنظيمها، علماً بأن المرحلة الثانية من هذه القمة ستُعقد في تونس خلال الفترة من 16 - 18 نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2005 .

وفي هذه القمة سيلتقي رؤساء الدول، وممثلو الوكالات التابعة للأمم المتحدة، والمنظمات غير الحكومية، وهيئات المجتمع المدني والقطاع الخاص، بالاضافة الى ممثلي وسائل الاعلام .

وتهدف "قمة المعلومات" الى اصدار بيان واضح حول الإرادة السياسية مع وضع خطة عمل عملية لرسم مستقبل مجتمع المعلومات، وتعزيز المجالات المطلوبة بصورة عاجلة لجميع البلدان بغية تيسير الوصول إلى المعلومات الرقمية وتكنولوجيات الاتصالات اللازمة لاغراض التنمية.

وحسب خبراء المنظمة فأن الفجوة الرقمية تحرم بعض البلدان، وشعوب محددة وخاصة سكان الريف، من المعلومات الحيوية بشأن قطاعات الزراعة والغابات ومصايد الاسماك والتغذية، وغيرها من جوانب التنمية الريفية. ويشكل هذا الحرمان معوقاً كبيراً أمام تحقيق الهدف المنشود لخفض عدد الذين يعانون نقص الغذاء في العالم إلى النصف بحلول عام 2015 .

وجدير بالذكر أن المنظمة تعمل سوياً مع شركائها لسد الفجوة الرقمية الريفية، وذلك من خلال تعزيز القدرات البشرية والمؤسساتية بما يسهم في الاستفادة من المعلومات والمعارف بصورة أكثر فاعلية. وتقر المنظمة بأن المعارف وفرص الحصول على المعلومات أمر جوهري لمقارعة الجوع والفقر بصورة فعالة. ولأجل إنجاز ذلك لا بد من أن ينهض الفقراء أنفسهم بدور فعّال في هذا السياق.


لمزيد من المعلومات، المكتب الإعلامي لدى المنظمة:

Fao Media Relations Office
media-office@fao.org
Tel(+39)0657053223