CFS/2003/INF 7





لجنة الأمن الغذائي العالمي

الدورة التاسعة والعشرون

روما، من 12 الى 16 مايو - أيار 2003

تقرير عن إنشاء نظم المعلومات عن انعدام الأمن الغذائي والتعرض لنقص الأغذية ورسم الخرائط ذات الصلة



أولا - المقدمة
ثانيا - التطورات على المستوى القطري
ألف - التقدم المحرز في الأنشطة المعيارية لدعم نظم المعلومات القطرية
باء - مدى التقدم في إنشاء نظم معلومات انعدام الأمن الغذائى على المستويات القطرية والقطرية الفرعية

ثالثا - الأعمال الموجهة لدعم إنشاء نظم المعلومات عن انعدام الأمن الغذائي والتعرض لنقص الأغذية ورسم الخرائط ذات الصلة على المستويين العالمي والإقليمي
ألف - نظام معلومات انعدام الأمن الغذائى والإطار العالمى للرصد والتقييم
باء - تطوير إدارة البرامجيات الحاسوبية لنظام المعلومات
جيم - نشاطات نظام المعلومات على المستوى الإقليمي



أولا - المقدمة


1- هذا هو التقرير السنوي الرابع بشأن التقدم المحرز في إنشاء نظم المعلومات عن انعدام الأمن الغذائي والتعرض لنقص الأغذية ورسم الخرائط ذات الصلة، منذ أن طلبت لجنة الأمن الغذائي العالمي في دورتها الخامسة والعشرين في 1999، إعداد هذه التقارير. ويشار إلى الأحداث والظروف الجديدة التي تؤثر على التوجهات في عمل نظم المعلومات المذكورة مستقبلا في الفقرات ذات الصلة من هذا التقرير. وينبغي النظر في هذا التقرير جنبا إلى جنب مع الوثيقةCFS:2003/Inf.11 "مذكرة إعلامية عن حالة نظم المعلومات عن انعدام الأمن الغذائي والتعرض لنقص الأغذية ورسم الخرائط ذات الصلة على المستوى القطري".

ثانيا - التطورات على المستوى القطري


2- واصلت أمانة الفريق العامل المشترك بين الوكالات ومنظماته الأعضاء تقديم دعم أساسي للأنشطة القطرية سواء فيما يتعلق بتقدير الأوضاع الحالية لنظم المعلومات القطرية و/أو المساعدة في تعزيز القدرات المؤسسية القطرية حتى تصبح شبكات الأمان القطرية والدولية وكذلك برامج التنمية أكثر كفاءة في مساعدة فئات السكان المعرضين لانعدام الأمن الغذائي ونقص الأغذية. وفيما يلي أهم التطورات التي استجدت منذ صدور التقرير الأخير يلي.

ألف - التقدم المحرز في الأنشطة المعيارية لدعم نظم المعلومات القطرية

3- كرست المنظمة منذ بداية إنشاء نظم المعلومات في 1997، جزءا كبيرا من موارد البرنامج العادي ومن أموال حسابات الأمانة لدعم البحوث عن أفضل الممارسات لتنمية نظم المعلومات ورسم الخرائط للمساعدة في توجيه الإجراءات المحسنة للتنمية المستدامة والتخفيف من حدة الفقر والحد من الجوع. وقد اتضح ذلك فى السنوات الماضية من خلال:

4- ومواصلة لتقرير لجنة الأمن الغذائي العالمي للعام الماضي، قدمت منظمة اليونيسيف المزيد من الدعم لإنجاز برنامجها "معلومات الأطفال" مع إيلاء الأولوية لبلدان شرقي أفريقيا وجنوبها ومناطق جنوبي آسيا من بين غيرها في التنفيذ وبدأت عملية التنفيذ في جميع الأقاليم فيما عدا بلدان وسط وشرق أوروبا ورابطة الدول المستقلة. وفيما يقدر بنحو 80 بلدا، يجري وضع واستخدام برنامج معلومات الأطفال على مراحل مختلفة. وتمكن ما يزيد على 40 بلدا من تكوين قاعدة لبيانات "معلومات الأطفال". ويستخدم بعض البلدان نسخا صممت خصيصا لها مثل ديفنفو (الهند) وأنفولاك (البرازيل) وبنينفو (بينان). وفي العديد من الحالات، تشارك الحكومات في هذه العملية مع وكالات الأمم المتحدة، وتستخدم البيانات المجمعة لبرامج "معلومات الأطفال" لرصد مؤشرات أهداف التنمية للألفية والمؤتمر العالمي للأغذية والزراعة. ويزداد على نحو متواصل استخدام "معلومات الأطفال" مصدرا للتقييم القطري الموحد (للأمم المتحدة).

5- ويرأس البنك الدولي في الوقت الحاضر الفريق العامل المشترك بين الوكالات المعنية بنظام المعلومات عن انعدام الأمن الغذائي والتعرض لنقص الأغذية ورسم الخرائط ذات الصلة، وذلك في أعقاب فترة استمرت 6 أشهر برئاسة اليونيسيف، وكذلك يرأس البنك الدولي لجنة التوجيه للتقديرات الخارجية لنظام المعلومات (أنظر الفقرة 24)، ويأمل في المزيد من تعزيز الصلات القائمة ما بين أمانة نظام المعلومات والأعضاء التنفيذيين في الفريق العامل المشترك بين الوكالات المعني بنظام المعلومات والمنظمة بصفتها المنظمة المستضيفة لأمانة النظام المذكور.

