التقنيات الحيوية الزراعية
التقانات الحيوية الزراعية في مجالات المحاصيل، والحراجة، والثروة الحيوانية، ومصائد الأسماك والتصنيع الزراعي  Biotech-banner
 

التكنولوجيات الحيوية في قطاع مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية في البلدان النامية

في العام 2007، تم تأمين أكثر من 113 مليون طن من الأسماك الغذائية عن طريق الصيد الطبيعي وتربية الأحياء المائية على الصعيد العالمي، أي ما يعادل حوالي 17 كيلوغرام للفرد الواحد. وساهمت تربية الأحياء المائية بما يقارب نصف (44 بالمئة) هذا المجموع، وهي الأسرع نموا بين قطاعات إنتاج الأغذية في العالم. ومن المتوقع أن تقوم تربية الأحياء المائية في المستقبل القريب بتوفير كميات أكبر من الأسماك للاستهلاك البشري المباشر من تلك القادمة من المصايد الطبيعية.

بعد نشوئها في البداية كنظام آسيوي لإنتاج الأغذية في المياه العذبة، تنتشر اليوم تربية الأحياء المائية (أي تربية الكائنات المائية، بما في ذلك الأسماك والرخويات والقشريات والنباتات المائية) في جميع القارات، وهي تشمل جميع البيئات المائية وتستخدم مجموعة واسعة من أنواع الأحياء المائية. ومن نشاط كان يتم أساسا على نطاق صغير، غير تجاري وقائم على عمل الأسرة، تشمل هذه التربية اليوم التبادل التجاري الواسع أو الإنتاج الصناعي لعدد من الأنواع ذات القيمة العالية والتي يتم الاتجار بها على الصعيد الوطني والصعيدين الإقليمي والدولي. وعلى الرغم من أن الإنتاج لا يزال في أغلبيته آسيوي ولا يزال يعتمد إلى حد كبير على عمليات تتم ضمن نطاق ضيق، فإن هناك توافق واسع على أن تربية الأحياء المائية تملك القدرة على تلبية الطلب العالمي المتزايد على الأسماك الغذائية المغذية وعلى المساهمة في نمو الاقتصادات الوطنية، مع دعمها في نفس الوقت لسبل العيش المستدامة في العديد من المجتمعات المحلية.

وقد استفاد النمو السريع لتربية الأحياء المائية بشكل ملحوظ من التكنولوجيات التقليدية والتكنولوجيات الحيوية على حد السواء، ومن المتوقع أن تساعد التكنولوجيات الحيوية المتقدمة هذا القطاع في تلبية الطلب العالمي المتعلق بالأغذية المائية في العقود المقبلة. إن تربية الأحياء المائية، بالمقارنة مع المواشي وإنتاج المحاصيل، تعتبر نظام إنتاج جديد في العديد من البلدان النامية والمتقدمة. وبينما يتم الآن تطبيق التكنولوجيات الحيوية في إدارة مصايد الأسماك، فإن استخدامها لا يزال محدود للغاية بالمقارنة مع استخدامها في تربية الأحياء المائية.

المجالات الرئيسية الأربعة التي تم فيها استخدام التكنولوجيات الحيوية في تربية الأحياء المائية ومصايد الأسماك تشمل التحسينات الوراثية والتحكم بعملية التكاثر؛ الأمن الحيوي ومكافحة الأمراض؛ الإدارة البيئية والمعالجة الحيوية؛ وحفظ التنوع الحيوي وإدارة مصايد الأسماك.

أحد الأسباب الرئيسية للنجاح الذي حققته تربية الأحياء المائية هو التنوع الذي تشهده الأنواع المستخدمة حاليا في التربية (أكثر من 230 نوع)، والتنوع الوراثي الممكن استغلاله من خلال التربية في الأسر والتدجين. ومع ذلك، فإن تربية العديد من الأنواع التي بدأت حديثا تعتمد إلى حد كبير على اليرقات (أو صغار الأسماك) و / أو على قطيع أمهات (broodstock) برية. ولكي يتم وضع برامج عملية للتربية لإنتاج البذور في المفرخات، فمن الضروري أن يكون هناك فهم مفصل لدورة الإنتاج بكاملها. هذه المعرفة ضرورية أيضا من أجل نشر التحسينات الوراثية في قطاع الإنتاج. تحسينات تسمح بتطبيق تكنولوجيات حيوية مناسبة في مجال علم الوراثة والتكاثر على نطاق أوسع سوف تزيد من دون شك من إنتاج تربية الأحياء المائية، وتساهم بهذه الطريقة في زيادة إنتاج الغذاء على المستوى العالمي. وتشمل هذه التكنولوجيات الحيوية تعدد المجاميع الوراثية (الكروموسومات)، وتكون الجهاز التناثلي الإنثوي والذكري، وتنمية العشائر وحيدة الجنس وحفظ المواد الوراثية في سائل النيتروجين.

