الصفحة الأولى للمنظمة>مصايد الأسماك & تربية الأحياء المائية
منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدةمن أجل عالم متحرر من الجوع
  1. خصائص، هيكل وموارد القطاع
    1. الملخص
    2. لمحة تاريخية ونظره عامة
    3. الموارد البشرية
    4. توزيع وخصائص أنظمة الاستزراع
    5. الأنواع المستزرعة
    6. ممارسات وأنظمة الاستزراع
  2. أداء القطاع
    1. الإنتاج
    2. السوق والتجارة
    3. المساهمة في الاقتصاد
  3. تطوير وإدارة القطاع
    1. الهيكل المؤسسي
    2. اللوائح المنظمة
    3. البحوث التطبيقية، التعليم والتدريب
  1. التوجهات، القضايا والتنمية
    1. المراجع
      1. قائمة المراجع
      2. روابط ذات صلة
    خصائص، هيكل وموارد القطاع
    الملخص
    الاستزراع المائي حديث العهد نسبيا في الكويت، إلا أنه يعتبر مصدرا ممكنا للأسماك فيها. ويجري التوسع حاليا في الاستزراع المائي بهدف دعم الإنتاج المحلي من المصايد الطبيعية. ويستخدم في الكويت نظامان من نظم الاستزراع المائي، الأول هو استزراع أسماك البلطي النيلي (Oreochromis niloticus) في خزانات أسمنتية في الحقول الزراعية باستخدام الماء متوسط الملوحة، أما النظام الثاني فهو تربية أسماك الدنيس (Sparus aurata) والسبيطي (Sparidentex hasta) في الأقفاص العائمة في خليج الكويت.
    ويجري استزراع البلطي في 56 مزرعة موزعة على ثلاث مناطق هي: العبدلي (Al-Abdaly)، الوفرة (Al-Wafra) والصليبية (Al-Sulybia). وقد بلغ إنتاج البلطي في عام 2000 حوالي 110 طن. أما في عام 2004 فقد ارتفع الإنتاج إلى 275 طنا.
    أما استزراع الأسماك البحرية في الأقفاص فتقوم به شركة خاصة هي " شركة بوبيان للمصايد " (Bubiyan Fisheries Company) حيث تجري تربية الدنيس والسبيطي في عدد 73 قفصا تبلغ مساحتهم الكلية 340 116 م3 في الدوحة (Dawhah) في الجزء الغربي من خليج الكويت. ويجري استيراد إصبعيات الدنيس من اليونان، فرنسا وبعض الأقطار الأخرى. كما يتم كذلك إنتاج هذه الإصبعيات في الكويت بواسطة شركة جديدة تسمي "شركة الخليج الدولية للاستزراع المائي" (Gulf International Aquaculture Company) التي تستأجر جزءًا من مفرخ معهد الكويت للأبحاث العلمية وتستخدمه في إنتاج هذه الزريعة. ويتذبذب مسار الاستزراع السمكي في الأقفاص، حيث بلغ متوسط الإنتاج السنوي حوالي 250 طنا خلال الفترة من 2000 إلى 2003. وتشجع الحكومة الكويتية إقامة أنشطة للاستزراع المائي عن طريق دعم الأعلاف السمكية. وقد تم تصنيف قطاع الاستزراع المائي على أنه قطاع ذو إمكانات عالية كمصدر للأغذية البحرية، لمواجهة الزيادة المستقبلية في الطلب على الأسماك في الكويت.

