الصفحة الأولى للمنظمة>مصايد الأسماك & تربية الأحياء المائية
منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدةمن أجل عالم متحرر من الجوع
  1. خصائص، هيكل وموارد القطاع
    1. الملخص
    2. لمحة تاريخية ونظره عامة
    3. الموارد البشرية
    4. توزيع وخصائص أنظمة الاستزراع
    5. الأنواع المستزرعة
    6. ممارسات وأنظمة الاستزراع
  2. أداء القطاع
    1. الإنتاج
    2. السوق والتجارة
    3. المساهمة في الاقتصاد
  3. تطوير وإدارة القطاع
    1. الهيكل المؤسسي
    2. اللوائح المنظمة
    3. البحوث التطبيقية، التعليم والتدريب
  1. التوجهات، القضايا والتنمية
    1. المراجع
      1. قائمة المراجع
      2. روابط ذات صلة
    خصائص، هيكل وموارد القطاع
    الملخص
    في الخمسة عشر عاما الماضية اكتسب الاستزراع المائي في كوستاريكا أهمية متزايدة ليس فقط كبديل لإنتاج البروتين من مصدر مائي ولكن أيضا كعنصر من عناصر التطوير والتنمية.

    وفي الوقت الراهن يعتبر الاستزراع المائي في المياه العذبة أمرا شائعا في كوستاريكا، ويركز على الاستزراع السمكي وخاصة استزراع أسماك التراوت والبلطي0 في عام 2004 تم إنتاج أكثر من 000 18 طن من الأنواع السابقة (التراوت والبلطي) بهدف توجيهها للأسواق المحلية والعالمية. وفي نفس العام زاد إنتاج التراوت عن 500 طن وخصوصا للسوق المحلى. كما أصبح استزراع الجمبري من أجناس litopenaeus هو النشاط السائد للاستزراع المائي في المياه معتدلة الملوحة، حتى بلغ الإنتاج لأكثر من 000 5 طن في عام 2004.

    يجري استزراع الجمبري الماليزي العملاق (Macrobrachium rosenbergii) على نطاق صغير بإنتاج سنوي يبلغ حوالي خمسة أطنان.

