فعل صغير من دافع الطيبوبة يساعد الأسر الإكوادورية المحتاجة خلال جائحة وباء كوفيد-١٩


منتج إكوادوري يعطي الحليب مجانا للعائلات، فيساعد المحتاجين ويتجنب هدر الأغذية

بعمل صغير خيري، الفارو رامون، منتج الحليب ومزارع الماشية، يعزز التضامن المجتمعي المحلي في مقاطعة مورونا سانتياغو في الإكوادور. ©ألفارو رامون

01/06/2020

عندما أغلقت مراكز إمدادات الألبان المحلية بسبب حالة الطوارئ  الناجمة عن وباء كوفيد-١٩، ترك ألفارو رامون، مزارع الماشية ومورد الحليب في منطقة الأمازون في الإكوادور، مع العديد من غالونات من الحليب وروح التضامن. قررت التخلي عن فائض الحليب لمساعدة الأسر المتضررة من الإغلاق وكسر سلسلة التوريد.

في صباح أحد الأيام في بداية فترة الوباء، عندما فُرضت القيود لأول مرة، نشر ألفارو على وسائل التواصل الاجتماعي، "إذا كنت تعرف شخصًا يحتاج إلى الحليب، فإننا نمنحه اليوم". وأعرب عن أمله في أن تصل هذه الرسالة إلى عدد أكبر من الأسر المحتاجة وأن تحفز المنتجين المحليين الآخرين الذين كانوا في حالات مماثلة.

خلال بضع دقائق، غمرت الفارو رسائل من الناس في جميع أنحاء المجتمع المحلّي: أمهات الأطفال الصغار، وكبار السن، فضلا عن الأسر الشابة. كانوا جميعا في حالة شغف للحصول على مساعدة ألفارو.

يقول ألفارو، الملتزم في مجتمعه المحلّي الذي يعيش فيه منذ أكثر من 35 عاماً:"كان دافعي هو توفير إنتاجي اليومي من الحليب مجاناً، وبدأت في توصيل الحليب بأمان إلى الأسر ذات الدخل المنخفض والنساء الحوامل والأمهات اللاتي لديهن أطفال صغار.

في إكوادور، بالنسبة لجزء كبير من السكان، أدت تدابير "البقاء في المنزل" التي نفذت لوقف انتشار وباء فيروس كورونا المستجدّ إلى فقدان الدخل ومحدودية فرص الحصول على الغذاء أو حتى المياه النظيفة. كما أن هذه القيود قد فرضت ضغوطاً على وصول صغار المنتجين إلى الأسواق، مما أوجد بدوره اختناقات في تدفق السلع والخدمات في بعض البلدات والمدن. 

وفي مقاطعة مورونا سانتياغو على وجه التحديد، واجهت الأسر في مجتمع ألفارو، مجتمع هوامبويا، صعوبة في الحصول على المنتجات الطازجة، مثل الحليب والبيض والخضروات، بسبب القيود المفروضة على الحركة.

 وبما أن ألفارو لم يتمكن من بيع حليبه في الأسواق، فإن إنتاجه كان سيضيع. وإدراكاً منه أن هذه سلعة ثمينة بالنسبة للكثيرين في منطقته، ارتأى ألفارو أن الخير هو الحلّ. فحصل على وثيقة السلوك الآمن الإلزامية التي تسمح له بالتنقل، وصار يقود شاحنته لتوزيع 50 لتراً من الحليب على حوالي 20 عائلة في مجتمعه المحلّي.

جارتا ألفارو (اليسار) وهما تحضّران جبن الموزاريلا بالحليب الذي تبرع به ألفارو (اليمين). © ألفارو رامون

 وقد كرس ألفارو حياته لإنتاج الماشية وهو أحد المستفيدين من مشروع الثروة الحيوانية المراعي للمناخ الذي تقوم به منظمة الأغذية والزراعة في إكوادور، بتمويل من مرفق البيئة العالمية. وقد شارك بنشاط في مدرسة تدريب المزارعي التي تعالج القضايا البيئية والإنتاجية فيما يخصّ الماشية. وقد ساعد المشروعُ ألفارو والعديد من منتجي الماشية الآخرين على زيادة الإنتاج بطريقة مستدامة.