تفشي الأمراض يشكل عائقا خطيرا أمام تنمية تربية الأحياء المائية. وتختلف مكافحة الأمراض وإدارة الصحة في تربية الأحياء المائية عن ما هي عليه في قطاع الثروة الحيوانية البرية، ويرجع ذلك بشكل خاص إلى البيئة المائية. والأمراض تتواجد في جميع النظم، من تلك واسعة النطاق إلى النظم المكثفة، وخسائر ناتجة عن هذه الأمراض من الممكن أن تحصل في جميع أنواع أنظمة الإنتاج. هناك حاجة لتحسين إدارة النظم المكثفة، حيث يجري استخدام التكنولوجيات الحيوية لهذا الغرض. طرق تشخيصية قائمة على الحمض النووي (الدنا) وطرق لتققيم المناعة يتم استخدامها حاليا لفحص و / أو تأكيد تشخيص عدد كبير من مسببات الأمراض الهامة في تربية الأحياء المائية في البلدان النامية. وأيضا، فإن إحدى أهم العوامل التي تؤدي إلى خفض استخدام المضادات الحيوية في قطاع تربية الأحياء المائية هو توافر تدابير وقائية جيدة للأمراض التي تسبب وفيات حادة في الأسماك والمحاريات المستزرعة. استخدام اللقاحات يؤمن وقاية مناعية جيدة لبعض أهم الأمراض السمكية المعدية. وبما أن وسائل إنتاج اللقاحات الجزيئية تعتمد بشكل كبير على أدوات التكنولوجيا الحيوية، فإن إنتاج اللقاحات يجري بشكل رئيسي في البلدان المتقدمة.

الحد من الآثار البيئية لتربية الأحياء المائية يشكل مهمة هامة. وكثيرا ما يتم إتهام تربية الأحياء المائية بكونها غير مستدامة وليست صديقة للبيئة. الحد من آثار تصريف النفايات السائلة وتحسين نوعية المياه والاستخدام المسؤول للمياه تعتبر مسائل رئيسية يجب أخذها بالإعتبار في تنمية تربية الأحياء المائية. ويجري استخدام التكنولوجيات الحيوية لمعالجة بعض هذه المجالات، بما في ذلك المعالجة الحيوية لتحلل النفايات الخطرة واستخدام المنهجيات القائمة على الحمض النووي (الدنا) للكشف المبكر عن الطحالب المنتجة للسموم.

وبما يتعلق بمصايد الأسماك الطبيعية، فإن إدارتها بشكل مستدام والمحافظة عليها هما من الأولويات. لذلك فإن الفهم الأفضل لهيكلية العشائر في الثروة السمكية يعتبر ذات أهمية قصوى. وقد تم بالفعل تطبيق بعض التكنولوجيات الحيوية، ولكن يبقى هناك مجال واسع لزيادة استخدام التكنولوجيا الحيوية في إدارة مصايد الأسماك في جميع أنحاء العالم. وقد تم إثبات كيف أن إستخدام الواسمات الجزيئية ومبادئ علم الوراثة العشائري ممكن أن يكون فعال لتقييم المستويات الفعلية للتنوع الوراثي داخل كل عشيرة وقياس مدى التمايز الوراثي بين مختلف العشائر.

للمزيد من المعلومات، إطلع على الوثيقة: الوضع الراهن للتكنولوجيات الحيوية في قطاع الأسماك وتربية الأحياء المائية في البلدان النامية والخيارات المتعلقة بها [ - 200 KB], والتي تم إعدادها للمؤتمر التقني الدولي لمنظمة الأغذية والزراعة حول التكنولوجيات الحيوية في البلدان النامية (ABDC-10) الذي تم عقده في 1 – 4 مارس/أذار في جوادالاخار المكسيك.

آخر تحديث للصفحة: يوليو/تموز 2010.

©FAO/L. Callerholm
©FAO/R. Cannarsa
مؤتمر التقانات الحيوية الزراعية في البلدان النامية