6- وفي 2003، سيرعى البنك الدولي، في إطار المساهمة في نظام المعلومات، "حلقة عمل لرسم الخرائط العالمية لانتشار الفقر: استراتيجيات التطلع إلى الأمام. وسوف تناقش الحلقة عناصر القوة والضعف في النهج الرئيسية الحالية لرسم خرائط انتشار الفقر على المستويات القطرية، يليها مناقشات لمجموعة صغيرة بشأن طرائق رسم خرائط الفقر ومؤشرات الفقر المختلفة. والأنواع المختلفة للتطبيقات والقضايا المؤسسية. وستنتج حلقة العمل وثيقة استراتيجية متسقة لتوزيعها على نطاق واسع. ومن المنتظر أن تساعد الحلقة في تحديد الأولويات فيما بين الاستراتيجيات، ووضع أهداف قابلة للتحقيق على المديين القريب والبعيد، ولتوضيح الرؤية المشتركة عما تدعو الحاجة إلى تحقيق سبل الاستفادة من ذلك.

7- نظام تحليل التعرض لنقص الأغذية ووضع الخرائط (فام)، واصلت الوحدة اللامركزية للدعم الفني التابعة لبرنامج الأغذية العالمي، عملها خلال 2002 لتعزيز الإطار التحليلي الموحد لرصد الأمن الغذائي وتحليل التعرض لنقص الأغذية، كما يواصل فام المساهمة في نظام المعلومات في البلدان التي يطبق فيها حاليا. واستنادا إلى الخبرات المكتسبة من الدراسات الرائدة الخاصة بالإطار التحليلي التي أجريت في 2001، يتوسع في الوقت الحاضر نظام فام ليشمل بلدانا أخرى.

8- ووفر نظام فام التحليل الضروري لدعم عمليات برنامج الأغذية العالي في حالات الطوارئ في أفغانستان، ومنطقة السهل الغربية وغواتيمالا إلى جانب 17 بلدا آخر. كما لعب النظام دورا مهما في تنسيق عملية تقدير الاحتياجات لمواجهة أزمة الأغذية في أفريقيا الجنوبية ودعم إنشاء اللجنة الإقليمية لتقدير التعرض لنقص الأغذية وكذلك اللجان القطرية لتقدير التعرض لنقص الأغذية في كل من ليسوتو وملاوي وموزامبيق وناميبيا وسوزيلندا وزامبيا وزمبابوي. وفي يوليو/تموز - أغسطس/آب ونوفمبر/تشرين الثاني - ديسمبر/كانون الأول 2002 شاركت اللجنة الإقليمية مع اللجان القطرية المذكورة في وضع تقديرات متعددة الوكالات ومتعددة القطاعات التعرض لنقص الأغذية. كما ساهم نظام فام في إنشاء نظام قطري لانعدام الأمن الغذائي والتعرض لنقص الأغذية ورسم الخرائط ذات الصلة في بنغلاديش، وإنشاء هيكل مماثل في أنغولا. وفي ميانمار وضع نظام المعلومات خريطة للتعرض لنقص الأغذية على مستوى البلديات. وفي كوريا الشمالية اشترك نظام (فام) مع المنظمة في يوليو/تموز 2002 في إجراء دراسة تناولت اقتصاديات الأغذية على مستوى الأسرة، أدت إلى تحسين توجيه عمليات برنامج الأغذية العالمي بتحويلها من التركيز الجغرافي إلى العناية بالأوضاع الاجتماعية والاقتصادية. وقدم نظام فام مدخلات إلى العملية المشتركة للتقييم القطري الموحد إطار المساعدات الإنمائية في كل من لاو وأنغولا وأوغندا وكوريا الشمالية وموريتانيا وبوليفيا وبيرو وكينيا.

9- وفي 2002، دعمت وحدات فام جهود الحكومات لبناء قدرات لتقييم الأمن الغذائي، من خلال توفير التدريب، والمعدات، وإجراء تقديرات مشتركة، وإنشاء نظم للإنذار المبكر وأخرى لرصد درجات التعرض لنقص الأغذية وخطط الطوارئ ووضع سياسات وهياكل إدارة الكوارث. كما قدم فام المساعدة للسودان وإنشاء نظام للأرصاد الجوية للأغراض الزراعية داخل الإدارة الحكومية بهدف رصد معدلات الأمطار ونمو الغطاء الخضري باستخدام صور الأقمار الصناعية. وفي إندونيسيا يعمل نظام المعلومات وكذلك نظام (فام) مع الوكالة الحكومية للأمن الغذائي، حيث طلب منه في الوقت الحاضر دعم وضع أطلس لحالات انعدام الأمن الغذائي في اندونيسيا. وفي كل من رواندا وكينيا وبوروندي وبنغلاديش قام نظام (فام) في عام 2000 بمساعدة الحكومات في إنشاء نظم للإنذار المبكر. وفي كينيا، يعمل نظام فام مع الحكومة ومع شبكة نظام الإنذار المبكر ضد الجوع بشأن وضع نظام تقسيم المناطق بحسب سبل المعيشة وأساليب تحليل الأمن الغذائي. وفي بنغلاديش وضع (فام) نظاما اعتمدته الحكومة لرسم خرائط تحدد مستويات مياه الأنهار خلال فترات الأمطار الموسمية.

10- ومن بين الأعمال الرئيسية التي أقدم عليها نظام فام في 2002، البدء بمشروع مع فريق عمل الأمم المتحدة المعني بالمعلومات الجغرافية، ومن بينهما منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية، لوضع أدوات معيارية لإدارة المعلومات الجغرافية. حالما استكملت هذه المهمة فستؤدي إلى تحسن التحليل وتقاسم المعلومات المتاحة عن الأمن الغذائي عالميا. ومن المنتظر تركيب هذا النظام في جميع وحدات (فام) في أرجاء العالم باسم فام - المعلومات البيئية المكانية. وستتمكن المكاتب القطرية والمكاتب الإقليمية لبرنامج الأغذية العالمي من الوصول بفضل هذا النظام إلى قواعد بيانات الأمن الغذائي جغرافية المرجع، وإصدارات الخرائط من مختلف المصادر. وفي نفس الوقت، ستساعد أدوات المعلومات البيئية المكانية هذه المكاتب على تنظيم وتقاسم المعلومات المكانية التي بحوزتهم وتقديم تحليلات دقيقة عن الأمن الغذائي فيما يخص بقية أجزاء المنطقة بالوقت الحقيقي تقريبا.

