المدير العام  شو دونيو

أول 100 يوم للمدير العام للمنظمة

©FAO/Giuseppe Carotenuto

 

يواصل شو دونيو العمل على تحقيق تعهده بجعل الفاو أكثر شفافية وموثوقية وشمولية وكفاءة. وخلال أول 100 يوم عمل له في منصبه، قام دونيو بتحسين الإدارة الداخلية، وأطلق مبادرات مهمة، وعمل على تعزيز التعاون مع الدول الأعضاء والقطاع الخاص والأوساط الأكاديمية والمجتمع المدني.

11 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، روما – بعد 100 يوم فقط من توليه منصبه، حقق المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) شو دونيو إنجازات كبيرة لإحداث تغييرات في منظمة الفاو تنسجم مع تعهده ببناء منظمة حيوية من أجل عالم أفضل.

واعترافاً منه بأن الناس هم مفتاح كل نجاح، وأن موظفي المنظمة هم أهم مقوماتها، فقد وضع المدير العام، منذ أول يوم له في منصبه، تدابير عملية لتقوية المعنويات في مكان العمل بسرعة، وتحسين الإدارة الداخلية. وفي الوقت نفسه، تصرف بحزم لحماية نزاهة الفاو، وأظهر عدم التسامح مطلقاً مع جميع أنواع المضايقات - بما في ذلك التحرش الجنسي - وإساءة استخدام السلطة.

وبما عُرف عنه من تواضع، حرص شو على مقابلة الموظفين في مكاتبهم، وتناول وجبات طعامه معهم في الكافيتريا في مقر المنظمة. كما قام المدير العام بتمديد إجازة الأمومة لتتوافق مع المدة التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية، وربط شروط السفر الطويلة الأجل بغرض القيام بمهمات رسمية بشروط منظومة الأمم المتحدة.

تقدير مساهمات الشباب وذوي الخبرة

يولي المدير العام أهمية خاصة لبناء روح الفريق، ومنح الفرص للموظفين الشباب، مع حرصه على تقدير خبرة ومعرفة الموظفين المتمرسين والمخضرمين. ولهذه الغاية، طرح مبادرة التعرف على الموظفين، التي ستتيح للمدراء وزملائهم تكريم الزملاء لمساهماتهم في عمل المنظمة. وفي هذا الإطار، سيتم تكريم 200 موظف، من بينهم 100 من الشباب، سنوياً.

وحرصاً منه على التركيز بوجه خاص على تنمية المواهب الشابة في المنظمة، وكذلك ضمان تقدير مساهمة المرأة في جميع مستويات المنظمة ودعمها وفقاً لذلك، فقد أنشأ المدير العام لجنة للشباب و لجنة نسائية.

 

 

 

©FAO/Giuseppe Carotenuto ©FAO/Giuseppe Carotenuto

 

تعزيز العلاقات مع الدول الأعضاء والمنظمات الدولية

منذ اليوم الأول لتوليه منصبه، سعى المدير العام إلى تعزيز تعاون الفاو وتفاعلها مع الدول الأعضاء. وكان سعيداً جداً لتلقيه دعوة، بعد أربعة أيام فقط من توليه منصبه، لعقد اجتماع مع جوزيبي كونتي رئيس وزراء إيطاليا، البلد المضيف للمنظمة. كما كرم كونتي الفاو بإلقاء خطاب رئيسي في يوم الأغذية العالمي الشهر الماضي.

وحتى الآن، عقد شو اجتماعات ثنائية مع رؤساء الدول أو الحكومات، والوزراء والسفراء والممثلين الدائمين من أكثر من 80 دولة. واستمع إلى وجهات نظرهم وأفكارهم، وشاركهم رؤيته وأولوياته لتحقيق أهداف التنمية المستدامة. وخلال هذه المناقشات، أكد المدير العام عزمه على تنفيذ أجندة المنظمة، وتعزيز التعاون مع الدول الأعضاء، والقيام بذلك بطريقة شفافة.

وفي هذا السياق، أطلق شو أيضاً مبادرة الفاو "يداً بيد"، والتي تعطي الأولوية للعمل المستهدف الذي يستفيد منه سكان أضعف المناطق في العالم، بما في ذلك الدول الجزرية الصغيرة النامية وأقل البلدان نمواً والبلدان غير الساحلية.

وحظيت المبادرة بقبول الدول الأعضاء، ورحب العديد منهم بمفهوم "التوافق"، على وجه التحديد، الذي يهدف إلى الجمع بين البلدان المانحة والبلدان المتلقية لتحقيق عدد من أهداف التنمية المستدامة.

