اِجعل وقف هدر الأغذية قرارك الخاصّ


كيف يمكنك تجنب هدر الأغذية بغض النظر عن العطلات

ثُلُث جميع المواد الغذائية المنتجة في العالم يكون مصيرها الفقدان أو الهدر. وفي موسم الأعياد الذي نحن فيه، هل تساهم في حفظ الطعام وإنشاء عالم خالٍ من الجوع. ©Marie C Fields/Shutterstock.com

الأعيادتعني في جميع أرجاء العالم عودة بعض الأطباق الخاصة : سلطة أوليفيه لرأس السنة الجديدة في روسيا، وعصيدة الفاصوليا الحمراء لانقلاب الشمس في كوريا، وهليم رمضان في الهند والشرق الأوسط، وفطائر اللحم المفروم لعيد الميلاد في إنجلترا، وخبز البواجا لعيد الفصح الأرثوذكسي، وكعك الموز للسنة القمرية الجديدة في فييت نام. وأياً كان العيد وأينما احتُفل به في العالم، هناك عادة نوع خاص من الطعام مرتبط به.

@vm2002/shutterstock.com إلى اليسار: الهليم هو عبارة عن طحين مصنوع من القمح واللحوم والعدس والبهارات. يُحضَّر عموماً خلال شهر رمضان في الهند وبعض أرجاء الشرق الأوسط
إلى اليمين: ليلة رأس السنة الجديدة هي أكبر عيد في روسيا وتعدّ سلاطة أوليفييه، وهو مزيج من البطاطا والبازلاء والجزر ومكونات أخرى مختلفة، أكثر الأطباق التقليدية التي تُقَدّم في تلك المناسبة. ©Yulia Furman/shutterstock.com

الأعياد هي أوقات خاصة للاحتفال بالطعام وتقديره. ومع ذلك، أصبحت الأعياد، في بعض أجزاء من العالم، مرادفة للإفراط في تناول الطعام وهدره. وبشكل عام، يفقد أو يهدر ثلث جميع الأغذية المنتجة في العالم. ويصل حجم ذلك إلى 1.3 مليار طن سنويا. وليست الأغذية الشيء الوحيد الذي يهدر عندما لا يؤكل: فكل الموارد (مثل البذور، والمياه، والأعلاف، وما إلى ذلك)، والمال والعمل الذي يبذل في صنعها تفقد أيضا.

وفي هذا العيد، بينما نحن نحتفل بالأشخاص والأشياء التي نثمّن، دعونا نجعل توفير الأغذية واحدًا منها.

الطعام ليس هو الشيء الوحيد الذي يضيع عندما لا يُؤكل، إذ تضيع كلّ الموارد، الأموال والأعمال أيضا التي تدخل في صنعه. ©Nito/Shutterstock.com

إليك ست نصائح حول كيفية تجنب هدر الأغذية والحد منه خلال فترة الأعياد:

1-   كن واقعيا - خطط مسبقا ولا تعدّ الطعام لـ 50 شخصا إذا كان من سيأتي لتناول العشاء 5 أشخاص فقط.

2-   ثلّج بقايا الطعام أو أعطها للضيوف - إذا طبخت الكثير من الطعام، شجّع الضيوف على أخذ بعضه معهم. وضع كل ما تبقى على الفور في الثلاجة ليوم آخر. وبشكل عام، يجب عدم ترك الطعام في درجة حرارة الغرفة لمدة تزيد عن الساعتين.

3-   حوّل بقايا الطعام إلى غداء أو عشاء اليوم التالي - هناك العديد من الوصفات الإبداعية على شبكة الإنترنت لاستخدام بقايا الطعام. وفي الواقع نشأت عدة أطباق، مثل الكسرولة، والغولاش، والفتوش، والبانزانيلا، من الرغبة في عدم هدر الفواكه، والخضروات، أو حتى الزائد من الخبز. تأكد من تخزين أي بقايا طعام في الثلاجة واستخدامها في أقرب وقت ممكن.

4-   استهلك بقايا الطعام قبل صنع شيء جديد – النزعة لصنع شيء مختلف لكل وجبة أمر شائع جدا، ولكن قبل طبخ طبق جديد، انظر فيما إذا كان لديك أي شيء أعددته بالفعل ولا يزال آمن للأكل لتناوله أولا. وكبديل لذلك، حوّل بقايا طعامك القديم إلى طبق جديد. وتذكر فقط تجنب إعادة تسخين الطعام ثم وضعه مرة أخرى في الثلاجة في وقت لاحق.

5-   اسمح للضيوف بتقديم الطعام لأنفسهم حتى يتمكنوا من اختيار ما قل أو كثر من كمية–بقدر ما هو لطيف أن يقدم المضيف الطعام للضيوف، فإنه قد لا يقدّر بدقة الكمية التي يريد شخص ما أن يأكلها، وعادة ما يخطئ بالمبالغة بتقدير الكمية. والسماح للضيوف بخدمة أنفسهم على مائدة الطعام يعني أنهم يستطيعون اختيار الكمية التي يرغبون في تناولها. (كنصيحة تقدم للضيوف حول هدر الأغذية: عندما تكون الوجبة ذات خدمة ذاتية، لا تأخذ من الطعام أكثر مما يمكنك أن تأكل!)

6-       تبرع بما لا تستخدمه - إذا اشتريت علب أغذية إضافية، أو سلعا مجففة أو غير ذلك من المواد الغذائية غير القابلة للتلف التي يمكن التبرع بها، هناك العديد من الجمعيات الخيرية المحلية التي تقبل هذه الأغذية بسرور. ابحث على شبكة الإنترنت عن أماكن بالقرب منك تقبل التبرعات.

تذكر أثناء موسم الأعياد هذا أن الحصول على ما يكفي من الغذاء هو هبة. فلا تهدره!

تعلم المزيد عن كيفية تجنب هدر الأغذية وقُم بدورك في عالم خالٍ من الجوع.


المزيد حول هذا الموضوع:

عمل الفاو بشأن الفاقد والمهدر من الأغذية

افعل خيرًا بتوفيرك للأغذية! تسع نصائح سهلة للحد من هدر الأغذية

الفاقد/المهدر من الأغذية

جعل وقف الهدر أسلوبا للحياة

حقائق عن خسائر الأغذية وهدرها

*تم تحديث هذه المقالة في 9 أيار/مايو 2018