المدير العام  شو دونيو

موجز أعمال الاجتماع بين المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة، السيّد شو دونيو وبين الدكتور Jim Godfrey، رئيس مجلس أمناء المعهد الدولي لبحوث الأرز والمدير العام للمعهد، الدكتور Jean Balié.

اليوم، في الأول من أبريل/نيسان 2021، عقد المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة، السيد شو دونيو اجتماعًا بالوسائل الافتراضية مع الدكتور Jim Godfrey، رئيس مجلس أمناء المعهد الدولي لبحوث الأرز، والمدير العام للمعهد الدكتور Jean Balié. ورحّب المدير العام للمنظمة بالمدير العام الجديد للمعهد، وأعرب عن تقديره للشراكة القديمة العهد

بين المنظمة والمعهد وعملهما على الأرض.

وخلال الاجتماع، قام الدكتور Godfrey والدكتور Balié بإطلاع المدير العام على رؤيتهما وخططهما بشأن المعهد
في سياق إصلاح اتحاد المراكز الدولية للبحوث الزراعية. كما أبلغا المدير العام عن كيفية سعيهما إلى بناء حلول قائمة على العلوم والأدلة من أجل تحويل قطاع الأرز، وذلك من خلال التعاون والتفاعل بشكل أوثق مع جميع أصحاب المصلحة (من صغار المزارعين والمنتجين وصانعي السياسات إلى القطاع الخاص).

ولاحظ الرجلان أنه من أجل معالجة التحديات سيكون عليهما البحث في الترابط العالمي والسعي إلى تحديد مقاييس جديدة تتعدى نطاق الغلال والقيمة التغذوية، من أجل إيجاد الحلول نظرًا إلى الدور الحيوي للأرز على صعيد الأمن الغذائي. كما أبلغا المدير العام بإصلاح اتحاد المراكز الدولية للبحوث الزراعية وبالعمل الذي يضطلعان به مع المركز الأفريقي للأرز.

ورحّب المدير العام بالمبادرات وتبادل مع الرجلين وجهات نظر بشأن تجاربه مع اتحاد المراكز الدولية للبحوث الزراعية، وكذلك عمله في قطاع البطاطا بوصفه نائب وزير زراعة وعالمًا. وأشار إلى ضرورة اتباع نهج متكامل ينطوي على فرق متعددة التخصصات للعمل على إيجاد حلول ذات قيمة مضافة. وشدّد على ضرورة هدم التقوقعات وتصميم برامج تلبي احتياجات الإنتاج والتجهيز والاستهلاك، مشدّدًا على أنه ينبغي لتلك البرامج أن تحدّد أفضل الممارسات وأن تكون فعّالة وشاملة.

وأشار المدير العام أيضًا إلى أن تحويل النظم الزراعية والغذائية يستلزم تحديد حلول شاملة تعالج أيضًا ندرة الموارد الطبيعية (المياه والتربة والتنوع البيولوجي)، وتنتج حلولًا (أصنافًا) تلبي احتياجات المستهلكين بشكل أفضل، وتخفّف من حدة تغير المناخ، وتكون أكثر استدامة.

واتفق الاجتماع على أهمية العمل المشترك المتسق وأوجه التآزر المحتملة التي يمكن للمنظمة والمعهد الاستمرار في توليدها لصالح المزارعين والمستهلكين حول العالم.

 

 

Send
Print