 

 

©FAO/Giulio Napolitano ©FAO/Fredrik Varfjell

 

إشراك القطاعات الخاصة

ينفذ المدير العام نموذجاً جديداً للأعمال في المنظمة موجهاً نحو تحقيق النتائج، يقوم على أساس عقد شراكات قوية يكون للقطاع الخاص دوراً حاسماً فيها. ولهذا السبب، كانت المشاركة القوية مع القطاع الخاص واحدة من أولويات السياسات للمدير العام. وينسجم هذا بشكل كامل مع الدعوات الأخيرة التي أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، لإشراك قادة الأعمال في التحدي المتمثل في تمويل أهداف التنمية المستدامة.

وعلى هامش الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، التقى شو ممثلين من كبرى الشركات متعددة الجنسيات لوضع الخطوط العريضة لمبادرة "يدا بيد"، مؤكداً خلال تلك اللقاءات على أن نجاح المبادرة يعتمد أيضاً على وجود شركاء أقوياء على جميع المستويات، بما في ذلك اللاعبون الأساسيون في القطاع الخاص.

كما عقد المدير العام اجتماعاً مثمراً مع بيل غيتس في مكتب الاتصال التابع للمنظمة في نيويورك، أعرب خلاله غيتس، أكبر مستثمري قطاع التكنولوجيا ورائد الأعمال الخيرية، عن دعمه القوي للمنظمة واستعداد مؤسسته للشراكة مع الفاو، لا سيما فيما يتعلق بمجال الابتكار والبيانات، مشيراً  إلى إيمانه بقدرة الفاو على أن تصبح رائداً عالمياً في مجال الحلول الزراعية القائمة على العلوم.

وفي مدينة نيويورك أيضاً، التقى شو بالسيد إيمانويل فابر، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة دانون، حيث وقعا مذكرة تفاهم للعمل معاً على تحسين المعرفة بالتغذية وسلامة الغذاء في العالم، وتعزيز سلاسل القيمة الزراعية المسؤولة لنظم غذائية أكثر استدامة. كما وقعت الفاو مؤخراً مذكرة تفاهم مع بنك تنمية ريادة الأعمال الهولندي.

ولدى عودته إلى روما، التقى شو بممثلي "آلية القطاع الخاص" على هامش الدورة السادسة والأربعين للجنة الأمن الغذائي العالمي لمناقشة مقترحات ملموسة لترجمة مبادرة "يداً بيد" إلى أفعال.

من بين الشركات العشرين التي حضرت الاجتماع، تمكن ما يزيد على النصف من تقديم مقترحات ملموسة. ووافق جميع الأطراف على المضي قدماً في شراكات قوية وخطط عمل قابلة للتطبيق. كما شددت الشركات على الإجراءات السابقة قيد التنفيذ، مثل عمل شركة يونيليفر حول سلاسل إمدادا الشاي المستدامة، وتعهدت شركة باير بتمكين 100 مليون مزارع من أصحاب الحيازات الصغيرة من خلال تزويدهم بالبذور المخصصة، ومنتجات حماية المحاصيل والأدوات الرقمية، وإقامة الشراكات.

 

 

التواصل مع المجتمعات المحلية والأوساط الأكاديمية

في سياق بناء شراكات قوية وشاملة بين مختلف القطاعات، التقى المدير العام للفاو بمجموعة من كبار المسؤولين في المجتمع المدني والشعوب الأصلية الذين يمثلون صغار منتجي الأغذية والمزارعين الأسريين، في المنتدى السنوي لآلية المجتمع المدني والشعوب الأصلية، والذي تضمن المسيرة العالمية للنساء، وحركة "لا فيا كامبيسينا" الدولية للمزارعين، والتحالف النسائي الدولي، ومنظمة ROPPA ، وهي منظمات تمثل مجموعة واسعة من المناطق العالمية. وأكد شو على أهمية التعلم والعمل معاً موضحاً رؤيته الخاصة حول أهمية الحلول الرقمية للزراعة، والتي يمكن أن تلعب دوراً حاسماً في تحسين سبل عيش صغار منتجي الأغذية والفئات الضعيفة، خاصة فيما يتعلق بتأثيرات التغيّر المناخي.

