FISHERY COUNTRY PROFILE

Food and Agriculture Organization of the United Nations

FID/CP/INDFAOLOGO


July 2006

يوليو/تموز 2006

PROFIL DE LA PECHE PAR PAYS

Organisation des Nations Unies pour l'alimentation et l'agriculture

RESUMEN INFORMATIVO SOBRE
LA PESCA POR PAISES

Organización de las Naciones Unidas para la Agricultura y la Alimentación

الملامح الرئيسية لمصايد الأسماك القُطرية

منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة

جمهورية الهند

بيانات اقتصادية عامة

المساحة:

3,29مليونكم2

مساحة الرصيف القاري (حتى مائتي ميل)

0,53  مليونكم2

مساحة المنطقة الاقتصادية الخالصة:

2,02  مليونكم2

طول خط الساحل:

8,118كم

عدد السكان (في2004):

1,1بليوننسمة

إجمالي الناتج المحلي(2004):

 691,2بليوندولارأمريكي

نصيب الفرد من إجمالي الدخل القومي:

 620دولارأمريكي

نسبة إجمالي الناتج المحلي من الزراعة(2004)

%21,1منإجماليالناتجالمحلي

بيانات مصايد الأسماك

2003

الإنتاج

الواردات

الصادرات

إجمالي الإمدادات الغذائية

نصيب الفرد من الإمدادات

طن بالوزن الحي

كجم/سنة

أسماك للاستهلاك البشري المباشر

5 556 265

5 029

461 989

5 099 305

4,8

أسماك للاستهلاك غير الغذائي

348 319

 

القوى العاملة (تقديرات 2003):

 

أولاً- القطاع الأولي (مجموع البالغين المشتغلين بالصيد):

8,7مليوننسمة

عدد المتفرغين للعمل في الصيد:

0,93مليوننسمة

عدد غير المتفرغين للعمل في الصيد:

1,07 مليون نسمة

عدد المشتغلين بالأنشطة الثانوية (صناعة الشباك، وتصنيع الأسماك، وبيع الأسماك، وغير ذلك من الأنشطة)

3,96مليوننسمة

المجموع

14,66 مليون نسمة

القطاع الثانوي:

الأرقام غير متاحة

القيمة الإجمالية للمنتجات السمكية (1998-1997)
(بأسعار تسليم الرصيف بعد تفريغ الأسماك، تقديرات)

4,845 مليوندولارأمريكي
(= %1,47
من إجمالي الناتج المحلي)

التجارة(2004):

 

قيمة الواردات:

47 261 000دولارأمريكي

قيمة الصادرات:

1,365,495,000دولارأمريكي

هيكل وخصائص صناعة صيد الأسماك في الهند

لما كان مجموع عدد السكان المشتغلين بحرفة الصيد يبلغ نحو 14,5 مليون نسمة (التعداد الزراعة، 2003) ولما كانت الهند تتمتع بموارد سمكية لا يستهان بها في المياه البحرية والمياه الداخلية، تمثل مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية قطاعاً مهماً سواء فيما يتعلق بالعمالة أو سبل المعيشة أو الأمن الغذائي. كذلك تمثل المنتجات السمكية سلعة لها أهميتها في التجارة الخارجية. وقد شهدت مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية في الهند خلال العقود الماضية تحسينات في مختلف جوانب الحرفة وطرق استزراع الأسماك. فقد أولت الحكومة المركزية وحكومات الولايات اهتماماً كبيراً بإنشاء البنية التحتية للصيد وما بعد الصيد، وساعد كل ذلك على تحقيق نمومطرد.

مصايد الأسماك البحرية

تُقدّر الإمكانيات البحرية في الهند، طبقاً لأحدث التقديرات التي أجريت في 2000 بنحو3,93مليون طن. وقد بلغ مصيد المصايد البحرية في سنة 2004 نحو 2,81مليون طن، منها63في المائة من المياه المواجهة للساحل الغربي والنسبة من المياه المواجهة للساحل الشرقي. وتتألف وحدات الصيد من208 000 مركب صيد تقليدي، و 55 000 مركب صيد تقليدي مزودة بمحركات، و 1 250 قارب ميكانيكي ونحو 100مركب صيد للصيد في البحارالعميقة.

ويوجد بالهند نحو 3 827قرية صيادين و 1 914مركز تقليدي لإنزال لأسماك. وتنتمي نسبة 79 فيالمائة من الصيادين المتفرغين ونسبة 72,3في المائة من الصادين غير المتفرغين للولايات الساحلية. وتُستخدم في عمليات الصيد تشكيلة واسعة من معدات الصيد منها شِباك الجر في القاع، والشِباك الكيسية الضخمة، والخيط والصنارة، والشِباك الكيسية، والشِباك المثبتة وشِباك الرفع.

