14 يناير / كانون الثاني 2004 -روما-- أفاد بيان مشترك بين منظمة الأغذية والزراعة "فاو" وبرنامج الأغذية العالمي اليوم بأنه رغم النتائج الطيبة لموسم الحصاد في العام الماضي، فما زال 7.2 مليون إثيوبي بحاجة الى المعونات الغذائية لتلبية الحد الأدنى من احتياجاتهم الغذائية لعام 2004. علماً بأن الاحتياجات الى المعونات الغذائية شملت في عام 2003 نحو 13.2 ملايين إثيوبي.

وذكر البيان "أن هطول الأمطار الموسمية في أوقاتها وبصورة جيدة، لا سيما في مناطق الانتاج الرئيسية حتى أواخر الفترة بين شهري سبتمبر/أيلول - أكتوبر/تشرين الأول قد تمخض عن انتعاش في انتاج الحبوب لموسم 2003". وأشار الى أن برامج الدعم قد أسهمت في تأمين البذور في معظم الأقاليم كما أن ازدياد الاعتماد على الأسمدة والبذور المحسنة أدى الى تحسن ملحوظ في كميات الغلة مقارنة بالعام السابق".

والمتوقع أن يبلغ انتاج البلاد من الحبوب والبقول نحو 13.5 مليون طن، أي بزيادة مقدارها 46 في المائة مقارنة بالفترة 2002 - 2003 ، و11 في المائة مقارنة بالمعدل السائد في السنوات الخمس الأخيرة. واستناداً الى التقرير موضوع البحث فأن مجمل الأداء الزراعي في عام 2003 كان أفضل مما كان عليه في العام الذي سبقه، نتيجة تحسن في الأحوال المناخية وازدياد الحوافز للاستثمار في أعقاب ارتفاع الاسعار منذ نوفمبر /تشرين الثاني 2002.

وبالرغم من التحسينات التي طرأت إجمالاً فأن التقديرات تشير حسب التقرير الى أن ألأثيوبيين ما زالوا بحاجة إلى 980 ألف طن من المعونات الغذائية خلال العام الحالي 2004، مقابل 1.8 مليون طن في عام 2003. في حين تقدر الاحتياجات الكلية للبلاد من واردات الحبوب للعام الحالي بنحو 210 ألف طن، بما في ذلك 50 ألف طن يتوقع توريدها تجارياً. و أشار التقرير المشترك الى أن التعهدات بتقديم المعونات الغذائية قد بلغت الى الآن 160 ألف طن.

ويستند التقرير المشترك إلى ما خلصت اليه البعثة المشتركة بين المنظمة وبرنامج الاغذية العالمي والتي زارت إثيوبيا في الفترة من 5 نوفمبر/تشرين الثاني - 6 ديسمبر/كانون الأول 2003.


لمزيد من المعلومات، المكتب الإعلامي لدى المنظمة:

Fao Media Relations Office
media-office@fao.org
Tel(+39)0657053223