وتماشياً مع هدفه المتمثل في تعزيز الروابط بين الفاو والمؤسسات البحثية والأكاديمية، دعا المدير العام البروفيسور جيفري ساكس من جامعة كولومبيا إلى إلقاء محاضرة حول يوم الأغذية العالمي في الفاو هذا العام. وكانت هذه الفعالية الأولى ضمن سلسلة من الفعاليات العديدة الخاصة التي عقدتها الفاو بمشاركة خبراء دوليين بارزين. كما التقى شو مع الأستاذ كلاوس شواب، الرئيس التنفيذي للمنتدى الاقتصادي العالمي، في جنيف الشهر الماضي، حيث ناقشا سبل التعاون في المستقبل، وأجرى محادثات مثمرة مع الدكتور روبرت بيرترام، كبير العلماء في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

 

 

 

تعزيز مكانة الفاو وزيادة شهرتها الدولية

تتمثل الأولويات الرئيسية للمدير العام في تعزيز مكانة الفاو بوصفها مركزاً للمعرفة، والترويج لعملها المعياري العالمي في مجال الأغذية والزراعة، بما في ذلك الدستور الغذائي، وتعزيز مكانتها في الاستجابة العالمية لأزمات الغذاء.

وفي إطار جهوده المبذولة لتحقيق ذلك، شارك شو في عدة فعاليات رفيعة المستوى، بما في ذلك قيادة وفد المنظمة إلى الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، حيث وقع أيضاً على اتفاقية تمويل بقيمة 28 مليون دولار مع هولندا لبناء نظم غذائية أكثر قدرة على الصمود في الأزمات الممتدة.

وخلال زيارته للولايات المتحدة، أجرى شو محادثات مثمرة مع وزير الزراعة الأمريكي ومدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية وغيرهم من كبار المسؤولين الأمريكيين.

في العاصمة واشنطن، عقد المدير العام للفاو سلسلة من الاجتماعات مع مجموعة البنك الدولي ومؤسسات مالية دولية أخرى بهدف تعزيز تعاونها مع المنظمة، بما في ذلك صندوق النقد الدولي، ومؤسسة التمويل الدولية، ومرفق البيئة العالمية، ومصرف التنمية للبلدان الأمريكية.

كما زار المدير العام مدينة يوكوهاما باليابان لحضور مؤتمر طوكيو الدولي السابع للتنمية الأفريقية، حيث التقى كبار المسؤولين اليابانيين والعديد من رؤساء الدول الأفريقية، مؤكداً لهم دعم المنظمة ومستكشفاً سبلاً جديدة للتعاون. واغتنم المدير العام المناسبة للإعراب عن تقدير المنظمة الكبير للدعم طويل الأجل الذي تقدمه اليابان إلى أفريقيا.

كما شارك شو أيضاً في الفعالية الأولى من نوعها للاحتفال باليوم العالمي للقطن والتي أقيمت في مقر منظمة التجارة العالمية وشارك في تنظيمها مكتب الفاو في جنيف. وشكلت هذه الفعالية مناسبة لمناقشة وسائل وسبل الدعم المشترك لمنتجي القطن وغيرها من السلع الأفريقية.

وفي جنيف أيضاً، ناقش المدير العام مع رؤساء العديد من كيانات الأمم المتحدة التي تتخذ من المدينة مقراً لها الآليات التي يمكن من خلالها تحسين سبل التعاون بين الوكالات لصالح الدول الأعضاء ولا سيما المبادرات المشتركة والتعاون الثلاثي، بما في ذلك الاتحاد الدولي للاتصالات، ومكتب الأمم المتحدة في جنيف، ومنظمة الصحة العالمية، ومنظمة التجارة العالمية.

وخلال زيارته إلى موسكو، التقى المدير العام برئيس وزراء روسيا الاتحادية ومجموعة من كبار المسؤولين، حيث عرض عليهم أفكار المنظمة بشأن الزراعة الخضراء في المنتدى الصناعي الزراعي الدولي الرفيع المستوى الذي عقد على هامش معرض "الخريف الذهبي - 2019" الحادي والعشرين.

وفي زيارة كانت الأولى من نوعها لمدير عام لمنظمة الفاو إلى بلغراد، التقى شو برئيس وزراء صربيا ووزير الخارجية ووزير الزراعة وحماية البيئة في البلاد. وخلال الزيارة، أعرب المدير العام عن إعجابه الشديد بالتنوع الغذائي المتوفر في الأسواق المفتوحة.

وشارك شو أيضاً في مؤتمر "محيطنا" في أوسلو، حيث أجرى اتصالات مثيرة للاهتمام مع رئيس الوزراء النرويجي ووزراء الخارجية، والمساعدات الدولية، ومصايد الأسماك، وأعضاء آخرين في الحكومة النرويجية. وفي العاصمة النرويجية، شهد المدير العام كذلك على توقيع برنامج مدته خمس سنوات بقيمة 40 مليون يورو بين الاتحاد الأوروبي ومجموعة دول إفريقيا والكاريبي والمحيط الهادي، تعمل الفاو من خلاله على تعزيز تطوير مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية على نحو مستدام في أفريقيا ومنطقة البحر الكاريبي والمحيط الهادي.

 

 

Send
Print