تلويث تربتنا هو تلويث لمستقبلنا


وقف تلوث التربة: 6 أسباب لعدم تجاهل تلوث التربة

التعليق على الصورة: يقدّر بأن 95 في المائة من أغذيتنا يتم إنتاجها بشكل مباشر أو غير مباشر في تربتنا.

التربة مورد محدود، بمعنى أن فقدانها وتدهورها لا يمكن استعادتهما خلال عمر الإنسان. والتربة تؤثر على الأغذية التي نأكلها، والماء الذي نشربه، والهواء الذي نتنفسه، وصحتنا وصحة جميع الكائنات الحية على كوكبنا. ودون تربة صحية لن نكون قادرين على زراعة غذائنا. وفي الواقع، يقدر بأن 95 في المائة من أغذيتنا يتم إنتاجها بشكل مباشر أو غير مباشر في تربتنا.

التربة الصحية هي السبيل إلى الأمن الغذائي ومستقبلنا المستدام. فهي تساعد في الحفاظ على إنتاج الأغذية، والتخفيف من آثار تغير المناخ والتكيف معه، وترشيح المياه، وتحسين القدرة على الصمود في وجه الفيضانات، والجفاف وأكثر من ذلك بكثير. ومع ذلك، فإن التهديد غير المرئي يعرض التربة وكل ما تقدمه للخطر.

تلوث التربة يسبب سلسلة من ردود الفعل. فهو يغير التنوع البيولوجي للتربة، ويقلل من المواد العضوية للتربة، وقدرة التربة على العمل كمرشح. كما أنه يلوث المياه المخزنة في التربة والمياه الجوفية، ويؤدي إلى خلل في مغذيات التربة. ومن بين أكثر ملوثات التربة شيوعا المعادن الثقيلة، والملوثات العضوية الثابتة، والملوثات الناشئة - مثل المخلفات الصيدلانية ومخلفات العناية الشخصية.

تلوث التربة مدمر للبيئة وله عواقب على جميع أشكال الحياة التي تواجهه. ويمكن للممارسات الزراعية غير المستدامة التي تقلل المواد العضوية في التربة أن تسهل نقل الملوثات إلى السلسلة الغذائية. على سبيل المثال: يمكن للتربة الملوثة أن تطلق الملوثات في المياه الجوفية، التي تتراكم في الأنسجة النباتية، ثم تنتقل إلى حيوانات الرعي، والطيور، وأخيرا إلى البشر الذين يأكلون النباتات والحيوانات. ويمكن أن تسبب الملوثات في التربة، والمياه الجوفية، وفي السلسلة الغذائية مجموعة متنوعة من الأمراض والوفيات الزائدة بين البشر، من الآثار الحادة قصيرة الأجل، مثل التسمم أو الإسهال، إلى التأثيرات المزمنة طويلة الأجل، مثل السرطان.

وبعيدا عن أثره على البيئة، فإن تلوث التربة له أيضا تكاليف اقتصادية مرتفعة بسبب الحد من غلة المحاصيل وجودتها. ويجب أن يكون منع تلوث التربة أولوية قصوى حول العالم. وحقيقة أن الغالبية العظمى من الملوثات هي نتيجة لعمل البشر تعني أننا مسؤولون بشكل مباشر عن إجراء التغييرات اللازمة لضمان مستقبل أقل تلوثا وأكثر أمانا.

من الضروري الاعتراف بالتربة وقيمتها نظرا إلى قدراتها الإنتاجية فضلا عن مساهمتها في الأمن الغذائي، والحفاظ على خدمات النظام الإيكولوجي الرئيسية. وفيما يلي بعض الأسباب التي تدعو إلى عدم التقليل من أهمية تلوث التربة:

1-    تلوث التربة يؤثر على كل شيء. إن الطعام الذي نأكله، والماء الذي نشربه، والهواء الذي نتنفسه - صحتنا وصحة جميع الكائنات الحية على هذا الكوكب يعتمد على التربة السليمة. والمحتوى المغذي لخلايا النبات يرتبط ارتباطا مباشرا بالمحتوى المغذي للتربة وقدرته على تبادل المغذيات والمياه مع جذور النبات.

2-    تلوث التربة غير مرئي. اليوم، ثلث تربتنا متوسطة أو شديدة التدهور بسبب التعرية، وفقدان الكربون العضوي للتربة، والتملح، والتراص، والتحمض، والتلوث الكيميائي. ويستغرق تشكيل 1 سم من الجزء العلوي من التربة حوالي 000 1 سنة، مما يعني أننا لن نتمكن من إنتاج المزيد من التربة في حياتنا. ما نراه من التربة هو كل ما هنالك منها. ومع ذلك، تواجه التربة ضغطا أكبر من تلوث التربة. فالمعدل الحالي لتدهور التربة يهدد قدرة الأجيال القادمة على تلبية احتياجاتها الأساسية.

