FAO.org

الصفحة الأولى > بناء جيل #القضاء_على_الجوع - موارد للمعلمين > مسارات التعلم > دليلك للفاو > الوحدة 1: العمل من أجل القضاء على الجوع
بناء جيل #القضاء_على_الجوع - موارد للمعلمين

الوحدة 1: العمل من أجل القضاء على الجوع

مكافحة الجوع في خمس خطوات

على الرغم من قدرة كوكبنا على إطعام كل واحد من سكانه، يستيقظ 815 مليون منهم - 1 من بين كل 9 أشخاص على كوكبنا – كل يوم وهم يعلمون أنه لن يكون لديهم أي شئ، أو تقريبًا أي شيء يأكلونه.

في البلدان الغنية أيضًا، يذهب الكثير من الأطفال إلى المدرسة ومعدتهم خاوية، أو يتناولون الأغذية الغثة فقط، والتي تعتبر منخفضة التكلفة ولكنها تفتقر إلى المواد المغذية. ولكن هناك أشخاصًا أكثر يعانون من زيادة الوزن. وفي بعض أجزاء العالم، عدد الذين يموتون جراء البدانة أكثر من عدد الذين يموتون قتلًا. وهذا يعني أن سوء التغذية مشكلة عالمية.

لقد وضعت الفاو خمسة أهداف لخفض عدد الذين يعانون من نقص التغذية من 815 مليون شخص إلى الصفر، وتحسين التغذية.

 

 

 
Previous

1-AR

AR-2

3-AR

4-AR

5-AR

خطة مثالية

إن جعل البلدان ذات الثقافات المختلفة تتفق على قضية مثل الأغذية قد يبدو في الواقع وكأنه مهمة مستحيلة. فكيف يمكننا أن نضع الخطوات الخمس للفاو موضع التنفيذ؟

كيف يمكننا أن نضع الخطوات الخمس للفاو موضع التنفيذ؟ يمكن تلخيص جواب الفاو في ثلاث كلمات رئيسية: المعرفة التقاسم العمل.

يتكون موظفو الفاو من الأخصائيين الزراعيين، وأخصائيّ الغابات، ومصايد الأسماك، والموارد الحيوانية، والتغذية، وعلم الاجتماع، وعلماء الأنثروبولوجيا، والعلماء، وخبراء إدارة المعلومات، والخبراء القانونيين، وخبراء الاتصالات، والخبراء الإحصائيين. ويساهم كل هؤلاء الأشخاص، رجالًا ونساءً، في جمع كمية هائلة من البيانات والمعلومات عن الأغذية، والزراعة، والموارد الطبيعية، وتغير المناخ والكثير غير ذلك، ويتقاسمونها قدر الإمكان.

إن تقاسم المعرفة بالفعل عنصر حاسم لاستراتيجيات الفاو. وفي الواقع، لا تهدأ شعلة المعرفة بمشاركة الكثيرين، بل تنمو وتنمو، وتلقي ضوءًا هائلًا على العالم. ولهذا السبب فإن المنظمة تقيم اتصالًا بين أولئك الذين يحملون “الشعلة” والذين يحتاجون إلى إضاءة شموعهم: المزارعين، ولكن أيضًا الحكومات، والشركات، والمؤسسات التي تؤثر بطريقة ما على إنتاج الأغذية في الحاضر والمستقبل، بما في ذلك الأطفال والشباب - كبار الغد.

دودة الحشد الخريفية هي آفة قاسية تتغذى على أكثر من 80 نوعًا من أنواع المحاصيل المختلفة، وعندما وصلت إلى أفريقيا من الأمريكتين، أصيب المزارعون بالذعر. لقد كانت جديدة في قارتهم ولم يعرفوا ماذا يفعلون لإنقاذ محاصيلهم! وكانوا يميلون إلى الإفراط في استخدام مبيدات الآفات الكيميائية التي يمكن أن تكون خطيرة على صحة الإنسان، ولكن الفاو تدخلت على الفور، ووفرت المشورة التقنية والعملية التي يحتاجونها، ووضعت تطبيقًا خاصًا للمزارعين، وساعدت أمريكا الجنوبية وأفريقيا على تبادل المعلومات الهامة. ويمكن للمعرفة إنقاذ المحاصيل والأرواح!

إن الدعم الذي تقدمه الفاو للدول الأعضاء لوضع خطط العمل ضروري لتحويل البيانات والمعلومات إلى تغيير ملموس.

ولا تقوم برامج التغذية المدرسية التابعة للفاو بتحسين التغذية فحسب، بل وتدل الطلاب على كيفية زراعة الفاكهة والخضروات أيضًا بطرق غير مكلفة، وتشجعهم على تجربة مواهبهم الجديدة في المنزل. كما يستفيد المجتمع الأكبر من هذه البرامج نتيجة للحصول على مكونات الأغذية الأخرى من المزارعين المحليين. وبهذه الطريقة، يأكل الأطفال طعامًا صحيًا، وينمو الاقتصاد المحلي.

والعمل مع الفاو والمنظمات المحلية يمكّن الشباب من تصور مستقبلهم والبدء في بنائه! والقيام بعمل يعني تحقيق أقصى استفادة من الموارد الشخصية والبيئية، ولكن بطريقة مستدامة، مع تشجيع الناس مثل صناع التغيير، والحكومات والسلطات المحلية على الاعتراف بمسؤولياتهم الخاصة.