Capacity Development Portal
Good Practices
 

إدارة تربية الأحياء المائية والمصايد وصيانتها

  1. الحد من التأثيرات التى تلحق بالبيئة نتيجة لسفن الجر التىتصيد الآوربيان فى المناطق الاستوائية
  2. عمليات ما بعد الحصاد: افران الشوركور
  3. الترويج لنهج النظم الاكولوجية فى مصايد الآسماك
  4. مدونة السلوك الخاصة بمصايد الآسماك: شراكة عالمية من اجل الصيد الرشيد
  5. الترويج للخدمات المالية الصغيرة فى مجتمعات الصيد
  6. نهج سبل المعيشة المستدامة فى مصايد الآسماك


تطبيق معدات الحد من المصيد الثانوي ومعدات استبعاد السلاحف لخفض المخلفات والتأثيرات السلبية الناجمة عن صيد الأوربيان بسفن الجر في المناطق ا

ما هي المشكلة التي عالجتها وأين؟

إن تطبيق معدات الحد من المصيد الثانوي ومعدات استبعاد السلاحف يساعد على معالجة مشاكل صيد الأوروبيان بسفن الجر في المناطق الاسنوائية وهو الصيد المسؤول عن 62 في المائة من المصيد العالمي المرتجع. وعلى الرغم من أن المصيد المحمول إلى البر لا يتجاوز 2 في المائة من وزن المصيد العالمي، فإن المصيد من الأوروبيان بسفن الجر يسهم بما لايقل عن 3 بلايين دولار في التجارة الدولية من البلدان النامية إلى البلدان المتقدمة. ولكل كيلوغرام من الأوروبيان المصاد، يقع في الشباك في المتوسط 1.62 كيلوغرام من المصيد الثانوي حيث يجرى ارتجاعها في البحر، إلاّ أن النسبة يمكن أن تكون أعلى من ذلك في المصايد التي لم تطبق فيها معدات الحد من المصيد الثانوي (كمية تصل إلى 20 كيلوغرام من المرتجع لكل كيلوغرام من الأوروبيان. وسوف يواصل صيد الأوروبيان بسفن الجر في المناطق الاستوائية، إذا ظل دون إدارة، يؤثر تأثيرا ضارا على حجم الموارد البحرية الأخرى (بما في ذلك الأنواع غير السمكية مثل السلاحف) مما يؤدي إلى تناقص التنوع البيولوجي البحري والإنتاجية. وقد تركز العمل على أماكن الصيد بسفن الجر في المناطق الاستوائية، هي أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي وأفريقيا والشرق الأدنى وآسيا. وقد نجح هذا العمل بالفعل في الفلبين والمكسيك والكاريبي وفنزويلا وتايلند. 

كيف؟

يركز هذا العمل على تطبيق تكنولوجيات للصيد أكثر ملاءمة وتحسين التشريعات والنهوض بأطر الإدارة (بما في ذلك استراتيجيات الرقابة والإنفاذ). وتشمل الأنشطة حلقات العمل والدورات التدريبية والبيانات العلمية. ويعتمد النجاح على تطبيق النهج التشاركية ابتداء من مجتمعات الصيد وحتى الصناعة والعمل بنشاط على تعزيز عمليات نقل التكنولوجيا. 

وحتى الآن يتم تمويل العمل من مرفق البيئة العالمية وينفذه برنامج الأمم المتحدة للبيئة. وتشرف على تنفيذه منظمة الأغذية والزراعة ومن ثم فهو حصيلة تعاون فعّال بين الوكالات.

الى أين بعد ذلك؟

كوستاريكا وترينداد وتوباغو وكوبا ونيجيريا.

للاتصال بنا

  • للمزيد من المعلومات يرجى إرسال بريد إلكتروني إلى: goodpractices@fao.org