تحويل النظم الغذائية


كيف أن الشراكات هي السبيل للمضي قدما في التصدي للتحديات العالمية

دخلت الفاو في شراكة مع مرفق البيئة العالمية في أكثر من 120 بلداً للتصدي للتحديات التي تواجه العلاقة بين الزراعة والبيئة. ©الفاو

21/06/2018

لا يمكننا حقاً التحدث عن المشاكل البيئية الأكثر إلحاحاً على كوكب الأرض دون الحديث عن النظم الغذائية. وبالنظم الغذائية فإننا نعني أيضاً الزراعة التي تدعمها: الزراعة، ومصايد الأسماك، والغابات، وسلاسل القيمة التي توفر الغذاء والألياف لحياتنا اليومية.   

تستخدم الزراعة نسبة 70 في المائة من مجموع المياه العذبة المسحوبة، وتسهم بنحو 30 في المائة (بما في ذلك خارج المزرعة) من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية. وإنتاج الأغذية مسؤول أيضا عن 75 في المائة من فاقد التنوع البيولوجي الزراعي. وهذا صحيح بالفعل الآن، وبحلول عام 2050، سيحتاج العالم إلى 50 في المائة أكثر من الغذاء لإطعام سكان يزيد عددهم عن 9.7 مليار نسمة، سيكونون أكثر تحضرا، وثراء، وتطلبا في خياراتهم الغذائية. ومواردنا الطبيعية تحت الضغط بالفعل. ومع ذلك، يعاني 815 مليون شخص من الجوع، ويعاني 2 مليار شخص من نقص المغذيات الدقيقة.  

من الواضح أن إنتاج الأغذية والزراعة يجب أن يكونا جزءا كبيرا من النقاش حول تحقيق الأهداف الرئيسية للعالم في المستقبل، أي أهداف التنمية المستدامة. وإدراكا لذلك، فإن مرفق البيئة العالمية والفاو، كوكالة منفذة، يعالجان العلاقة الحرجة للزراعة والبيئة. ومن خلال 187 مشروعا في أكثر من 120 بلدا، عالجت مشروعات الفاو-مرفق البيئة العالمية قضايا مثل تغير المناخ، والتنوع البيولوجي، وتدهور الأراضي، والتخلص الآمن من المواد الكيميائية الخطرة، وإدارة المياه الدولية. وتقليديا، عملت الفاو ومرفق البيئة العالمية معا لمساعدة المنتجين أصحاب الحيازات الصغيرة على تحسين ممارسات الإنتاج بطرق تولد أيضا نتائج بيئية عالمية، ولكن الشراكة تركز بشكل متزايد على سلسلة القيمة بأكملها.  

فيما يلي ثلاثة فقط من مشروعات الفاو-مرفق البيئة العالمية التي تساعد على التصدي للتحديات البيئية من خلال عدسة الزراعة:  

1- مساعدة منتجي أغذيتنا على التكيف مع تغير المناخ

ينتج السكان الريفيون ثلاثة أرباع الأغذية في العالم، إلا أن هؤلاء السكان يشكلون 80 في المائة من الفقراء في العالم. ومعظمهم لا يملكون الوسائل اللازمة لتغيير ممارساتهم الزراعية بأنفسهم. وأحد أكبر مجالات العمل في الفاو ومرفق البيئة العالمية هو مساعدة المزارعين على التكيف مع التغيرات المناخية وتعزيز قدرتهم على الصمود في وجهها.

على صعيد العالم، أصبحت هطولات الأمطار بشكل متزايد أقل قابلية للتنبؤ، والعواصف والكوارث الطبيعية أكثر تواترا. ودرجات الحرارة ليست مستقرة ولا تأتي المواسم عندما يفترض فيها أن تأتي. وفي مالي، هذه الحقائق متطرفة. وكبلد لم تكن أمطاره موثوقة أبداً، أصبحت مالي أيضاً أكثر عرضة للجفاف في الخمسين سنة الماضية. ويمكن للاتجاهات المستمرة في زيادة درجات الحرارة وانخفاض هطولات الأمطار أن تكون مدمرة للمحاصيل الغذائية الرئيسية في مالي، مثل الدخن، والذرة الرفيعة، والأرز، والذرة، ناهيك عن إشكالية الماشية، ثاني أهم سلعة تصدرها البلد. 

ركز مشروع ممول من مرفق البيئة العالمية على مساعدة أكثر من 000 40 مزارع من أصحاب الحيازات الصغيرة على تنويع الإنتاج، وتحسين صحة التربة وخصوبتها، واختيار البذور والأصناف الأكثر تحملا لدرجات الحرارة وهطولات الأمطار المتباينة. وقد ساعدت هذه الإجراءات على زيادة الغلة بنسبة 21 إلى 77 في المائة بالنسبة للذرة الرفيعة، والدخن، والأرز، والذرة، والسمسم، والقطن

إلى اليسار: جعل إنتاج الأغذية أكثر قدرة على الصمود في وجه تغير المناخ في مالي. ©الفاو/محمد سومري؛ إلى اليمين: إنشاء إدارة أفضل عبر الحدود للموارد البحرية في خليج البنغال لحماية المجتمعات الساحلية المحلية وسبل عيشها. ©الفاو/رودولف هيرميس

