بن كولومبي تقليدي… بلمسة شبابية


سنطلع في ما يلي على كيفية استخدام "أبطال الأغذية" الشباب للتكنولوجيا من أجل تحسين أساليب زراعة البن

دييغو من الطلاب المشاركين في المشروع، وهو متحمس لتطبيق الابتكار على قطاع البن. FAO©

06/10/2020

مما لا شك فيه أن البن يسري في عروق دييغو أوربانو، وهو طالب من جنوب كولومبيا في سن الـ 18 عامًا. فقد ولد دييغو في أسرة من منتجي البنّ، واليوم بعد انضمامه إلى مشروع يهدف إلى حفز استخدام التكنولوجيا في هذا القطاع، تنتابه حماسة متقدة لمواصلة هذا التقليد العائلي، ولكن مع بث روح الابتكار فيه.

ويقول دييغو: "نحن كشباب نريد الاستمرار في بناء مستقبلنا في الريف من خلال اعتماد الابتكار في أساليبنا
على مستوى الإنتاج والتسويق والاستهلاك".

وكجزء من المشروع، تدرّب دييغو و29 طالبًا لدى المعهد التعليمي "لا فيكتوريا" على عمليات حصد حبوب البن وغربلتها واتقان صنع القهوة من قطاف حبة البن إلى تشغيل آلات قهوة الإسبريسو، تشجيعًا للشباب على خوض غمار قطاع البن والقهوة. وعندما ما بدأوا يتعمقون بدراسة عملية الزراعة، بدأت تراودهم شواغل متزايدة بشأن أساليبهم الحالية لزراعة البن والقدرة على التكيّف مع تغيّرات المناخ وموجات الجفاف المتكررة التي تضرب المنطقة.  

فقام مشروع بقيادة منظمة الأغذية والزراعة بالجمع بين هؤلاء الطلاب الثلاثين وأهاليهم الذين هم جميعًا أعضاء في جمعية Asoprocaffe للبن، وبين منتجين للبن من منطقة تابلون دو غوميز من أجل تناول هذه المسألة. فطوّروا معًا مشروع Smart Agro لمواجهة آثار تغير المناخ وتعزيز استخدام المياه بكفاءة، من خلال مفهومين حديثين هما: البيانات الضخمة وإنترنت الأشياء.

الصورة اليسرى/في الأعلى الشباب أمثال أورا كريستينا غوميز أورتيز، هم مستقبل قطاع البن المبتكر في كولومبيا. FAO © الصورة اليمنى/في الأسفل: نظرًا إلى أهمية الرطوبة في زراعة البن، نشر المشروع مسبارات للرطوبة لضمان مستويات مناسبة من الرطوبة لنبتات البن. FAO©

البيانات الضخمة تشكّل فارقًا كبيرًا

يستخدم الطلاب تقنية البيانات الضخمة وإنترنت الأشياء لجمع المعلومات المهمة وتحليلها، ما يساعد في زيادة معرفتهم وتحسين أساليبهم الزراعية. وفي سياق هذا المشروع، يعني الأمر جمع بيانات أفضل عن هطول الأمطار والطقس واستخدام هذه المعلومات لتحسين كمية المياه المخصصة لري النبتات.

وكجزء من مشروع Smart Agro، قامت شركة Telefónica-movstar وشركة Masser بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة، بتركيب محطة لرصد المناخ ومسبارين اثنين للرطوبة موصولين ببطاقتي SIM يجمعان في الوقت الحقيقي معلومات عن مستويات الرطوبة وهطول الأمطار والرياح. ثم يتم رصد هذه المعلومات وتحديثها على المنصة الرقمية لمشروع
Smart Agro.

ويقوم الطلاب وأعضاء جمعية Asoprocaffe باستعراض هذه المعلومات، وبإشراف من الفريق الفني التابع لمنظمة الأغذية والزراعة وبفضل الدعم التكنولوجي الذي تقدمه شركة Telefónica، يحلّلون المعلومات كل أسبوع من أجل دراسة الأحوال الجوية المقبلة. وفي زراعة البن، يتعيّن على التربة المحافظة على مستوى ثابت من الرطوبة. وهكذا عندما تبيّن منصة Smart Agro أن مستويات الرطوبة غير كافية، كما هي الحال خلال فترات الجفاف مثلًا، يمكنهم تفعيل آليات الري اليدوي أو مرشات المياه لضمان استمرار إمداد النبتات بالمياه.