    كما زاد عدد المزارعين بشكل كبير ووصل إلى 146 1 مزارعا في عام 2004 على المستوى القومي منهم 41,68% من مزارعي البلطي و30,23% من مزارعي التراوت و7,85% من مزارعي الجمبري و0,44% من مزارعي الجمبري في المياه العذبة وقرموط (سيللور) القنوات المائية.
    لمحة تاريخية ونظره عامة
    بدأ تطوير الاستزراع المائي في كوستاريكا، مثلها مثل باقي دول أمريكا اللاتينية، بتبني التكنولوجيا البسيطة في المناطق الريفية للاستزراع المائي للأنواع التي تم إدخالها وخاصة البلطي. وكان الهدف من ذلك هو تنمية بدائل للبروتين الحيواني بتكلفة زهيدة، لتساهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المناطق الريفية. وبدأ قطاع الاستزراع المائي الوليد في التطور مع إدخال البلطي Oreochromis mossambicus و Sarotherodon melanopleura من السلفادور في عام 1963عن طريق وزارة الزراعة (Ruiz, 1980). وقد قام المعهد القاري الأمريكي للعلوم الزراعية ببذل أول جهود الاستزراع في عام 1965. كما تم استيراد الأنواع الجديدة من البلطي من خلال التعاون مع البعثة الزراعية الفنية لجمهورية الصين (تايوان). وقد تم إنشاء قسم الاستزراع المائي في 1974 والذي كانت وظيفته هي تطوير وتنمية الاستزراع المائي على المستوى القومي، وذلك عن طريق إنشاء وتطوير البنية التحتية الأساسية للمزارع التجريبية (ASBANA, 1979)؛ و نذكر منها: المحطة المائية Enrique Jiménez Núñez في مقاطعة جواناكاست (Guanacaste)، محطة البحوث المائية Los Diamantes في مقاطعة ليمون؛ محطة كويستيلاس دي سان كارلوس (Cuestillas de San Carlos) ومركز البحوث والإنتاج المائي (Ojo de Agua in Dota). وعندما ازدهر هذا النشاط بدأ برنامج الدعم لتطوير المصايد في برزخ أمريكا الوسطى نشاطه في عام 1992 من خلال المشروع الإقليمي لتقوية ودعم الاستزراع المائي. وقد ساهم ذلك في منح وسائل البحث الكافية والملائمة في تدعيم وتطوير هذا النشاط في جميع أنحاء البرزخ. كان توجه الاستزراع المائي البحري غالبا إلى البحث في مجال إنتاج الأنواع المهمة تجاريا، وتضمن ذلك الدراسات البيومترية وتقييم المناسل تحت ظروف الأسر. لقد بدأ استزراع الرخويات منذ أكثر من عشرين عاما من خلال الدراسات حول نمو المحار (Crassostrea rhizophorae). كما بدأ استزراع الجمبري في عام 1975 مع إنشاء شركة الاستزراع البحري Maricultura S.A الخاصة في شوميس، بونتاريناس، والذي كان هدفها إنتاج ثلاثة أنواع هي: Penaeus vannamei, P. stylirostris و P. occidentalis BID-FAO, 1977. وأخيرا، في 1996 بدأ استزراع الأسماك البحرية بشكل رسمي في كوستاريكا داخل إطار اتفاقية بين مشروع التنمية الريفية المتكاملة بالجزيرة (DRIP) ومعهد المصايد الكوستاريكي. ولا يزال هذا النشاط في مراحله التجريبية (Pers. comm.: Biol. Álvaro Otárola, Aquaculture Department, Incopesca).
    الموارد البشرية
    كما هو ملحوظ في الجدول رقم 1، فإنه بحلول 2004 تم تسجيل 146 1 مزارع للأنواع المستزرعة المختلفة. ومع الأخذ في الحسبان وجود مزارع كبيرة لإنتاج البلطي في منطقة كاناسCañas ، وكذلك وجود مصنع للمعالجة (Terrapez) حيث يتم معالجة جميع أسماك البلطي المستزرعة لأسواق التصدير، فقد قدر عدد المستفيدين في هذه المنطقة فقط من نشاط الإنتاج 328 1 شخصا. وقد زادت العمالة في باقي الدولة لتصل إلى 396 3 شخصا لهم علاقة مباشرة بالقطاع الإنتاجي. وتتضمن المهام المختلفة للعمال ذوى التعليم الابتدائي والمتوسط: التغذية، الفرز، الحصاد والمعالجة للكائنات المستزرعة والتحكم في مستوى المياه في الأحواض والمحافظة على البنية التحتية. وتستخدم مزارع الجمبري الضخم والبلطي مثل مزارع (Aquacorporación Internacional S.A., La Pacifica, Guanapez, El Pelón de la Bajura) عمالا محترفين من خريجي البيولوجيا والهندسة الزراعية الذين يقومون بالمهام المهنية الفنية (أبحاث وتغذية وإدارة نظم الإنتاج والأمراض، الخ).

    وفي حالة مشروعات الاستزراع السمكي الصغيرة والمتوسطة الحجم يقوم الملاك أنفسهم بتنفيذ المهام الخاصة بإدارة مزارعهم، مع المساعدة المهنية للمحترفين المتخصصين في الاستزراع المائي من المعهد الكوستاريكي للمصايد والاستزراع المائي (Pers. Comm.: Biol. Álvaro Otárola, Aquaculture Department, Incopesca).

