الصفحة الأولى للمنظمة>مصايد الأسماك & تربية الأحياء المائية
منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدةمن أجل عالم متحرر من الجوع
  1. خصائص، هيكل وموارد القطاع
    1. الملخص
    2. لمحة تاريخية ونظره عامة
    3. الموارد البشرية
    4. توزيع وخصائص أنظمة الاستزراع
    5. الأنواع المستزرعة
    6. ممارسات وأنظمة الاستزراع
  2. أداء القطاع
    1. الإنتاج
    2. السوق والتجارة
    3. المساهمة في الاقتصاد
  3. تطوير وإدارة القطاع
    1. الهيكل المؤسسي
    2. اللوائح المنظمة
    3. البحوث التطبيقية، التعليم والتدريب
  1. التوجهات، القضايا والتنمية
    1. المراجع
      1. قائمة المراجع
      2. روابط ذات صلة
    خصائص، هيكل وموارد القطاع
    الملخص
    يقوم الاستزراع المائي في جمهورية الكونغو الديمقراطية في الأساس على الإنتاج لسد حاجة الأسرة. إنتاج البلطي هو السائد على الرغم من إمكانية استزراع أنواع أخرى.

    توجد بنية تحتية للاستزراع المائي في كل مقاطعة من مقاطعات الدولة في صورة "مراكز التربية الأولية" ومراكز التربية الثانوية. إلا أنه يوجد عجز كبير في الموارد البشرية والمادية، كما يوجد عدد قليل جدا من المديرين المدربين.

    لقد تراوح إنتاج الاستزراع المائي في السنوات الأخيرة بين 000 2 إلى 000 3 طن تتراوح قيمتها بين 5-7,5 مليون دولار أمريكي (FAO, 2005a).
    لمحة تاريخية ونظره عامة
    لقد بدأت أولى محاولات الاستزراع المائي في الفترة من 1937-1945، خاصة في مقاطعات كاتانجا (في لوبومباشي) و كاساي أوريانتال (نجانداجيكا)، ثم في مقاطة باندوندو (كوانجو وكويلو) وأخيرا في مقاطعات أوريانتال وكيفو.

    مع حلول عام 1959 تم إنشاء 000 120 حوض سمكي، تبلغ مساحتها 000 4 هكتار وتنتج أكثر من 000 6 طن في العام، تمثل حوالي 4 في المائة من إجمالي الإنتاج الوطني (FAO/ADB, 1990)، تبلغ قيمتها 12 مليون دولار طبقا للأسعار الحالية.

    لا يعتبر الاستزراع المائي من التقاليد الموروثة في الكونغو. يربى البلطي بواسطة المزارعين الصغار في أحواض يتم إنشاؤها في الأودية والمناطق الرطبة، حيث يستخدم النظام الموسع والنظام شبه المكثف في الاستزراع. يتم الاستزراع بصفة أساسية للاستخدام العائلي في المناطق الريفية بهدف تحسين وجبة هذه المجتمعات.

    بين أعوام 1945-1960 تم وضع عدد من الاستراتيجيات تتكون من:
    • إنشاء مراكز للدعم، الإرشاد، البحوث والتدريب في جميع ربوع الدولة تضم أكثر من 25 مركزا للتربية الأولية والثانوية تبلغ مساحتها 33,92 هكتار.
    • إنشاء أحواض إرشادية في بعض المناطق والقطاعات.
    • ضمان الإشراف والإرشاد للمزارعين بواسطة فنيي الكاب (CAP) على أن تتولى الإدارات المحلية المسئولية الإرشادية.
    • تطوير البحوث المزرعية التي يجريها المعهد القومي الكونغولي للزراعة (بلجيكا INEAC- Belgium).
    تراوح متوسط الإنتاج السنوي للمزارعين الصغار بين 180-450 كجم للهكتار، بينما تراوح هذا الإنتاج في مراكز التربية بين 900-600 3 كجم في الهكتار (Deceuninck, 1990).

