المزيد من المياه، أمل جديد


صهاريج المياه تعطي المزارعين السنغاليين أفق جديدة

أعضاء رابطة مزارعي Diapo Ande Liggeye (متحدون من أجل العمل). © الفاو / بينديكت كورزان/ صور NOOR للفاو مثل العديد من المزارعين في السنغال، اعتادت جيليه مانيه على المعاناة خلال موسم الجفاف. قد يكون سقوط الأمطار هنا منخفضًا جدًا وغير منتظم، حتى في موسم الأمطار.

11/10/2018

"لقد كنا نعمل في الحقول خلال موسم الأمطار، لكننا لم نفعل أي شيء خلال موسم الجفاف." تقول جيليه، 39 سنة، التي ترأس جمعية مزارعين تدعى Diapo Ande Liggeye (متحدون من أجل العمل) في منطقة منزلها في كيور بارا تامبيدو.

كان نقص المياه يعني نقص المحاصيل والغذاء، والأمراض المتكررة، وعدم كفاية الدخل من بيع أي شيء تمكن المزارعون من زرعه.

"في بعض الأحيان، لم يكن بإمكان الوالدين دفع الرسوم المدرسية الشهرية لأطفالهم"

 واضطرت "جيليه" وغيرها من النساء إلى السير مسافات طويلة للوصول إلى مصادر المياه النظيفة واستخدام جزء من دخلهن لدفع ثمنها.

الآن، تقول جيليه، لقد تغيرت حياتها بسبب وجود نظام جديد لجمع المياه وتخزينها من خلال برنامج "مليون صهريج للساحل" التابع للمنظمة، والذي يركز على المجتمعات الريفية المعرضة للخطر في المناطق القاحلة وشبه القاحلة من خمسة الدول المتضررة من الصدمات المناخية.

استلهامًا من برنامج مماثل تم تنفيذه في البرازيل من خلال برنامج "القضاء على الجوع"، تهدف هذه المبادرة إلى توفير مياه الشرب المأمونة لملايين الأشخاص عبر منطقة الساحل. والفكرة هي تحسين حياة الأسر على عدة مستويات. ويساعد البرنامج العائلات على زيادة ما يزرعونه للتغذية وللدخل، ويساعد في تحسين الصحة، وفي نهاية المطاف، يبني مرونة الملايين من الأسر، وخاصة النساء.  

"بدأنا الزراعة خلال موسم الجفاف بالكاد منذ عامين. الآن يمكننا أيضا إنتاج الخضار لبيعه خلال موسم الجفاف، بما في ذلك السلطة والبصل والفلفل الحار والباذنجان والنعناع والبامية.

على اليسار: أصبح إنتاج المزيد من المواد الغذائية للبيع في السوق أسهل فالمزارعين الآن لديهم وسيلة لري المحاصيل على مدار السنة. على اليمين: يتم وضع صهاريج المياه بالقرب من قطع أراضي الحديقة حتى لا يضطر المزارعون إلى حمل حاويات مياه كثيفة عبر مسافات طويلة. © الفاو / بينديكت كورزان/ صور NOOR للفاو

تم تدريب النساء وعائلاتهن والبنائين المحليين على بناء صهاريج لتخزين المياه على مدار العام. فالصهاريج تحجز المياه المحصودة من منطقة جمع مثل سقف حظيرة أو سقيفة. وتم دفع المستفيدين والبنائين مقابل عملهم بينما تلقى المزارعون التدريب في الممارسات الزراعية الذكية مناخيا. 

وتقول جيليه إنها تعلمت مع المزارعين الآخرين عدة أشياء جديدة من منظمة الأغذية والزراعة وشركائها، مثل كيفية وضع خطة البستنة، وكيفية إنشاء الحضانة، وكيفية الحفاظ على صحة التربة والنباتات. "الآن يمكننا أن نفعل كل شيء بأنفسنا."

لاحظت جيليه أن العائلات المحلية تتمتع بصحة جيدة، جزئيا، لأنها تتناول بانتظام طعامًا عالي الجودة يتم إنتاجه محليًا على مدار العام، باستخدام تقنيات طبيعية ومستدامة.

جيليه، 39 عاما ، ترأس جمعية لزراعة البستنة تضم حوالي 80 امرأة. © الفاو / بينديكت كورزان/ صور NOOR للفاو

ساعد البرنامج أيضا على تمكين النساء ماليا. من خلال رابطة المزارعين، أنشأت النساء صندوقًا مع عائدات مبيعات السوق. كل امرأة قادرة على سحب الأموال لتغطية النفقات المنزلية أو الشخصية قبل دفعها مرة أخرى في نهاية الشهر. وهذا يعني أيضًا أن أطفالهم سيبقون في المدرسة.

"هناك نساء لم يستطعن حتى رعاية أطفالهن عندما مرضن. صندوق الرابطة حل هذه المشكلة. تمكننا من دعم بعضنا البعض."

يتطلع المزارعون الآن إلى المستقبل من خلال تجميع أرباحهم لتوسيع نطاق نموهم، وهو أمر لم يكن من الممكن التفكير فيه بدون مياه.

من خلال توفير إمكانية الوصول إلى المياه النظيفة والاستثمار في سبل عيش الناس، تعمل المنظمة على تمكينها من اتخاذ الإجراءات وتكون جزءاً من الهدف العالمي لتحقيق القضاء على الجوع.


 لمعرفة المزيد:

5. Gender equality, 6. Clean water and sanitation