1. خصائص، هيكل وموارد القطاع
    1. الملخص
    2. لمحة تاريخية ونظره عامة
    3. الموارد البشرية
    4. توزيع وخصائص أنظمة الاستزراع
    5. الأنواع المستزرعة
    6. ممارسات وأنظمة الاستزراع
  2. أداء القطاع
    1. الإنتاج
    2. السوق والتجارة
    3. المساهمة في الاقتصاد
  3. تطوير وإدارة القطاع
    1. الهيكل المؤسسي
    2. اللوائح المنظمة
    3. البحوث التطبيقية، التعليم والتدريب
  1. التوجهات، القضايا والتنمية
    1. المراجع
      1. قائمة المراجع
      2. روابط ذات صلة
    خصائص، هيكل وموارد القطاع
    الملخص
    بنجلاديش دولة كثيفة السكان تبلغ مساحتها 147570 كيلومتر مربع وتعداد سكانها 130 مليون نسمة. وهى محظوظة بثروتها الهائلة من الموارد المائية المتنوعة فى البرك، والمنخفضات الطبيعية (هاروس وبييل) ، والبحيرات، والقنوات، والأنهار والمنخفضات الساحلية والتى تغطى فى مجموعها مساحة 4.56 مليون هكتار (DoF, 2005). وبنجلاديش واحدة من أهم دول العالم فى إنتاج أسماك المياه الداخلية حيث بلغ إنتاجها 1646819 طن خلال 2003-2004، بينما حققت المصايد البحرية إنتاج قدره 455601 طن وإنتاج كلى من الاستزراع المائى بلغ 914752 طن خلال 2003-2004. ويبلغ مجموع إنتاج بنجلاديش من الأسماك من المصادر المشار إليها بعاليه 2.1 مليون طن (DoF, 2005). وقد وضعت منظمة الأغذية والزراعة بنجلاديش فى المرتبة السادسة لأكبر الدول فى إنتاج الاستزراع السمكى بإنتاج مقدر يبلغ 856956 طن فى عام 2003 (FAO, 2005). وتبلغ مساهمة الاستزراع السمكى فى إنتاج الدولة من الأسماك حوالى 43.5% خلال 2003-2004، بينما ساهم إنتاج المسطحات المائية الداخلية المفتوحة بحوالى 34.8% (DoF, 2005).ويبلغ متوسط نصيب الفرد من استهلاك الأسماك حاليا حوالى 14 كجم/سنة مقابل متوسط مستهدف قدره 18 كجم/سنة؛ لذا فمازالت هناك حاجة لتحسين متوسطات الاستهلاك فى البلاد.والانتاج السمكى لبنجلاديش متنوع، فهناك حوالى 795 نوع متوطن من الأسماك والجمبرى (القريدس) التى تعيش فى المياه العذبة والبحرية للبلاد وحوالى 12 نوع مستجلب. وبالإضافة إلى ذلك، فهناك عشرة أنواع من محار اللؤلؤ، و12 نوع من السلاحف والسلاحف المائية المأكولة، و15 نوع من السرطانات البحرية (الكابوريا-السلطعون) وثلاث أنواع من الاستاكوزا (كركند). وتعتبر كل من وزارة الإنتاج السمكى والثروة الحيوانية، إدارة الإنتاج السمكى، والهيئة البنجلاديشية لتنمية الانتاج السمكى والمعهد البنجلاديشى لبحوث الإنتاج السمكى الجهات الرئيسية المسئولة عن تنمية الاستزراع المائى. كما تشارك كل من الجامعات، والمؤسسات التابعة لوزارات أخرى والمنظمات غير الحكومية المحلية والدولية فى هذا النشاط.
    لمحة تاريخية ونظره عامة
    لم يتم تسجيل منشأ أو تطور ممارسات الاستزراع المائى فى بنجلاديش بطريقة مناسبة؛ فتاريخيا، كان يتم نقل صغار الأسماك المفرخة طبيعيا إلى المسطحات المائية الطبيعية للبلاد أثناء موسم الأمطار (monsoon). وقد كان استزراع الأسماك ممارسة تقليدية لعدة قرون مضت وقد يرجع ذلك إلى الفترة التى كان يحكم البلاد فيها ملوك الهندوس. فقد إعتاد العديد من الملوك حفر أحواضص وخزانات لمياه الشرب، والاستحمام وأحيانا لعمليات ارى المحدودة، وقد كانت هذه الأحواض والخزانات تستخدم أيضا لتربية الأسماك إلا أنها كانت بدرجة أساسية للنواحى الترفيهية أكثر منها للأغراض التجارية. ويرجع الفضل إلى فرد واحد هو الدكتور/ نظير أحمد (1947-1960)، مدير المصايد فى باكستان الشرقية فى ذلك الوقت، والذى وضع الأساس الرسمى للاستزراع السمكى فى الأحواض الترابية والبحيرات فى بنجلاديش. وقد عمل الدكتور أحمد باهتمام شديد على تطوير استزراع أسماك المبروك (الشبوط) على مستويات كبيرة فى الأحواض الترابية والبحيرات فى نهاية الستينيات وأوائل السبعينيات حيث تحقق بعض التقدم فى هذا المجال. وفى نهاية الستينيات نجح على (1967) فى إدخال التفريخ الإصطناعى لأنواع المبروك الهندى الكبرى باستخدام مستخلص الغدة النخامية للمبروك، خلال العقود القليلة الأخيرة، إلا أن، مناطق التكاثر الطبيعى والمواطن الطبيعية للأسماك فى بنجلاديش قد تدهوردت بدرجة كبيرة نتيجة لإجراءات السيطرة على الفيضانات والتى، كنتيجة لذلك، أدت إلى إنخفاض فى الإنتاج الطبيعى للأسماك. ونتيجة لذلك، فإن الحكومة والمنظمات غير الحكومية والمؤسسات الخاصة تصدت لاستحداث تقنيات مطورة للاستزراع السمكى خاصة فى الأحواض الترابية والبحيرات. وطبقا للموطن البيئى، يمكن تقسيم الاستزراع السمكى المطبق فى بنجلاديش إلى نوعين؛ الاستزراع فى المياه العذبة والاستزراع الساحلى؛ ولا يوجد استزراع بحرى حاليا. ويشمل استزراع المياه العذبة بالدرجة الاساسية نشاط الاستزراع فى الأحواض الترابية خاصة الاستزراع متعدد الأنواع من خليط الأنواع المحلية والمستجلبة؛ ومن ناحية أخرى، فإن الاستزراع الساحلى يقتصر على استزراع الجمبرى (القريدس) بدرجة أساسية. ونظم الاستزراع المائى فى بنجلاديش يمكن تصنيفها كمزارع موسعة، وموسعة ممتدة، وبعض المزارع شبه المكثفة والقليل جدا من المزارع المكثفة. ورغم أن إنتاج الأسماك المستزرعة يساهم بحوالى 55% من إنتاج الأسماك من المياه الداخلية، إلا أنه يغطى 11% فقط من مساحة المياه الداخلية الكلية. إلا أن الإنتاج السنوى مازال منخفضا، حيث تحقق الأحواض الترابية 2609 كجم/هكتار، وتحقق البحيرات الحاقفة 780 كجم/هكتار و565 كجم/هكتار من الاستزراع المائى الساحلى، إلا أن الإمكانيات أكبر بكثير. ومع ذلك، فخلال السنوات العشر الأخيرة، فإن الإنتاج من المزارع السمكية ذات المياه المغلقة شهدت زيادة مضطردة. وتشكل أسماك المياه العذبة من أنواع المبروك المتوطنة (22%) والمبروك المجلوب (10%) من إجمالى الإنتاج المحقق سواء من الصيد أو الاستزراع (Azim et al., 2002)؛ وتضم أسماك المياه العذبة الأخرى كل من القرموط (السلور)، رأس الحية (snakehead) والأنواع المحلية الصغيرة. إلا أن إنتاجية المبروك المستزرع استزراع متعدد الأنواع فى أحواض ترابية أعلى، وهو نشاط أكثف فى الاستثمارات وأعلى فى العائد إذا ما قورن بغيره من نظم الاستزراع.