    لمحة تاريخية ونظره عامة
    على الرغم من تبني خيارات تنمية الاستزراع المائي في الكويت من خلال البحث العلمي منذ عام 1983 بواسطة معهد الكويت للأبحاث العلمية، فإن أنشطة الاستزراع المائي لم تكتسب أهميتها إلا في عام 1990 من خلال الهيئة العامة لشئون الزراعة والموارد السمكية (Public Authority for Agriculture Affairs and Fish Resources - PAAFR). وفي عام 1992 بدأت شركة بوبيان للمصايد الإنتاج التجاري للدنيس والسبيطي في أقفاص عائمة في خليج الكويت. كما بدأ استزراع البلطي النيلي (Oreochromis niloticus) في عام 1997 كجزء تكاملي مع الزراعة الحقلية باستخدام الماء معتدل الملوحة. ويعتبر إنشاء مفرخ تجاري بواسطة شركة الخليج الدولية للاستزراع المائي، وإنشاء مفرخ للبلطي في منطقة الوفرة بواسطة الهيئة العامة لشئون الزراعة والموارد السمكية دليلا على الإمكانية المتنامية لإنتاج الاستزراع المائي في الكويت.

    الموارد البشرية
    لقد بلغ عدد العاملين المهنيين والحرفيين في أنشطة الاستزراع المائي في الكويت 162 فردا في عام 2003 وتتولى إدارة المصايد التابعة للهيئة العامة لشئون الزراعة والموارد السمكية إدارة أنشطة الاستزراع المائي في الكويت، كما تضم شعبة للاستزراع المائي بها فريق من الفنيين. ويقوم الباحثون في إدارة المصايد والزراعة المائية في معهد الكويت للأبحاث العلمية بإجراء الأبحاث في مجال الاستزراع المائي وتنميته.
    توزيع وخصائص أنظمة الاستزراع
    الإستزراع التكاملي للبلطي مع المحاصيل الأرضية

    يستزرع البلطي النيلي (Oreochromis niloticus) في الحقول الزراعية التي تستزرع بها محاصيل حقلية مثل البرسيم، الطماطم، البطاطس (البطاطا)، البصل، الخ. وتقع هذه المزارع في الوفرة (Al-Wafra)، العبدلي (Al-Abdaly) والصليبية (Al-Sulybia). ويربى البلطي في خزانات خرسانية تتراوح أحجامها بين بضعة أمتار مربعة وحتى مئات الأمتار المربعة، ويتراوح عمقها بين متر واحد إلى مترين. وتبنى معظم الأحواض فوق سطح الأرض حتى يسهل صرف المياه من القاع. ويستخدم في التربية ماء متوسط الملوحة تبلغ ملوحته 5-8 جزء في الألف، يتم ضخه من آبار جوفية. وتحتوي كل مزرعة على خزان يعمل كمستودع للماء. ويجري استخدام مياه صرف الأسماك في ري محصول البرسيم والمحاصيل الأخرى. وبعض المزارع تستخدم البيوت الزجاجية (الصوبات) لتغطية الخزانات.

    وتتراوح الكثافة السمكية بين 10-50 إصبعية/م2. وتصل الأسماك إلى حجم التسويق (350-400 جم) خلال ستة إلى ثمانية شهور. وتقوم الهيئة العامة لشئون الزراعة والموارد السمكية بإمداد المزارع جزئيا بالعلف السمكي المدعم. ويجري استزراع البلطي في 56 مزرعة تبلغ الأحجام الكلية للخزانات الخرسانية بها حوالي 300 39 م3. وتقع 37 من هذه المزارع في الوفرة، 17 في العبدلي واثنتان في الصليبية. وقد بلغ إنتاج جميع هذه المزارع من البلطي 275 طنا في عام 2004، استخدم في إنتاجها 550 طنا من العلف. وقد تم استيراد البلطي أصلاً من كينيا بهدف الاستزراع التجريبي. إلا أنه يستزرع حاليا على نطاق تجاري. وقد قامت الهيئة العامة لشئون الزراعة والموارد السمكية بإنشاء مفرخ جديد للبلطي في الوفرة يقوم بإمداد المزارعين بالإصبعيات.

