المدير العام  شو دونيو
بيانات المدير العام شو دونيو

الجميع حول المائدة نفسها: مساهمة القطاع الخاص في توفير أنماط غذائية صحية

المائدة المستديرة الافتراضية الأولى - 21 يوليو/تموز 2020

الملاحظات الافتتاحية

النسخة المعدة للإلقاء

 

 

الدكتور Lawrence Haddad، المدير التنفيذي للتحالف العالمي لتحسين التغذية (GAIN) والحائز على جائزة الأغذية العالمية في عام 2018،

أصحاب المعالي والسعادة، المندوبون الكرام،

حضرات السيدات والسادة،

1-      يسرني أن أتوجه إليكم اليوم لمناسبة انعقاد هذه المائدة المستديرة الافتراضية التي دعت إليها منظمة الأغذية والزراعة (المنظمة) والتحالف العالمي لتحسين التغذية (GAIN) حول موضوع الجميع حول المائدة نفسها: مساهمة القطاع الخاص في توفير أنماط غذائية صحية.

2-      وهذه هي باكورة سلسلة من ثلاث موائد مستديرة.

3-      والهدف من عقدها هو مناقشة كيفية مشاركة القطاع الخاص بصورة استراتيجية من أجل تحويل نظمنا الغذائية لتوفير أنماط غذائية صحية.

4-      ويسرني للغاية أيضًا أن تكون المنظمة قد عقدت شراكة مع التحالف العالمي لمناسبة هذا الحدث.

5-      فرؤية التحالف العالمي لتحسين التغذية المتمثلة في عالم يستهلك فيه الناس أغذية مغذية ومأمونة تتواءم مع رؤية المنظمة لعالم خال من الجوع وسوء التغذية.

6-      وفي عام 2019، عقدت المنظمة ندوة عن مستقبل الأغذية تمحورت حول مساهمة المجتمعات العلمية في مواجهة تحديات النظم الغذائية من خلال الابتكارات العلمية.

7-      وإدراكًا للدور الحيوي الذي يضطلع به القطاع الخاص في النظم الغذائية، فقد ركّزنا هذا العام على مساهمة القطاع الخاص في تحويل النظم الغذائية إلى أنماط غذائية صحية.

8-      وخلال الأسبوع الفائت، أطلقت المنظمة وشركاؤها تقرير حالة الأمن الغذائي والتغذية في العالم لعام 2020 حول موضوع "تحويل النظم الغذائية لتأمين أنماط غذائية صحية ميسورة الكلفة".

9-      ويفيد تقرير حالة الأمن الغذائي والتغذية في العالم لعام 2020 بأنّ 10 ملايين شخص إضافي قد أصبحوا ناقصي التغذية مقارنة بعام 2018 فيما بلغ عددهم 60 مليون شخص إضافي خلال السنوات الخمس الماضية.

10-    وكان هذا قبل جائحة كوفيد-19!

11-    وتشير التوقعات الحالية إلى أنّ 83 إلى 132 مليون شخص سوف يضافون إلى أعداد ناقصي التغذية في العالم بسبب الجائحة.

12-    ويشير التقرير أيضًا إلى أنّ ثلاثة مليارات نسمة في العالم عاجزون عن تحمل كلفة الأنماط الغذائية الصحية.

13-    وهذا وضع غير مقبول!

14-    وإنّ النتائج التي خلص إليها التقرير مجدية للغاية في مداولاتنا خلال الأيام الثلاثة المقبلة.

15-    ويتجلى التزام المنظمة بتحسين الأنماط الغذائية الصحية من خلال موضع عملنا لفترة السنتين الحالية "تشجيع أنماط غذائية صحية والوقاية من جميع أشكال سوء التغذية".

16-    ولا بد لتحويل النظم الغذائية الذي ندعو إليه أن يربط الحلول الخاصة بانعدام الأمن الغذائي بزيادة فرص الحصول على أنماط غذائية صحية.

17-    وينبغي تحويل النظم الغذائية لكي تصبح قادرة على الصمود ومستدامة مع التركيز على جودة الأنماط الغذائية.

18-    ويتطلب تحويل النظم الغذائية هذا تجنيد طاقات جميع الأطراف الفاعلة وتفعيل دورها.

19-    وتقرّ المنظمة بأنّ القطاع الخاص، انطلاقًا من المزارعين وصولاً إلى المؤسسات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة الحجم والشركات الكبرى، هي جميعًا في صلب النظم الغذائية ويكتسي دورها أهمية حاسمة لإحداث عمليات التحول هذه.

20-    وتعمل المنظمة حاليًا على مراجعة استراتيجيتها للعمل مع القطاع الخاص.

21-    وذلك من خلال مشاورات مفتوحة وتفاعلية مع مختلف هيئات القطاع الخاص للحصول على مساهمات قيّمة يمكن النظر فيها للمضي قدمًا.

22-    وخلال الأيام الثلاثة المقبلة، سنجري حوارًا حول دور القطاع الخاص في توفير أنماط غذائية صحية مع التركيز بنوع خاص على المؤسسات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة الحجم.

23-    فهذه المؤسسات، إضافة إلى كونها تمثل الشريحة الكبرى من القطاع الخاص، تؤدي دورًا أساسيًا للمساهمة في التنمية الريفية والاقتصادية وتتيح فرص عمل هامة وقدرًا كبيرًا من الروابط الهامة في الأسواق بالنسبة إلى المزارعين.

24-    وقد أظهرت جائحة كوفيد-19 كم أنّ المؤسسات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة الحجم معرضة للخطر.

25-    وكانت الأشدّ تأثرًا بالجائحة وبعضها خسر ربما فرصه في الأعمال التجارية.

26-    ويجب أن تتناول مناقشاتنا أيضًا سبل دعم تلك المؤسسات لإيجاد أعمال تجارية قادرة على الاستمرار والمساهمة بالتالي في الأنماط الغذائية الصحية.

27-    وحرصًا على إقامة حوار مثمر، سيشارك في مناقشات مائدتنا المستديرة أصحاب مصلحة متعددون بمشاركة ممثلين عن الحكومات والأعمال التجارية ومنظمات المنتجين والمؤسسات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة الحجم لمناقشة كيفية مساهمة الأعمال التجارية في توفير أنماط غذائية صحية للجميع.

28-    ونأمل في نهاية مناقشات الموائد المستديرة الثلاث أن نتمكن من التوصل إلى اتفاق حول توصيات أساسية لتوسيع نطاق الإجراءات والالتزامات لتحقيق خطة العمل هذه.

29-    وإني أدعوكم إلى الانضمام إلينا للتفكير معًا والعمل معًا والتعلّم معًا والمساهمة معًا من أجل مستقبل أفضل.

وشكرًا جزيلاً على حسن إصغائكم!

Send
Print