FAO.org

الصفحة الأولى > هيئة مكافحة الجراد الصحراوي في المنطقة الغربية > الانشطة > الجانب المؤسسي
هيئة مكافحة الجراد الصحراوي في المنطقة الغربية

الجانب المؤسسي

تعتبر هيئة مكافحة الجراد الصحراوي في المنطقة الغربية  التي يقع مقرها الرئيسي في العاصمة الجزائرية، الجزائر، هو الضامن لاستدامة استراتيجية المكافحة الوقائية التي يجري تطويرها في المنطقة كجزء من برنامج الوقاية المنطقة الغربية (امبرس-RO). ولاية هيئة مكافحة الجراد الصحراوي لا يقتصر على الجانب التقني، بل يشمل أيضا الجوانب السياسية والمؤسسية. تلعب اللجنة دورا رئيسيا في توعية صناع القرار من الدول العشر الأعضاء في (الجزائر وبوركينا فاسو وليبيا ومالي وموريتانيا والمغرب والنيجر والسنغال وتشاد وتونس) على ضرورة وضع استراتيجية الرقابة الوقائية المستدامة في منطقة عملها وتلغي السكان غير الأصليين من الجراد قد يأتي من مناطق أخرى مثل المنطقة الوسطى من منطقة الموائل الدائمة للجراد الصحراوي. وبالتالي، فإن الهدف النهائي من البرامج والإجراءات التي هيئة مكافحة الجراد الصحراوي هو أن أعضاءها تأخذ ملكية فردية وكجزء من التعاون الإقليمي والإدارة الفعالة المستمرة لمشكلة الجراد الصحراوي.

بعد تنفيذ المرحلة الأولى من برنامج الوقاية-RO (2006-2010) وخلال السنة الأولى من المرحلة الثانية أكدت (2014-2017) بعثات تقييم العديد من أهمية التقدم الذي أحرز في المنطقة الغربية . وهكذا، من خلال التزامهم التنسيق الإقليمي جيد ومساهمات مالية كبيرة من الجهات المانحة (الوكالة الفرنسية للتنمية، بنك التنمية الآسيوي ومرفق البيئة العالمية الفرنسية، فرنسا، الوكالة الأمريكية للتنمية، منظمة الأغذية والزراعة وهيئة مكافحة الجراد الصحراوي)، الدول الأعضاء في برنامج نظام الوقاية ريال عماني، وخاصة خط جعلت الجبهة (مالي وموريتانيا والنيجر وتشاد)، تقدما كبيرا في تنفيذ استراتيجية وقائية ضد الجراد الصحراوي. وقد أدت هذه التطورات المؤسسية من خلال خلق هياكل وطنية لمكافحة الجراد مستقلة على خطط القانونية / المؤسسية والمالية؛ الذي هو ضمانة لا يمكن إنكارها للاستدامة المكافحة الوقائية في البلاد، وبالتالي على المستوى الإقليمي.

حاليا، الدول السبع التي تحوي لمناطق تجمع  الجراد لها وحدات وطنية لمكافحة الجراد (UNLAs) ذاتية الحكم والتشغيلية، التي أنشئت بموجب القانون في برلماناتهم. تعزيز البنية التحتية، والانتهاء من توزيع الموظفين والمعدات المشتريات المكون المؤسسي. في عام 2014، والميزانيات الوطنية المخصصة لوحدات مكافحة الجراد الوطنية المشمولة في المتوسط أكثر من 60٪ من النفقات التشغيلية للبلدان الأربعة في الخط الأمامي، و 100٪ للستة أعضاء آخرين من هيئة مكافحة الجراد الصحراوي. 

وقد تعززت هذه الجهود الوطنية على المستوى الإقليمي من خلال العديد من القرارات التي اتخذت في اجتماع الوزراء المسؤولين عن مكافحة الجراد الذي عقد في مارس 2009 في باماكو وسجلت في "إعلان باماكو"، ودراسة مؤسسية تعزيز أدوار ومسؤوليات اللجان ضد الجراد المنشأة بموجب المادة الرابعة عشرة من دستور المنظمة وإعداد إطار شامل للإدارة والتمويل المستدام لمكافحة هذه الآفة. وهكذا الأمثلة والأوراق المالية (ط) زادت المساهمات السنوية المتوقعة للبلدان الأعضاء في الصندوق الاستئماني للجنة الخاصة بهم من 227 في 0000 000 639 دولار أمريكي في عام 2011 و (ب) الدول الأعضاء أنشأت في عام 2014 صندوقا بعنوان " خطر الجراد صندوق الإدارة الإقليمية "لالجراد عودة الأوضاع وتصاعد في وقت مبكر، ويهدف إلى تعزيز التعاون فيما بين بلدان الجنوب.