    الاستزراع السمكي في الأقفاص العائمة

    لقد بدأ استزراع الأسماك في الأقفاص العائمة في عام 1992. وعلي الرغم من استخدام العديد من الأنواع فإن الدنيس (Sparus aurata) والسبيطي (S. hasta) هما أكثر الأنواع ملائمة لهذا النظام. وتقع الأقفاص التي تديرها شركة بوبيان للمصايد في منطقة راس كثموه (Ras Kathmoh) البحرية بالقرب من ميناء الدوحة في خليج الكويت، حيث يبلغ عمق الماء حوالي 11م. وتمتلك الشركة 73 قفصا عائما في منطقة الدوحة، يصل متوسط إنتاجهم السنوي الكلي حوالي 250 طنا من الأسماك.
    ويتكون إنتاج الاستزراع السمكي في الأقفاص من الدنيس بصورة أساسية. وقد قام معهد الكويت للأبحاث العلمية بإنشاء وحدة تفريخ تحتوي على أحدث الإمكانيات الإنشائية. ويجري تأجير جزء من هذا المفرخ إلى شركة الخليج الدولية للاستزراع المائي. وتنتج هذه الشركة الخاصة حوالي 000 800 يرقة سنويا، وتقوم بتصدير إصبعيات السبيطي، الشعم (Acanthopagrus latus) والهامور (الوقار) (Epinephelus coioides) للاستزراع في الأقفاص.
    الأنواع المستزرعة
    يتكون إنتاج الاستزراع المائي في دولة الكويت من نوعين أساسين هما البلطي النيلي (Oreochromis niloticus) و الدنيس (Sparus aurata) وقد أدخل البلطي للكويت للأغراض البحثية في الأصل. كما قام معهد الكويت للأبحاث العلمية باستزراع البلطي في عام 1983بشكل تجريبي. وبعد ذلك قامت الهيئة العامة لشئون الزراعة والموارد السمكية باستزراع البلطي مع محصول البرسيم في نظام تكاملي، ثم بدأ الإنتاج التجاري له في عام 1997.

    وقد أدخل الدنيس إلى الكويت من اليونان. ثم بدأ إنتاج هذا النوع من أنواع البحر المتوسط تجاريا بواسطة شركة بوبيان في عام 1992. ويجري استيراد الإصبعيات حاليا من فرنسا بصورة أساسية.
    ممارسات وأنظمة الاستزراع
    أنظمة الاستزراع المكثف للبلطي

    يجري استزراع البلطي في نظام تكاملي مع المحاصيل الزراعية باستخدام خزانات أسمنتية. ويتم ضخ الماء متوسط الملوحة من الآبار إلى الخزانات، كما يجري تغيير هذا الماء بصورة منتظمة. وتستخدم الأعلاف الصناعية في تغذية البلطي المستزرع، كما يصل الإنتاج إلى حوالي 10 كجم/م3. وتقوم الهيئة العامة لشئون الزراعة والموارد السمكية بتخصيص الأرض الزراعية للمزارعين الراغبين. ويجري تأجير الأرض لمدة 25 عاما قابلة للتجديد، نظير رسوم يدفعها المزارعون للحكومة قدرها 150 فلس/م2 (1 000 فلس =1 دينار كويتي). وتفكر الحكومة حاليا في تقسيم المزارع إلى طائفتين: "طائفة المزارع أ" وهي التي تنتج من 6- 10 كجم/م2 و "وطائفة المزارع ب" وهي التي تنتج أقل من 3 كجم/م2. وتقوم الحكومة بمنح الدعم للمزارعين بهدف زيادة الإنتاجية. ويتمثل هذا الدعم في تزويدهم سنويا بالعلف مجاناً على النحو التالي: 2.7 كجم علف/م2 من "مزارع الطائفة أ" و 1.35 كجم/م2 من "مزارع الطائفة ب". ويغطي هذا العلف المدعم 50% من حاجة المزارعين من الأعلاف. ويتم استيراد باقي العلف من الخارج. ويتم شراء العلف السمكي في عبوات (أجولة) وزن كل منها 25 كجم، حيث يكلف الحكومة 0.96 دولار أمريكي/كجم. أما المزارعون فإنهم ينفقون مبلغاً يصل إلى 1.37 دولار/كجم لسد احتياجاتهم الإضافية من العلف. ويصل معامل التحول الغذائي في "المزارع أ" إلى 2: 1 تقريباً.