    جدول 1. عدد منتجي الاستزراع المائي حسب الأنواع المستزرعة في كوستاريكا (2004)

    النوع العدد النسبة المئوية
    البلطي 784 68.41
    التراوت 267 23.30
    الجمبري 90 7.85
    أنواع أخرى 5 0.44
    الإجمالي 1 146 100.00
    المصدر: معهد كوستاريكا للمصايد والاستزراع المائي (Incopesca) ، قاعدة بيانات 2005.
    مصادر أخرى : جمبري المياه العذبة وسمك القرموط (السيللور)
    توزيع وخصائص أنظمة الاستزراع
    تتم عملية تطوير الاستزراع المائي في جميع أنحاء كوستاريكا بسبب التنوع في المناخ المحلى والظروف الهيدروجرافية الممتازة.
    الأنواع المستزرعة
    كما هو موضح في الجدول رقم 2 فإن الأنواع المستزرعة، طبقا لحجم الإنتاج وعدد الهكتارات المستزرعة هي البلطي ( Oreochromis niloticus ) وجمبري المياه المالحة ( Penaeus vannamei ) وتراوت قوس قزح ( Oncorhynchus mykiss )

    النوع 2000 2001 2002 2003 2004
    البلطي 95.0 110.0 219.0 222.3 420
    التراوت 5.1 5.2 5.7 6.5 6.75
    الجمبري 1000.0 1400.0 1650.0 1448.0 1500
    جمبري مياه عذبة 7.0 7.0 5.0 5.0 5
    الإجمالي 1107.1 1522.2 1879.7 1681.8 1931.75
    المصدر: معهد كوستاريكا للمصايد والاستزراع المائي (Incopesca )، قاعدة بيانات 2005
    ممارسات وأنظمة الاستزراع
    يوضح الجدولان 3 و 4 الخصائص المرتبطة بإنتاج البلطي والتراوت والجمبري لعام 2004

    إنتاج البلطي
    يعتبر إنتاج البلطي هو أهم ممارسات الاستزراع المائي في كوستاريكا. وربما يندرج استزراع البلطي تحت فئتين:الفئة الصناعية المكثفة والممارسة الريفية شبه المكثفة. تتم ممارسة الفئة الأولى عن طريق شركات خاصة يملكها مستثمرون أجانب ومحليون، ويتم تخصيص إنتاجها غالبا إلى أسواق الولايات المتحدة، وتذهب نسبة ضئيلة منه إلى السوق المحلية.

    وتقع معظم هذه الشركات الكبيرة في مناطق كاناس وباجاسيس وليبيريا في داخل مقاطعة جواناكاست. ويتم تغيير المياه بمعدل من24-48 مرة في اليوم بنظام الأحواض الترابية المكثفة. ويتراوح حجم الأحواض بين 500 الى1000 م2. ويتم استخدام الغذاء الطافي المنتج محليا عند كثافة تخزين حوالي 100 سمكة في المتر المكعب.

    أما الاستزراع المكثف في أقفاص فيتم في بحيرة أرينالLake Arenal . تبلغ مقاييس الأقفاص 4×4×3 متر. ويتم تخزين الأسماك بكثافة من 100 إلى 150 سمكة للمتر المكعب، كما يتم أيضا استخدام الأغذية المصنعة المنتجة محليا.

    يجري استزراع البلطي في النظام شبه المكثف على نطاق صغير ومتوسط. ويتضمن ذلك ثلاثة مراحل استزراع هي مرحلة التحضين، مرحلة ما قبل النمو، ومرحلة التسمين.

    إنتاج التراوت
    يتم إنتاج التراوت في المناطق الجبلية على ارتفاع أكثر من 500 1 متر فوق مستوى سطح البحر. ويقوم برنامج الإنتاج الحالي لهذا النوع على النظم المكثفة في أحواض إسمنتية مستطيلة أو دائرية الشكل، وكذلك في أحواض ترابية بمعدلات تغيير مرتفعة للماء (من 12 إلى 24 مرة في اليوم).

    إنتاج الجمبري
    يقع إنتاج الجمبري في مقاطعتين هما: بونتاريناس وجواناكاست (Puntarenas and Guanacaste) وفي المناطق المجاورة لخليج نيكويا Nicoyaووسط وجنوب المحيط الهادي.

