لامبير ويلسون يلتزم بمكافحة الجوع في العالم مع منظمة الفاو


الممثل الفرنسي يدعونا جميعا للعمل من أجل القضاء على الجوع

بالنسبة للامبير ويلسون، القضاء على الجوع يعني أنه يجب علينا العمل الآن، ويجب علينا أن نعمل معاً. فكل عمل يؤثر. ©الفاو/أليساندرا بينيديتي

اشتهر الممثل على المستوى الدولي لدوره في فيلميMatrix Reloaded ، وMatrix Revolutions، بالإضافة إلى دوره في الدراما التاريخية Of Men and Gods. وقد لعب دور البطولة في أكثر من مائة فيلم، بما في ذلك فيلم السيرة الذاتية الأخير The Odyssey، الذي ينقل حياة جاك إيف كوستو، مستكشف المحيطات. 

كما ظهر لامبير ويلسون على المسرح وخلفه في العديد من المسرحيات بما في ذلك Les Caprices de Marianne، والتراجيديا المقتبسة، Berenice، والمسرحيات الموسيقية Le Roi et moi وCandide. 

وكمناصر متحمس للبيئة، شارك في مشروع لإعادة التشجير في هايتي مع الأمم المتحدة، كما شارك في الفترة الأخيرة مع العديد من المنظمات غير الحكومية لحماية منطقة الأمازون المرجانية. وفي الماضي، دخل في شراكة مع منظمة الفاو ووظف شهرته للترويج ليوم المحيطات العالمي، والإدارة المستدامة لمصايد الأسماك، والتنوع البيولوجي في المحيطات المشتركة (المناطق البحرية الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية).

لامبير ويلسون، الممثل، والمخرج، والمغني، والناشط، هو صاحب حرف عديدة. وبفضل فضوله وتحمسه، يشارك، ويستكشف، ويتساءل، ويسعى لمعرفة المزيد. والمواضيع القريبة إلى قلبه هي الأكثر عالمية. وبالنسبة له، فإن رسالة القضاء على الجوع واضحة.  

Lambert Wilson

"علّمني اجتماعي مع آبي بيير، الكاهن الفرنسي ومناصر الفقراء، ألا أخاف من أن أفتح عينيّ على ما يبدو غير سار في الحياة البشرية: الظلم، والفقر، والبؤس. إذا كانت لديك الشجاعة لفتح عينيك، دون الالتفات، فقد ذهبنا بعيدا بالفعل. إنه الطريق الذي يقودك إلى العمل."

ويأتي التزامه في لحظة حاسمة. فبعد عدة سنوات واعدة من الهبوط، بدأت أرقام الجوع العالمية في الارتفاع مرة أخرى: 821 مليون شخص في العالم كانوا يعانون من الجوع في عام 2017. 

إلى اليسار: نحن بحاجة إلى الاستثمار في العلوم والابتكار لتحسين البذور وجعلها مقاومة للجفاف. إلى اليمين: من المهم إيجاد طرق لزراعة المزيد من المنتجات الزراعية باستخدام كميات مياه أقل.

من المفارقات أن العالم ينتج ما يكفي من الغذاء للجميع، ومع ذلك يعاني واحد من كل تسعة أشخاص على كوكب الأرض من سوء التغذية المزمن. ومما يفسر جزئيا هذا الوضع الصراعات، والفقر، ونضوب الموارد الطبيعية، وتغير المناخ.

لنعمل الآن ومعا قبل فوات الأوان

بمناسبة يوم الأغذية العالمي، الذي يحتفل به كل عام في 16 أكتوبر/تشرين الأول، أطلقت منظمة الفاو بالتعاون مع لامبير ويلسون شريط فيديو لتشجيعنا جميعا، في جميع أنحاء العالم، على العمل لمكافحة الجوع في العالم.  

الهدف هو إعادة تعبئة الرأي العام ليس فقط لمكافحة الجوع في العالم ولكن أيضا من أجل القضاء عليه بشكل دائم، وضمان مستقبل مستدام للجميع. 

"عندما تكون شخصية عامة ويمكنك حمل رسالة، من الجيد أن تكون مطلعا. عليك اختيار معاركك، والتمسك بها، والعمل من أجلها إلى أبعد ما تستطيع." ©الفاو/أليساندرا بينيديتي

"يمكننا أن نعمل معاً من أجل عكس السلبيات البشرية والتحرك نحو الإيجابيات. دعونا نتحمل مسؤولياتنا.

دعونا نعمل لتحقيق عالم خالٍ من الجوع."

ومثل منظمة الفاو، يعتقد لامبير ويلسون بقوة أنه ما يزال من الممكن تحقيق هدف #القضاء_على_الجوع بحلول عام 2030. ولهذا، من الأساسي أن نعمل جميعا معا. الحكومات، والمزارعون، والمجتمع المدني، وممثلو القطاعين الخاص والعام، والتجار، والمعلمون، والأفراد: لكل فرد دور يلعبه، على أساس يومي.

كيف؟ من خلال وضع سياسات تدعم الزراعة، والتنمية الريفية، وبرامج الحماية الاجتماعية للأشخاص الضعفاء.

ولكل واحد منا؟ إجراءات بسيطة مثل عدم شراء أكثر مما نحتاج إليه من الأغذية، وعدم ترك فاكهتنا وخضرواتنا تتعفن في ثلاجاتنا، أو التبرع بالطعام الذي من الممكن أن يهدر.

هذه مجرد أمثلة قليلة. للمزيد من المعلومات وللمشاركة، يرجى الضغط هنا


نظرة خلف الكواليس على كواليس صنع الفيديو.