    جدول 1. المقارنة بين ربحية الأنواع المختلفة من نظم إنتاج الاستزراع المائى فى بنجلاديش ICLARM, 2002.

     الإنتاج السنوى كجم/هكتارتكلفة التشغيل دولار/هكتارصافى الربح دولار/هكتار
    الاستزراع المختلط للمبروك400018402241
    الاستزراع المنفرد للبلطى40504531420
    الاستزراع السمكى المتكامل مع الأرز1440453400
    وتشكل الأعلاف والعمالة العنصرين الأكثر تكلفة من جملة مصروفات التشغيل لأغلب نظم الاستزراع فى بنجلاديش، ويمثل كل منهما على الترتيب حوالى 20% و17% من تكلفة التشغيل الكلية.أما الأنواع التى تستزرع فى المناطق الساحلية لبنجلاديش فتشمل بالدرجة الأولى الجمبرى الأخضر (Penaeus monodon) بالإضافة إلى أنواع أخرى، والجمبرى البنى، والأبيض وسرطان الوحل، وقاروص البحر العملاق والبورى أصفر الذيل.
    الموارد البشرية
    تلعب المصايد واستزراع الأسماك دورا هام فى التغذية، ايجاد فرص العمل والحصول على العملات الأجنبية حيث يرتبط بهذه الأنشطة مايقرب من 12 مليون نسمة، منهم 1.4 مليون شخص يعتمدون بصفة كلية على الأنشطة المتعلقة بالانتاج السمكى (Shah, 2003). ويقدر أن 9.5 مليون شخص (73%) يتعيشون من الصيد فى السهول الفيضية للبلاد (Azim et al ., 2002)، ويزداد عدد الصيادين بدرجة كبيرة إلى 11 مليون فى الفترة من يونيو حتى اكتوبر من كل عام. وهناك 3.08 مليون مزارع سمكى، و1.28 مليون من صيادى المياه الداخلية و 0.45 مليون جامع زريعة (أسماك وجمبرى) (DOF, 2003) وقد قدر أن الانتاج السمكى والأنشطة المتعلقة به يتعايش منها حوالى 7% من سكان البلاد.ويعمل فى الوقت الحالى حوالى 600 الف شخص فى أنشطة استزراع الجمبرى (Karim, 2003)، ويقدر أيضا أن هناك حوالى 14 الف صياد (2.5 صياد/هكتار مسطح مائى) يشارك بطريقة مباشرة و70 الف قروى يستفيدون مباشرة من مصايد البحيرات الحاقفة (oxbow lake) (Hasan, 2001a; Hasan and Talukdar, 2004). وفى كل من الصيد والاستزراع المائى فى بنجلاديش، فإن الذكور من أفراد العائلة هم الذين يتولون كل العمل تقريبا، ولم يتم إلا مؤخرا تشجيع النساء وإنضمام أعداد قليلة منهن فى النشاط من خلال المنظمات غير الحكومية وبعض المؤسسات الخاصة. و "ثينجمارا ماهيلا سابوج سانغا" منظمة غير حكومية نسائية تعمل فى مجال تنمية أنشطة الاستزراع المائى.
    توزيع وخصائص أنظمة الاستزراع
    جدول 2. نظم الاستزراع فى الأحواض الأرضية للمياه العذبة كما تحددها مدونات بنجلاديش
    نظام الاستزراعممارسات الاستزراع
    ا) موسعيتم تربية ثلاث من أنواع المبروك الهندى الكبرى، لا تسميد ولا تغذية
    ب) موسع ممتديتم تربية أنواع المبروك الهندى الثلاث الكبرى وثلاث من المبروك المستجلب (الفضى، الشائع، العاشب)، مع الاستخدام غير المنتظم للأسمدة (غالبا سباخ الأبقار) ولكن دون تغذية. وأحيانا ما يربى البارب الفضى
    ج) شبه مكثف
    • رحلة 1: يتم تربية أنواع المبروك الهندى الثلاث الكبرى وثلاث من المبروك المستجلب. استخدام منتظم للأسمدة (عضوى ومعدنى) واستخدام الأعلاف التكميلية منخفضة الجودة مثل نخالة الأرز وكسب البذور الزيتية فى بعض الأحيان. وعامة ما يضاف البارب الفضى وجمبرى الماء العذب والبلطى النيلى
    • المرحلة 2: يتم تربية أنواع المبروك الهندى الثلاث الكبرى وثلاث من المبروك المستجلب. استخدام منتظم للأسمدة (عضوى ومعدنى) واستخدام الأعلاف التكميلية التى تتكون من نخالة الأرز وكسب البذور الزيتية. وعامة ما يضاف البارب الفضى وجمبرى الماء العذب والبلطى النيلى والقرموط المخطط.
    • المرحلة 3: زراعة القرموط (السلور) المخطط منفردا. التغذية المنتظمة بنخالة الأرز/القمح/ كسب البذور الزيتية و/أو حبيبات العلائق المصنعة التجارية.
    د) مكثفزراعة القرموط (السلور) المخطط منفردا. التغذية المنتظمة بحبيبات العلائق المصنعة التجارية.