11- وعلى المستوى القطري تواصل منظمة الصحة العالمية بصفتها عضوا في الأفرقة القطرية للأمم المتحدة، المساهمة في النهج المواضيعي للأمم المتحدة بشان الأمن الغذائي (ولا سيما في إطار الأمم المتحدة للمساعدات الإنمائية وأطر التنمية الشاملة والتخفيف من وطأة الفقر). وعلى نحو أكثر تحديدا تقدم منظمة الصحة العالمية دعما فنيا في مجالات صياغة مبادرات الأمن الغذائي ولا سيما ذات الصلة بأكثر الفئات من السكان تعرضا لنقص الأغذية. فخلال عام 2002 استخدم الدعم المالي المقدم من منظمة الصحة العالمية في تمويل مشاركة العديد من الممثلين القطريين في الاجتماع السادس للفريق العامل المشترك بين الوكالات في مجال نظم المعلومات عن انعدام الأمن الغذائي والتعرض لنقص الأغذية ورسم الخرائط ذات الصلة الذي عقد في نيكاراغوا، وكذلك في إنتاج أدوات وكتيبات نصائح فنية لدعم إنشاء نظم المعلومات القطرية. وهذه المنتجات تستكمل مجموعة الخرائط والملصقات التي أصدرها نظام المعلومات في الفترات السابقة. يضاف إلى ذلك، أن منظمــة الصحـــة العالية تدعم عددا من البلدان ولا سيما في أفريقيا لإسناد جهودها من أجل تعزيز خطط وسياسات الأغذية والتغذية لديها والتي تتضمن نظم المعلومات.

باء - مدى التقدم في إنشاء نظم معلومات انعدام الأمن الغذائى على المستويات القطرية والقطرية الفرعية

12- على نحو ما ورد في هذا التقرير وفي التقارير السابقة للجنة الأمن الغذائي العالمي، فإن معظم الجهود المعيارية التي قام بها أعضاء الفريق العامل المشترك بين الوكالات لوضع نهج محسنة لتحديد توصيف حالات انعدام الأمن الغذائي والسكان المعرضين لنقص الأغذية، تضمنت استخدام العمل التجريبي على نطاق كبير على المستوى القطري. وفي بعض الحالات، ترافقت هذه الجهود على مستوى استحداث المنهجية، مع بعض الاستثمارات المتزامنة لإنشاء منظمات قطرية مماثلة لنظام معلومات انعدام الأمن الغذائي (وإن لم يطلق عليها هذا الاسم).

13- يتضمن عمل نظام المعلومات على المستوى القطري مجموعة من الأنشطة المتميزة الراسخة في إطار طويل الأجل يركز على المنافع الناجمة عن وجود نظم أفضل المعلومات لرسم الخرائط. ولابد من تصميم نظم المعلومات هذه مع الأخذ في الحسبان بصورة جلية احتياجات المستخدمين النهائيين وصانعي السياسات ومدراء الموارد على جميع المستويات. وتحقيقا لهذه الغاية، توصي أساليب نظم المعلومات على المستوى القطري بالبدء بصورة متزايدة بإجراء تقدير لاحتياجات مستخدمي المعلومات، ويكون ذلك أحيانا من خلال عقد حلقة عمل قطرية تجمع بين مستخدمي ومنتجي المعلومات، بما يخدم بناء الاهتمام والإحساس بالملكية بين أوساط المستخدمين المحتملين للنظام، ويكفل في ذات الوقت ارتباط المعلومات المستخلصة وطرائق وتوقيت تقديمها. وعلى نحو ما ذكر أعلاه، فإن إنشاء نظام قطري للمعلومات من نوعية عالية هو استثمار بعيد المدى للوقت والمال والموارد البشرية. ونظرا لأنه يوجد طريق واحد يمكن اتباعه لتحقيق التنمية، فإن نظم المعلومات المناسبة لاحتياجات كل قطر متباينة فيما بينها أيضا. وهذا ما ستوضحه الفقرات المتبقية من هذا القسم.

14- تم الإعداد لتقديم دعم لإنشاء مشروع تجريبي لنظم المعلومات في الهند، ومن المنتظر أن يبدأ في 2003. وسوف يساعد هذا المشروع التجريبي في رصد وتحليل حالات انعدام الأمن الغذائي والتعرض لنقص الأغذية في ولايتين مختارتين.

15- وفي ناميبيا، أوفدت بعثة من المنظمة لدعم الأنشطة المتعلقة بنظم المعلومات والإبلاغ في إطار المشروع "دعم النهوض بمستويات الأمن الغذائي والتغذية في ناميبيا". وهو مشروع ممول من حكومة ناميبيا. وقدم التوجيه لموظفي الوزارة ومستشاريها بشأن التحضير لتأسيس نظم المعلومات دعما لنظم المعلومات القطرية عن انعدام الأمن الغذائي والتعرض لنقص الأغذية ورسم الخرائط ذات الصلة. وأنشأ نظام المعلومات في ناميبيا موقعا على شبكة الإنترنت يحتوي على خرائط وبيانات وصور أخرى، وأصدرت أيضا على أقراص مضغوطة ووزعت على جميع موظفي الأمن الغذائي المعنيين بمبادرة إنشاء نظم المعلومات القطرية.

16- وعقدت في عام 2002 سلسلة من حلقات العمل لبناء القدرات في مجال نظم معلومات الأمن الغذائي في كل من أرمينيا وأذربيجان وجورجيا وقيرغيزستان لإجراء وعرض تحليلات عن الأمن الغذائي. وشمل التدريب إدارة البيانات وتحليل الأمن الغذائي والتغذوي والتنبؤ بالمحاصيل وإعداد موازين الأغذية واستخدامها كأداة في التحليل. وبالإضافة إلى ذلك، جرى تحليل نتائج مسح للإنفاق الأسري على المستوى القطري بهدف استخلاص أقصى حد ممكن من المعلومات والمؤشرات بشأن الأمن الغذائي والتغذية.

