الصفحة الأولى للمنظمة>مصايد الأسماك & تربية الأحياء المائية
منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدةمن أجل عالم متحرر من الجوع
  1. خصائص، هيكل وموارد القطاع
    1. الملخص
    2. لمحة تاريخية ونظره عامة
    3. الموارد البشرية
    4. توزيع وخصائص أنظمة الاستزراع
    5. الأنواع المستزرعة
    6. ممارسات وأنظمة الاستزراع
  2. أداء القطاع
    1. الإنتاج
    2. السوق والتجارة
    3. المساهمة في الاقتصاد
  3. تطوير وإدارة القطاع
    1. الهيكل المؤسسي
    2. اللوائح المنظمة
    3. البحوث التطبيقية، التعليم والتدريب
  1. التوجهات، القضايا والتنمية
    1. المراجع
      1. قائمة المراجع
      2. روابط ذات صلة
    خصائص، هيكل وموارد القطاع
    الملخص
    يرجع تاريخ الاستزراع المائي في جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة إلى أوائل الثلاثينات من القرن العشرين. وتعتبر أسماك تراوت قوس قزح (Oncorhynchus mykiss) والكارب الشائع (Cyprinus carpio) هي الأنواع السائدة، حيث تتم زراعة النوع الأول في المناطق الجبلية في أحواض إسمنتية. أما أسماك المياه الدافئة فتربى في أحواض ترابية. وتقوم العائلات بإدارة جميع المزارع السمكية. وفى عام 2004 بلغ إجمالي إنتاج الاستزراع المائي طبقا لمنظمة الأغذية والزراعة (الفاو), 959 طن. وتهدف الخطة المقدونية لهذا القطاع إلى زيادة الإنتاج إلى 300 2 طن بحلول عام 2010. وتقع مسئولية هذا القطاع على عاتق وزارة الزراعة، الأغذية واقتصاد الماء. وعلى الرغم من أن قانون المصايد يحكم هذا القطاع فإن تشريعات المصايد محدودة بسبب الحاجة إلى حماية التنوع البيولوجي. وهناك عجز كبير في التعليم والأبحاث بسبب ندرة الموارد.
    لمحة تاريخية ونظره عامة
    بدأ الاستزراع المائي في وقت مبكر نسبياً في الثلاثينات من القرن العشرين بغرض تكاثر سلالة أسماك التراوت Salmo letnica في بحيرة أوريد Ohridبهدف إمدادها بالمخزون والحفاظ على التجمعات الأصلية. وقد استمرت هذه العملية حتى الآن وتطورت بشكل كبير.

    الاستزراع السمكي هو الشكل الوحيد للاستزراع المائي في جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة. فبعد الحرب العالمية الثانية تم إنشاء مزارع أسماك التراوت في عدة أماكن، بإجمالي إنتاج سنوي يبلغ 300 طن لتراوت قوس قزح Oncorhynchus mykiss. وفى الخمسينات من القرن العشرين تم إنشاء المزارع الأرضية لاستزراع الكارب الشائع Cyprinus carpio . وفى أواخر السبعينات والثمانينات تم إدخال الاستزراع في الأقفاص لكل من تراوت قوس قزح والكارب في بعض مستودعات الري وتوليد الطاقة وفى أواخر الثمانينات تم تطبيق الاستزراع المختلط في الماء الدافئ لأنواع من الأسماك الآسيوية مثل الكارب الصيني: الكارب العشبي Ctenopharyngodon idellus والكارب الفضي (Hypophthalmichthys molitrix والسمكة الذهبية Carassius auratus gibelio والكارب ذو الرأس الكبير Hypophthalmichthys nobilis). كما تم القيام بعمل تجارب لاستزراع أسماك المياه الدافئة في مزارع الأرز ولكنها لم تحقق نجاحا كبيراً.
    وحتى نهاية الثمانينات من القرن العشرين كان قطاع الاستزراع المائي بأكمله مملوكا للدولة. أما الآن أصبح هذا القطاع ملكا للقطاع الخاص. ولسوء الحظ قلت مزارع المياه الدافئة كبيرة الحجم بشكل كبير وتم هجر بعضها تماماً والبعض الآخر لم يعد موجودا. وعلى الرغم من ذلك، وبسبب انهيار الموارد السمكية الطبيعية خاصة في البحيرات, زادت المزارع السمكية في السنوات الأخيرة. الأنواع السمكية السائدة حاليا هي تراوت قوس قزح. ومن بين أنواع أسماك المياه الدافئة يسود الكارب الشائع. وتتنبأ الخطة الطبيعية لجمهورية مقدوينا اليوغوسلافية السابقة للفترة من 2002 إلى 2020 بأن إنتاج المزارع السمكية سيزيد من 989 طن إلى 2300 طن. وحتى سنة 1999 كانت البيانات الخاصة بالاستزراع المائي أكثر شمولا من الوقت الحاضر بسبب وجود اتحاد المصايد والاستزراع السمكي في الغرفة التجارية المقدونية. وقد تم مؤخراً تأسيس جمعية لمنتجي الأسماك.
    الموارد البشرية
    لا توجد أية بيانات حول العدد الفعلي الحالي للأشخاص الذين يعملون بشكل مباشر في استزراع الأسماك ولا عن عدد المزارع السمكية. وتمتلك العائلات حاليا جميع المزارع السمكية.
    توزيع وخصائص أنظمة الاستزراع
    نظرا للظروف المناخية والهيدرولوجية في مقدونيا فان غالبية مزارع التراوت تقع في الجانب الغربي من الدولة. ففي المساقط المائية لنهر كيرني دريم (Crni Drim) (المتفرع من بحيرة أوريد Ohrid والذي يجرى ناحية الشمال الغربي) يوجد عدد كبير من المزارع المكثفة الصغيرة للتراوت في مناطق رقم 1 ورقم 2 يبلغ إجمالي إنتاجها السنوي حوالي 85 طنا. وفى الجزء الغربي الأوسط من الدولة رقم 3 ، المجرى المائي لنهر تريسكا Treske (الفرع الأيمن لنهر فاردار Vardar) يوجد أيضا العديد من المزارع المكثفة بإجمالي إنتاج سنوي 190 طن. وفى المجرى العلوي لمنطقة فاردار Vardar رقم 4 ورقم 5 توجد أيضا مزارع سمكية مكثفة تنتج 200 طن. وفى الشمال الشرقي من المسقط المائي لنهر بريجالنيكا Bregalnica (الفرع الأيسر لنهر فاردار) المنطقة رقم 6 توجد مزارع التراوت المكثفة بإنتاج سنوي قدره 45 طن. وبالنسبة للمزارع الصغيرة الموسعة الباقية للتراوت (أقل من 10 طن للمزرعة الواحدة في السنة) فهي تنتشر في جميع أنحاء الدولة في المناطق الصخرية الجبلية ويقدر إنتاجها السنوي بحوالي 40-50 طن. وحوالي 95% من مزارع التراوت هي عبارة عن أحواض اسمنتية والباقي عبارة عن أحواض صغيرة. كما أن جميع مزارع التراوت تقريبا تمتلك المفرخات الخاصة بها والتي تستخدم الأمهات للتفريخ أو البيض المخصب المستورد.