    <span class="normalItalic">المصدر: منقح من (Hasan (2001b)).</span>

    الاستزراع فى الأحواض الترابية
    20.01 و 7.90 قدرأعداد الأحواض الأرضية فى بنجلاديش بحوالى 1.3 حوض أسماك، تغطى مساحة 0.151 مليون هكتار، منها 55.3% مستزرعة، و 28.52% قابلة للاستزراع و 16.18% غير مستغلة. وقد كانت النسبة المئوية للإنتاج المحقق خلال عام 2002 من النظم الثلاث السابقة 72.09، على الترتيب (BBS, 2002). وتتراوح مساحات الأحواض الأرضية بوجه عام بين 0.020 و 20 هكتار وبمتوسط 0.30 هكتار. وقد كانت منطقة "باريسال" أكثر مناطق بنجلاديش فى الأحواض الأرضية (12.11%)، تليها "كوميللا" (9.36%)، "سيليت" (9.1%)، "شيتاجونج" (8.02%) و "نواخالى" (7.75%) (BBS, 2002).وقد إعتمد الناس تاريخيا على المياه الطبيعية بصفة رئيسية للحصول على الأسماك؛ ولكن كنتيجة للإنخفاض فى المصيد من الأسماك الطبيعية كنتيجة لزيادة جهد الصيد لزيادة عدد السكان بالإضافة إلى تدهور البيئة، فقد بدء السكان فى استزراع الأسماك فى المياه المغلقة. ومن أكثر صور الاستزراع السمكى إنتشارا فى بنجلاديش، الاستزراع المختلط لأنواع المبروك الكبرى والمستجلبة والاستزراع المنفرد للقرموط المخطط (Pangasius hypophthalmus )، والبلطى النيلى وجافا بارب (Barbonymus gonionotus ) وإلى حد ما القرموط (Clarias batrachus ). ويمثل إنتاج أنواع المبروك الهندى الثلاث الكبرى Labeo rohita , Catla catla و Cirrhinus mrigala وواحد من أنواع المبروك المستجلب هو Hypophthalmichthys molitrix أكثر من 78% من إجمالى إنتاج الأحواض الترابية (ICLARM, 2002). إلا أن الاستزراع المختلط لأنواع المبروك على مستوى الحيازات الصغيرة لها الإمكانية الأكبر للتوسع حيث أنها يمكن، من خلال تطبيق نظم استزراع أعلى كثافة بما فى ذلك استخدام الأسمدة، والأعلاف الإضافية وممارسات الإدارة المحسنة (Gupta et al ., 1999)، أن ترفع من الدخل بما قد يبلغ 57% أو 717 دولار أمريكى للهكتار، وهذه أكثر من استخدام ممارسات الاستزراع الأخرى المستخدمة (DoF, 2003). ويبلغ متوسط الإنتاج المحقق حاليا من الاستزراع فى الأحواض الأرضية 2609 كجم/هكتار (DoF, 2003).استزراع الجمبرى (القريدس)
    بدء استزراع الجمبرى فى المناطق الجنوبية والجنوبية الشرقية من بنجلاديش فى بداية السبعينيات. وقد توسعت المساحات المستغلة فى استزراع الجمبرى من أقل من 20 ألف هكتار من أحواض المياه الشروب (brackishwater) فى عام 1980 لتبلغ حوالى 140 الف هكتار فى 1995 (Wahab, 2003). وقد تم القيام بآخر مسح ميدانى كامل لتقدير إجمالى المساحة المستغلة فى استزراع الجمبرى فى 1993-94؛ ولم يتم تحديث هذه البيانات حتى الآن. وتقدر إدارة المصايد (2005) أن المساحة الكلية للمزارع قد اتسعت لتبلغ 203071 هكتار فى 2003-2004. والمقاطعات الرئيسية لإنتاج الجمبرى هى "باجيرهات"، "ساتخيرا"، "خولان"، "كوكس بازار" و "تشيتاجونج"، وقد بدء مزارعى مقاطعتى "باجرهات" و"بيرجبور" مؤخرا فى زراعة الجمبرى فى حقول الأرز. وقد بدء استزراع الجمبرى تاريخيا بحجز مياه المد فى مسيجات ساحلية تعرف بإسم "غر gher " حيث لا تستخدم أى أسمدة أو أغذية أو أى مدخلات أخرى، ومع زيادة الطلب المحلى والعالمى، بدء المزارعين فى التحول إلى نظام الاستزراع الموسع المحسن والنظم شبه المكثفة.وقد بدء الاستزراع شبه المكثف عام 1993 فى منطقة "كوكس بازرا"، حيث يتم فى هذا النظام استزراع الأحواض الأرضية بعدد 10-35 ما بعد يرقة/متر مربع واستخدام الأعلاف التكميلية المحببة ولكن بدون أحواض تخزين. وقد حدث اول وباء فيروسى فى مزارع الجمبرى فى عام 1994 فى المزارع شبه المكثفة فى كوكس بازار (Larkins, 1995; Karim and Stellwagen, 1998). وقد اكتشف فى عام 1996 أن المرض قد انتشر إلى المناطق الساحلية الأخرى ليؤثر على مزارع الجمبرى الموسعة (Karim and Stellwagen, 1998). وفى عام 2001، تسبب المرض مرة أخرى فى انهيار إنتاج الجمبرى فى كل من إقليمى كوكس بازار ووخولنا، ولم يتم حتى الآن التخلص تماما من المرض ومن الممكن أن يتسبب فى الخراب لمنتجى الجمبرى.واستزراع الجمبرى نشاط كثيف الاستثمارات بإجمالى تكلفه قدرها 735 دولار أمريكى /هكتار/محصول فى النظام الموسع، و 1837 دولار أمريكى/هكتار/محصول للنظم التقليدية المطورة و 9184 دولار أمريكى/هكتار/محصول للنظام شبه المكثف، ويبلغ الدخل الصافى للنظم السابقة 1275، 2204 و 153061 دولار أمريكى /هكتار/محصول على الترتيب ICLARM, 2002.استزراع الأسماك فى أقفاص
    تم إدخال استزراع الأسماك فى أقفاص إلى بنجلاديش فى نهاية السبعينيات على المستوى التجريبى، وتم إجراء سلسلة من التجارب فى جامعة بنجلاديش الزراعية (Hasan et al ., 1982, Ahmed et al ., 1984 and Ahmed et al ., 1997) والتى أوضحت إمكانات الاستزراع فى الأقفاص. وقد نفذت إدارة المصايد مشروع للاستزراع فى الأقفاص فى بحيرة "كاباتى" خلال 1985-86 وحقق إنتاج 6900 طن من الأسماك (Hasan, 1990). وقد قامت منظمة CARE وهى منظمة دولية غير حكومية بمشروع بدء فى نهاية 1995 واستمر حتى عام 2000، وبدعم من هيئة التنمية الدولية (DFID) اطلق عليه اسم مشروع الاستزراع المائى فى أقفاص لأمن إقتصادى أكبر (CAGES). ونتيجة للتكلفة المبدئية العالية للمدخلات وتقنيات الادارة المعقدة نسبيا المطلوبة للاستزراع فى الأقفاص، فإن النشاط لم يصبح شائعا بين جمع المزارعين.الاستزراع السمكى التكاملى
    بدء الاستزراع السمكى المتكامل مع البط والدجاج بصورة تجريبية فى مركز أبحاث الانتاج السمكى البنجلاديشى، فى "ميمنسينغ" محققا بعض النتائج الواعدة. وقد أوضح المشروع أنه من الممكن تحقيق ربح بتربية 500 بطة من نوع "خاكى كامبل" على الهكتار من الأحواض الترابية مع إنتاج 4.5 طن أسماك من الهكتار دون أى إحتياج لأعلاف إضافية أو تسميد للأسماك. واستزراع الأسماك فى الأرز هو أكثر الصور الواعدة بالنجاح فى نشاط الاستزراع التكاملى فى بنجلاديش، وقد ذكر Ameen (1987) التقنيات المطبقة فى مناطق متعددة فى بنجلاديش. ويتم عادة حفر أحواض فى الركن الأدنى من حقل الأرز حيث تتجمع الأسماك عند انخفاض مستوى المياه، ويتم بالتالى حصاد الأسماك من هذه الحفر دون أى حاجة لممارسات للإدارة أو إضافة لصغار الأسماك. وقد حقق Islam and Ahmed (1982) فى تجربتهما إنتاج 346 كجم أسماك فى أربعة شهور بتربية انواع المبروك الصغرى، والقراميط وسمك الفرخ (perch) المتسلق والمبروك الشائع فى حقول الأرز، ومن ناحية أخرى، أورد Ameen (1987) مثلا حيث أمكن حصاد حوالى 457 كجم أسماك/هكتار و 6 كجم جمبرى/هكتار فى فترة 131-175 يوم.الاستزراع السمكى فى البحيرات الحاقفة