وقد بقي إنتاج عمليات الصيد البحري خلال السنوات العشر فيما بين 1995-1994 ثابتاً في حدود نحو 2,80مليون طن سنوياً، وكان أدنى مستوى في 1995 بنحو 2,66 مليون طن، بينما بلغ المصيد أقصاه في 2002 بنحو2,96 مليون طن. وتتألف كميات الأسماك التي يتم إنزالها من نحو 65نوعاً أو مجموعة هامةٍ من الأسماك. وتسهم أسماك السطح وأسماك المياه غيرالعميقة بنحو51,6في المائة من مجموع الكميات التي يتم إنزالها. وتمثل أنواع السردين الهندي الزيتي (Sardinella longiceps)، والماكريل الهندي (Rastrelliger kanagurta) والأنشوجة الجانب الأكبر من أنواع المصيد، تليها Bombay duck (Harpodon neherrius)، و Seer fish (Scomberomorus spp.)، وأصناف التونة والأسماك رأسية الأرجل. وتمثل عائلات الشاينيدي (Sciaenids)، والكارانجيدي (Carangids)، والبياض(Perches) وأسماك Elasmobranchs، والروبيان البحري الجانب الأكبر من مصيد أسماك القاع. وعلى الرغم من أن الروبيان التجارية تمثل 10في المائة فقط من مجموع المصيد البحري، فإنها مازالت أهم أنواع المصيد نظراً لقيمة الروبيان في سوق التصدير.

يجري تطوير قطاع مصايد الأسماك البحرية مع التركيز على استمرارية الإنتاج من خلال تمكين القطاع التقليدي، وتحسين السلامة في البحار، والاستغلال الرشيد لموارد المياه العميقة غير المستغلة، وغير ذلك، من أجل إيجاد فرص عمل جديدة، وتحقيق الأمن الاجتماعي للصيادين، وزيادة الأمن الغذائي وزيادة الصادرات من الأغذية البحرية. وقد شرعت السلطات المختصة في تطوير البنية التحتية المناسبة لعمليات الصيد والحد من خسائر ما بعد الصيد، وتحسين مستوى الأمن الغذائي. وتعاقدت السلطات، في إطار هذا البرنامج، على إنشاء ستة مواني رئيسية و 45مرسى لمراكب الصيد و 158حلقة حديثة لإنزال الأسماك، منها 18ميناء و 46حلقةًً لإنزال الأسماك في مراحل البناء المختلفة. وتحسين عمليات التسويق المحلي للأسماك في الهند، يجري توفير أسواق محسنة لتسويق الأسماك ووسائل نقل مبردة والتوسع في استخدام الوسائل التكنولوجية منخفضة التكلفة لتصنيع الأسماك. وبفضل هذه الجهود، ازداد نصيب الفرد من استهلاك الأسماك سنوياً باطراد إلى أن بلغ المتوسط علىالمستوى الوطني 5كجم في سنة 2004، على الرغم من أن نمط الاستهلاك على طول الحزام الساحلي بقيمرتفعاً.

مصايدالمياهالداخلية

تتكون موارد المياه العذبة من 195 210كيلومتراً من الأنهار والقنوات، و 2,9هكتار من خزانات المياه الصغيرة والكبيرة، و 2,4هكتار من البرك والبحيرات، ونحو 0,8مليون هكتار من البحيرات الفيضية والمسطحات المائية المهجورة. وخلال فترة السنوات العشر 2004-1995 ارتفع المصيد من المياه الداخلية من600 000 طن إلى800 000 طن، ويسهم هذا المصيد في الوقت الحاضر بنسبة 13في المائة من مجموع إنتاج الأسماك فيالهند.

