المدير العام  شو دونيو

المدير العام يشيد بشركاء منظمة الأغذية والزراعة ويدعوهم إلى زيادة التمويل لتحويل النظم الزراعية والغذائية ولأجل الزراعة المستدامة

27 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، روما - توجه المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، السيّد شو دونيو، اليوم بالشكر إلى أعضاء الآلية المرنة المتعددة الشركاء على دعمهم المالي ودعاهم إلى تعزيز تعاونهم مع المنظمة لتحويل النظم الزراعية والغذائية ولبناء الزراعة المستدامة، لا سيما من أجل مكافحة آثار جائحة كوفيد-19وتغيّر المناخ.

وقد عرض المدير العام الخطوط العريضة لاستراتيجية منظمة الأغذية والزراعة للمستقبل خلال المشاورة السنوية التي عقدت بصورة افتراضية مع شركاء الآلية المرنة المتعددة الشركاء التابعة للمنظمة. وكان الهدف من هذا الحدث إطلاع الشركاء من أصحاب الموارد على آخر مستجدات التقدم في تنفيذ مشاريع منظمة الأغذية والزراعة، ومناقشة سبل استخدام التمويل المرن لأجل الحلول المبتكرة لمساعدة البلدان الأكثر ضعفًا في العالم ولتحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

وأثنى السيّد شو دونيو على شركاء المنظمة لدعمهم السخي، مشددًا على القدرات التي ينطوي عليها استخدام التمويل المشترك بأسلوب مرن، من أجل توجيه هذه الأموال إلى حيث تشتد الحاجة إليها. وقال للأعضاء إنه بفضل دعم الشركاء، تحققت "تأثيرات ملموسة" على المستوى القطري، بيد أن جائحة كوفيد-19 وتغير المناخ قد ولّدا تحديات إضافية.

وقال السيّد شو دونيو: "لقد آن الأوان لتعزيز تأثير الآلية المرنة المتعددة الشركاء والفوائد الناتجة عنها بوصفها آلية للتمويل المشترك ــ ويتعين علينا العمل لزيادة حجمها المالي ومرونتها واستدامتها".

وأضاف: "لذا، فإني أتطلع إلى أن أرى المزيد من الشركاء من أصحاب الموارد يضمون جهودهم إلى جهودنا من أجل استخدام الآلية لمعالجة التحديات الرئيسية لعصرنا هذا من خلال مساهمات طوعية مرنة يمكن التنبؤ بها".

وأشار المدير العام إلى أن الحدث المعقود هذا العام يشكل فرصة للنظر بالعمق في الأهداف والأولويات المشتركة، خلال هذه الفترة الحافلة بالتحديات بشكل خاص بالنسبة إلى المجتمع العالمي.

وشدد عديد من الحاضرين على ضرورة إيجاد حلول عملية ومرنة لمكافحة الجوع والفقر، مشيرين في الوقت عينه إلى أهمية قمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية في عام 2021 .

وقد دعمت الآلية منذ إنشائها في عام 2010 أكثر من 50 مشروعًا ومبادرة في أكثر من 80 بلدًا. وخلال الفترة الممتدة من 2010 إلى 2017، بلغ إجمالي المساهمات في الآلية 75 مليون دولار أمريكي. وقد تم حتى الآن تلقي تمويل بقيمة 56.5 ملايين دولار أمريكي للمرحلة الحالية (من 2018 إلى 2021).

ورحّب شركاء الآلية بإجراء تحديث شامل للتقييم المقبل لبرنامج الآلية، وأدلوا بالعديد من التعليقات والاقتراحات المفيدة.

ووصف المدير العام الآلية بأنها أداة هامة لتحفيز الشراكات مع القطاع الخاص، كما اعتبر أن ثمة إمكانية أكبر للتعاون من خلال مبادرات جديدة.

وعرض السيّد شو دونيو الدور الحاسم لـبرنامج منظمة الأغذية والزراعة للاستجابة لجائحة كوفيد- 19 والتعافي منهاالذي أطلق مؤخرًا، ناهيك عن الأولويات الأخرى للمنظمة مثل مبادرة العمل يدًا بيد؛ والابتكار؛ والنظم الغذائية؛ والعمل المناخي والزراعة الدائرية: الأمن الغذائي وتحسين التغذية وتحويل سبل العيش صغار المزارعين وسكان الريف.   

وفي 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، أطلقت منظمة الأغذية والزراعة التحالف من أجل الغذاء بالتعاون مع رئيس وزراء إيطاليا، ونائب رئيس وزراء هولندا، وعدد من الحائزين على جائزة نوبل للسلام وعدد من الوزراء. وقال السيّد شو دونيو إن التحالف من أجل الغذاء هو تحالف عالمي لأصحاب المصلحة المتعددين، اقترحته حكومة إيطاليا وتديره منظمة الأغذية والزراعة لدعم الاستجابة لكوفيد-19 باتجاه تحويل النظم الزراعية والغذائية. وأشار إلى أن الآلية يمكن أن تشكل أيضًا صكًا هامًا لدعم التحالف من أجل الغذاء ولحفز الشراكات مع القطاع الخاص والتعاون في ما بين بلدان الجنوب والتعاون الثلاثي.

وأعربت السيدة Beth Bechdol، نائب المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة، عن تقديرها لسخاء الشركاء من أصحاب الموارد في إطار الآلية، وللعمل الذي تحقق خلال هذه العقود من التعاون الاستراتيجي. 

وقالت السيّدة Bechdol: "إن الآليات، من قبيل الآلية المرنة المتعددة الشركاء، تتسم بأهمية استراتيجية من حيث التعامل مع التحديات المعقدة لعصرنا هذا، في وقت أصبحنا فيه بحاجة ماسة إلى تمويل أكثر مرونة وأقل تخصيصًا".

Send
Print