النباتات: أنت مدين لهم بحياتك


حماية النباتات أمر حيوي لمستقبل كوكبنا - ولهذا السبب سنة 2020 هي السنة الدولية للصحة النباتية

لا تبدو النباتات جميلة فحسب - فهي مصدر 98 بالمائة من الهواء الذي نتنفسه و80 بالمائة من الطعام الذي نتناوله ©الفاو/جوزيبي بيزاري

21/08/2020

النباتات ليست مجرد إضافة لطيفة إلى حافة النافذة الخاصة بك: فهي مصدر 98 في المائة من الهواء الذي نتنفسه و80 في المائة من الطعام الذي نتناوله. للأسف، غالبًا ما ننسى كم نحن مدينون لهم. يمكن أن يكون لإهمال الصحة النباتية نتائج مدمرة، ليس فقط للنباتات نفسها ، ولكن أيضًا للإنسان وبيئتنا.

ان تغيرات المناخية والأنشطة البشرية قد غيرا النظم الإيكولوجية، وخلقا منافذ جديدة حيث يمكن للآفات والأمراض أن تنمو و تزدهر. وفي الوقت نفسه، تضاعفت قيمة تجارة المنتجات الزراعية الدولية ثلاث مرات تقريبًا في العقد الماضي، مما زاد بالتالي من خطر تفشي الآفات والأمراض. كل هذا يمكن أن يلحق ضررا بالغا بالزراعة - مما يهدد سبل العيش ويترك الملايين من الناس بدون طعام كافٍ لتناوله.

الحفاظ على صحة النباتات له أهمية قصوى، ولكل شخص دور يلعبه. سواء كنت مزارعًا أو مشرِّعًا حكوميًا أو مصطافًا، إليك بعض الطرق التي يمكنك من خلالها المساعدة:

1. لا تأخذ النباتات على طول تجوالك او رحلتك

من المغري جلب تلك الزهرة الغريبة إلى المنزل من رحلاتك، لكن النباتات الغريبة يمكن أن تحمل آفات وأمراض غير مرئية. في كل عام، يتم فقدان ما يصل إلى 40 في المائة من المحاصيل الغذائية العالمية بسبب الآفات والأمراض النباتية، مما يؤدي إلى خسائر سنوية في التجارة الزراعية تزيد على 220 مليار دولار أمريكي. كما هو الحال مع صحة الإنسان ، الوقاية هي المفتاح. عند السفر من وإلى بلدان أخرى، امتنع عن إحضار النباتات والمنتجات النباتية (مثل الفواكه الطازجة والأعشاب وما إلى ذلك) معك لضمان عدم إدخال الآفات والأمراض الأجنبية إلى بلدك عن طريق الخطأ.

يجب عليك أيضًا توخي الحذر عند طلب النباتات والمنتجات النباتية عبر الإنترنت أو من خلال الخدمات البريدية لأن الرزمة او الطرد البريدي يمكن أن تتجنب بسهولة ضوابط الصحة النباتية العادية التي تعتبر حيوية للحفاظ على صناعاتنا الزراعية آمنة من التهديدات الخارجية. تخضع حركة النباتات والمنتجات النباتية للمعايير الدولية لتدابير الصحة النباتية، لذلك تريد التأكد من أن الشركة التي تطلب منها تتبع هذه المعايير.

يعتمد الكثير من الناس حول العالم على النباتات لكسب الرزق. اليسار: © الفاو/لويس تاتو اليمين: ©الفاو/جون سباول

2. التجارة بأمان ووفقا للمعايير الدولية

تعتمد العديد من البلدان على تجارة النباتات و المنتجات النباتية لديمومة اقتصاداتها. في الواقع ، تبلغ قيمة التجارة السنوية للمنتجات الزراعية الآن 1.7 تريليون دولار أمريكي! ومع ذلك ، يمكن للتجارة أن تنشر الآفات والأمراض النباتية بسرعة وأن تضر بالنباتات المحلية والتنوع البيولوجي بشكل خطير. يجب أن يتأكد ممثلو الحكومات وصانعو السياسات من أنهم نفذوا معايير الاتفاقية الدولية لوقاية النباتات (IPPC). تم التوقيع عليها من قبل 184 من الأطراف المتعاقدة، الاتفاقية الدولية لوقاية النباتات هي معاهدة عالمية توفر إطارًا دوليًا لحماية الموارد النباتية من الآفات والأمراض وتعزيز التجارة الآمنة بين جميع البلدان. 