    وفي الوقت الراهن يتم ممارسة الإنتاج في نظامين للاستزراع هما:
    1. النظام شبه المكثف لاستزراع الجمبري لدورة منفردة.
    2. النظام شبه المكثف لاستزراع الجمبري بحصاد جزئي.
    النظام شبه المكثف لاستزراع الجمبري لدورة منفردة
    النوع الوحيد المستزرع وفق هذه الطريقة هو Litopenaeus vannamei، بكثافة تخزين من 11 إلى 14 جمبري في المتر المكعب، بمعدلات إعاشة من 50 إلى 70% (Soto, 2005). تستخدم الأعلاف المصنعة للجمبري. وتستمر دورة الإنتاج بين 3,5 إلى 4 شهور، مما يسمح بإنتاج 2,5 حصاد (دورة إنتاجية) في السنة. وقد يصل الإنتاج للدورة الواحدة بين 200 1 و 300 1 كجم/هكتار، مما يوازى إجمالي من 000 3 إلى 250 3 كجم/ هكتار/في العام.

    الاستزراع شبه المكثف للجمبري بنظام الحصاد الجزئي
    منذ عام مضى تقريباً قللت بعض مزارع الجمبري من استراتيجية إنتاجها إلى دورة إنتاجية واحدة في السنة تغطي فقط شهور الشتاء. وخلال تلك الدورة يتم القيام بسلسلة من الحصاد الجزئي. وتبلغ نسبة الإعاشة 42% وقد يصل الإنتاج تقريبا من 4,5 إلى 5 طن للهكتار في السنة. والغرض من هذه الاستراتيجية هو تقليل التكلفة والمخاطرة وكذلك زيادة الإنتاجية (Villarreal, 2005).
    أداء القطاع
    الإنتاج
    يوضح الجدول رقم 3 إنتاج الاستزراع المائي (طن) حسب الأنواع المستزرعة خلال الفترة من 2000-2004.

    جدول رقم 3. إنتاج الاستزراع المائي (طن) حسب الأنواع المستزرعة 2000-2004.
    النوع  2000 2001 2002 2003 2004
    البلطي 8000 8500 13190 14679 18987.0
    التراوت 200 210 500 513 515
    الجمبري 1300 1800 4097 5051 5076
    جمبري مياه عذبة 15 10 5 5 5
    الإجمالي 9515 10520 17792 20248 24583.0
    المصدر: معهد كوستاريكا للمصايد والاستزراع المائي (Incopesca )، قاعدة بيانات 2005

    كما يوضح الشكل التالي إنتاج الاستزراع المائي في كوستاريكا طبقا لإحصاءات منظمة الأغذية والزراعة.
     

    الإنتاج المسجل من الاستزراع المائي في كوستاريكا منذ عام 1950
    (FAO Fishery Statistic)

    السوق والتجارة
    قنوات التسويق والتوزيع الرئيسية هي البيع بالمزرعة، ومعارض البيع (تسمى المعارض الزراعية). كما تم مؤخرا التوسع في منافذ البيع بالمطاعم والبارات.

    كما أن نظام البيع المعروف باسم "اصطاد وادفع" أصبح شائعا وخاصة بالنسبة للتراوت والذي يعتبر صيده رياضة ترفيهية في الأحواض الخاصة بالمنتجين.

    وفي السنوات السبع الأخيرة توسع تسويق منتجات الاستزراع المائي ونظام البيع للمستهلك في سلاسل السوبر ماركت المحلية المتنوعة، وفي الأكشاك الخاصة ببيع السمك في الأسواق المحلية في مدن منطقة العاصمة الكبرى، وذلك بسبب الزيادة الكبيرة في استهلاك منتجات المصايد. كما حدث تنوع في شكل المنتجات المعروضة في هذه الأسواق.