تربيةالأحياءالمائيةفيالمياهالعذبة

برزت تربية الأحياء المائية في المياه الداخلية 2 352 000) طنفي (2004كأحد نظم الإنتاج الرئيسية للأسماك في الهند، بفضل المبادرات التي أقدمت عليها الحكومة على امتداد العقود الثلاثة الماضية. فقد أقيمت أجهزة في جميع المناطق للنهوض بتربية الأحياء المائية عن طريق توفير الأساليب التكنولوجية، وعرض الممارسات، وتوفير الإرشاد بالإضافة إلى المساعدات المالية للمستفيدين. ويبلغ عدد الأجهزة العاملة من هذا النوع في أنحاء الهند429جهازاً حولت نحو 0,65 مليون هكتار من المسطحات المائية إلى مزارع سمكية يستفيد منها نحو 1,1مليون مستفيد، ووفرت التدريب لنحو 0,8مليون شخص. ويبلغ متوسط الغلة السنوية في الوقت الحاضر نحو 2,2طن/هكتار. وتُنتج الهند أكثر من 19ألف مليون زريعة سنوياً، كما تتوافر بها الإمكانيات الضرورية لإنتاج الأعلاف السمكية. وتمثل أسماك المبروك أكثر من80في المائة من الأسماك التي يجري استزراعها. والأنواع الرئيسية الجديدة التي يجري استزراعها هيrohu(Labeo rohita)، و catla (Catla catla)، ومبروكmrigal(Cirrhinus mrigala)، ومبروك الحشائش(Ctenopharyngodon idellus)، والمبروك الشائع (Cyprinus carpio)، والمبروك الفضي (Hypothalmitcthys molitrix)، والقراميط (Clarius batrachus)، وسمك singi(Heteropneustes fossilis)، والسلمون المرقط (Onchorhynchus mykiss)، وروبيان المياه العذبة العملاق (Macrobrachium rosenbergii). وتبشر هذه الأنواع بتحقيق نتائج طيبة. وتجري حالياً دراسة إمكانيات استزراع الأسماك في المياه الباردة الجارية وفيالخزانات.

تربية الأحياء المائية في المياه قليلة الملوحة

تُقدّر مساحة المياه قليلة الملوحة التي يمكن استخدامها في تربية الأحياء المائية بما بين 1,4-1,2مليون هكتار، منها نحو 14في المائة جاري الانتفاع بها بالفعل في تربية الأسماك. ويطبق المعنيون بتربية الأحياء المائية الطرق التقليدية والعلمية في استزراع الروبيان، وتتراوح الغلة بين300 و1 000 كجم/هكتار/سنة. ويغلب على استزراع الروبيان كونها نشاطاً يتم على نطاق ضيق، حيث تبلغ حيازة 91 في المائة من المربين هكتارين من المياه فقط أو ما دون ذلك، بينما تسيطر نسبة 6 في المائة من المربين على ما بين هكتارين وخمسة هكتارات. ونظراً لارتفاع القيمة التجارية للروبيان، تسود تربية نوع روبيان النمر العملاق(Penaeus monodon) يليه نوع الروبيان الهندي الأبيض(Penaeus indicus). وقد بلغ مصيد الروبيان من عمليات تربية الأحياء المائية بالمناطق الساحلية 120 000 طن تقريباً في2004. وتمثل الروبيان المستزرعة نحو60 في المائة من كميات الروبيان التي يتم تصديرها إلى الخارج.

وتوجد بالهند نحو260 وحدة تفريخ يبلغ مجموع طاقتها الإنتاجية نحو11 بليون يرقة من يرقات الروبيان. ويبلغ عدد وحدات التفريخ العاملة في الوقت الحاضر مائتي وحدة يبلغ إنتاجها نحو سبعة ملايين يرقة. ويوجد 33 مصنعاً لإنتاج الأعلاف تبلغ طاقتها الإنتاجية 150 000 طن سنوياً. ويوفر هذا القطاع فرص عمل مباشرة لنحو 0,3 مليون نسمة ويوفر أنشطة مساعدة لمابين 0,7-0,6 مليون نسمة. قد بدأ استزراع بعض أنواع القشريات والأعشاب البحرية في المياه الساحلية في السنوات الأخيرة، وإن كانت البداية متواضعة.

استغلال المصيد

يتم تسويق نحو81 في المائة من المصيد في شكل أسماك طازجة أو مبردة، وهي تشكل الغذاء الأساسي للسكان على امتداد المناطق الساحلية ومراكز إنزال مصيد المياه الداخلية. وتستخدم نحو6 في المائة من المصيد في أغراض التجفيف والتمليح. ويمثل الأسماك المجمدة نحو5,2 في المائة، بينما تُستخدم نسبة 4,7 في المائة في إنتاج مسحوق الأسماك، ونسبة0,7 في المائة لإنتاج مسحوق السمك من الفضلات ونسبة0,53 في المائة في أغراض متنوعة أخرى. ولا يتعدى استخدام الأسماك في عمليات التعليب نسبة 0,6 في المائة من مجموع المصيد. وتتجه المنتجات ذات القيمة المضافة إلى الانتشار ببطء لسهولة تناولها بعد أن بدأت أنماط الحياة تتغير. وعلى الرغم من أن المنتجات ذات القيمة المضافة تتجه أساساً إلى أسواق التصدير، فإن مستقبلها واعد في السوق المحلية. وتشمل المنتجات ذات القيمة المضافة منتجات الأسماك المجهزة للطهي، والسوريمي (surimi)، والمنتجات المشتقة من الأسماك، والمنتجات المخللة والمعالجة بالكاري.

