المؤتمر التقني الدولي لمنظمة الأغذية والزراعة حول:
التقانات الحيوية الزراعية في البلدان النامية: الخيارات والفرص في قطاعات المحاصيل والغابات والثروة الحيوانية ومصايد الأسماك والتصنيع الزراعي لمواجهة تحديات الأمن الغذائي وتغير المناخ (ABDC - 10)

 

 

 

 

تم عقده في جوادالاخارا، المكسيك، في الفترة الممتدة بين 1 و 4 مارس/آذار 2010. إحدى الأهداف الرئيسية لهذا المؤتمر كان وضع تقييم لتطبيق التقانات الحيوية الزراعية عبر مختلف القطاعات الزراعية والغذائية في البلدان النامية، من أجل استخلاص العبر من الماضي وتحديد الخيارات في المستقبل لمواجهة التحديات المتمثلة في انعدام الأمن الغذائي، وتغير المناخ وتدهور الموارد الطبيعية.   

 

إقرأ التقرير الصادر عن المؤتمر

 

 

وتمت إستضافة المؤتمر ABDC-10 من قبل حكومة المكسيك وشارك في رعايته الصندوق الدولي للتنمية الزراعية (IFAD). والشركاء الرئيسيين الذين ساهموا في هذه المبادرة هم الجماعة الإستشارية للبحوث الزراعية الدولية (CGIAR)، والمنتدى العالمي للبحوث الزراعية (GFAR)، والمركز الدولي للهندسة الوراثية والتكنولوجيا الحيوية (ICGEB) والبنك الدولي.

 

 

تم تخصيص المؤتمر لموضوع "التكنولوجيا الحيوية الزراعية"، وهو مصطلح يشمل مجموعة واسعة من التكنولوجيات الحيوية المستخدمة في الأغذية والزراعة لمجموعة متنوعة من الأغراض مثل تحسين الأنواع النباتية والعشائر الحيوانية من أجل زيادة الغلة أو الكفاءة؛ وتوصيف وحفظ الموارد الوراثية؛ وتشخيص الأمراض النباتية أو الحيوانية؛ وتطوير اللقاحات؛ وتحسين الأعلاف وسلامة الأغذية. وكان المؤتمر مشترك بين القطاعات، حيث تم شمل المحاصيل والماشية والغابات والتصنيع الزراعي ومصائد الأسماك وتربية الأحياء المائية.

 

خلال الأيام الثلاثة الأولى، كان برنامج مؤتمر مؤلف من جلسات عامة في الصباح تليها جلسات موازية (التي كانت محددة القطاعات، أو إقليمية أو تناولت قضايا شاملة) في فترة ما بعد الظهر. أما اليوم الرابع فقد احتوى على جلسات عامة فقط.

 

قام هذا المؤتمر بجمع حوالي 300 شخص من واضعي السياسات، والعلماء، وممثلين عن المنظمات الدولية الحكومية وغير الحكومية من 68 بلدا، بما في ذلك الوفود الحكومية التي تمت تسميتهم من قبل 42 دولة من الدول الأعضاء في منظمة الأغذية والزراعة. وخصصت الجلسات العامة خلال الأيام الأربعة لقضايا مثل كيفية توجيه التكنولوجيات الحيوية الزراعية نحو الفقراء؛ وكيفية تمكين البحث والتطوير (R&D) في مجال التكنولوجيات الحيوية الزراعية؛ وكيفية ضمان وصول البلدان النامية إلى الفوائد المترتبة عن البحث والتطوير. وكانت هناك أيضا عروض تقديمية عامة لكل من الصندوق الدولي للتنمية الزراعية (IFAD)، والجماعة الإستشارية للبحوث الزراعية الدولية (CGIAR) والأمانة العامة للمعاهدة الدولية بشأن الموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة حول الجوانب ذات الصلة من عملهم.

 

 

وتم نقل وقائع المؤتمر بكاملها على شبكة الإنترنت لمدة أربعة أيام.  وكان قد صدر عن منظمة الأغذية والزراعة مقالة صحفية في 1 مارس/ آذار بالتزامن مع افتتاح المؤتمر، ومقالة صحفية ثانية في 4 مارس /آذار بالتزامن مع اختتام أعماله.

 

 

وتم تحضير وتنظيم المؤتمر بروح عالية من الشراكة والتعاون. وكانت قد أنشئت لجنة توجيهية دولية في العام 2008، برئاسة البروفسور م.س. سواميناثان من الهند. وتألفت اللجنة من 75 عضوا، كان من بينهم أشخاص تمت دعوتهم بفضل قدراتهم الشخصية، فضلا عن ممثلين عن أصحاب الشأن ذات الصلة، بما في ذلك المنظمات الحكومية الدولية التابعة للأمم المتحدة وغير التابعة لها، ومنظمات المجتمع المدني، والقطاع الخاص. لعب أعضاء اللجنة دورا هاما، في جملة أمور، من خلال المدخلات على سلسلة واسعة من الوثائق التقنية التي أعدتها المنظمة للمؤتمر.

 

ومن الميزات الرئيسية للمؤتمر  ABDC-10 المشاركة الواسعة من قبل مختلف أصحاب الشأن، بما في ذلك العديد من المنظمات الحكومية الدولية والمنظمات غير الحكومية والمحافل الإقليمية، التي قامت بتنظيم / بدعم الجلسات الموازية التي كانت محددة القطاعات، أو تناولت مصالح إقليمية أو مصالح مشتركة بين القطاعات. ومن بين أصحاب الشأن كان هناك الجماعة الاستشارية للبحوث الزراعية الدولية (CGIAR)، والمركز الدولى للهندسة الوراثية والتكنولوجيا الحيوية (ICGEBومؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (UNCTAD)، ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (UNIDO)، والمنظمة العالمية للملكية الفكرية (WIPO)، والاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة (IUCN)، ومنظمة أوكسفام الدولية، والاتحاد الدولي للمنتجين الزراعيين (IFAP)، واتحاد مؤسسات البحوث الزراعية في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا (أرينينا) ، واتحاد مؤسسات البحوث الزراعية فى آسيا والمحيط الهادئAPAARI) )، منتدى البحوث الزراعية في أفريقيا (FARA معهد البلدان الأمريكية للتعاون في مجال الزراعة (IICA)، وشبكة التعاون التقني في مجال التكنولوجيا الحيوية النباتية في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي  (REDBIO). وتم إعداد تقرير موجز عن كل جلسة، وجميع هذه التقارير فضلا عن العروض التي قدمت، متاحة على الموقع الإلكتروني المخصص لهذه الجلسات الموازية التي بلغ عددها 27 جلسة.

 

وخلال المؤتمر، و 22 منظمة مختلفة، بما في ذلك مؤسسات بحوث دولية ووطنية، ومنظمات حكومية دولية ومنظمات غير حكومية، شاركت أيضا في "معرض تقاسم المعرفة" لتعزيز الممارسات الحسنة المتعلقة بتبادل المعارف في مجال التقانات الحيوية الزراعية.

 

 

للتعليق أو لتقديم أي إقتراح، أرسل بريد إلى العنوان التالي:

 ABDC@fao.org

 

 

FAO SAGARPA IFAD CGIAR ICGEB World Bank GFAR