17- وثمة فرصة كبرى لإدماج أهداف نظام المعلومات المتعلقة بالسكان المعرضين لانعدام أمنهم الغذائي ضمن إطار الإصدار السنوي للإحصاءات الزراعية والتعدادات الدورية القطرية للزراعة. وكان أول تعداد للزراعة في جمهورية الصين الشعبية قد جرى عام 1997 بدعم من حكومة إيطاليا، ومساعدة فنية من جانب منظمة الأغذية والزراعة. وركزت حلقة العمل الدولي على تحليل نتائج التعداد الزراعي الأول في الصين في نوفمبر/تشرين الثاني 2001: إنشاء نظام قطري لمعلومات انعدام الأمن الغذائي، لاستخدام هذا المصدر الغني من مصادر البيانات في معالجة القضايا القطرية الأساسية المتصلة بالسياسات. وأشرف على تنسيق حلقة لعمل كل من المنظمة، والمكتب الوطني للإحصاء، ووزارة الزراعة. وعرضت مجموعة من الوثائق ونوقشت خلال الحلقة المذكورة والتي حضرها 53 مشاركا بينهم 34 من البلد المضيف و18 من الخبراء الدوليين. ونشرت وقائع الحلقة متضمنة المقترحات الخاصة بتنفيذ توصيات الحلقة.

18- وبناء على طلب من حكومة اليمن، تنفذ المنظمة في إطار برنامجها للتعاون الفني مشروعا لدعم إنشاء نظم المعلومات عن انعدام الأمن الغذائي والتعرض لنقص الأغذية ورسم الخرائط ذات الصلة في اليمن. وبدأ تشغيل هذا المشروع في منتصف أبريل/نيسان 2002. ويجري تنفيذه بالتعاون مع المكتب المركزي للإحصاءات ومع إدارة الإحصاءات بوزارة الزراعة.

19- وفي كينيا، مول الاتحاد الأوروبي مشروعا لنظام المعلومات لدعم التطبيقات الرائدة لصيغة معدلة من نهج اقتصاد الأغذية على مستوى الأسرة في مقاطعتين شبه قاحلتين وبمشاركة مشروع لبرنامج التعاون الفني في المنظمة. وقد أسفر هذا المشروع عن مجموعتين من ملامح التعرض لنقص الأغذية إلى جانب عدد من التوصيات لإنشاء نظام (بسيط) للرصد في المناطق شبه القاحلة في كينيا، وسيجرى المزيد من استقصاء قدراته خلال الاثني عشر شهرا القادمة.

20- وجرى تحديد مشروعين يتلقيان مساعدة من الصندوق الدولي للتنمية الزراعية بوصفهما مساهمة في نظام المعلومات، هما برنامج التنمية الريفية القائم على المشاركة في غينيا العليا (جمهورية غينيا) ومشروع دعم مبادرات التسويق والمبادرات المحلية في كوت ديفوار. وتتكون الأنشطة من (1) عمل تحضيري لصقل مؤشرات أدوات التقدير وخطة العمل الميداني، (2) عقد دورة عمل مشتركة بين موظفي المشروع والشركاء من كلا البلدين،

(3) المساعدة في إجراء التقديرات المباشرة في منطقة المشروع، (4) إنتاج المواد. واستكملت الخطوات الثلاث الأولى بنجاح في مايو/أيار 2002، ووزعت مواد التدريب بحلول نهاية العام. ومن أبرز نتائج هذه العملية تلك الدرجة العالية من التعاون بين مختلف الوكالات والأطراف الشركاء في المشروع، وكذلك المستوى العالي للحماس السائد في أوساط موظفي المشروع لاكتساب خبرات عملية في مجال التطبيق المباشر لمنهجية التقدير، واهتمام إدارة المشروع في أن تتمكن من تتبع مؤشرات ثابتة لقياس تأثيرات المشروعين على نحو فعال.

21- وفي بوركينا فاصو، تظل عملية تحضير ومن ثم تنفيذ خطة العمل هي الأولوية في إطار أنشطة نظم المعلومات التي تدعمها المجموعة الأوروبية، لما لها من انعكاسات على جميع جوانب نظام معلومات الأمن الغذائي بدءا من المتطلبات المؤسسية، إلى التفاصيل المالية والمنهجية والتشغيلية. ويحتل استكمال تنفيذ هذه الخطة صدارة جداول أعمال الشركاء القطريين والدوليين، نظرا للتأخيرات التي عطلت استخدام الموارد التي وضعتها الجهات المانحة الرئيسية جانبا لتحسين أداء نظم المعلومات المتصلة بالأمن الغذائي. وجرى إعداد مشروع لخطة العمل وعرض على الحكومة في مايو/أيار 2002. ثم تطورت الأوضاع بسرعة ومن المنتظر الانتهاء من وضع خطة العمل فى أقرب فرصة ممكنة.

22- ويتضح على نحو متزايد أن عمل نظم معلومات انعدام الأمن الغذائي على المستويات القطرية والقطرية الفرعية يتضمن بالضرورة معالجة صريحة للعوامل المؤسسية، حيث بإمكانها التأثير على نحو كبير على مدى نجاح أي نظام من نظم المعلومات. يضاف إلى ذلك، أن نظم المعلومات القطرية بحاجة لأن تستند إلى الاحتياجات المعلنة لمستخدمي المعلومات أنفسهم. وهذا ما يساعد في ضمان استخدام المعلومات من قبل صناع القرار لتوجيه الأنشطة بدلا من استخدامها في وضع نظم تفصيلية للإبلاغ تعكس ما هو المتاح بدلا من أن تعكس ما هو المطلوب. كما أن التصميم وفقا لاحتياجات المستخدمين يوفر دعما للنظام بين مدراء الموارد، ويساعد في زيادة مستويات الموارد المتاحة. والشراكات على جميع المستويات (الدولية والإقليمية والقطرية وشبه القطرية) جوهرية لتحقيق النجاح والاستدامة على المدى البعيد.

