عمالة الأطفال في الزراعة

في جميع أنحاء العالم، تتواجد غالبية عمالة الأطفال في قطاع الزراعة (بنسبة 71٪). اليوم، يعمل 108 مليون ولد وبنت كعمالٍ في إنتاج المحاصيل والثروة الحيوانية وصيد الأسماك وتربية الأحياء المائية، لساعاتٍ طويلة وفي ظل مخاطر حرفية في معظم الأحيان. وتعدّ عمالة الأطفال انتهاكاً لحقوق الطفل. كما تشكل عمالة الأطفال، بالنظر إلى تعريضها صحة الأطفال وتعليمهم للخطر، عقبةً تعوق التنمية الزراعية المستدامة والأمن الغذائي. ومن أجل علاج هذه المشكلة، تعمل المنظمة على معالجة أسبابها الجذرية كالفقر في المناطق الريفية وغياب أو نقص الحماية الاجتماعية.

دور منظمة الأغذية والزراعة في مجال منع وتقليص عمالة الأطفال في الزراعة

تعرَّف عمالة الأطفال بأنها العمل الذي لا يتناسب مع سنّ الطفل، أو يُضرّ بتعليم الأطفال، أو يمكن أن يلحق الأذى بصحتهم أو سلامتهم أو أخلاقهم. ويجب التشديد على أنه ليس كل عمل يؤديه الأطفال يعتبر عمالة أطفال. فبعض النشاطات يمكن أن تساعد الأطفال في اكتساب مهارات حياتية مهمة وتساهم في بقائهم وتوفير الأمن الغذائي لهم. إلا أن قدراً كبيراً من العمل الذي يقوم به الأطفال في مجال الزراعة لا يتناسب مع أعمارهم، ويمكن أن يكون خطيراً أو يعيق تعليمهم. فالطفل الذي يُستأجر وهو دون الحد الأدنى من السن المناسبة للتشغيل لكي يرعى الأبقار مثلاً، والطفل الذي يرش المبيدات، والطفل الذي يعمل طوال الليل على مركب صيد فيصاب بالتعب الشديد الذي لا يقدر معه الذهاب إلى المدرسة في الصباح التالي، ينطبق عليهم جميعاً وصف عمالة الأطفال.

 

إن عمالة الأطفال تؤدي الى إدامة وترسيخ دوّامة الفقر لدى الأطفال ذوي الصلة، وكذلك لدى أسرهم ومجتمعاتهم المحلية. إذ من المحتمل جداً بقاء هؤلاء الأولاد والبنات الذين لم يتلقوا التعليم اللازم فقراء. كما أن الانتشار الواسع لعمالة الأطفال في الزراعة تعد خرقاً لمبادئ العمل اللائق (العمل بكرامة). وبالنظر الى إدامتها للفقر، تؤدي عمالة الأطفال إلى تقويض الجهود التي تبذل لتحقيق الأمن الغذائي المستدام والقضاء على الجوع.

نقاط رئيسية

تم تحديد 108 مليون ولد وبنت بين سن 5 و 17 عاماً يشتغلون كعمال في قطاع الزراعة
على الصعيد العالمي، يوجد ما نسبته 70.9 في المائة من عمالة الأطفال في قطاع الزراعة
الزراعة أحد أخطر القطاعات من حيث معدلات الوفيات الناجمة عن العمل، والحوادث غير المميتة، والأمراض المهنية
غالبية العمال الأطفال هم عمال أسريون غير مدفوعي الأجر

 

تعمل المنظمة يداً بيد مع شركائها من أجل معالجة الأسباب الجذرية لعمالة الأطفال، وبوجه خاص مع منظمة العمل الدولية والصندوق الدولي للتنمية الزراعية والاتحاد الدولي لرابطات عمال الأغذية والزراعة والفنادق والمطاعم والمقاصف والتبغ والرابطات المتصلة بها والمعهد الدولي لبحوث سياسات الأغذية/إتحاد المراكز الدولية للبحوث الزراعية، وذلك من خلال "الشراكة الدولية للتعاون بشأن عمالة الأطفال في قطاع الزراعة" ومجموعة واسعة من الجهات الفاعلة المختلفة في الزراعة. كما أن المنظمة عضو في فريق التنسيق العالمي للتحالف 8.7.

الأعمال الداعمة لمنع عمالة الأطفال في قطاع الزراعة:

  • تنفيذ برامج قطرية متنوعة ودعم الحكومات لوضع وتنفيذ سياسات وبرامج زراعية تعالج عمالة الأطفال في الزراعة.
  • تعزيز قدرات أصحاب المصلحة في قطاعي الزراعة والعمل وتعاونهم.
  • رفع مستوى الوعي والمعرفة على جميع المستويات، من المجتمعات، إلى الحملات على مستوى الدولة، والتدخلات الإقليمية، والعمل العالمي.
  • تأمين خيارات أفضل لكسب العيش للأسر الريفية وتمكين زيادة الإنتاجية.
  • تحديد وتوفير الممارسات والتكنولوجيات الزراعية البديلة والآمنة للحد من التبعيات الاقتصادية والوظيفية للأسر على عمل الأطفال في إنتاج المحاصيل ومصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية والغابات والثروة الحيوانية.
  • تقديم المشورة لأصحاب المصلحة الزراعيين وبرامج الاستثمار حول كيفية الاستجابة لعمالة الأطفال وتعميم منع عمل الأطفال في مجالات عملهم.
  • العمل مع أصحاب المصلحة الزراعيين للحد من العوائق التي تحول دون إعداد العمل اللائق والوصول إليه لشباب الريف الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و 17 عامًا والذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا ولكنهم يتجاوزون الحد الأدنى لسن العمل.
  • تعزيز العمل بهذا الشأن على صعيد عالمي: تشارك المنظمة في مبادرات عالمية رئيسية بهذا الصدد، من ضمنها اليوم العالمي لمناهضة عمالة الأطفال، وذلك لزيادة التوعية بشأن المجالات ذات الأولوية في العمل من أجل استئصال عمالة الأطفال من قطاع الزراعة. كما تولي المنظمة عناية متزايدة لمسائل عمالة الأطفال وضمان أخذها في الاعتبار في آلياتها العالمية عبر مجالات عملها المختلفة. ففي 2013 مثلاً أقرّ مؤتمر المنظمة في دورته الثامنة والثلاثون نسخة منقحة من مدونة السلوك الدولية بشأن إدارة المبيدات، بغية تشجيع الحكومات وقطاع صناعة المبيدات على إدخال التدابير اللازمة لتقليص إمكانية تعرّض الأطفال لأخطار المبيدات.

فيديو

شارك بهذه الصفحة