أهداف وخطوط عمل


أربعة أهداف رئيسة للسنة الدولية للزراعة الأسرية

1. دعم ومساندة تطوير سياساتٍ زراعية وبيئية واجتماعية من شأنها أن تفضي الى زراعة أسرية مستدامة،وذلك من خلال تشجيع الحكومات على تأسيس بيئةٍ تمكينية (سياسات محفّزة، وتشريعات مواتية، وتخطيط تشاركي للحوار في مجال السياسات، واستثمارات) من أجل تنمية الزراعة الأسرية بصورة مستدامة.

2. زيادة المعرفة والتواصل والوعي العام

  • زيادة توعية الجمهور بشأن الزراعة الأسرية والزراعة الريفية وصيد الأسماك صغير النطاق ومساهماتها (الفعلية والممكنة/المحدَّثة معاً) في الأمن الغذائي، وتحسين التغذية، واستئصال شأفة الفقر، والنمو الإقتصادي، وتوليد فرص العمل وتحسين سبل المعيشة، والتنمية المناطقية، والاستخدام المستدام للموارد الطبيعية، خصوصاً لدى فقيري الموارد من المزارعين والصيادين والعاملين في مجال الصيد (الهدف 1 من الأهداف الإنمائية للألفية)؛
  • زيادة توعية الجمهور ومعرفته بشأن تنوع وتعقيد نظم الانتاج والاستهلاك في قطاعات الزراعة الأسرية والزراعة الريفية وصيد الأسماك صغير النطاق؛
  • تعزيز الحوار والتعاون الدولي؛
  • زيادة توعية الجمهور ومعرفته بشأن الزراعة الأسرية والزراعة الريفية وصيد الأسماك صغير النطاق، وبشأن الاتجاهات في مجالات السياسات والاستثمارات، مع التشديد على "قصص النجاح" والسياسات الجيدة والممارسات الأفضل؛
  • زيادة الفرص المتاحة أمام صغار الحائزين وروابطهم للحوار والمشاركة والوصول الى المعلومات.


3. اكتساب فهمٍ أفضل لاحتياجات الزراعة الأسرية وطاقاتها الكامنة والقيود التي تواجهها، وكفالة توفر الدعم الفني/ التقني اللازم لها:

  • تحديد وتشجيع وتعزيز الدعم الفني لأعمال تنمية القدرات، بما في ذلك السياسات؛
  • محاولة الوصول الى الجهات الفاعلة غير الزراعية (المؤسسات المالية وبنوك التنمية وصنّاع السياسات ... الخ) والتواصل معهم من أجل زيادة توعيتهم ومعرفتهم بشأن إمكانات الزراعة الأسرية والزراعة الريفية في مجال التنمية المستدامة؛
  • تشجيع القيام بأعمال فعلية تخدم الزراعة الأسرية، وذلك على الصعد العالمية والإقليمية والوطنية والمحلية؛
  • رصد كيفية تطور المزارع الأسرية والسياسات المتصلة بالزراعة الأسرية والزراعة الريفية. 

4. خلق فرص تآزر للإستدامة:

  • تشجيع إدخال رؤية السنة الدولية للزراعة الأسرية في صلب العمليات واللجان الدولية؛
  • ضمان إنعكاس الأعمال طويلة الأجل المتصلة بالزراعة الأسرية في الأجندة الدولية (إطار ما بعد 2015)؛
  • إيجاد صور من التعاضد والتكاتف مع السنوات الدولية الأخرى، خصوصاً التعاونيات الزراعية. 