ثالثا - الأعمال الموجهة لدعم إنشاء نظم المعلومات عن انعدام الأمن الغذائي والتعرض لنقص الأغذية ورسم الخرائط ذات الصلة على المستويين العالمي والإقليمي


23- ما زالت الحاجة بارزة لإدراج نمط مؤشرات نظام المعلومات على نحو صريح في النظم الشاملة للرصد والتقييم. وقد استمر العمل في ميدان المؤشرات والمنهجيات وأطر الرصد والمنتجات النهائية لوضع التقارير ونوقشت المنهجيات الرئيسية في الندوة العلمية بشأن قياس الحرمان من الأغذية ونقص التغذية وتقديرها (المجلس الدولي للعلوم الاجتماعية) التي استضافتها منظمة الأغذية والزراعة كما يعمل كل من الصندوق الدولي للتنمية الزراعية، ووزارة التنمية الدولية على تعزيز المؤشرات الرئيسية على نمط نظام المعلومات، في حين يعكف مشروع معان من برنامج الشراكة بين المنظمة وهولندا على دراسة كيفية استخدام نظم المعلومات لتعزيز أوراق استراتيجية الحد من الفقر ولرصد وتقييم أهداف التنمية للألفية. وترد الأنشطة الأخرى، بما في ذلك إنشاء أطر شاملة للرصد وتوثيق النتائج في وثيقة حالة انعدام الأمن الغذائي 2002.

24- وفي اجتماع الفريق العامل المشترك بين الوكالات في مجال نظم المعلومات عن انعدام الأمن الغذائي والتعرض لنقص الأغذية ورسم الخرائط ذات الصلة لعام 2002، دعا الأعضاء إلى تقييم إنجازات مبادرة استعراض التقدم والمساعدة في وضع رؤية استراتيجية. واستجابة لذلك، بات من المنتظر تنفيذ عملية للتقدير الخارجي والتخطيط الاستراتيجي عام 2003، وهي عملية تستند إلى الخبرات التي اكتسبها نظام المعلومات خلال السنوات الست الماضية على مستوى البلدان والوكالات. وتتكون هذه العملية من مراحل تبدأ من يناير/كانون الثاني وتنتهي في ديسمبر/كانون الأول 2003. وتتضمن مرحلة التقدير تحليلا للإنجازات التي حققها نظام المعلومات وما هي العوامل التي حدت من تلك الإنجازات، وذلك اعتمادا على مقابلات تجري مع أعضاء الفريق العامل المشترك وعلى مشاورات على المستوى القطري والإقليمي. وسوف تستخدم النتائج في إنجاز مرحلة التخطيط الاستراتيجي التي ستضع مشروع خطة استراتيجية للسنوات الخمس القادمة لتعالج نقاط الضعف والفرص التي حددت في المرحلة الأولى. أما المرحلة الثالثة فتتضمن اجتماع كبار المديرين، وهو الاجتماع الذي سيسعى إلى الحصول على التزام من جانب كبار المديرين في المنظمات الأعضاء في الفريق العامل المشترك بين الوكالات بتنفيذ الخطة الاستراتيجية لنظام المعلومات. ومن الممكن الحصول على معلومات إضافية عن هذه العملية بالاتصال بأمانة نظام المعلومات على العنوان التالي FIVIMS-Secretariat@fao.org

ألف - نظام معلومات انعدام الأمن الغذائى والإطار العالمى للرصد والتقييم

25- حسبما أبلغت به لجنة الأمن الغذائي العالمي في 2002، فقد عقدت الندوة الدولية العلمية بشأن قياس وتقدير الحرمان من الأغذية ونقص التغذية في إطار نظام معلومات انعدام الأمن الغذائي، في الفترة من 26 إلى 28/6/2002. وكان الهدف الرئيسي للندوة استعراض الوضع الراهن للنهج المستخدمة على نطاق واسع لقياس الجوع والتوصل إلى توافق في الآراء بشأن السبل إلى تحسين النهج لرصد الجوع ونقص التغذية. واستهدفت الندوة التوصية بإدخال تحسينات على النهج وإتاحة الفرصة لأصحاب الشأن على المستويين القطري والدولي لعرض منظورهم. وخلص المشاركون في الندوة إلى تعذر الوصول إلى مقياس واحد قادر على استيعاب جميع جوانب انعدام الأمن الغذائي وإنما تدعو الحاجة إلى مجموعة من المؤشرات لتغطية مختلف الأبعاد. كذلك أيدت الندوة الحاجة إلى التركيز على الاتجاهات بدلا من التركيز على الأرقام المطلقة. وسيتاح للتوزيع في مارس/آذار 2003 موجز وقائع الندوة باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية والأسبانية، في حين ستتاح الوقائع الكاملة باللغة الإنجليزية فقط في يونيو/حزيران 2003.