    تم تنفيذ أفضل أمثلة المصايد السمكية المبنية على الاستزراع فى البحيرات الحاقفة الواقعة فى جنوب غرب بنجلاديش (Hasan and Middendrop, 1998, Hasan, 2001a). ويوجد فى بنجلاديش حوالى 600 من هذه البحيرات وبمساحة مائية إجمالية قدرها 5488 هكتار (DoF, 2003). وتقع أغلب هذه البحيرات فى خمسة مناطق فى جنوب غرب بنجلاديش (قسم خولنا: جيسور، جينايداه، تشودانجا وكوشتيا، وقسم دكا:مقاطعة فريدبر). وقد تم وضع 23 من هذه البحيرات فى نظام المصايد القائمة على الاستزراع من خلال مشروع البحيرات الحاقفة (Oxbow Lakes Project (OLP II, 1997)). وبلغ متوسط الانتاج المسجل من هذه البحيرات خلال 2003-2004 حوالى 780 كجم /هكتار (DoF, 2005).الاستزراع السمكى فى بحيرة "كاباتى"
    نشأت بحيرة "كاباتى" (خط عرض 22°22¢ - 23° 18¢ شمالا وخط طول 92° 00¢ - 92° 26¢ شرقا) فى عام 1961 بعد إقامة سد على نهر "كارنافولى" عند "كابتاى" فى منبسط تل "تشيتاجونج". وهى تغطى مساحة تبلغ حوالى 68800 هكتار، وفى البداية كان النشاط ينحصر فى صيد قطعان الأسماك الطبيعية، إلا أنه، يجرى الآن تنفيذ برنامج يتم من خلاله وضع 35 طن من صغار أسماك المبروك سنويا كجزء من برنامج إدارة الموارد السمكية. وتستخدم فى هذا البرنامج أنواع المبروك الهندى الكبرى الثلاث والمبروك المستجلب (الفضى، العاشب، والشائع) (ARG, 1986; Rahman and Hasan, 1992)، كما يوجد بالبحيرة أيضا 76 نوع من أسماك المياه العذبة، من بينها 68 متوطنة والباقى مستجلبة، وبالإضافة إلى ذلك، فهناك عدد قليل من أنواع جمبرى المياه العذبة. وفى البداية، تسيدت محصول الصيد أنواع المبروك المحلية الكبرى حيث مثلت 81% من المصيد فى 1995-1996، إلا أنه وخلال 38 سنة مضت، إنخفضت هذه النسبة إلى حوالى 5% بينما إرتفع إنتاج الأسماك الراعية الصغيرة لتبلغ 90% من جملة الإنتاج حاليا (Alamgir, 2004). ويبلغ العائد السنوى من مكاسب الصيد فى هذه البحيرة حاليا حوالى 0.42 مليون دولار أمريكى (Alamgir, 2004).



    الأنواع المستزرعة
    تم تسجيل 260 نوع من الأسماك فى المياه العذبة لبنجلاديش (Rahman, 1989) وقدر أن منها حوالى 200 نوع من أسماك المياه العذبة الحقيقية بينما البقية من أمثلة أنواع المياه المالحة والشروب.ومن بين المأتى نوع، 59 تتبع 20 عائلة ذات أهمية تجارية، وأغلبها من المبروك والقراميط. وفى الوقت الحالى، فإن أنواع المبروك الهندى الكبرى مثل Catla catla , Labeo rohita , Cirrhinus mrigala و Labeo calbasu بالإضافة إلى الأنواع المستجلبة من المبروك مثل المبروك الفضى ( Hypophthalmichthys molitrix )؛ والمبروك العاشب ( Ctenopharyngodon idellus ) و المبروك الشائع ( Cyprinus carpio ) والتى تستزرع فى الأحواض الترابية بالنظام متعدد الأنواع. وهناك أيضا أكثر من 40-50 نوع من أنواع الأسماك المتوطنة الصغيرة التى يبلغ أقصى طول لها 25 سم (Felts et al ., 1996)، ومن بين الأسماك الشائعة كل من Puntius ticto , Amblypharyngodon mola , Colisa lalius , Anabas testudineus و Glossogobius giuris . وقد أشارت IUCN (2001) إلى أن العديد من الأسماك الصغيرة المحلية شديدة التعرض للخطر أو معرضة للخطر.وتعتبر أسماك المبروك الهندى الكبرى وأنواع المبروك المستجلبة أكثر الأنواع التى يتم نقلها إلى بحيرة "كاباتى" وفى البحيرات الحاقفة. وقد أشار Haroon et al. (2002) إلى وجود 92 نوع من الأسماك والجمبرى من حوض "سيلهت-مننسينغ" فى بنجلاديش. ويعتبر كل من الجمبرى الأخضر البحرى ( Penaeus monodon ) وجمبرى المياه العذبة ( Macrobrachium rosenbergii ) النوعين الرئيسيين المستزرعين فى المناطق الساحلية (Azim et al ., 2002).
    ممارسات وأنظمة الاستزراع
    لا تستخدم نظم الاستزراع التقليدية فى الأحواض الترابية أى مدخلات أو الحدود الدنيا فقط من المدخلات من خلال التوالد الطبيعى للأسماك. وتملأ الأحواض بماء المطر أو من خلال فتحة تقطع فى الجسور للسماح بتدفق مياه الفيضان. ولا يتم بالضرورة اختيار الأسماك التى تربى، ولا يتم التخلص من المفترسات ولا تسمد الأحواض أو تدار طوال دورة الإنتاج. وكنتيجة لذلك، فإن الحصاد من هذه الأنواع من الأحواض منخفض للغاية (700 كجم/هكتار؛ Mazid, 2002)، وقد حاز الاستزراع فى الأحواض الأرضية أهمية أكبر فى السنوات الأخيرة لقدرته المتنامية على زيادة مستويات الإنتاج.والاستزراع المختلط لأنواع المبروك المتوطنة والمستجلبة من التقنيات شائعة الاستخدام لدى المزارعين فى كل أنحاء البلاد، وفى هذا النظام، يتم دائما إعداد الأحواض، إختيار الأنواع، وكثافات التربية، والتغذية بالأعلاف، والتسميد وتجديد المياه والرعاية الجيدة للأسماك.والاستزراع السمكى فى بنجلاديش يمتاز بوجه عام باستخدام كل من النظامين الموسع وشبه المكثف.ويتم استزراع جمبرى المياه الشروب فى الأحواض المستقطعة من ساحل البحر ببناء الجسور واستخدام تقنيات احتجاز الأسماك التقليدية أثناء المد والجزر (FAO/UNDP, 1985)، وفى بعض المناطق يتم الاستخدام التبادلى للأرض لإنتاج الأرز/الجمبرى و الملح/الجمبرى.ويتم تحسين أحواض الأرز المنخفضة، والملاحات والأحواض المدية ببناء الجسور الترابية التى يثبت فيها صناديق ذات بوابات تحكم تنظم خروج ودخول المياه. وتربى الأسماك والجمبرى التى تدخل مع مياه المد بطرق الاستزراع الموسع دون تغذية أو رعاية إضافية مما يتيح متوسط إنتاج يبلغ حوالى 300كجم/هكتار فقط (Mazid, 2002). إلا أن، الاستزراع شبه المكثف والذى بدأ منذ 1993 حقق زيادة فى الإنتاج.