    وبعد انسحاب الفنيين البلجيك والفرنسيين والأمريكان الذين كانوا يعملون في الكونغو خلال الفترة من 1980-1990 انخفض متوسط الإنتاج السنوي إلى حوالي 000 3 كجم للهكتار في المناطق شبه الحضرية و500 1- 800 1 كجم للهكتار في المناطق الريفية.
    الموارد البشرية
    لا توجد بيانات حول عدد العاملين في قطاع الاستزراع المائي، سواء من العمالة المؤقتة أو العمالة الدائمة. إلا أنه في بعض المدن الكبرى قامت الإدارة الوطنية للاستزراع المائي بنشر الأعداد الآتية للعاملين في المزارع المائية: مقاطعة ومدينة كنشاسا:800 1؛ مقاطعة أويانتال (كسانجاني): 593؛ مقاطعة كاتانجا (لوبومباشي): 130؛ مقاطعة باس كونغو: 152؛ مقاطعة سود كيفو: 144 1؛ مقاطعة نورد كيفو: 126؛ مقاطعة باندوندو: 156 2؛ مقاطعة مانيما: 445؛ مقاطعة كاساي أوريانتال: 245 1.
    توزيع وخصائص أنظمة الاستزراع
    يتم تشجيع جميع مقاطعات جمهورية الكونغو الديمقراطية لتنمية الاستزراع المائي. أهم مظاهر ومقومات التنمية في الوقت الراهن هي:
    • مقاطعة باندونو
      تتم ممارسة الاستزراع المائي في مناطق كوانجو وكويلو في تجمعات كبيرة من أحواض البلطي، خاصة البلطي الراندالي (Tilapia rendalli). وتبلغ المساحة المائية لهذه الأحواض 850 4 هكتار (Provincial Coordination, Annual Report 2002).
    • مقاطعة كاساي
      يتم استزراع البلطي الراندالي والبلطي الماكركيري (Oreochromis macrochir). تبلغ المساحة المائية للأحواض 504 1 هكتار (Provincial Coordination Panel, Annual Report 2003). يمارس الاستزراع المائي بصورة أوسع في كاساي أوريانتال عنه في كاساي أوكسيدينتال.
    • مقاطعة كاتانجا
      لقد بدأت المحاولات الكبرى في الاستزراع المائي في هذه المقاطعة. يتركز ذلك في أحياء هاوت لومامي، لوالابا، هاوت كاتانجا ومدينة لوبومباشي. تتجمع الأحواض التي تبلغ مساحة كل منها 100 م2 في مجموعات من عشرة أحواض تقريبا يستزرع فيها البلطي الراندالي والبلطي الماكركيري. تبلغ مساحة هذه الأحواض 850 هكتار (Katanga Provincial Coordination Panel, 2002).
    • مقاطعات كيفو الشمالية والجنوبية
      يجري تطوير الاستزراع المائي هنا بشكل جيد، خاصة في كيفو الجنوبية (موينجا، شابوندا وواليكال). تم إنشاء الأحواض الكبيرة نسبيا عند منابع الجداول، حيث يستزرع فيها البلطي الراندالي، البلطي الأسود (O. nigrus)، البلطي النيلي (O. niloticus) والبلطي أندرسيناي (O. andersonii). تبلغ المساحة المستزرعة أكثر من 192 هكتارا (Nord Kivu Provincial Coordination Panel, 1990).
    • مقاطعات أورينتال والاستوائية
      في هذه المقاطعات التي تسود فيها الغابات يمكن أن يصل حجم الحوض الواحد عشرات من الهكتارات. تبلغ المساحة المستزرعة أكثر من 526 هكتارا في مقاطعة أوريانتال وحوالي 100 هكتار في المقاطعة الاستوائية.
    الأنواع المستزرعة
    يجري استزراع مجموعتين من الأسماك هما: أسماك البلطي، خاصة أنواع (Tilapia rendalli و Oreochromis macrochir) في الأحواض؛ أما البلطي النيلي (Oreochromis niloticus) والقرموط (السيللور) (Clarias gariepinus) فيستزرعان في تحاويط صغيرة. أما التجارب التي أجريت على أنواع: Haplochromis؛ Ophiocephalus و Serranochromis mellandi فلم تؤد إلى نتائج حاسمة.