26- وبدأ الصندوق الدولي للتنمية الزراعية بإجراء سلسلة من التقديرات شملت المؤشرات الرئيسية وذلك بالتعاون مع المعهد الإيطالي لبحوث الأغذية والتغذية وشركاء آخرين. وقد حددت أنشطة نوعية محددة للأغراض التالية:

27- وفي إطار نشاط تكميلي شرع كل من الصندوق الدولي للتنمية الزراعية والمعهد الإيطالي لبحوث الأغذية والتغذية بتوزيع شريط فيديو للتدريب بعنوان "التقييم الأساسي لسلسلة من مؤشرات التأثير". ويوضح الشريط كيفية تخطيط وتنفيذ التقييم الأساسي لنخبة مختارة من مؤشرات التأثير في إطار مشروعات التنمية الريفية. وترتبط المؤشرات المشمولة على نحو مباشر بأهداف التنمية للألفية، بما في ذلك: انتشار سوء التغذية أقل من خمس مؤشرات (عدم كفاية الوزن المزمن والحاد)، الحصول على إمدادات مياه الشرب، الحصول على خدمات الإصحاح الوافية، انتشار الأمية بين النساء. وقد صمم الشريط كمرشد عملي لمساعدة غير المتخصصين على الإلمام بالمفاهيم الأساسية التي يستند إليها التقييم الأساسي، وتقديم أمثلة عن خطوات إجراء التقييم التي أنجزت في غينيا. وتم أول توزيع رئيسي أثناء عقد حلقة عمل بشأن التنفيذ شملت 50 مشروعا معانا من الصندوق الدولي للتنمية الزراعية في غربي ووسط أفريقيا (أكتوبر/تشرين الأول 2002) وشارك فيها مدراء المشروعات وممثلو الحكومات وغيرهم من الشركاء من مختلف بلدان الإقليم. والخطط قيد التنفيذ لإنتاج أشرطة فيديو مماثلة لسياقات إقليمية وثقافية ولغوية أخرى. وتتوافر نسخ من شريط التدريب (الأصلية باللغة الفرنسية أو المترجمة باللغة الإنجليزية) يمكن الحصول عليها عند الطلب، كما يمكن الإطلاع على مواد الدعم على الموقع www.ifad.org .

28- ويواصل برنامج التنمية الثنائية في وزارة التنمية الدولية بالمملكة المتحدة تقديم المساعدات لتعزيز مؤشرات عمل نظام المعلومات وفي إدماج المفاهيم ذات الصلة بسبل المعيشة في إطار أساليب نظام المعلومات على المستوى القطري. ويحظى نظام المعلومات بأولوية بارزة في "استئصال الجوع" من خلال ورقة مواقف عن الأمن الغذائي. كما أصبحت وزارة التنمية الدولية بالمملكة المتحدة مؤخرا عضوا في مجموعة العمل المشتركة بين الوكالات، ويقدم دعما ماليا ملموسا إلى عملية التقييم الخارجي والتخطيط الاستراتيجي الجارية حاليا لنظام المعلومات (أنظر الفقرة 24).

29- استخدام نظام المعلومات لتعزيز أوراق استراتيجية الحد من الفقر ولرصد وتقييم أهداف التنمية للألفية (ممولة من برنامج الشراكة بين المنظمة وهولندا): بدأ تنفيذ هذا المشروع على المستوى القطري في منتصف عام 2001 من خلال عمل رائد يجرى تنفيذه في كل من بنغلاديش وكينيا. وركز العمل خلال 2002 على تقديم توجيهات ودعم فني وبناء القدرات الخاصة بعمليات التقييم القطري الموحد/إطار الأمم المتحدة للمساعدات الإنمائية التي تضطلع بها الأفرقة القطرية للأمم المتحدة. كذلك يدعم نظام المعلومات الأفرقة القطرية للأمم المتحدة في تحضير تقارير أهداف التنمية للألفية التي تتولى رصد تلك الأهداف على المستوى القطري سنويا. وبالإضافة إلى ذلك قدم المشروع دعما لوحدات رصد الفقر المنشأة لرصد أوراق استراتيجية الحد من الفقر برعاية البنك الدولي.

30- ويمثل هذا المشروع التجريبي الصغير نسبيا اتجاها مستقبليا مهما للأعمال المنجزة على الصعيد القطري والأعمال المعيارية لنظام المعلومات، من حيث إدماج نظام المعلومات في النطاق الأوسع لعمليات التقييم القطري الموحد/إطار الأمم المتحدة للمساعدات الإنمائية وأهداف التنمية للألفية وأوراق استراتيجية الحد من الفقر. وباختصار، يعمل المشروع من خلال تعزيز الشبكات القطرية التشغيلية التي تجمع ما بين الخبراء في مجالات الفقر والأمن الغذائي والتغذية والشؤون الصحية التابعين للحكومات والأمم المتحدة والجهات المانحة، والذين يجتمعون بانتظام لمناقشة القضايا ذات الصلة وتقاسم المعلومات والاتفاق على مجموعات البيانات الأساسية للمشاركة في رصد وتقييم التدخلات في حالات الإغاثة والتنمية.

31- وعلى نحو ما أبلغت به الدورة السابقة للجنة الأمن الغذائي العالمي فقد أنشئت قاعدة بيانات مشتركة بين الوكالات في إطار إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية في الأمم المتحدة. كذلك جرى اقتراح بإنشاء نظام رسم الخرائط للمؤشرات الرئيسية ونظام قاعدة بيانات المؤشرات الرئيسية كحزمة لدعم عملية رصد أهداف التنمية للألفية بصيغتيهما المنفصلة والمحمولة. وقد تمت مناقشة ذلك فيما بين موظفي المنظمة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية في الأمم المتحدة وصندوق الأمم المتحدة للطفولة.

32- وصدرت طبعة إضافية من وثيقة حالة انعدام الأمن الغذائي في العالم (2002)، اعتمدت على تقديرات محسنة بالنسبة لعدد ناقصي التغذية، إلى جانب عدد من الفصول التي تركز على موضوعات خاصة. ويجري تحضير إصدار عام 2003 الذي سيعالج موضوع العلاقات القائمة بين التجارة والأمن الغذائي، بالإضافة إلى الأقسام المألوفة عن عدد ناقصي التغذية.