    ويتراوح هامش ربح منتجات الاستزراع المائي بين 50-75% معتمداً على نوع المنتج. وهذه النسب المرتفعة أعلى من منتجات المصايد نظرا لأن عددا أقل من الوسطاء يشاركون في توزيع منتجات الاستزراع المائي.

    ولم يتم في كوستاريكا تطبيق نظام الملصقات أو شهادات الضمان على منتجات الاستزراع المائي. وينطبق هذا على السوق المحلى حيث لا يوجد نظام للاستدلال وتتبع المصدر. إلا أن جميع مصانع المعالجة تخضع لمثل هذه المتطلبات نظرا لأن جميع منتجات التصدير يجب أن تحتوي على ملصق.
    المساهمة في الاقتصاد
    وفقا لتقديرات وحدة التسويق في قسم الاستزراع المائي، فإن إنتاج الاستزراع المائي للمنتجين الصغار ومتوسطي الحجم يدر دخلا قدره 858 473 6 دولار أمريكي.
    تطوير وإدارة القطاع
    الهيكل المؤسسي
    الهيئة الحكومية التي تتولى التنظيم الإداري للاستزراع المائي هو معهد كوستاريكا للمصايد والاستزراع المائي (Incopesca )، الذي تم إنشاؤه بموجب القانون رقم 7384 وتم نشره في الجريدة الرسمية " LaGaceta" في 29 مارس 1994. وتنص الفقرة 2 من قانون إنشاء معهد كوستاريكا للمصايد والاستزراع المائي على وظائفه الأساسية وهى:
    أ‌- التنسيق بين قطاعي المصايد والاستزراع المائي وتطوير وتنظيم عملية تنمية المصايد والصيد البحري والاستزراع المائي والبحوث؛ تطوير الحفاظ والاستغلال المستدام لموارد المصايد والاستزراع المائي.
    ب‌- تنظيم الاستغلال الإقليمي لموارد المصايد لتحقيق محصول اقتصادي أكبر ولحماية الأنواع البحرية والمستزرعة.
    جـ- فرض ومتابعة تطبيق القانون لتنظيم وتجنب تلوث الموارد البحرية والاستزراع المائي بسبب الصيد والاستزراع المائي وغيرها من الأنشطة الملوثة التي تهدد الموارد سابقة الذكر.

    قسم الاستزراع المائي
    يعتمد قسم الاستزراع المائي في معهد كوستاريكا للمصايد والاستزراع المائي مباشرة من المديرية الفنية العامة. ويوجد هذا القسم في المكاتب المركزية للمعهد في سان خوزيه San Jose.