حالة الصناعات القائمة على مصايد الأسماك

صناعة تجهيز الأسماك متقدمة بشكل ملموس في الهند. فهناك نحو 625 شركة تصدير مسجلة (380شركة تصنيع/تصدير و 240شركة تجارة/تصدير). وتشمل منشآت البنية التحتية لما بعد الصيد 215مصنعاً لإنتاج الثلج، و 481مصنعهاً لتقشير الروبيان، و 371مصنعاً لتجميد منتجات الأسماك، و495وحدة للتخزين المبرد، و 7مصانع لتعليب منتجات الأسماك، و 16مصنعاً لإنتاج مسحوق السمك، و 11مصنعاَ لإنتاج السوريمي، ووحدة واحدة لإنتاج خلاصة الطحالب. وتوجد نسبة 95في المائة من وحدات تجهيز الأغذية البحرية في20تجمعاً رئيسياً في9ولايات. وتخضع جميع وحدات ومصانع تجهيز الأسماك، وخصوصاً ما يكون موجهاً منها للتصدير، لنقط المراقبة الحرجة في تحليل المخاطر.

ويبلغ مجموع طاقة تجميد الأسماك 10 700طن/يومياً، ولكنها لا تكون مستغلة بالكامل إلا في ذروة موسم الصيد. وتبلغ طاقة الإنتاج الحالية أعلى قليلاً من 378 000طن/سنوياً. ويُوجه معظم الإنتاج التجاري للتصدير. وقد بلغ مجموع الصادرات السمكية ومنتجات المصايد 163 000في 2004 (أي نحو500 000طن بما يعادلها بالوزن الحي). وتُصدر الهند اثنتي عشر مجموعة من السلع الرئيسية لأكثر من40بلداً. وتمثل الروبيان مابين 70-65في المائة من حصيلة الصادرات.

الدور الاقتصادي لصناعة الصيد

تلعب مصايد الأسماك دوراً مهماً في الاقتصاد القومي في الهند، إذ توفر فرصاً للعمل، على سبيل التفرغ أو جزءاً من الوقت، لنحو 14,66مليون نسمة. وقد بلغت نسبة مساهمة مصايد الأسماك في إجمالي الناتج المحلي في2004-2003 بالأسعار الجارية 1,07في المائة. ويبلغ عدد جمعيات الصيد الرئيسية المسجلة نحو 11 800 جمعية، يبلغ عدد الأعضاء المستفيدين منها نحو 1 917 300فرداً. كذلك، تعد مصايد الأسماك من المصادر الرئيسية للنقد الأجنبي، فقد حققت نحو 1 365مليون دولار أمريكي في سنة 2004.

مستقبل التنمية

استقر تقريباً مستوى إنتاج الأسماك البحرية من المياه القريبة من السواحل، وأفضل ما يمكن توقعه هو حدوث زيادة طفيفة في مصيد هذه المنطقة. وتوجد فجوة كبيرة بين مجموع الإنتاج الممكن ومجموع المصيد الفعلي من المياه العميقة وموارد أسماك السطح في المياه البعيدة عن الشواطئ. وتوجد إمكانيات جيدة لتربية الأحياء المائية بالمناطق الساحلية وتربية الأسماك في مياه البحار. وينبغي أيضاً اتخاذ تدابير لتعزيز الموارد في المياه الساحلية. وعلى النقيض من ذلك، حقق إنتاج الأسماك من المياه الداخلية نمواً سريعاً بلغ نحو %6سنوياً وتعد الاحتمالات أمام تحقيق المزيد من التطور طيبة جداً. ومن الممكن في هذا القطاع توسيع مناطق التربية، وتنويع أسماك المزارع وزيادة إنتاجية المزارع الحالية بطريقة مستدامة؛ ومن الواضح أن تربية الأحياء المائية يمكن أن تغطي جانباً إضافياً من الطلب بطريقة مستدامة.