    أداء القطاع
    الإنتاج
    بلغ إجمالى إنتاج بنجلاديش من الأسماك عام 2003 حوالى 2102026 طن (DoF, 2005) منها 914752 طن أو 43.5% أنتجها قطاع الاستزراع المائى. وقد حقق إنتاج الأحواض الترابية والقنوات 795810 طن، والاستزراع الساحلى (الجمبرى وأحواض الأسماك) 114660 طن، بحيرة كاباتى 7238 طن والبحيرات الحاقفة 4282 طن (DoF, 2005). وقد ازداد إنتاج الاستزراع المائى فى بنجلاديش بمعدل 6-8% سنويا خلال الفترة من 1991-2002 (Ahmed, 2003).

    :
    :
    السوق والتجارة
    تنتشر أسواق الأسماك بصفة عامة فى كل من المناطق الريفية والمدن، وهى تميل لأن تكون مفتقدة للشروط الصحية والعلمية، غير نظيفة ويحكمها نظام إدارة ضعيف. ويتم تسويق حوالى 97% من إنتاج المياه الداخلية السمكى فى الأسواق المحلية وللمستهلكين المحليين، بينما يتم تصدير نسبة 3% الباقية (Hasan, 2001a).ويشترك عدد كبير من الأفراد فى سلسلة تسويق الأسماك والتى تضم المزارعين، المصنعين، التجار، الوسطاء، عمال اليومية وعمال النقل (DFID, 1997 and Kleih, 2001).وهناك أربعة أصناف من الأسواق التى تشارك فى توزيع الأسماك، وهى: الأسواق الأولية، الأسواق الثانوية (أسواق التجميع)، الأسواق الثانوية الأعلى (أسواق الجملة)، والأسواق المركزية. وتعرف هذه الخطوات فى سلم التسويق محليا كالآتى: Nikary (الجامع من الصيادين)، Chalani الذى يتولى النقل، Aratdars (تاجر الجملة)، Paiker (تاجر التجزأة)، والمستهلك (Alam, 2002). وسلسلة التسويق لجمبرى المياه العذبة محددة من المنتج حتى المستهلك هى، العمال الميدانيين، تجار الجمبرى، الوكلاء وشركات التجهيز (Ahmed et al. 2004). ويحصل مزراع الأسماك على 56% من الثمن الذى يسدده المستهلك النهائى، أو بقول آخر، فإن 44% من الثمن يحصل عليها الوسطاء العديدون (Alam, 2002).والصادرات الرئيسية للبلاد تشمل الجمبرى المجمد، بالإضافة إلى صادرات أخرى تشمل الأسماك المجمدة، أرجل الضفادع، الأسماك المجففة، الأسماك المملحة، السلاحف البحرية (الترسة)، الكابوريا (السلطعون)، زعانف القرش والمثانة الهوائية المجففة للأسماك (DoF, 2003).ويتم تصدير 30.06% من المنتجات السمكية التصديرية إلى الولايات المتحدة الأمريكية، 48.51% إلى الدول الأوروبية، 9.32% إلى اليابان والباقى إلى كل من تايلند ودول الشرق الأوسط (Hossain, 2003).
    المساهمة في الاقتصاد
    تلعب كل من المصايد السمكية والاستزراع المائى دور رئيسى فى التخفيف من نقص البروتين وسوء التغذية، وخلق فرص العمل وموارد العملات الأجنبية. وبالإضافة إلى ذلك، فإن قطاع الإنتاج السمكى يساهم بحوالى 5.1% من عائد الصادرات للبلاد، 4.91% من الناتج المحلى الإجمالى ويوفر 63% من استهلاك البروتين الحيوانى للبلاد (DoF, 2003). والأسماك ومنتجاتها هى ثالث أكبر السلع التصديرية للبلاد وتساهم بما يبلغ 5.1% من إيرادات العملات الحرة, وفى 2002-2003 حققت بنجلاديش من التصدير إيراد قدره 334 مليون دولار أمريكى حقق منها الجمبرى 72% من كميات الصدرات و89% من قيمتها (DoF, 2003).
    تطوير وإدارة القطاع
    الهيكل المؤسسي
    المؤسسات التالية تعمل فى مجال الصيد والاستزراع المائى فى بنجلاديش:
    • إدارة المصايد (DoF) وتتبع وزارة المصايد والثروة الحيوانية (MoFL) وهى الهيئة الوحيدة التى تتولى إدارة الاستزراع المائى فى بنجلاديش. ويرأس إدارة المصايد مدير عام، ويتبعها قسمين فرعيين رئيسيين هما المياه الداخلية والمياه البحرية. وتشمل الواجبات الرئيسية لإدارة المصايد كل من التخطيط، التنمية، الإرشاد والتدريب، ولإدارة المصايد ست مكاتب فرعية، 64 مكتب إقليمى و497 مكتب تحت إقليمى، بالإضافة إلى 118 مفرخ وأربعة مراكز تدريب (Mazid, 2002).
    • ويقوم معهد بنجلاديش لأبحاث الانتاج السمكى (BFRI) بتنفيذ وتنسيق الأبحاث وبعض التدريب.
    • والمجلس البنجلاديشى للتنمية القروية يتولى المكون السمكى من الخطة المتكاملة للتنمية الريفية.
    • قسم إدارة وإصلاح الأراضى، ويتولى تأجير المسطحات المائية العامة.
    • إدارة تنمية الصادرات، وتتولى تصدير منتجات الأنتاج السمكى، مع جمعية مصدرى الأغذية المجمدة والتى تقوم أيضا بتصدير الجمبرى المجمد والأسماك ومنتجاتها.
    • الجامعات الموجودة فى البلاد مسئولة عن المستويات التعليمية الأعلى فى الانتاج السمكى
    • قسم الموارد الخارجية التابع لوزارة المالية يتولى المساعدات الخارجية لتنمية الاستزراع المائى.
    • البنك الزراعى البنجلاديشى، بنك التعاون البنجلاديشى وبعض البنوك التجارية الأخرى مسئولة عن إصدار الحسبات البنكية لقطاع الاستزراع المائى.
    • العديد من المنظمات غير الحكومية الدولية والمحلية تقدم تمويل لمزارعى الأسماك وتتولى مشروعات للارشاد وتنمية الاستزراع المائى.
    • المنظمات الدولية(DFID, Danida, NORAD, JICA, World Bank, IMF, ADB) تقدم منح وتمويل لتنمية الاستزراع المائى.
    • مركز تنمية وتدريب الشباب، التابعة لوزارة الشباب، تتولى الإرشاد والتدريب للعاطلين من صغار السن ومزارعى الأسماك.