باء - تطوير إدارة البرامجيات الحاسوبية لنظام المعلومات

ي الوقت الحاضر تشغيل نظام قاعدة بيانات المؤشرات الرئيسية في المكتب الإقليمي في آسيا بما يشمل مناطق جنوب آسيا وتايلند والفلبين. وفي تطبيقات أخرى جرى تكييف نظام قاعدة بيانات المؤشرات الرئيسية لنشر المعلومات المتعلقة بالثروة الحيوانية وقاعدة البيانات العالمية للأرقام الإشارية لكتلة الجسم لدى منظمة الصحة العالمية والتي ستتاح للجمهور عما قريب. ويدعم الإصدار الحالي لنظام قاعدة بيانات المؤشرات الرئيسية غالبية وظائف نشر بيانات قاعدة رسم الخرائط للمؤشرات الرئيسية ويضيف تقارير دينامية ومؤشرات هرمية. ويجري تطوير إجراءات تحديد المواقع وتوفير الخدمات الخاصة بجمع البيانات وتحديثها مباشرة على الحاسوب وإنشاء وصلات مع قواعد البيانات الخارجية.

34- وبعد الاستجابة للتعزيزات المطلوبة واقتراحات المستخدمين صدرت النسخة 1-1 من برامجيات عرض الخرائط للمؤشرات الرئيسية (منظار الخرائط) في مارس/آذار 2002. وأدت التحديثات التي أدخلت على البرامجيات إلى تحسين الأداء واستقراره وزيادة عناصر تطابقه مع طائفة عريضة من التطبيقات الحاسوبية وأضافت المزيد من الوظائف المتقدمة. ويجرى حاليا تحضير نظام رسم الخرائط للمؤشرات الرئيسية لكي يتسنى نشره بصيغته الكاملة باسم مشروع المصادر المفتوحة، كما يتواصل العمل على تطوير الإصدار الثاني.

35- والخرائط هي العناصر الأساسية لأي نظام للمعلومات باعتبارها أداة قيمة لاستهداف فئات السكان المعرضين لانعدام الأمن الغذائي ونقص الأغذية وتوجيه رسالة واضحة وموجزة لصناع القرار. بيد أن الوصول إلى بيانات مكانية دقيقة وملائمة حديثة ظل إلى الآن عائقا أساسيا. وتستهدف نشاطات الشبكة الجغرافية للمنظمة والتي تشرف عليها إدارة البيئة والموارد الطبيعية إلى تشجيع فرص موحدة للوصول إلى البيانات المكانية. وبالإضافة إلى وضع فهارس للوصلات المرتبطة بمستودع الخرائط والبيانات الوصفية على شبكة الإنترنت http://www.fao.org/geonetwork/srv/en/main.search فإن موقع نظام المعلومات يستخدم في الوقت الحاضر الشبكة الجغرافية كوصلة بحث مخصصة لحصر الخرائط القطرية لمستويات الفقر. ونشط برنامج الأغذية العالمي في التعاون مع الشبكة الجغرافية، كما بدأ مؤخرا موقعه الخاص على الانترنت. ويجري في الوقت الحاضر توسيع صيغة الشبكة الجغرافية لكي تصبح نظاما مشتركا للحصول على المعلومات وإدارتها للفريق العامل المشترك بين الوكالات لنظام المعلومات عن انعدام الأمن الغذائي والتعرض لنقص الأغذية ورسم الخرائط ذات الصلة.

جيم - نشاطات نظام المعلومات على المستوى الإقليمي

36- تحقق الفريق العامل المشترك بين الوكالات خلال السنوات الثلاث الماضية من أن أفضل الخيارات المتاحة للترويج لنظام المعلومات إنما يتم على المستوى الإقليمي. وسيتابع نظام المعلومات على نحو متزايد هذا النهج الإقليمي لكي يستفيد من السمات المشتركة والشبكات والمنظمات الإقليمية.

37- ويواصل مشروع نظام المعلومات لآسيا الممول من اليابان العمل مع المؤسسات القطرية في كمبوديا والفلبين وسري لانكا وتايلند كجزء من تركيزهم على المستوى القطري على نظام المعلومات. وتستهدف هذه المساعدة الفنية بناء القدرات القطرية المؤسسية والفنية الخاصة بنظام المعلومات. ويوجد في كل من هذه البلدان لجنة توجيهية لنظام المعلومات، كما أنشئت لجان فرعية فنية / أفرقة مهمات تتكون من ممثلين وخبراء من الوزارات والوكالات المختصة. كما عقدت سلسلة من الحلقات الدراسية العملية والمشاورات الخاصة بنظم المعلومات وفقا لرسائل الاتفاق التي بادر بها المشروع لدعم الأنشطة في مجال بناء القدرات الخاصة بأنظمة المعلومات. ويعكف كل بلد على انفراد في الوقت الحاضر وبمشاركة نشطة من اللجنة الفرعية الفنية ونقطة الاتصال التابعة لنظام المعلومات، في إعداد خطوط توجيهية خاصة لنظم المعلومات أو دليل للعمليات تتضمن من بين أشياء أخرى مجموعة من المؤشرات المقترحة المتطلبات من البيانات وآلية تقاسم البيانات، والتفاصيل المنهجية الخاصة بتحليل التعرض لنقص الأغذية. يضاف إلى ذلك أن مشروع الشراكة بين المنظمة وهولندا قد مهد الطريق أمام مشروع نظام المعلومات لآسيا لتقديم مساعدات فنية مماثلة إلى بنغلاديش، ومن المنتظر أن يبدأ ذلك في مارس/آذار 2003.