    وتتضمن الأهداف الرئيسية لمعهد كوستاريكا للمصايد والاستزراع المائي والخاصة بالاستزراع المائي:
    1. تطوير الأعمال وثيقة الصلة بالموضوع لضمان إمداد كاف من الزريعة للأنواع المستزرعة المختلفة للمنتجين المحليين.
    2. تقديم المساعدة الفنية في الاستزراع المائي على المستوى القومي.
    3. تخطيط النشاطات البحثية للشبكة القومية من محطات الاستزراع المائي لنظم الإنتاج الخاصة بإنتاج الزريعة وإنتاج مراحل التسمين.
    4. التنسيق للتنمية المثلى للاستزراع المائي على مستوى المؤسسات وكذلك في داخل المؤسسات.
    5. تقديم الخطط وبرامج العمل المطلوب تنفيذها للمؤسسات الحكومية العليا بهدف التطوير الأمثل لقطاع الاستزراع المائي
    ولتحقيق هذه الأهداف توجد أربعة محطات للاستزراع المائي تتبع معهد كوستاريكا للمصايد والاستزراع المائي على المستوى القومي:
    • محطة انريكفي جيمينيز نونيك Enriqve Jimenes Nunec للاستزراع المائي في جواناكاست Guanacaste.
    • محطة جويستيلاس Cuestillas للاستزراع المائي، سان كارلوس Alajuela.
    • محطة لوس ديامانتس (Los Diamantes) للاستزراع المائي، جوابيليس، ليمون.
    • محطة تروكاس Truchas للاستزراع المائي،أوجو دي أجوا (Ojo de Agua) في دوتا.
    وتدعم هذه المحطات قسم الاستزراع المائي في المناطق الموجودة بها من خلال القيام بالوظائف التالية:
    1. إنتاج زريعة ذات جودة جيدة للمنتجين للاستزراع المائي المحليين.
    2. العمل كوحدات إرشادية.
    3. نقل التكنولوجيا للمنتجين ( محاضرات، دورات، جلسات إيضاح يومية وزيارات للمساعدة الفنية).
    4. القيام بالأبحاث الأساسية في الموضوعات ذات الصلة بهذا القطاع.
    اللوائح المنظمة
    القواعد واللوائح المنظمة للاستزراع المائي في القانون الجديد للمصايد والاستزراع المائي. لا زالت هذه اللوائح تخضع للمناقشة على المستوى المؤسسي نظراً لأن القانون الجديد للمصايد والاستزراع المائي قد دخل حيز التنفيذ في 25 إبريل، وهو تاريخ نشره في الجريدة الرسمية La Gaceta. وفي الفقرة رقم 175 من القانون السالف ذكره، تم تحديد 90 يوما للسلطة التنفيذية لتنفيذ هذا القانون.

    القواعد واللوائح الخاصة بالبرنامج القومي لتحقيق ممارسات إدارية جيدة وضمان الجودة للمنتجات الهيدروبيولوجية (Official Journal La Gaceta 79 of 25 April 2003). أصبحت هذه اللوائح حيز التنفيذ منذ عام 2003. وتشترط الالتزام بجميع المتطلبات الصحية لجميع مراحل سلسلة إنتاج المصايد والاستزراع المائي.

    القواعد واللوائح المنظمة لفرض ضريبة بيئية على إلقاء المخلفات (الجريدة الرسمية La Gaceta العدد رقم 121 بتاريخ 25 يونيو 2003). تنص على أنه لابد أن يدفع كل الأفراد الفيزيائيين والعموميين الذين يستخدمون المسطحات المائية بشكل مباشر أو غير مباشر من خلال إدخال ونقل وتخفيف و/ أو التخلص من الفضلات التي تغير من الجودة الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية للمياه مصروفات ضريبية بسبب استخدام الموارد المائية لتفريغ المواد الملوثة.
    البحوث التطبيقية، التعليم والتدريب
    يركز البرنامج البحثي حاليا على بيولوجيا التكاثر للأنواع الأصلية مثل بوري البوبو (Joturus pichardi) والجمبري المحلي العملاق من نوع Macrobrachium ، ويتم تنفيذه أساسا في محطة لوس ديامانتيس Los Diamantes للاستزراع المائي فيGuápiles . كما يتم القيام بالأبحاث في مجال الاستزراع المائي على المستوى القومي في مزارع البلطي الكبيرة فقط مثل الشركة الدولية للاستزراع المائي (Aquacorporación Internacional S.A)، حيث تم تعيين البيولوجيين بشكل مخصص لهذا الغرض.

    جدول رقم 9. الهيئات البحثية والتعليمية.
    المعهد الدرجة الأكاديمية
    جامعة كوستاريكا بكالوريوس في الموارد المائية
    الجامعة الوطنية بكالوريوس في الاستزراع المائي
    جامعة سان خوزيه هندسة الاستزراع المائي
    الكلية الجامعية للري وتنمية المناطق الجافة الاستوائية درجة في استزراع أسماك المناطق الحارة
    التوجهات، القضايا والتنمية
    حقق الاستزراع المائي خلال السنوات العشر الأخيرة تطوراً هاما، وخاصة فيما يتعلق باستزراع البلطي في المياه الداخلية. وارتبط هذا التطوير بإنشاء مشروعات أجنبية وقوميه كبيرة في مناطق كاناس، باجاس وليبيريا في مقاطعة جواناكاست. Bagaces, Canas. وتمتلك هذه المناطق بنية تحتية حكومية للري باهظة التكلفة وواسعة جداً تستخدم مياه الصرف المنصرفة من سد أرينال والتي تقوم بإمداد مشاريع استزراع البلطي الكبيرة في هذه المنطقة بالماء.