2 - إدارة أفضل للنظم الإيكولوجية البحرية

في خليج البنغال، وهي منطقة تغطي ثمانية بلدان (بنغلاديش، والهند، وإندونيسيا، وماليزيا، وجزر المالديف، وميانمار، وسري لانكا، وتايلند)، يعيش 400 مليون شخص عند خط الفقر أو تحته. فهم يعتمدون على الخليج في غذائهم وسبل عيشهم. ومع ذلك، فإن استمرار تدهور الموارد البحرية في خليج البنغال يؤثر بشدة على نوعية الحياة والإمكانات الاقتصادية في هذه المجتمعات الساحلية. 

تم تنفيذ مشروع مشترك بين الفاو ومرفق البيئة العالمية لتعزيز الإدارة الإقليمية لقطاع البيئة ومصايد الأسماك في المنطقة من خلال التصدي قضايا مثل الاستعادة، والتلوث البحري، وحفظ الموائل. إن الموارد البحرية العابرة للحدود معقدة بشكل خاص حيث أن هناك مجموعة واسعة من أصحاب المصلحة الذين ينبغي استشارتهم. وقد عملت الفاو ومرفق البيئة العالمية مع الوكالات الحكومية المحلية، والصيادين التجاريين، والمنظمات غير الحكومية للصيادين التقليديين والمحليين لدعم قدراتهم على تخطيط وتنفيذ نهج كامل للنظام الإيكولوجي لإدارة هذه الموارد. 

لقد ساعدت إعادة إدخال الفيكونيا في إكوادور أيضا سبل عيش السكان المحليين الذين يمكنهم بيع صوفها لاستخدامه في الملابس الراقية. ©Ammit Jack/shutterstock

 3- الحفاظ على التنوع البيولوجي لنظمنا الإيكولوجية وأنواعها

في منطقة تشيمبورازو في إكوادو، يعد البراموس، وهو نوع من النظم الإيكولوجية للتندرة الجبلية، مهمًا للغاية للسكان الأصليين المحليين، الذين يعتمدون على هذه الموارد الطبيعية لمصادرهم الغذائية وسبل عيشهم. وتعمل منظمة الفاو، ومرفق البيئة العالمية، ووزارة البيئة في إكوادو، ومجلس مقاطعة تشيمبورازو، وشركاء وطنيون آخرون على حفظ وإدارة التنوع البيولوجي للبراموس والنظم الإيكولوجية الجبلية من أجل استعادة التنوع البيولوجي الزراعي في المنطقة واستخدامه على نحو مستدام. وقد عمل المشروع مع المجتمعات المحلية لبناء خمس خطط حديثة لإدارة مستجمعات المياه التي تلبي احتياجاتهم.   

كما ساعد المشروع على بناء القدرات المحلية لقص صوف الفيكونيا الثمين. وحيوانات الفيكونيا هي قريبة لحيوانات اللاما وموطنها الأصلي أمريكا الجنوبية. وصوفها الناعم، الذي يمكن حياكته كملابس، يجلب أسعارا مرتفعة في السوق. وكادت حيوانات الفيكونيا أن تختفي بالكامل في إكوادور. إلا أنه في عام 1988 ساعدت بيرو وشيلي على إعادة إدخالها إلى هذا البلد، وهناك الآن عدد كبير من هذه الحيوانات يعيش في محمية تشيمبورازو للإنتاج الحيواني في إكوادور. وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها قص صوف الفيكونيا في منطقة تشيمبورازو.   

هناك العديد من الحلول المتاحة التي تحتاج إلى مزيد من الاهتمام على المسرح العالمي: تعزيز العمالة داخل وخارج المزرعة من خلال السياسات والإجراءات، والاستثمار في الأغذية والزراعة، وتعظيم كفاءة استخدام الموارد، والحد من الفاقد والمهدر من الأغذية، وتحويل النفايات لإعادة استخدامها، وحماية الموارد الطبيعية الرئيسية التي تدعم النظام الغذائي، والحفاظ عليها، واستخدامها على نحو مستدام. 

لقد ساعد مرفق البيئة العالمية ومنظمة الفاو حتى الآن 4.6 مليون امرأة ورجل، من خلال استثمارات منح مرفق البيئة العالمية التي بلغ مجموعها 732 مليون دولار أمريكي. وللتصدي للمشاكل البيئية الأكثر إلحاحاً على كوكب الأرض، تعد الشراكات ضرورية. ومع ازدياد معرفتنا بالروابط بين انعدام الأمن الغذائي، وتدهور الموارد الطبيعية، وبطالة الشباب، وتغير المناخ، والتحديات العالمية المعقدة الأخرى، نعرف أننا بحاجة إلى أن يكون الجميع على جميع المستويات شركاء لنا في إيجاد الحلول. القضايا ليست وحيدة. ولا يمكن أن تكون الإجراءات كذلك.  

لمعرفة المزيد:


2. Zero hunger, 17. Partnership for the goals