وتشمل الأهداف التي تتوخاها الهند من تنمية مصايد الأسماك في المستقبل زيادة إنتاج الأسماك وإنتاجيتها، وتوفير فرص للعمل، وتحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية للصيادين، وزيادة المنتجات البحرية المخصصة للتصدير، وزيادة نصيب الفرد من الأسماك المتاحة في الأسواق إلى نحو 11كجم/سنوياً. ومن المعتقد أن هذه الأهداف يمكن تحقيقها عن طريق تكثيف إنتاج الأحياء المائية، وتحسين تربية الأحياء المائية كمياً ونوعياً، وإدخال أصناف تحقق عائداً اقتصادياً أكبر، وتحسين إنتاجية الخزانات والبحيرات والتوسع الأفقي في مناطق استزراع الأسماك. ولابد من الاهتمام بمكافحة الأمراض، والترويج للزراعة العضوية وتنفيذ المعاملات المستدامة في استزراع الأسماك. ولابد أيضاً من الاهتمام بوضع الإطار المناسب للسياسات والإطار القانوني المناسب بحيث ينص على الضمانات اللازمة لإدخال الأصناف الغريبة. ولابد في قطاع المصايد البحرية من تكثيف عمليات تربية الأحياء المائية بالمناطق الساحلية، واستزراع الأسماك في مياه البحار، وتكثيف عمليات الصيد في المياه العميقة، وتحسين إدارة مصايد الأسماك الساحلية عن طريق تطبيق مبادئ الاستدامة وتدابير تحسين الأرصدة لزيادة العائد من المصايد. ونظراً لتوافر مرافق التصنيع والأيدي العاملة المدربة، يمكن النظر في استيراد المواد الخام بغرض تصنيعها وزيادة قيمتها المضافة ثم تصديرها.

إدارة مصايد الأسماك

تواجه مصايد الأسماك البحرية تقلبات متكررة نتيجة لتأثير التقلبات الدورية والمناخية على أرصدة أسماك السطح. وقد أصدرت جميع الولايات الساحلية قوانين لتنظيم المصايد تضمن لها السلطة القضائية على مياهها الإقليمية. ويجري تنفيذ إجراءات الإدارة مثل المواسم المغلقة، وتحديد مناطق لاستعمال معدات الصيد المختلفة في عمليات الصيد، وغير ذلك من الإجراءات لضمان عدم الإضرار بالأرصدة السمكية. وتحرص السلطات، من خلال برامج التوعية التي يشارك فيها أصحاب المصلحة، على إقناع الصيادين بعدم التخلي عن الأنواع غير المستهدفة والمصيدالعرضي.

وقد ارتبطت الهند بوضع العديد من الصكوك الدولية الخاصة بإدارة مصايد الأسماك البحرية، كما أنها شاركت بنجاح في الحوارات التي أسفرت عن وضع خطط العمل الدولية في صيغتها النهائية. وانضمت الهند إلى اتفاقية الأمم المتحدة لإدارة الأرصدة السمكية وتتولى لجنة قومية الإشراف على مدى التقدم في تنفيذ مدونة السلوك الخاصة بالصيد الرشيد. وقد تمت ترجمة المدونة إلى جميع اللغات المحلية التي يتحدثها سكان الحزام الساحلي في الهند. وتعكف السلطات المعنية في الوقت الحاضر على تحسين الإطار القانوني والمؤسسي للتمكين من تنفيذ أحكام هذه الصكوكالدولية.

وتمارس الحكومة المركزية في الهند سلطانها القانوني على المصايد داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة، ووضعت سياسة شاملة للمصايد البحرية لتحقيق النمو المتوازن للقطاعات المختلفة بأقل قدر من التضارب فيما بين القطاعات وعلى أساس مبدأ مشاركة جميع أصحاب المصلحة. وتتولى لجنة مشتركة بين الوزارات، ومفوضة بجميع السلطات، إدارة مصايد الأسماك في المنطقة الاقتصادية الخالصة وتنميتها. وجاري وضع نظام فعال للمراقبة والرصد، يتضمن إدخال نظام لمراقبة السفن في المياه العميقة. وتم تحديد الفترات التي يُحظر الصيد فيهابالمنطقة الاقتصادية الخالصة في امتداد الساحلين الشرقي والغربي. كذلك تُستخدم تصاريح الصيد في إدارة طاقة الصيد بالمناطق الاقتصادية الخاصة. وتم تحديد عدد السفن التي سيسمح لها بالصيد بالمنطقة الاقتصادية الخالصة خلال السنوات الخمس المقبلة. ومن سلطة خفر السواحل مراقبة تفتيش السفن العاملة بالمنطقة الاقتصاديةالخالصة.