    اللوائح المنظمة
    القانون الأساسى الذى ينظم مصايد المياه الداخلية هو قانون حماية والحفاظ على الأسماك (1950) Protection and Conservation of Fish Act (1950) ، والمعدل بلائحة الحماية والصون (المعدلة) (1982) Protection and Conservation (Amendment) Ordinance (1982) والتى تنفذ من خلال قواعد حماية وصون الأسماك (1985) Protection and Conservation of Fish Rules (1985). وتعتبر لائحة المصايد البحرية (1983) Marine Fisheries Ordinance (1983) والتى تطبق من خلال قواعد المصايد البحرية (1983) Marine Fisheries Rules (1983) هو القانون الرئيسى الذى ينظم المصايد البحرية.ورغم أن التشريعات الأساسية للمصايد لا تشمل جزء خاص بالاستزراع المائى، إلا أن بعض النصوص الواردة فيها تنطبق على الموضوع. فعلى سبيل المثال فإن قواعد حماية وصون الأسماك، تتناول بوجه خاص حماية بعض أنواع المبروك من خلال حظر بعض الأنشطة بغرض المساعدة على توالدها وإنتاجها ويشترط الحصول على ترخيص لصيدها لا يصدر إلا لأغراض الاستزراع المائى.وفى بنجلاديش، يتم الاستزراع تقليديا باستخدام الأطوار بعد اليرقية أو يوافع الجمبرى أو زريعة الأسماك التى تجمع من المياه الطبيعية، بتجميعها فى أحواض أرضية أثناء المد والجزر أو التى تجمع من مصبات الأنهار القريبة لتوضع فى أحواض التربية. وآخذين فى الإعتبار أن الزريعة التى تجمع من الطبيعة يمكن أن يؤدى على المدى البعيد إلى تدهور فى المنظومة الحيوية، حظرت الحكومة فى عام 2000 جمع الزريعة والأطوار بعد اليرقية للأسماك والجمبرى من كافة الأنواع، بأى صورة وبأى طريقة من مناطق مصبات الأنهار والمياه الساحلية.ومن بين التشريعات الأخرى التى تتعلق بالاستزراع المائى، قانون تطوير الخزانات (1939) Tanks Improvement Act (1939)، والذى يتعلق بتطوير الخزانات لأغراض الرى والاستزراع المائى. وينص قانون ضرائب مستخدمى مزارع الجمبرى (1992) Shrimp Culture Users Tax Ordinance (1992) على أن مناطق استزراع الجمبرى التى طورت بمعرفة الحكومة عن طريق إقامة الجسور، حفر القنوات أو أعمال إدارة المياه الأخرى يجب أن تخضع لسداد الضرائب. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الاستزراع المائى والشروط الموضوعة لتنميته تتأثر بمجموعة مختلفة من القوانين الأخرى، مثل قوانين الأرض، وقوانين المياه والتشريعات البيئية.لوزارة المصايد والثروة الحيوانية، ومن خلال إدارة المصايد المسئولية الشاملة عن تنمية الصيد والاستزراع المائى، وإدارته والحفاظ عليه. ويحدد واجباتها، والتى هى ذات توجه تنظيمى وتنموى، الجدول 1 من قواعد الأعمال (1975) Schedule 1 of the Rules of Business (1975) ويشمل، بين أشياء أخرى، إعداد برامج العمل وتنسيق السياسة الوطنية بشأن الإنتاج السمكى، ومنع أمراض الأسماك، والصون، وإدارة وتنمية الموارد السمكية، وإدارة المزارع السمكية والتدريب وجمع المعلومات. ويدعم أنشطة إدارة المصايد، المعهد البنجلاديشى لبحوث الإنتاج السمكى، والذى يتولى القيام ببحوث الإنتاج السمكى وتنسيقها. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الجمعية البنجلاديشية لتنمية الانتاج السمكى، والتى تأسست طبقا لقانون الجمعية البنجلاديشية لتنمية الانتاج السمكى (1973) Bangladesh Fisheries Development Corporation Act (1973)، تدعم إدارة المصايد فى تنمية صناعة الصيد. وتشمل واجبات الجمعية البنجلاديشية لتنمية الانتاج السمكى، ضمن أشياء أخرى، توفير السفن للصيد، وحفظ، وتجهيز، وتوزيع وتسويق الأسماك ومنتجات المصايد.وقد تم فى عام 1998 تبنى الخطة القومية للإنتاج السمكى والتى تهدف إلى تطوير وزيادة الإنتاج السمكى من خلال الاستخدام الأمثل للموارد لمواجهة الطلب على البروتين الحيوانى، وتشجيع التنمية الاقتصادية وموارد العملات الأجنبية من خلال تصدير الأسماك ومنتجات الصيد، لتخفيف الفقر بخلق فرص التشغيل الذاتى وتحسين الأوضاع الإقتصادية الإجتماعيةبالإضافة إلى الحفاظ على الاتزان البيئى، والتنوع الحيوى وتحسين الصحة العامة. وتشمل الخطة كل المنظمات الحكومية التى تعمل فى نشاط الانتاج السمكى وكل المسطحات المائية المستخدمة للصيد، وتنبثق عنها خطط منفصلة لمزارع الأسماك فى المسطحات المائية المغلقة وللاستزراع الساحلى للجمبرى واستزراع الأسماك. وتمس الخطة العديد من الموضوعات المتشابكة مثل؛ الصراع بين استزراع الجمبرى وضرورة وضع قواعد إرشادية ملائمة. ولمساعدة جهود الصون، فإنها تحدد غرامة على التدمير الإضافى للشورا (المانجروف) بغرض إعداد الأرض لاستخدامها لاستزراع الجمبرى بالإضافة إلى دعم الاستزراع التكاملى للأسماك والجمبرى مع الأرز. وفى النهاية، فإن هذه السياسة تتناول أيضا العديد من القضايا الأخرى مثل ضمان الجودة والتلوث الصناعى واستخدام الأراضى.

    على الوصلة التالية:
    نظرة عامة حول التشريعات الوطنية للأستزراع المائى – بنجلاديش
    البحوث التطبيقية، التعليم والتدريب
    training يضع خبراء من إدارة المصايد والمعهد البنجلاديشى لبحوث المصايد والجامعات والمنظمات غير الحكومية أفكار الأبحاث ويتفقون على الأولويات من خلال مناقشات مستفيضة تتم فى ورش عمل، ويتم إرسال موضوعات البحوث التى يتفق عليها إلى وزارة المصايد والثروة الحيوانية لإقرارها وتنفيذها. ويتولى المعهد البنجلاديشى لبحوث المصايد كجهة رئيسة مسئولية القيام بالبحوث التطبيقية وأبحاث الملائمة، إلا أن الجامعات عادة ما تشارك فى النشاط. والمجلس البنجلاديشى للبحوث الزراعية هو الجهة الوطنية المسئولة عن التنسيق، المتابعة وتقييم كل الأبحاث المتعلقة بالاستزراع المائى، وبالإضافة إلى ذلك فإن المنظمات الدولية مثل CIRDAP, FAO, DFID, Danida, ، البنك الدولى، CIDA, IDRCوالمركز الدولى للأسماك، تشارك أيضا فى الأبحاث المتعلقة ببرامج البحوث التنفيذية المتعلقة بالاستزراع المائى فى بنجلاديش.وقد بدء التعليم الرسمى والأبحاث فى مجال المصايد فى كلية الانتاج السمكى، بجامعة بنجلاديش الزراعية فى ميمنسينغ فى عام 1967، وتمنح الكلية درجة البكالوريوس فى الانتاج السمكى (ثمانية فصول دراسية)، ودرجة الماجستير (ثلاث فصول دراسية) ودرجة الدكتوراه فى مختلف التخصصات فى مجال المصايد والاستزراع المائى. وقد تم بعد ذلك إنشاء معهد العلوم البحرية فى جامعة "تشيتاجونج" فى سنة 1973، وأعقب ذلك مركز المصايد والعلوم البحرية التابع لجامعة "خولنا" فى عام 1991، وقسم الاستزراع المائى والمصايد فى جامعة دكا فى عام 1998 وقسم الاستزراع المائى فى جامعة "راجشاهى" فى عام 2000 للتعليم والأبحاث فى مجال الإنتاج السمكى. كما تقوم أقسام علم الحيوان فى الجامعات السابقة وجامعات أخرى بتدريس موضوعات تتعلق بالاستزراع المائى والمصايد.وتقدم جامعة بنجلاديش للعلوم الزراعية التدريب لمفتشى المصايد العاملين فى الحكومة أو المنظمات غير الحكومية من خلال معهدها لتدريب الخريجين، كما تقدم معاهد أخرى التعليم والتدريب فى مجال الإنتاج السمكى مثل أكاديمية الصيد البحرى فى شيتاجونج والتى تمنح دبلومة فى دراسة لمدة عامين، أكاديمية التدريب على المصايد فى "سافار"، دكا، معهد التدريب على المصايد فى"شاندبور"، يقدم دورات تدريبية مدتعا ثلاث شهور. ويمنح كل من مفرخ الأسماك ومركزالتدريب فى "رايبور"، ومركز تدريب المصايد فى "فريدبور" و مركز تدريب الشباب أثناء العطلات شهادة دبلومة.