    تم إدخال العديد من الأنواع الغريبة رسميا، خاصة خلال الخمسينات والستينات. وقد ضمت هذه الأنواع أربعة أنواع هي: Oreochromis، Heterotis niloticus ، الكارب الشائع (Cyprinus carpio) و Astatoreochromis alluandi FAO, 2005b. إلا أنه لم يتم تطوير استزراع هذه الأنواع حتى الآن.
    ممارسات وأنظمة الاستزراع
    تجري ممارسة نوعين من استزراع البلطي والقرموط. فالبلطي يستزرع في أحواض مياه عذبة في الأودية النهرية. يتغذى البلطي على الهائمات النباتية والحيوانية (البلانكتون) التي يجري إنتاجها عن طريق الكمر والتسميد. يتم التفريخ في الاستزراع أحادي النوع. ويجري أحيانا فرز اليرقات الناتجة إلى ذكور وإناث ثم تربيتها في أحواض للتسمين.

    أما أسماك القرموط فيتم تفريخها عن طريق الإخصاب الصناعي للبيض. إلا أن معدل إعاشة اليرقات ما زال منخفضا حتى الآن.
    أداء القطاع
    الإنتاج
    لا تتوافر بيانات إحصائية دقيقة عن الإنتاج خلال السنوات العشر الأخيرة، بعد توقف مشروعات التعاون البلجيكية والفرنسية والأمريكية بسبب اندلاع الحرب مرات عديدة، التي أدت بدورها إلى هجر المواطنين الريفيين لحرفة الاستزراع السمكي
    المقاطعة 1998 1999 1990
    عدد الأحواض المساحة بالهكتار الإنتاج (طن) عدد الأحواض المساحة بالهكتار الإنتاج (طن) عدد الأحواض المساحة بالهكتار الإنتاج (طن)
    كنشاسا 769 49 123 769 49 123 1 071 51 128
    باس كونغو 3 432 39 97 3 612 44 111 3 612 44 111
    باندوندو 18979 90 224 53 233 91 226 54 199 322 806
    كاساي أوكسيد 2627 12 31 3127 20 50 3 189 20 51
    كاساي أورينت 2089 10 123 2132 59 148 2132 59 148
    كاتانجا 1127 64 160 1147 65 163 1147 65 162
    كيفو 4987 53 1342 10983 501 1253 10983 501 1253
    الإيكواتور 1477 7 177 1546 73 184 1546 73 184
    أورينتال 1028 190 474 1028 170 423 1028 170 425
    الإجمالي 36 515 1 101 2 751 77 577 1072 2683 78 907 1305 3269
    وطبقا لإحصاءات منظمة الأغذية والزراعة لعام 2004 فقد قدر إنتاج الاستزراع المائي بحوالي 965 2 طن، تبلغ قيمتها 000 419 7 دولار (FAO, 2005a).

    يوضح الشكل التالي إنتاج الاستزراع السمكي في جمهورية الكونغو الديمقراطية طبقا لإحصاءات منظمة الأغذية والزراعة.
     

    الإنتاج المسجل من الاستزراع المائي في جمهورية الكونغو الديمقراطية منذ عام 1950
    (FAO Fishery Statistic)

    السوق والتجارة
    في معظم الأحوال يمارس الاستزراع المائي في المناطق الريفية للاستهلاك العائلي. أما في المناطق شبه الحضرية فيزيد التوجه للاستزراع التجاري. ويتم حاليا بيع الأسماك بصورة عرضية حول المدن الكبرى مثل كنشاسا، كيسانجاني ولوبومباشي، بما في ذلك البيع بالمزرعة. تتراوح أسعار البلطي في هذه المناطق بين 2-3 دولار للكيلوجرام الواحد.
    المساهمة في الاقتصاد
    تعتبر مساهمة الاستزراع المائي في تحقيق الأمن الغذائي في جمهورية الكونغو الديمقراطية مساهمة ضئيلة يصعب تقديرها. كما بلغت مساهمات الاستزراع المائي عند نهاية الثمانينيات 1,2 في المائة من إجمالي الإنتاج السمكي البالغ 17 في المائة من إجمالي الناتج القومي العام (Deceuninck, 1990).
    تطوير وإدارة القطاع
    الهيكل المؤسسي
    تقع مسئولية الاستزراع المائي على عاتق الهيئة القومية للاستزراع المائي التابعة لوزارة الزراعة. تتولى هذه الهيئة إعداد سياسات واستراتيجيات تنمية الاستزراع المائي، وكذلك تنسيق وتنظيم تنمية هذا القطاع.