38- وبغية النشر السريع للمعلومات ذات الصلة بآسيا في نظام المعلومات، بدأ مشروع آسيا/نظام المعلومات في عام 2002 بتشغيل موقع عرض البيانات والخرائط (www.asiafivims.net) على شبكة الإنترنت، وهو موقع شاركت في إنشائه إدارة المشروعات والإدارة بالمنظمة. ومن الممكن في الوقت الحاضر تصفح النماذج الخاصة بتطبيقات نظام المعلومات الإقليمية في الفلبين وتايلند باستخدام أي أداة للتصفح وفي أي بيئة والحصول منها على معلومات كمية ونوعية خاصة بآسيا من خلال الخرائط والصور والجداول واللوائح والبيانات الوصفية التفاعلية. ومن الممكن أن تدريج بيانات نظام قاعدة بيانات المؤشرات الرئيسية على الأصعدة تكبيرا وتصغير التطبيقات العالمية والقطرية وشبه القطرية.

39- وفي بانجكوك عقدت في نوفمبر/تشرين الثاني 2002 مشاورة الخبراء الإقليمية لشبكة آسيا والمحيط الهادي للأغذية والتغذية، حيث ركزت على نظم المعلومات في إقليم آسيا والمحيط الهادي. وقد نظمت المشاورة لمناقشة التقدم المنجز خلال الفترة منذ إجراء الاستعراض السابق في 2000، ولتكوين رؤية مشتركة لنظام المعلومات في آسيا والمحيط الهادي تدمج من خلالها الخبرات المستمدة من مشروع نظام المعلومات لآسيا ومشروع الشراكة بين المنظمة وهولندا الذي يدعم تنفيذ نظم المعلومات في إطار عمليات أوراق استراتيجية الحد من الفقر والتقييم القطري الموحد/ إطار الأمم المتحدة للمساعدات الإنمائية والتنفيذ الرائد لنظم المعلومات على الصعيد القطري بتمويل من الاتحاد الأوروبي. وحضر المشاورة اثنا عشر بلدا (بنغلاديش وكمبوديا والصين وفيجي والهند وإندونيسيا ونيبال والفلبين وساموا وسري لانكا وتايلند وفيتنام) حيث قدموا تقارير عن أوضاع نظم المعلومات والمبادرات ذات الصلة في بلدانهم. وخصصت الجلسة الأخيرة من المشاورة لوضع توصيات عملية تناولت كيفية إدماج نظم المعلومات في إطار الجهود القطرية للتنمية والفرص المتاحة لتحديد ملامح نقاط الاتصال الخاصة بنظم المعلومات. واعتبرت الأعمال والتوصيات التي صدرت عن هذا النهج القائم على المشاركة واقعية وقابلة للتحقيق بتوافر الدعم الكافي.

40- وفي أعقاب اشتداد أزمة الأغذية في أفريقيا الجنوبية كثفت عدة بلدان فى الإقليم، ومن بينها ليسوتو وملاوي وموزامبيق وناميبيا وسوازيلندا وزامبيا وزمبابوي، أنشطتها ذات الصلة بتقدير حالة انعدام الأمن الغذائي والتعرض لنقص الأغذية من خلال اللجان القطرية متعددة القطاعات لتقدير هذه الأوضاع، وهي اللجان التي تلقت دعما فنيا من اللجنة الإقليمية لتقدير التعرض لنقص الأغذية والتي أنشئت منذ عدة سنوات برعاية قطاع الأغذية والزراعة والموارد الطبيعية للجماعة الإنمائية للجنوب الأفريقي.

41- وفي منطقة السهل في غرب أفريقيا، أقرت أمانة نظام المعلومات بالإمكانيات الكبيرة لاستخلاص دروس قيمة من الأنشطة التي نفذتها الوكالات الشريكة في الإقليم بما في ذلك المبادرات التي أشرف عليها مختلف أعضاء الفريق العامل المشترك بين الوكالات لنظام المعلومات. ولن تقتصر أهمية هذه الدراسة على مساعدة الأمانة في تحديد الفرص المتاحة للتعاون في المستقبل فحسب، وإنما ستسمح أيضا بتعزيز الصلات والشراكات الإقليمية. ومن الأمثلة على ذلك نهج اقتصاد الأغذية على مستوى الأسرة الذي يطبق في عدد من بلدان السهل الأفريقي. وخطط الأمانة للتوسع في دراسة هذه الخبرات في إطار بحثها الأوسع بشأن أفضل الممارسات.

42- أمريكا الوسطى وبلدان البحر الكاريبي: عقد الاجتماع السادس لفريق العمل المشترك بين الوكالات/نظم المعلومات في نيكاراغوا في يونيو/حزيران 2002. وقد شارك في هذا الاجتماع ممثلون عن أعضاء الفريق العامل المشترك وجهات الاتصال القطرية لنظم المعلومات الذين اجتمعوا مع ممثلي النظم القطرية لشبكة التعاون التقني بشأن نظم مراقبة الأغذية والتغذية (وهي منظمة سبقت إنشاء نظام المعلومات بعدة سنوات). ومن القضايا الرئيسية التي يتوجب بحثها فتتعلق بالسبل التي تكفل دعم مبادرة نظام المعلومات لجهود البلدان للحد من الفقر وسوء التغذية على أساس مستدام.

43- وفي منطقة جزر المحيط الهادي، تمت صياغة مقترح إقليمي يهدف إلى تعزيز القدرات على كل من المستوى الإقليمي والقطري لرصد الحد من الفقر وتعزيز الأمن الغذائي والتنمية المستدامة وصياغة استراتيجيات وسياسات ملائمة، والاستفادة الفعالة من المعلومات المحسنة. وقد أعقبت صياغة هذا المقترح عقد حلقة عمل لمستخدمي ومنتجي المعلومات في ساموا في أواخر عام 2002. وتشير الدلائل الأولية إلى أن هذا المقترح سيحظى بدعم من العديد من وكالات التعاون الفني في منطقة جزر المحيط الهادي. وستكون الخطوة الأولى هي استكمال التقديرات في مختلف البلدان في نظم المعلومات والشبكات بما يؤول إلى صياغة استراتيجيات وخطط عمل قطرية وإقليمية للمعلومات لتحديد المجالات التي تستلزم توافر معونات دولية.