ومن المجالات الأخرى التي ستهتم بها السلطات الهندية خلال الألفية الجديدة صيانة الموارد المائية والتنوع البيولوجي الوراثي. والهند طرف في اتفاقية التنوع البيولوجي وبروتوكول السلامة البيولوجية. وقد وُضِعت الضمانات اللازمة لتنظيم حركة الكائنات المائية الحية عبرالجدود، مع الاهتمام بحماية الأنواع البحرية المهددة بالانقراض مثل سلاحف Olive Ridley، بإعلان المناطق التي تلوذ بها هذه السلاحف كمحميات بحرية ومناطق محظور الصيد فيها. وقد أُلزِمت مراكب الصيد بشباك الجر باستعمال أجهزة تساعد على استبعاد السلاحف في المناطق التي تكون فيها السلاحف مهددة بالانقراض. وقدحظرت السلطات صيد الأنواع المهددة بالانقراض مثل الأسماك الزعنفية، والقشريات والرخويات المدرجة في الاتحاد العالمي لصون الطبيعة وجاري إجراء دراسات بشأن الأنواع المعرضة للخطر. وبالإضافة إلى المناطق المدرجة ضمن مواقع رامسار، تم تحديد المواقع الإيكولوجية الساخنة الأخرى للحد من تعرضها للتلوث وإعادة نشاط الصيد إلى ما كان عليه. وقد وضعت الهند مكافحة التلوث الذي تكون اليابسة هي مصدره وتنفيذ الإدارة المتكاملة في المناطق الساحلية ضمن أولوياتها المتقدمة. وبالإضافة إلى قانون حماية البيئة، الصادر في 1986، تُطبق القواعد الخاصة بإدارة المناطق الساحلية لتنظيم أنشطة الصيد.

وفي مجال تربية الأحياء المائية، فقد تم تشكيل هيئة لتربية الأحياء المائية، تساندها هيئة تربية الأحياء المائية بالمناطق الساحلية، وهي مكلفة بتنظيم استزراع الروبيان بالمياه القريبة من السواحل. وتحظر هذه الهيئة تكثيف عمليات استزراع الروبيان، وتسمح فقط باستزراع الروبيان طبقاً للأساليب التقليدية بعد تحسينها وإدخال التعديلات عليها، وبحيث تتراوح الإنتاجية بين 2إلى 2,5طن/هكتار/سنوياً. ويتم تنظيم عمليات الاستزراع عن طريق تصاريح لضمان أن يكون النشاط صديقاً للبيئة.

البحـوث

يتولى تنسيق بحوث الثروة السمكية مركز البحوث الزراعية، وهو هيئة تتمتع بالاستقلال الذاتي في إطار وزارة الزراعة، والجامعات الزراعية، والمعاهد التابعة لوزارة الزراعة. ومن بين أهم المجالات التيتتناولها البحوث إدخال التحسينات الوراثية على التي يتم استزراعها على نطاق واسع، واستزراع أنواع جديدة وتربيتها، واستنباط طرق محسنة للاستزراع، والتشخيص المبكر لأمراض الكائنات المائية وإدارتها، والتطورات والمستجدات في طرق صيد الأسماك والتعامل مع المصيد، وتنمية المواردالبشرية. ويتضمن القسم الخاص بمعاهد البحوث مزيداً من المعلومات عن اختصاصات معاهد البحوثوعناوينها.

التعاون الدولي

بالإضافة إلى مشاركة الهند النشطة في المبادرات الإنمائية التي تُقدِم عليها لجنة مصايد الأسماك بمنظمة الأغذية والزراعية، تشارك الهند في الأجهزة العالمية والإقليمية الأخرى المعنية بمصايد الأسماك مثل اتفاقية صيانة الموارد البحرية الحية بالمنطقة القطبية الجنوبية(CCMLR)، واتفاقية التجارة الدولية في الأنواع المهددة بالانقراض من مجموعات الحيوان والنبات البرية (CITES)، واللجنة الدولية لصيد الحيتان(IWC)، ولجنة مصايد الأسماك بالمحيطين الهندي والهادي(IPFC)، ولجنة التونة بالمحيط الهندي (IOTC). وفي مجال المبادرات الإقليمية لإدارة مصايد الأسماك، تستضيف الهند برنامج النظام البيئي البحري الذي يضم ثمانية أعضاء بخليج البنغال(BOBLME) في شيناي، وهو البرنامج الذي اكتملت مرحلته الأولى، كذلك تستضيف الهند مبادرة إقليمية أخرى تضم أربعة بلدان، هي برنامج خليج البنغال – منظمة حكومية دولية(BOBP-IGO) ومقرها شيناي. وتجري مناقشة المسائل المتصلة بمصايد الأسماك في العديد من المنتديات والمحافل مثل رابطة التعاون الإقليمي في جنوب آسيا (SAARC)، وغيرها من الهيئات التي تشارك الهند في عضويتها. وتشارك الهند في العديد من برامج المساعدات الثنائية للنهوض بمصايد الأسماك. ويتضمن برنامج المساعدات الفنية بالهند مصايد الأسماك كأحد المجالات التي ينبغي أن تحصل على مساعدات فنية.