    الاستزراع السمكي المكثف في الأقفاص

    لقد كانت الأقفاص المستخدمة في السابق مربعة الشكل، ولكنها استبدلت حالياً بأقفاص دائرية يبلغ قطرها 20م وعمقها ثمانية أمتار. وقد كان الإنتاج المستهدف هو 600 طن، وقد تم تحقيق هذا الإنتاج في عام 1997. وقامت الحكومة بتحديد موقع جديد للاستزراع في الأقفاص في منطقة الخيران على الساحل الجنوبي وذلك بسبب الانتشار الوبائي للطحالب (algal bloom) في خليج الكويت. وعلي الرغم من تناقص إنتاج الاستزراع السمكي في الأقفاص فإن الهيئة العامة لشئون الزراعة والموارد السمكية مازالت مستمرة في تقديم الدعم لهذا النوع من الاستزراع. وتحصل شركة بوبيان للصيد، التي تقوم بنشاط الاستزراع السمكي، على دعم حكومي يبلغ 000 25 دينار كويتي في العام (1 دينار = 3.44 دولار أمريكي). إلا أن الشركة لم تحصل على أي دعم في العام المالي 2003-2004 بسبب قلة إنتاجها. وقد تحصل الشركة على كامل الدعم مرة أخرى عندما تعود إلى طاقتها الإنتاجية الكاملة.
    أداء القطاع
    الإنتاج
    لقد أصبح الاستزراع المائي مستقرا في الكويت بشكل جيد، خاصة فيما يتعلق بالاستزراع التكاملي للبلطي مع المحاصيل الزراعية، وكذلك استزراع الأسماك البحرية في الأقفاص القائمة. وقد أثبت كلا النظامين جدوى اقتصادية على الرغم من أن نفوق الأسماك في الأقفاص خلال الفترة من 1999-2001 قد سبب تراجعا خطيرا. وقد ارتفع إنتاج البلطي النيلي من 110 طن في عام 2000 ليصل إلى 275 طن في عام 2004. أما إنتاج الدنيس فيتذبذب بشكل مستمر، حيث بلغ أقصاه وهو 426 طنا في عام 2002، ثم تراجع تراجعا خطيراً ليصل إلى 3.8 طن فقط في عام 2004.

    وقد تأسست "شركة الخليج الدولية للاستزراع المائي" في عام 2003. وتقوم هذه الشركة بإنتاج يرقات الأسماك تجاريا، خاصة أسماك الدنيس، والسبيطي بدرجة أقل. كما تقوم الشركة باستيراد بيض الدنيس المخصب من فرنسا بصورة أساسية.

    ويبين الشكل التالي الإنتاج الكلي للاستزراع المائي في الكويت طبقاً لإحصاءات منظمة الاغذية والزراعة
    Chart 

    الإنتاج المسجل من الاستزراع المائي في الكويت منذ عام 1950
    (FAO Fishery Statistic)