    وقد ساهمت الجهود المشتركة للعديد من هذه الشركات من خلال الاتحادات والتحالفات في ممارسة الأنشطة الأساسية مثل معالجة المنتجات وإنتاج الزريعة الجيدة والتدريب وشراء المدخلات، الخ، في تحقيق درجة عالية من المنافسة. ولذلك تم التوسع في مناطقها الإنتاجية وحجم الإنتاج سواء في السوق الداخلية أو للتصدير للولايات المتحدة.



    واستكمالا لهذه المشروعات الكبيرة الخاصة بالبلطي، جاهدت الشركات الخاصة لتصنيع الأعلاف لفتح أسواق لهذه الأعلاف من خلال عروض تقديم الجودة العالية والأسعار الرخيصة. كما أفاد ذلك المنتجين الصغار ومتوسطي الحجم.



    وقد تذبذب الزيادة في إنتاج استزراع الجمبري صعودا وهبوطا بسبب المشاكل الخاصة بالأمراض التي تؤثر على هذا النشاط. وقد سببت هذه المشكلة تغييراً في ممارسات الاستزراع لتقليل الإجهاد على الجمبري ولتقليل مخاطر حدوث الأمراض. كما قللت القيود البيئية الصارمة في مناطق المانجروف والمناطق المجاورة من نمو هذا النشاط.



    وقد تطور استزراع التراوت ببطء بسب القيود المفروضة نظرا لممارسة الاستزراع فقط في المناطق الجبلية ذات الظروف المناسبة. وتوجد هذه المواقع في المنطقة الوسطى من البلاد على ارتفاع أكثر من 1500 متر فوق مستوى سطح البحر.



    وقد نما استزراع قرموط (سيللور) القنوات (Ictalurus punctatus) في السنوات الخمس الأخيرة. ويوجد المنتج حاليا في بعض محلات السوبر ماركت في منطقة العاصمة الكبرى.



    كذلك تطور تسويق منتجات الاستزراع المائي بشكل قوى. وقد يعزى ذلك للتطور في نظم الإنتاج وكذلك تحديث عملية تصنيع الأعلاف المستخدمة في تغذية كل نوع من الأنواع المستزرعة.



    فعلى سبيل المثال، أصبح البلطي الآن، الذي يستخدم عادة كمورد رزق من الاستزراع السمكي، نشاطا مهما لزيادة الدخل. ويعتبر مذاق وشكل المنتج أحد العوامل الرئيسية في زيادة الطلب على استهلاك البلطي، الذي زاد بسرعة على المستوى القومي، ولذلك تم تحسين هذه النكهة من خلال تطوير الأعلاف المناسبة التي تم تقديمها للأسماك لعشر سنوات. ففي البداية لم يكن البلطي يغذى بأغذية كافية ومناسبة، إلى جانب مذاقه الطيني وشكله غير الجذاب. أما البلطي الحالي فهو سمك شائع بسبب العوامل سالفة الذكر، وكذلك بسبب قيام الشركة الخاصة المنتجة بجهد كبير في مجال تسويق وتطوير هذا النوع.