    التوجهات، القضايا والتنمية
    شهد إنتاج الاستزراع المائى فى بنجلاديش متوسط نمو قدره 28% فى الفترة من 1985 إلى 200 ؛يث ارتفع الإنتاج من 0.12 مليون طن إلى 0.66 مليون طن. إلا أن إنتاج الجمبرى شهد خلال نفس الفترة زيادة سنوية نسبتها 45% حيث ارتفع الانتاج من 11 ألف إلى 94 ألف طن. وعقب إتمام تطبيق التقنيات المطورة والاستخدام الأفضل للمسطحات المائية، فمن المقدر أن إنتاج الاستزراع المائى يمكن أن يزداد بحوالى 150% خلال السنوات الخمس القادمة (Mazid, 2002). إلا أنه وخلال الخطة الخمسية الخامسة وعلى الرغم من أن إجمالى الإنتاج المستهدف كان 2.02 مليون طن إلا أنه لم يت إنتاج أكثر من 1.66 مليون طن. وقد ارتفعت أسعار الأسماك خلال العقد الماضى بمعدل سنوى قدره 2.5% (FFYP, 1997 2002).والموضوعات التالية من المطلوب تناولها مستقبلا:
    • وضع كل المسطحات المائية المتاحة تحت نظام متطور لاستزراع الأسماك
    • زيادة فرص العمل فى الصيد والصناعات المعتمدة عليه.
    • الحفاظ على الموارد السمكية والتنوع الحيوى.
    • تطوير نظم تداول وتسويق الأسماك.
    • وضع الإطار التنظيمى للتأكد من إتاحة نتائج الأبحاث للأشخاص المعنيين.
    • إتاحة موارد مناسبة للمساعدات التمويلية لمزارعى الأسماك والجمبرى.
    • زيادة واستدامة إنتاج الأسماك لكل من الاستهلاك المحلى والتصدير.
    ومع التوسع فى الاستزراع المائى، فإن تدهور البيئة، والتنوع الحيوى والسيطرة على الأمراض خاصة فى المناطق التى توجد بها المزارع الساحلية تصبح من القضايا الرئيسية. ويقدر أن جامعى يرقات الجمبرى يدمرون حوالى 100 نوع آخر من الحيوانات والنباتات أثناء قيامهم بجمع يرقات الجمبرى الأخضر Penaeus monodon، أضف إلى ذلك، الدمار الذى يلحق بغابات الشورا من أجل إقامة المزارع الشاطئية للجمبرى وإدخال الأمراض الفيروسية فى المزارع شبه المكثفة والذى أصبح من القضايا الهامة. وفيما يتعلق بالاستزراع المائى فى مناطق المياه الداخلية، فإن تدمير البيئات الحيوية، واستخدام المبيدات الحشرية وإدخال الأمراض مثل ظاهرة التقرحات الوبائية (epizootic ulcerative syndrome) قد أصبحت من القضايا التى تستدعى الاهتمام.
    المراجع
    قائمة المراجع
    Ahmed, G.U. , Kibria, M.G. & Islam, M.F. 1997 . Rearing feasibility of African catfish, (Clarias gariepinus) Burchell fry in the outdoor net cages. Journal of Asiatic Society (Sci), 23: 9–14
    Ahmed, G.U. , Aminul Haque, A.K.M. , Aminul Islam, M. & Mahfuzal Haque, M. 1983 . Intensive culture of Labeo rohita (Hamilton) in floating ponds with special reference to different stocking densities. Bangladesh Journal of Fisheries, 6: 11–17
    Ahmed, M.N.U. 2003 . Fisheries in the economy of Bangladesh and development potential. In: Fish week compendium 2003, Department of Fisheries, Ministry of Fisheries and Livestock, Dhaka, Bangladesh. pp. 11–15
    Ahmed, N. , Begum, T.M. , Akandha, S.I. & Rahman, S. 2004 . The sustainable livelihood approaches of freshwater prawn marketing system in Bangladesh. Paper presented at the 7th Asian Fisheries Forum, 2004, held in Penang, Malaysia, 30 November – 04 December 2004
    Alam, S. 2002 . Production, accessibility and consumption patterns of aquaculture products in Bangladesh. In: Production accessibility, marketing and consumption patterns of freshwater aquaculture products in Asia- a cross country comparison. FAO Fisheries Circular No. 473, FAO Regional Office, Bangkok, Thailand
    Alamgir, M. 2004 . Kaptai Rhod: Matshya Shampad O Babasthapana (Kaptai lake: Fisheries resources and management). In: Z.A. Khan et al. (ed.) Rangamati: Boichitrer. Oikata (Rangamati: harmony of diversity), Published by the District administration of Rangamati Hill District, Bangladesh. 133–144 pp
    Ali, M.Y. 1967 . Induced spawning of major carps in ponds by pituitary hormone injections. Agricultural Information Service, Dacca. Bangladesh
    Ameen M. 1987 . Fisheries Resources and Opportunities in Freshwater Fish Culture in Bangladesh. PAT, NRD-II /DANIDA, Noakhali, Bangladesh, 244 pp
    ARG (Aquatic Research Group. University of Chittagong, Bangladesh ). 1986 . Hydrobiology of the Kaptai Reservoir. FAO/UNDP/Final Report. DP/BGD/79/015-4/F1, FAO, Rome, 192. pp
    Azim, M.E. , Wahab, M.A. & Verdegem, M.C.J. 2002 . Status of aquaculture and fisheries in Bangladesh. World Aquaculture, 37–40; 67 p
    BBS . 2002 . Bangladesh Bureau of Statistics. Statistical yearbook of Bangladesh. 23rd Edition. Planning Division. Ministry of Planning, Bangladesh. 744 pp
    Chowdhury, S.M. 1997 . Performance of carps and shrimp farms in Bangladesh. In: Aquaculture Asia. October–December, 1997. 11–17 pp
    Dey, M.M. , Rab, M.A. , Paraguas, F.J. , Piumsombun, S. , Bhatta, R.F.J. , Alam, F.M. , Koeshendrajana, S. & Ahmed, M. 2002 . Fish supply and demand in Asia: Progress Report 2002. World Fish Center, P.O. Box 500 GOP, 10670 Penang, Malaysia, 18. pp
    DFID . 1997 . DFID fisheries Bangladesh issue 2–1997. Department for International Development (DFID) of Bangladesh, Dhaka–1212
    DoF . 2003 . Brief on Department of Fisheries Bangladesh. Department of Fisheries, Ministry of Fisheries and Livestock, Dhaka, Bangladesh
    DoF . 2005 . Fishery Statistical Yearbook of Bangladesh 2003–2004. Fisheries Resources Survey System, Department of Fisheries, Ministry of Fisheries and Livestock, Matshya Bhaban, Dhaka, 46 pp
    FAO/UNDP . 1985 . Twenty Year Fisheries Development Plan for Bangladesh. Prepared by John C. Marr Associates, Temecula. California, USA
    Felts, R.A. , Rajts. F. & Akhteruzzaman, M. 1996 . Small indigenous fish species culture in Bangladesh. IFADEP Sub-Project-2. Development of Inland Fisheries. 41. pp