    السوق والتجارة
    لا يوجد نظام تسويقي محدد لمنتجات الاستزراع المائي في الكويت نظرا لأن الإنتاج محدود. إلا أن سعر البيع للبلطي الجيد الطازج يبلغ 3.42-5.13 دولار/كجم. وهذا يعتمد على سعر الشراء من المزرعة وسعر البيع للمطاعم. ويتم تصدير اليرقات التي تنتجها شركة الخليج الدولية للاستزراع المائي إلى الإمارات العربية المتحدة، حيث يجري تربيتها حتى تصل إلى حجم الإصبعيات .
    المساهمة في الاقتصاد
    تعتبر مساهمة صناعة المصايد في الاقتصاد الكويتي ضئيلة إذا ما قورنت بصناعة البترول. إلا أن قطاع المصايد، باعتباره قطاعاً تقليديا، يمد السوق بالأسماك الطازجة، كما يمنح الفرص الاستثمارية للقطاع الخاص في الكويت. أما مساهمة الاستزراع المائي في الاقتصاد القومي فهي مساهمة غير جوهرية. غير أن أنشطة الاستزراع المائي قد اكتسبت أهمية في السنوات الأخيرة بسبب التطورات التقنية وكذلك تطوير أنظمة المفرخات. وتقوم الهيئة العامة لشئون الزراعة والموارد السميكة بتشجيع أنشطة الاستزراع المائي كأحد أولوياتها، ولذلك فمن المتوقع أن يغطي الإنتاج الاحتياجات المستقبلية المحلية من الأسماك.
    تطوير وإدارة القطاع
    الهيكل المؤسسي
    تجري إدارة وتطوير أنشطة الاستزراع المائي في الكويت بواسطة قسم الاستزراع المائي التابع لإدارة المصايد في الهيئة العامة لشئون الزراعة والموارد السمكية. وتقوم الإدارة العامة للمصايد بتنظيم أنشطة الاستزراع المائي بما في ذلك تحديد الأنواع الملائمة وتخصيص المواقع المناسبة للاستزراع، منح الرخص وتقديم الدعم للمزارعين وإلى شركة بوبيان للمصايد. كذلك تضع الهيئة العامة لشئون الزراعة والموارد السمكية القواعد واللوائح الخاصة بتنمية الاستزراع المائي في الكويت.
    اللوائح المنظمة
    لقد أصدرت الحكومة الكويتية القرار رقم 293 في عام 2005 بشأن تنظيم منح تراخيص الاستزراع المائي بحيث تمكن استزراع البلطي والأسماك الأخرى من مزيد من التنمية. وقد تم تبني المعايير التنظيمية الآتية في إطار هذا القرار بشأن أنشطة الاستزراع المائي في الكويت:
    • يجب ألا تزيد مساحة المزرعة السمكية عن 10% من مساحة الأرض الزراعية الكلية بالمزرعة، على ألا تقل مساحة المزرعة السمكية عن 500م2.
    • يجب أن يلتزم صاحب المزرعة السمكية بمعايير جودة الماء التي يحددها القسم المختص.
    • يجب أن يكون لدى المزارع مصدر كاف من الماء الجوفي لاستخدامه في الاستزراع السمكي على أن تستخدم مياه صرف الأسماك في ري الأرض الزراعية. ويحظر صرف ماء المزرعة السمكية في الأراضي المنخفضة ومواسير الصرف الصحي، كما يمنع إعادة ضخ هذه المياه إلى الآبار أو نقلها خارج المزرعة الحقلية.
    • يجب تقديم طلبات الحصول على ترخيص إلى قسم الحقول الزراعية لتقييم الجدوى. كذلك يجب عرض الأرض المخصصة والخطة التفصيلية للمزرعة إلى إدارة المصايد لتقييمها والتصديق عليها.
    • يحظر إدخال أنواع جديدة بهدف الاستزراع بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المصايد.
    • يحظر استخدام أي عقاقير، هرمونات أو إضافات علفية بدون الحصول على تصريح مسبق من إدارة المصايد.