ويقول رئيس جمعية Asoprocaffe، دييغو غوميز، إن المشروع أسفر عن نتائج عظيمة، ليس فقط بالنسبة إلى نبتات البن، وإنما أيضًا على صعيد تعزيز التضامن المجتمعي فيقول:

"بدأنا نرى نتائج ملموسة ومدى أهمية التكنولوجيا والشباب في إنتاج البن. وبدأنا الآن بتبادل معارفنا. فيعلمنا الطلاب كيفية تشغيل المنصات الرقمية والتكنولوجيا الرقمية، ونحن فنعلمهم طرق زراعة البن. وقد كان هذا تحالفًا رائعًا عزز أيضًا روح الجماعة".

يعمل الطلاب جنبًا إلى جنب مع شركة الاتصالات Telefónica وفريق من منظمة الأغذية والزراعة لتسخير فوائد التكنولوجيا لصالح إنتاجهم لحبوب البنّ. FAO

ويشارك في المشروع ما مجموعه 120 أسرة و30 طالبًا. وهم قد رأوا بأمّ العين الفارق في حجم حبوب البن وكمياتها
الذي تحقق بفضل التكنولوجيا التي ساعدتهم في ري الحبوب في الوقت المناسب.

متابعة الجهود على الرغم من كوفيد-19

فضلًا عن ذلك، تواصلت العمليات على الرغم من جائحة كوفيد-19. والواقع أن ذلك قد شجع المزيد من الابتكار. فإنّ مجموعة من الطلاب والزملاء والمدرسين، قامت بتشكيل جماعات للدراسة والتحليل عبر تطبيقات الرسائل السريعة، حيث تم تبادل التعليمات والتقنيات والمعلومات في ما بينهم لأجل متابعة العمل على الإنترنت عبر المنصة وضمان استمرارية المشروع.

ويقول ألفارو أوردونييز ميخيا، رئيس المدرسة: "منذ أن بدأنا هذا المشروع معًا، أظهر الشباب اهتمامهم به، وقد قدم عملهم مساعدة كبيرة لنا في رصد البن وتحويله".

تسويق أفضل، مبيعات أفضل

يسوّق البن الذي تنتجه جمعية Asoprocaffe تحت اسم Janacatú ومعنى هذه التسمية "أقرب إلى الجنة" بلغة كيلاثينغا الأصلية في المنطقة. وبفضل هذا المشروع والتكنولوجيا الجديدة وبفضل مشاركة الشباب في المجتمع المحلي، تمكنت جمعية Asoprocaffe من تعزيز عملياتها الإنتاجية ناهيك عن قدراتها التجارية. وبدعم من منظمة الأغذية والزراعة، عملت جمعية Asoprocaffe على عقد شراكة مع علامة تجارية معروفة للبن في كولومبيا ساعدت في بيع حبوب البن
التي انتجتها جمعية Asoprocaffe على المستويين الوطني والدولي، كما عملت على إقامة روابط بينها وبين المصدّرين الكولومبيين الرئيسيين.

ويجري تطوير تكنولوجيا جديدة كل يوم لمعالجة المشاكل ولتحسين كوكبنا. والواقع أننا الآن أكثر من أي وقت مضى نحتاج إلى حلول مبتكرة لتحسين القطاع الزراعي. فقد أثّر كوفيد-19 بشكل غير مسبوق في نظمنا الغذائية، ما أدى
إلى الحد من حركة نقل السلع، وأضر بسبل عيش المزارعين. وقد أثبت "أبطال الأغذية" الشباب في كولومبيا أن عصرنة الزراعة ليست مفيدة للبيئة فحسب، وإنما تشكل أيضًا قطاعًا كفيلًا بجذب الشباب. فهم وغيرهم من الشباب في مختلف أنحاء العالم يعيدون اختراع نظمنا الغذائية من أجل مستقبل مستدام.

يوجد وراء غذائنا دائمًا شخص أنتجه أو زرعه أو حصده أو اصطاده أو نقله. ومع اقتراب يوم الأغذية العالمي
في 16 أكتوبر/تشرين الأول، نغتنم الفرصة لنشكر #أبطال الأغذية (FoodHeroes#) الذين يواصلون، مهما كانت الظروف، توفير الغذاء لمجتمعاتهم والمجتمعات الأخرى - فيساعدون بذلك في نمو عالمنا وتغذيته وإدامته. 


للمزيد من المعلومات

موقع إلكتروني: الملامح القطرية: كولومبيا

موقع إلكتروني: منظمة الأغذية والزراعة في كولومبيا (متوفر باللغة الإسبانية فقط)

مطبوع: شراكات منظمة الأغذية والزراعة في أمريكا الجنوبية

4. Quality education, 8. Decent work and economic growth, 9. Industry innovation and infrastructure, 15. Life on land