ومنذ آذار/مارس، بدأ الوضع يتحسن، ويزداد إنتاج الحليب الآن، حيث تعمل بلدان المنطقة معاً لدعم سلسلة الإمدادات الغذائية وتجنب حدوث أزمة غذائية.  

مدّ يد المساعدة هذه التي قام بها ألفارو أكسبته الكثير من الحب والتقدير عن بعد وعلى مسافة آمنة في شكل تصفيق وابتسامات وامتنان وتعليقات على مدوناته على وسائل التواصل الاجتماعي. "شكرا لك على الحليب، انه لذيذ"، هو أحد العديد من التعليقات على منصبه.

(ألفارو رامون) وعائلته في مزرعتهم. الفارو هو أحد أكبر مزارعي الماشية في المنطقة، وكان من أوائل المنتجين للانضمام إلى مشروع الثروة الحيوانية المراعية للمناخ في مقاطعة مورونا سانتياغو. ©ألفارو رامون

  التفكير التطلعي والمراعي للمناخ

ألفارو هو واحد من 1056 منتجي الماشية الذين طبقوا ممارسات مستدامة للماشية بفضل التدريب الذي يقدمه مشروع الثروة الحيوانية المراعية للمناخ المشترك بين منظمة الأغذية والزراعة ومرفق البيئة العالمية. وقد أدت هذه المبادرة إلى زيادة إنتاجية الثروة الحيوانية ودخل المزارعين في سبع مقاطعات في إكوادور. ويوفر المشروع أيضا إمكانية حصول صغار المنتجين على التمويل البالغ الصغر من أجل المبادرات "الخضراء".

منذ شهر آذارمايو 2019، قدمت تعاونية المشروع مع مصرف بان إكوادور أكثر من 953 ألف دولار أمريكي لدعم المنتجين في تنفيذ ممارسات الثروة الحيوانية المراعية للمناخ في مزارعهم. ومن المحتمل أن تؤدي هذه الممارسات الجيدة إلى خفض انبعاثات الكربون بمقدار مليون ومأتين وخمسين ألف كيلوغرام من ثاني أكسيد الكربون سنوياً.

تشكل الأزمات والصدمات المتزايدة واقعاً حقيقياً بالنسبة للمزارعين في جميع أنحاء العالم، وليس بدور تغيُّر المناخ صغيراً في ذلك. وتعمل منظمة الأغذية والزراعة مع مرفق البيئة العالمية منذ أكثر من عقدين لمعالجة العلاقة الحاسمة بين الزراعة والبيئة، وتدعم المشاريع التي تُشرك صغار المنتجين في جميع أنحاء العالم وتركّز على ممارسات الإنتاج المستدامة والبيئية والمراعية للمناخ. وتعزز هذه الأزمة مدى قوة سبل العيش المستدامة التي تشكل حجر الزاوية في المرونة والتغلب على الصدمات، لكن المعاملة اللطيفة هي التي تحافظ على المجتمعات المحلية وتساعدها على المضيّ قدما حقاًّ.


للاطّلاع على مزيد من المعلومات

المنشور:  ورقة سياسات منظمة الأغذية والزراعة: فيروس كورونا المستجدّ ووصول صغار المنتجين إلى الأسواق

الموقع الإلكتروني:الشراكة بين منظمة الأغذية والزراعة ومرفق البيئة العالمية

الموقع الإلكتروني:فيروس كورونا المستجدّ (كوفيد-١٩)

الموقع الإلكتروني: مشروع الثروة الحيوانية المراعية للمناخ (متاح باللغة الإسبانية)

2. Zero hunger, 8. Decent work and economic growth, 15. Life on land