    كما يجب على مالك المزرعة السمكية ملاحظة الأمور الآتية:
    • يجب أن يكون حوض الأسماك مصنوعاً من الخرسانة، الأسمنت أو الفيبرجلاس.
    • يجب إنشاء الأحواض عند أو فوق مستوى سطح الأرض حتى يسهل صرف الماء.
    • يجب ألا يقل عمق الحوض عن متر واحد.
    • يجب أن تحتوي المزرعة على خزان يستخدم كمستودع للماء، مخزن للعلف مزود بالتهوية، غرفة لتوليد الكهرباء، نظام صرف، وصوبة أو ساتر (واقي) للأحواض.
    • يجب أن يكون عمق حوض مستودع الماء حتى ثلاثة أمتار، ويجب أن يزود كل حوض بمداخل ومخارج منفصلة للماء.
    • يجب أن يقوم مالك المزرعة بالإبلاغ الفوري عن أي أعراض أو أي تفشي للأمراض إلى إدارة المصايد.
    البحوث التطبيقية، التعليم والتدريب
    تقع مسئولية البحوث التطبيقية بشأن تنمية الاستزراع المائي على عائق معهد الكويت للأبحاث العلمية في المقام الأول. ويجري تنفيذ المشروعات البحثية التطبيقية في هذا المجال، بما في ذلك انتقاء الأنواع الملائمة، النمو ومراقبة الأمراض، بواسطة إدارة الزراعة البحرية والمصايد التابعة لمعهد الكويت للأبحاث العلمية. ويجري تمويل هذه المشروعات بواسطة الهيئة العامة لشئون الزراعة والموارد السمكية والهيئات الممولة الأخرى.

    كما يقوم قسم علم الحيوان في جامعة الكويت بتدريس علوم المصايد كمادة اختيارية على مستوى طلبة البكالوريوس. كما يجري تشجيع طلبة الدراسات العليا الكويتيين على دراسة الاستزراع المائي في المعاهد العلمية المرموقة في الدول الأجنبية. كذلك تقوم الهيئة العامة لشئون الزراعة والموارد السمكية بتنظيم البرامج التدريبية وتقديم الإرشادات الفنية في مجال المصايد والاستزراع المائي لجميع المستفيدين، وذلك بالتعاون مع المنظمات والخبرات الدولية.
    التوجهات، القضايا والتنمية
    يمتلك الاستزراع المائي في الكويت مجالاً واسعاً للتنمية. فالمخزون الطبيعي من الأسماك في الدولة يقع تحت ضغط كبير، كما أن الإنتاج السمكي قد أظهر تناقصا في السنوات الأخيرة. ومن هذا المنطلق أصبح الاستزراع المائي أكثر انتشاراً، خاصة مع دعم الحكومة له. وتقوم المزارع السمكية بمنح فرص الاستثمار والتوظيف. وتعتبر التطورات الحديثة بما في ذلك إنشاء مفرخ بحري بواسطة شركة الخليج الدولية للاستزراع المائي وكذلك إنشاء مفرخ حكومي للبلطي في الوفرة مؤشراً على إمكانية التنمية المستقبلية لإنتاج الاستزراع المائي في الكويت. وقد تم تحديد موقع جديد على الساحل الجنوبي للكويت يمكن شركة بوبيان للصيد والشركات الأخرى من إنشاء مزارع أقفاص لإنتاج الأسماك البحرية على نطاق كبير. ولذلك فمن المتوقع أن يسد إنتاج الاستزراع المائي الحاجة المستقبلية من الأسماك في الكويت.
    المراجع
    قائمة المراجع
    مطبوعات منظمة الأغذية والزراعة ذات الصلة بالاستزراع المائي في الكويت.
    FAO. 2005. Aquaculture production, 2003. Year book of Fishery Statistics - Vol.96/2. Food and Agriculture organization of the United Nations, Rome, Italy
    Al-Yamani, F., Bishop, J., Ramadhan, E., Al-Husaini, M. & Al-Ghadban, A.N. 2004. Oceanographic Atlas of Kuwait waters. KISR Publication, 203 pp.
    Lee, J.W., Farmer, A.S.D. & Al-Bakri, D.H. 1983. A preliminary study on the feasibility of establishing a fish farm at Khor Al-Sabiyah. Kuwait Institute for Scientific Research, Report No. KISR–RFP–41, Kuwait
    Statistical Bulletins for 2000 to 2003. Central Statistical Office, Ministry of Planning, State of Kuwait
    روابط ذات صلة
     
    Powered by FIGIS