    وقد ساهم فرض حظر الصيد الموسمي على الكورفينا corvina أو السمك الضعيف weakfish في خليج نيكويا Nicoya، الذي يعتبر المنطقة الرئيسية للصيد الحرفي كوستاريكـا، في زيـادة الطلـب علـى البلطي. ولتوضيح أكثر للتطور في السلوك الاستهلاكي للبلطي في السوق المحلى، وخاصة في منطقة العاصمة الكبرى يمكن أن نذكر أن استهلاكه خلال السنوات العشر الماضية كان حوالي 5 طن في العام. أما الآن فيتراوح الاستهلاك بين 100 إلى 150 طن في العام. وبالنسبة لإحلال المنتجات تحدث أمور مشابهة مع الجمبري المستزرع خلال الوقف الموسمي لصيد الجمبري في خليج نيكويا.



    أما النوع الثاني المستزرع والمهم، وخاصة لزيادة الدخل في المجتمعات الريفية، فهو أسماك التراوت. ولكن مستويات الطلب على التراوت لا تقارن بالطلب على البلطي أو استهلاكه، وذلك بسبب أن إنتاج التراوت لم يصبح بعد النشاط الإنتاجي المستهدف بغرض زيادة الدخل. فاستزراع التراوت يمارس كنشاط تكميلي. وعلى الرغم من ذلك، فإن الطلب على التراوت في السوق يتزايد بشكل حقيقي وجذاب بسبب الطبيعة المميزة لهذا المنتج. ويتوقف ذلك على سلوك السوق (Pers. Comm.: Biologists Álvaro Otárola and Rolando Ramírez, public workers at the Department of Aquaculture and Marketing, Incopesca).
    المراجع
    قائمة المراجع
    BID-FAO. 1977. La acuicultura en América Latina. Informe del Banco Interamericano de Desarrollo. 109 pp.
    Diario Oficial La Gaceta 1994. Ley 7384 de creación del Incopesca.
    Diario Oficial La Gaceta 2003. Gaceta 79. Reglamento Programa Nacional de Buenas Prácticas de Aseguramiento de la Calidad de los Productos Hidrobiológicos.
    Diario Oficial La Gaceta 2003. Gaceta 121. Reglamento de Creación del Canon Ambiental de Vertidos.
    Diario Oficial La Gaceta 2005. Gaceta 78. Ley 8436. Ley de Pesca y Acuicultura.
    Durán, E. 1995. Validación de Oreochromis niloticus en jaulas flotantes en el embalse del Arenal, Guanacaste. Informe final del proyecto de fortalecimiento de la acuicultura. San José. Costa Rica. Convenio ALA/90/90.Pradepesca.
    Durán, E. 1998. Validación de un modelo de producción intensiva de tilapia en estanques de tierra. Tesis de Licenciatura U.N.A. Heredia. Costa Rica. 48 pp.
    Incopesca. 1995. Análisis de la Situación actual de la Acuicultura en Costa Rica.
    Incopesca. 2005. Base de Datos Departamento de Acuicultura. Programa Excel.
    Incopesca. 2005. Base de Datos Departamento de Mercadeo. Programa Excel.
    Incopesca. 2003. Folleto de cultivo de tilapia. Departamento de Acuicultura. Documento técnico. 24 pp.
    Incopesca. 2003. Memoria Institucional. Imprenta Nacional. 35 pp.
    Nanne. 1993. Sector Acuícola, Antecedentes, Situación actual y perspectivas del sector. Mimegrafiado.28 pp.
    Otárola, A. 1977. El Cultivo de la Trucha Arco Iris. Incopesca. San José. Costa Rica. 44 pp.
    Ruiz R. 1980. Introducción de la tilapia en Costa Rica. Aspectos Fenotípicos y taxonómicos. Revista ASBANA. 12: 16.
    Shodjai, F; H. Nanne & W. Vargas. 1989. Cultivo de Oreochromis aureus en jaulas flotantes en el embalse del Arenal, Costa Rica. Proyecto Fomento de la Acuicultura. 66 pp.
    Soto, L. 2005. Plan de manejo de una finca camaronera. Documento Técnico. 34 pp.
    Villarreal, A. 2005. Plan de manejo de una finca camaronera. Documento Técnico. 24 pp.
    روابط ذات صلة
     
    Powered by FIGIS