المعونة الخارجية

حصلت الهند على الكثير من المساعدات الفنية من العديد من المنظمات الدولية، من بينها البنك الدولي، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والوكالة الدانمركية للمساعدات الدولية(DANIDA)، والوكالة النرويجية للمساعدات الدولية(NORAD)، والمساعدات الإنمائية الدولية بالمملكة المتحدة وفرنسا واليابان. وفي 1998، مَنَح البنك الدولي قرضاً قيمته 800مليون دولار أمريكي للهند لتنفيذ المشروع القومي للتكنولوجيا الزراعية، وتم في إطار هذا البرنامج تنفيذ العديد من المشروعات في إطار مركز البحوث الزراعية، ووزارة الزراعة والجامعات الزراعية بالولايات. وتغطي هذه المجالات مصايد الأسماك البحرية، وتربية الأحياء المائية، واستزراع اللؤلؤ، وتنمية مصايد أسماك المياه الباردة، وصيانة الأصول الوراثية. وبمساعدة من البنك الدولي أيضاً، تم تنفيذ مشروع لاستزراع الروبيان والأسماك خلال الفترة 1999-1992. وغطى هذا المشروع ولايات أندرا براديش، وبيهار، وأوريسا، وأوتار براديش، وغرب البنغال. وقد أقيمت ست مزارع لاستزراع الروبيان بالمياه قليلة الملوحة، يبلغ مجموع مساحتها 797هكتار. وقد تم تطوير101خزاناً و 22بحيرة لاستزراع الأسماك.

انتهى العمل في سنة 2003 في برنامج المبادرة الإقليمية المشترك بين منظمة الأغذية والزراعة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي الذي كان يشمل سبعة بلدان تطل على خليج البنغال وكان قد بدأ العمل فيه في 1979. وقد تضمن البرنامج تقديم مساعدات من أجل النهوض بمصايد الأسماك الصغيرة، وتحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية لمجتمعات الصيادين بالمنطقة. وقد قدمت المملكة المتحدة، في إطار برنامج المساعدات الإنمائية الرسمية، مساعدات فنية لوقف خسائر ما بعد الصيد في مصايد الأسماك البحرية. واستفاد قطاع تصنيع الأسماك استفادة كبيرة من برنامج المساعدات الفنية في منظمة الأغذية والزراعة فيما يتعلق بتنفيذ نقط المراقبة الحرجة في تحليل المخاطر في صناعات تجهيز الأغذية البحرية، كما استفاد من المساعدات التي قدمتها الوكالة النرويجية للمساعدات الدولية(NORAD) للنهوض بمصايد البحار العميقة ومصايد المياه الباردة، ومن المساعدات التي قدمتها الوكالة الدانمركية للمساعدات الدولية(DANIDA) للنهوض بمصايد الأسماك الساحلية وتدريب القوى العاملة في المصايد البحرية، والمساعدات التي قدمتها اليابان للنهوض بمصايد الأسماك قي المياه العميقة، والحصول على معدات حديثة لتطهير القاع، وتدريب القوى العاملة وزيادة طاقة إنتاج شِباك الصيد، ومن المساعدات التي قدمتها فرنسا للنهوض بتربية الروبيان في المياه العذبة.

برامج المساعدات الجاري تنفيذها

يجري في الوقت الحاضر تنفيذ برنامج بمساعدة منظمة الأغذية والزراعة لمكافحة أمراض الروبيان فيولاية أندرابراديش. ويجري حالياً وضع برنامج لتطهير مواني الصيد بمساعدة منظمة الأغذيةوالزراعة.

الاحتياجات في المستقبل

تستهدف خطط تنمية مصايد الأسماك في المستقبل في الهند تحقيق مساهمة كبيرة في مضاعفة إنتاج الغذاء، وتحسين مستوى معيشة الصيادين، وتشجيع الصادرات وتوفير الغذاء وضمان الأمن الغذائي لسكان الريف فيالهند. ومن المقرر زيادة نصيب الفرد من الكميات المتاحة من الأسماك ومن استهلاك الأسماك إلى 11كجم/سنوياً بالنسبة للسكان الذين يتناولون الأسماك. وكل ذلك يتطلب دعماً علمياً وتكنولوجياً كما يتطلب الاهتمام ببناء القدرات في المجالات الرئيسية.

ومن المعترف به أن تربية الأحياء المائية تمثل مصدراً مهماً لتلبية الطلب في المستقبل على الأغذية البروتينية فيالهند. وقد وضعت الدولة والقطاعات المركزية عدداً من الخطط لزيادة الإنتاج من قطاع المياه قليلة الملوحة والمياه العذبة، وخصوصاً في مجال استزراع الروبيان. ومن بين التحديات التي ينبغي التصدي لها في هذا المجال من أجل تحسين الإنتاجية مراعاة الأصول في تربية الأحياء المائية، والوقاية من الأمراض التي تصيب الكائنات المائية، والزراعة العضوية، وتربية الأسماك في أقفاص، والتربية المستحثة وتسمين أنواع معينة من الأسماك.