ثلاثة خطوط عملٍ للسنة الدولية على الصعيد العالمي

ستركز السنة الدولية للزراعة الأسرية على ثلاثة خطوط عملٍ عالمية سيجري تنفيذها في إطار عمليات واتفاقات قطرية، وذلك بالتعاون مع الأطراف ذات الصلة، وهي:

1.تشجيع الحوار أثناء عمليات صنع القرارات في مجال السياسات
يجب تعزيز الحوار والتعاون مع أصحاب المصلحة ذوي العلاقة من أجل ضمان تأثير رسائل السنة الدولية للزراعة الأسرية في عمليات صنع القرارات بشأن السياسات ذات الصلة. وسنقوم من خلال هذا الخط بجمع المنظمات والمؤسسات العامة والخاصة معاً على الصعد الوطنية والإقليمية والعالمية لمناقشة المسائل المتصلة بالزراعة الأسرية والزراعة الريفية وصيد الأسماك صغير النطاق. يرجى مراجعة الرزنامة الرسمية للاطلاع على الفعاليات القادمة.

2.    تحديد وتوثيق ومشاركة العبر المستفادة والتجارب الناجحة في مجال السياسات المناصرة للزراعة الأسرية الموجودة حالياً، وذلك على الصعد القطرية و/أو غيرها من الصعد، بغية الإستفادة من المعارف المتاحة في مجال الزراعة الأسرية.

سيتم تطوير صفحة مخصصة للسنة الدولية للزراعة الأسرية على الإنترنت يستطيع من خلالها المزارعون الأسريون في جميع أنحاء العالم نشر ومشاركة الآخرين في قصصهم ومشاكلهم، وكذلك إشراكهم في العملية.

3.    تعزيز الإتصالات والدعوة والنشر

سيتم تطوير حملة دعوية قوية وفعالة بالتنسيق مع المؤسسات الشريكة (مثل المنتدى الريفي العالمي والمنظمة العالمية للمزارعين) ترمي للوصول الى المزارعين ومؤسساتهم وصنّاع السياسات والمؤسسات المالية ووسائل الإعلام وعموم الجمهور. كما سيتم ترويج وتشجيع نشاطات لهذا الغرض بالذات، وذلك بالشراكة مع وسائل الإعلام المجتمعية.

 

الخطة الرئيسية

تهدف السنة الدولية للزراعة الأسرية  2014 (IYFF) إلى إعلاء شأن الزراعة الأسرية والمزارع الصغيرة من خلال تركيز انتباه العالم على دورها الهام في التخفيف من وطأة الجوع والفقر، وتوفير الأمن الغذائي والتغذية، وتحسين سبل المعيشة، وإدارة الموارد الطبيعية، وحماية البيئة، وتحقيق التنمية المستدامة، خاصة في المناطق الريفية. 

ويتمثل الهدف العام للسنة الدولية للزراعة الأسرية 2014 في إعادة الزراعة الأسرية لتحتل مركز السياسات الزراعية والبيئية والاجتماعية في الأجندات القطرية، وذلك من خلال تحديد الفجوات والفرص المتاحة من أجل تشجيع التحوّل صوب تنميةٍ أكثر تكافؤاً وتوازناً. ولذلك ستقوم السنة الدولية للزراعة الأسرية 2014 بتشجيع النقاش والتعاون الواسع النطاق على الصعد القطرية والإقليمية والعالمية على بغية زيادة التوعية وفهم التحديات التي تواجه صغار الحائزين، والمساعدة في التعرف على السبل السليمة والكفؤة لدعم أصحاب المزارع الأسرية.

وقد تم وضع مسوّدة خطة رئيسة لبيان رؤية السنة الدولية للزراعة الأسرية وأهدافها. وتتمحور هذه الوثيقة حول ثلاثة أسئلة رئيسة: ما هي الزراعة الأسرية؟ لماذا تعدّ الزراعة الأسرية مهمة؟ كيف يمكن للسنة الدولية للزراعة الأسرية حماية ودعم وتقوية المزارعين الأسريين والمزارعين الريفيين؟ كما تحدد هذه الأداة المفيدة وتشرح الأهداف الرئيسة الأربعة للسنة الدولية للزراعة الأسرية وخطوط رئيسية ثلاثة للعمل من أجل تنفيذ السنة الدولية بصورة ناجحة.

تحميل الوثيقة الكاملة:الخطة الرئيسة للسنة الدولية للزراعة الأسرية 2014