3-    تلوث التربة يؤثر على قدرة التربة على الترشيح. تعمل التربة كمرشح وعازل للملوثات. وإمكانات التربة للتكيف مع فصيلة الملوثات محدودة. وإذا تم تجاوز قدرة التربة على حمايتنا، فسوف تتسرب الملوثات (وهي تتسرب) إلى أجزاء أخرى من البيئة - مثل سلسلتنا الغذائية. 

إلى اليسار: فوائد التربة تتجاوز مجرد إنتاج الأغذية. هل تعلم أن معظم المضادات الحيوية المعروفة، بما في ذلك البنسلين، نشأت من الكائنات الدقيقة في التربة؟

إلى اليمين: لا يمكن إنتاج الأغذية المغذية ذات النوعية الجيدة إلا إذا كانت تربتنا صحية.

4-    تلوث التربة يؤثر على الأمن الغذائي عن طريق خفض غلة المحاصيل وجودتها. ولا يمكن إنتاج أغذية آمنة، ومغذية، وذات نوعية جيدة إلا إذا كانت تربتنا صحية. ودون تربة صحية، لن نتمكن من إنتاج ما يكفي من الأغذية لتحقيق #القضاء_على_الجوع. 

5-    تلوث التربة يمكن أن يكون نتيجة للممارسات الزراعية السيئة. تؤدي الممارسات الزراعية غير المستدامة إلى تقليل المواد العضوية في التربة، مما يضعف قدرة التربة على تفكيك الملوثات العضوية. وهذا يزيد من خطر إطلاق الملوثات في البيئة. وفي الكثير من البلدان، استنفد الإنتاج المكثف للمحاصيل التربة، مما يهدد قدرتنا على الحفاظ على الإنتاج في هذه المناطق في المستقبل. ولذلك أصبحت ممارسات الإنتاج الزراعي المستدامة أمرا حتميا لعكس اتجاه تدهور التربة، وضمان الأمن الغذائي العالمي الحالي والمستقبلي. 

6-    تلوث التربة يمكن أن يعرض صحتنا للخطر. يتم إطلاق نسبة كبيرة من المضادات الحيوية، التي تستخدم على نطاق واسع في الزراعة والرعاية الصحية البشرية، في البيئة بعد أن تفرز من الكائن الحي الذي كانت قد أعطيت له. ويمكن لهذه المضادات الحيوية أن تتسرب إلى تربتنا وتنتشر في جميع أنحاء البيئة. وهذا يخلق البكتيريا المقاومة لمضادات المكروبات، والتي تقلل من فعالية المضادات الحيوية. وكل عام تعزى حوالي 000 700 وفاة إلى البكتيريا المقاومة لمضادات المكروبات. وإذا لم يتم التصدي لها، فإنها ستقتل بحلول عام 2050 عددا أكبر مما يقتله السرطان من الناس، وتكلف، عالميا، أكثر من حجم الاقتصاد العالمي الحالي.  

التعليق على الصورة: حماية التربة والحفاظ عليها تبدأ بنا.

ومع ازدياد عدد سكان العالم المتوقع أن يتجاوز 9 مليارات نسمة بحلول عام 2050، يتوقف أمننا الغذائي الحالي والمستقبلي على قدرتنا على زيادة الغلة وجودة الأغذية باستخدام التربة المتوفرة لدينا اليوم. وتلوث التربة يؤثر سلبا علينا جميعا، وقد تم تحديده كأحد التهديدات الرئيسية لوظائف التربة حول العالم.

علينا أن ندرك أسباب تلوث التربة حتى نتمكن من إيجاد الحلول وتنفيذها. وحماية التربة والحفاظ عليها تبدأ بنا. واتخاذ الخيارات الغذائية المستدامة، وإعادة تدوير المواد الخطيرة مثل البطاريات بشكل صحيح، وصنع السماد في المنزل لتقليل كمية النفايات التي تدفن في مدافن النفايات، أو إدارة فضلات المضادات الحيوية بشكل أكثر مسؤولية، هي مجرد أمثلة قليلة عن كيف يمكننا أن نكون جزءا من الحل. وعلى نطاق أوسع، علينا تعزيز الممارسات الزراعية المستدامة في مجتمعاتنا. 

التربة الصحية هي سلعة ثمينة، وغير متجددة تتعرض لتهديد متزايد من السلوكيات البشرية المدمرة. ونحن مسؤولون عن التربة التي تزودنا بالغذاء والماء والهواء، وعلينا اتخاذ إجراءات اليوم لضمان أن لدينا تربة صحية من أجل مستقبل مستدام وآمن غذائيا. كن الحل لتلوث التربة!


لمعرفة المزيد