    FFYP . 1997 . The Fifth Five–Year Plan, 1997–2002. Planning Commission. Ministry of Planning. Govt. of the People's Republic of Bangladesh. 570 pp
    Gupta, M.V. , Mazid, M.A. , Islam, M.S. , Rahman, M. & Hussain, M.G. 1999 . Integration of aquaculture into farming system of the floodprone ecosystems of Bangladesh: an evalution of adoption and impact. ICLARM Technical Paper 56, Manila, the Philippines
    Haroon, A.K.Y. , Halder, G.C. , Rahman, S.C. , lazzaque, M.A. , Alam, M. & Nurul Amin, S.M. 2002 . Sylhet Mymensingh Basin Fish Stock Assignment. Final Report. BFRI Riverine Station. Chandpur 3602. Bangladesh. 81. pp
    Hasan, M.R. 1990 . Aquaculture in Bangladesh. In: Aquaculture in Asia. M.M. Joseph (ed.), Asian Fisheries Society, Indian Branch. p. 105–139
    Hasan, M.R. 2001 a. Demand-led research and management of wild freshwater fish in Bangladesh. Support for Fisheries Education and Research (SUFER), Dhaka, Bangladesh. pp. 76
    Hasan, M.R. 2001 b. Farming practices and on-farm management profiles: nutrition and feeding. Thematic paper presented in FAO/CIFA/NACA Expert Consultation on the Intensification of Food Production in Low Income Food Deficit Countries through Aquaculture, Bhubaneswar, India, 16–19 October, 2001
    Hasan, M.R. , Aminul Haque, A.K.M. , Islam, M.A. & Khan, E.U.M.K. 1982 . Studies on the effects of stocking density on the growth of Nile tilapia, Sarotheradon nilotica (Linnaeus) in floating ponds. Bangladesh Journal of Fisheries, 2–5: 73–81
    Hasan, M.R. & Middendrop, H.A.J. 1998 . Optimizing stocking density of carp fingerling through modeling of carp yield in relation to average water transparency in enhanced fisheries in semi-closed water in western Bangladesh. In: T. Petr (editor), Inland Fishery Enhancements. FAO Fisheries Technical Paper, 374, FAO, Rome, pp. 159–169
    Hasan M.R. & Talukder, M.M.R. 2004 . Development of management strategies for culture based fisheries in Oxbow lakes in Bangladesh. Bangladesh Journal of Fisheries (special issue) 27: 57–58
    Hossain, M.M. 2003 . Quality control program for the extension of export business. In: Fish Fortnight Compendium. Department of Fisheries, Ministry of Fisheries and Livestock, Bangladesh. 31–33 pp
    Islam, M. , Anwarul & Ahmed, M.M. 1982 . Paddy-cum-fish culture. National Science and Technology Report. Department of Aquaculture and Management, BAU, Mymensingh
    ICLARM. 2002 . Profile of key aquaculture technologies and fishing practices, Bangladesh (Component 1). In: Status of the research component of the project "Strategies and options for increasing and sustaining fisheries and aquaculture production to benefit poor households in Asia". ADB-RETA 5945 Inception Report
    IUCN.2001 . Red book of threatened fishes of Bangladesh. IUCN the World Conservation Union. 116 pp
    Karim, M.R.2003 . Present status and strategies for future development of shrimp farming in Bangladesh. pp. 1–8. In: M. A. Wahab (ed.). Environmental and socioeconomic impact of shrimp farming in Bangladesh. Technical Proceeding BAU- NORAD Workshop, 5 March 2002, BRAC Center, Dhaka, Bangladesh
    Karim, M. & Stellwagen, J. 1998 . Final report on fourth fisheries project: shrimp aquaculture (Preparatory phase for National Development Program). Department of Fisheries, Ministry of Fisheries and Livestock, Bangladesh
    Kleih, U. 2001 . Fish distribution from coastal community's market and credit issues presented at the workshop of CARITAS, Chittagong, Bangladesh on Poverty Alleviation and livelihood security among the coastal fishing communities, 27–28 March, 2001
    Larkins, P.E. 1995 . Disease problems of cultured brackishwater shrimp and freshwater prawns in Bangladesh. Working document Vol. I & II, Department of Fisheries, Matshya Bhaban, Dhaka-1000, Bangladesh
    Masud, A.R. 1994 . Law on fish. Published by Anupam Gayan Bhander, Dhaka Bangladesh. 314 pp
    Mazid, M.A. 2002 . Development of Fisheries in Bangladesh. Plans and strategies for income generation and poverty alleviation. Dhaka, Bangladesh. 176. pp
    MPO . 1984 . MPO Second Interim Report, Vol. VII-Fisheries. Master Plan Organization, Ministry of Irrigation, Water Development and Flood Control, GOB, Dhaka
    OLP (Oxbow Lake Project) II . 1997 . Lake Biological Studies Annual Report (July 1996– June 1997), Volume –1, Studies and Research Report No. 27, Bangladesh, PIU/BARC/DTA, 67 p
    Rahman, A.K.A. 1989 . Freshwater fishes of Bangladesh. Zoological Society of Bangladesh, Dhaka. 352. pp
    Rahman, M.M. & Hasan M.R. 1992 . A study of fish and fishermen of Kaptai lake. In A. A. Mamun (ed.), Bangladesh Agricultural University Research Progress, Bangladesh Agriculture University, Mymensingh, Bangladesh. 6: 495–503
    Shah, M.S. 2003 . Human resource development activities in fisheries sector. In: Fish Fortnight Compendium 2003. Department of Fisheries, Ministry of Fisheries and Livestock, Bangladesh. Dhaka, Bangladesh. 57–59 pp
    Wahab, M.A. 2003 . Environmental impacts of shrimp farming in the coastal areas of Bangladesh. pp. 19–32. In: M. A. Wahab (ed.). Environmental and socioeconomic impact of shrimp farming in Bangladesh. Technical Proceeding BAU- NORAD Workshop, 5 March 2002, BRAC Center, Dhaka, Bangladesh
    روابط ذات صلة
     
    Powered by FIGIS