    المهام الرئيسية للهيئة القومية للاستزراع المائي هي:
    • إدارة مراكز الاستزراع الأولية والثانوية.
    • تنسيق وتنظيم الاستزراع المائي في المناطق الإدارية المختلفة.
    • تقييم الموارد الحالية للاستزراع المائي، وكيفية تطويرها وأهم الأولويات.
    • إعادة وضع تسجيل وطني ليغطي جميع سياسات الوزارة فيما يخص الاستزراع المائي.
    • توجيه سياسة الوزارة الخاصة بالاستزراع المائي.
    • التنسيق بين جميع أنشطة ومبادرات الاستزراع المائي التي تتم من خلال البرامج والمشروعات القومية، الثنائية أو متعددة الأطراف.
    • الاهتمام بالبحوث التطبيقية في مجال الاستزراع المائي.
    على المستوى المركزي تضم الهيئة القومية للاستزراع المائي هيئة للتنسيق القومي، ستة أقسام و18 مكتبا فرعيا. أما على مستوى القطاعات (البالغ 11) فتوجد 11 هيئة تنسيقية قطاعية، ومكتبا فرعيا في كل حي من الأحياء البالغة 52، كذلك توجد وحدة في كل منطقة (245 منطقة) و25 مركز للاستزراع الأولي والثانوي في كل مقاطعة.
    اللوائح المنظمة
    لا يوجد حتى الآن إطار قانوني ينظم الاستزراع المائي، نظرا لأن هذا النشاط ما زال نشاطا يمارس للاستخدام العائلي في المناطق الريفية. إلا أن الحكومة تقوم بمجهودات لإعداد إطار قانوني يضمن التنمية المستدامة لهذا القطاع. وقد تم طلب تمويل من منظمة الأغذية والزراعة لهذا الغرض.
    البحوث التطبيقية، التعليم والتدريب
    توجد المنشآت البحثية في مجال الاستزراع المائي في جامعة لوبومباشي (كلية الزراعة وكلية الطب البيطري)، المدرسة الإقليمية للتنمية المستدامة للغابات الاستوائية في كنشاسا، وأيضا المعهد الوطني للدراسات والبحوث الزراعية، إضافة إلى ISP بوكافو وجامعة كيسانجاني.

    وقد وضعت الأولويات البحثية لمواجهة الاحتياجات الملحة لهذا القطاع، على أن تتولى المراكز البحثية إجراء هذه البحوث، أو يتم إعدادها بواسطة الهيئة القومية للاستزراع المائي.

    تعمل المنظمات والجمعيات غير الحكومية المعنية بمنتجي الاستزراع المائي في شراكة فنية مع الهيئة القومية للاستزراع المائي التي تقوم بإمداد الخدمات الإرشادية التي تستند إلى خبراتها الذاتية ونتائج البحوث العلمية.

    كما تقدم كلية الزراعة في جامعات كنشاسا ولوبومباشي وكلية الطب البيطري في جامعة لوبومباشي مقررات دراسية في الاستزراع المائي.
    التوجهات، القضايا والتنمية
    يعتبر الاستزراع المائي نشاطا ثانويا صغيرا منذ إدخاله للبلاد كنشاط لضمان الأمن الغذائي في المجتمعات الريفية. وتدل التنمية الحالية للاستزراع المائي في المناطق شبه الحضرية على أن هذا النشاط، الذي بدأ أساسا بهدف الأمن الغذائي في المناطق الريفية، قد بدأ يتجه نحو المزارع المائية الربحية المستدامة والتجارية حول المدن الكبرى.
    المراجع
    قائمة المراجع
    Coordination provinciale de Bandundu . 2002 . Rapport annuel 2002.
    Coordination provinciale du Kasaï oriental. 2003. Rapport annuel 2003.
    Coordination provinciale du Katanga. Rapport annuel 2002.
    Coordination provinciale du Nord Kivu. 1990. Rapport annuel 1990.
    Deceuninck, V. 1990 . Etudes nationales pour le développement de l'aquaculture en Afrique. 28. Zaïre. FAO Circ. Pêches, (770.28). 194 pp.
    FAO. 2005 a. Global aquaculture production (1950–2004) Congo, Dem. Rep. of the.
    FAO. 2005 b. Database on introductions of aquatic species (DIAS). Search for Introduced Species Fact Sheet – Congo, Dem. Rep. of the.
    FAO/BAD. 1990. Rapport annuel 1990.
    روابط ذات صلة
     
    Powered by FIGIS