ونظراً لزيادة الطلب العالمي على الأغذية البحرية، شرعت الدوائر المعنية في الهند في الاهتمام بالإنتاج من أجل التصدير مع العناية بسلامة الأغذية وقدرتها على المنافسة في الأسواق الخارجية. وعُنيت السلطات المركزية المختصة في الهند بتحسين مستوى النظافة الصحية في المراحل المختلفة للتعامل مع الأسماك عن طريق تطوير مرافق البنية التحتية الحالية في مواني الصيد ومراكز الإنزال ووحدات تقشير الروبيان.

وقد شرعت الحكومة المركزية في تنفيذ عدد من الخطط من أجل تحسين مستوى معيشة مجتمعات الصيادين، لتزويدهم بسبل معيشة مضمونة بتزويدهم بالمسكن، والتأمين على الحياة، وتأمين سلامتهم في عرض البحر. ولابدأن تعمل السلطات على توفير التدريب المناسب للصيادين وتزويدهم بالقروض الصغيرة وزيادة مشاركة أصحاب المصلحة لهم في الإدارة. ومن الاحتياجات الأخرى الملحة زيادة مستوى الاستعداد على المستوى الوطني لمواجهة تطورات مثل أمواج تسونامي، التي كان لها تأثير شديد على المجتمعات الساحلية وعلى معيشة هذه المجتمعات. ومن الاحتياجات الأخرى التي ينبغي الاهتمام بتدبيرها تحسين إدارة قواعد البيانات وتقوية الروابط مع جميع القطاعات الفرعية الأخرى.

الجهات المعنية بمصايد الأسماك وعناوينها على شبكة الإنترنت:

Department of Agriculture & Cooperation

مصلحة الزراعة والتعاون

http://agricoop.nic.in

Department of Animal Husbandry, Dairying & Fisheries

مصلحة تربية الحيوان، ومنتجات الألبان ومصايد الأسماك

http://dahd.nic.in

Department of Agricultural Research & Education (DARE)

مصلحة البحوث الزراعية والتعليم

http://dare.nic.in

Ministry of Food Processing Industries

وزارة الصناعات الغذائية

http://mofpi.nic.in

Ministry of Commerce

وزارة التجارة

http://commerce.nic.in/

Department of Ocean Development (DOD)

مصلحة تنمية المحيط

http://dod.nic.in/

Department of Bio-Technology

مصلحة التكنولوجيا الحيوية

http://dbtindia.nic.in/

Indian Council of Agricultural Research (ICAR)

المجلس الهندي للبحوث الزراعية

http://www.icar.org.in

Central Institute of Brackishwater Aquaculture (CIBA)

المعهد المركزي لتربية الأحياء المائية في المياه قليلة الملوحة

http://www.ciba.tn.nic.in/

Central Inland Fisheries Research Institute (CIFRI)

المعهد المركزي لبحوث الثروة السمكية في المياه الداخلية

http://cifri.gov.in/

Central Institute of Freshwater Aquaculture (CIFA)

المعهد المركزي لتربية الأحياء المائية في المياه العذبة

http://www.soft.net/cifa

Central Institute of Fisheries Technology (CIFT)

المعهد المركزي لتكنولوجيا مصايد الأسماك

http://www.cift.res.in/

Central Marine Fisheries Research Institute (CMFRI)

المعهد المركزي لبحوث الثروة السمكية في مياه البحار

http://education.vsnl.com/cmfrihqr

Central Institute of Fisheries Education (CIFE)

المعهد المركزي لعلوم البحار

http://www.fisheries.university.org

National Bureau of Fish Genetic Resources (NBFGR)

المكتب الوطني لموارد الوراثية السمكية

http://www.icar.org.in/nbfgr/tmp/

National Research Centre on Coldwater Fisheries (NRCCF)

المركز الوطني لبحوث مصايد الأسماك في المياه الباردة

http://www.icar.org.in/nrccf/

Fishery Survey of India (FSI)

مسح الثروة السمكية في الهند

http://dahd.nic.in/fish/fsi.htm

Integrated Fisheries Project (IFP)

المشروع المتكامل لمصايد الأسماك

http://dahd.nic.in/fish/ifp.htm

Central Institute of Fisheries, Nautical & Training

المعهد المركزي للثروة السمكية والبحرية والتدريب

http://dahd.nic.in/fish/cifnet.htm

Central Institute of Coastal Engineering for Fisheries

المعهد المركزي لهندسة السواحل والثروة السمكية

http://dahd.nic.in/fish/cicef.htm

Coastal Aquaculture Authority

هيئة تربية الأحياء المائية بالمناطق الساحلية

http://aquacultureauthority.in.nic.in