يمكن لأي شخص في قطاعي النقل والتجارة ممارسة التجارة الآمنة أيضًا. تأكد من أن عملك يفرض تشريعات الصحة النباتية الحالية وينظر في اعتماد تقنيات مبتكرة مثل شهادة الصحة النباتية الإلكترونية (ePhyto) عند استيراد أو تصدير النباتات والمنتجات النباتية. تأكد من أن عملائك على دراية بالمخاطر المرتبطة بأخذ النباتات والمنتجات النباتية عبر الحدود وأنهم على علم بأفضل الممارسات التي يجب اتباعها.

3. تعزيز وتبني حلول أكثر استدامة لمكافحة الآفات والأمراض

تعتبر الآفات والأمراض النباتية أحد الأسباب الرئيسية لفقدان التنوع البيولوجي وضعف صحة النبات. وهم مسؤولون عن خسارة 220 مليار دولار أمريكي من قيمة المحاصيل. ومع ذلك ، نحن بحاجة إلى التعامل مع الآفات والأمراض بطرق صديقة للبيئة وتقليل استخدام مبيدات الآفات الخطرة. يمكن لمبيدات الآفات أن تقتل الملقحات والحشرات النافعة، التي تعد من الأعداء الطبيعيين للآفات وضرورية لبيئة صحية. هذه معلومات مهمة ليس فقط للمزارعين ولكن أيضًا لصانعي السياسات الذين ينبغي تشجيعهم على استخدام البدائل المستدامة ، حيثما كان ذلك متاحًا.

الحلول الأكثر استدامة هي قلب الإدارة المتكاملة للآفات، وهو نهج قائم على النظام الإيكولوجي يركز على الوقاية على المدى الطويل من خلال مجموعة من التقنيات مثل المكافحة البيولوجية ، والمبيدات الحيوية، والمحاصيل، والحواجز الفيزيائية مثل غطاء الأشجار، والشبكات المانعة للحشرات، التهوية الجيدة، واستخدام أصناف البذور المقاومة للآفات أو الأمراض.

يمكن للمواطنين دعم صحة النبات عن طريق شراء المنتجات من المزارع التي تستخدم الأساليب البيئية لمكافحة الآفات، بما في ذلك الأسمدة والمبيدات الحيوية.

يمكن استخدام شبكات المانعة للحشرات كحل طبيعي للوقاية من الآفات والأمراض من إلحاق الضرر بالنباتات. ©لام فان لينه/شاترستوك

4. استخدام مواد الزراعة الخالية من الآفات والأمراض

استخدام مواد زراعة خالية من الآفات والأمراض وفحص النباتات بحثًا عن الآفات والأمراض قبل إعادة إنتاجها طريقة هي مستدامة وصديقة للبيئة للحفاظ على صحة النباتات. يجب على المزارعين تجنب نظم الزراعة الأحادية كلما أمكن ذلك واستخدام أنظمة أكثر استدامة مثل طرق الدورات الزراعية التي تفضل التنوع البيولوجي وتمنع تجمع الآفات ومسببات الأمراض.


2020  السنة الدولية لصحة النبات

تُعد الأشهر المقبلة فرصة مهمة لرفع مستوى الوعي العالمي حول كيفية حماية صحة النبات للمساعدة في القضاء على الجوع ، والحد من الفقر، وحماية البيئة وإلهام الجميع لاتخاذ إجراءات ملموسة.

الحفاظ على صحة نباتاتنا أمر حيوي ليس فقط لتحقيق هدف التنمية المستدامة SDG)) 2 - القضاء على الجوع - ولكن جميع أهداف التنمية المستدامة الأخرى أيضًا. اجعل هذا العام هو الذي تقوم فيه بالتحرك والمشاركة.

للمزيد:

الموقع الإلكتروني: السنة الدولية لصحة النبات

الموقع الإلكتروني: الاتفاقية الدولية لوقاية النباتات

الموقع: التنوع البيولوجي

منشور: كتيب السنة الدولية للصحة النباتية

9. Industry innovation and infrastructure, 12. Responsible consumption and production, 15. Life on land, 17. Partnership for the goals