    تقع المزارع السمكية في المياه الدافئة أساسا في الأراضي المنخفضة في المنطقة الوسطي مثل الأحواض الأرضية المكثفة في المنطقة رقم 7 وشبه المكثفة في المنطقة رقم 8 بإنتاج سنوي قدره 250 – 300 طن. وفى بعض الخزانات الأرضية المنخفضة توجد مزارع الأقفاص المكثفة للكارب في المنطقة رقم ومنطقة رقم 10 بإنتاج يبلغ حوالي 50 طن. أما إنتاج باقي أحواض المياه الدافئة الصغيرة إضافة إلى إنتاج الأسماك التي تتغذى على العوالق النباتية والتي تستخدم للتحكم في جودة المياه فيبلغ حوالي 50 طن سنويا.
    الأنواع المستزرعة
    الأنواع الرئيسية المستزرعة هي تراوت قوس قزح (Oncorhynchus mykiss) حيث يمثل تقريبا 62%, الكارب الشائع (Cyprinus carpio) بنسبة 28%، الكارب اللامع حوالي 3% والكارب الصيني حوالي 7% تقريبا. وهناك نشاط آخر للمزارع السمكية لا يساهم في إنتاج سوق الاستزراع المائي ولكنها تلعب دورا في الحفاظ على أنواع التراوت (Salmo letnica) المستوطن في بحيرة أوريد من خلال موقعين لمفرخين أحدهما هو معهد الهيدروبيولوجيا على الساحل الشرقي لبحيرة أوريد ohrid، وهو أقدم مركز للاستزراع المائي في الدولة (عام 1935) بسعة إنتاجيه 2 مليون بيضه. أما الموقع الآخر فيقع في الشمال الغربي بسعة إنتاجيه تبلغ 5 مليون بيضه. وكانت البحيرة في السابق تمد باليرقات، أما الآن فأصبحت السياسة هي تخزين الإصبعيات التي تبلغ أعمارها من 8-9 أشهر (من تاريخ التفريخ) في الجزء المقدوني من البحيرة بحوالي 3 مليون سمكة.
    ممارسات وأنظمة الاستزراع
    الكمية الكبيرة من المياه الجارية النظيفة والباردة في المناطق الجبلية والتي تمثل تقريبا 70% من الأراضي المملوكة للدولة تجعل زراعة أسماك التراوت أهم وأكثر أنشطه الاستزراع المائي أهمية في جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة. وتتم تربية التراوت في أحواض إسمنتية بإنتاج جيد من حيث الوقت والكتلة الحيوية. ولكن يحظر الاستزراع في أقفاص في البحيرات الطبيعية ومستودعات مياه الشرب. ولا توجد أنواع تراوت متوطنة، مع بعض الاستثناءات التجريبية لتراوت بحيرة أوريد ohrid، التي يتم استخدامها في الاستزراع السمكي. كما يتم استزراع تراوت أوريد ohrid بغرض تخزين البحيرة بقطعان تناسل محلية.

    ويتم استزراع أسماك الماء الدافئ أساسا في أحواض ترابية مع استخدام الأقفاص في بعض أحواض الري. كما يجري كذلك القيام بتربية أسماك الماء الدافئ في حقول الأرز واستخدام مياه تبريد محطات توليد الطاقة الكهربائية الحرارية.
    أداء القطاع
    الإنتاج
    يوضح الشكل التالي إنتاج الاستزراع المائي في مقدونيا طبقا لإحصاءات منظمة الأغذية والزراعة
     

    الإنتاج المسجل من الاستزراع المائي في مقدونيا منذ عام 1950
    (FAO Fishery Statistic)

    السوق والتجارة
    عادة ما يكون الموسم الأساسي للسوق هو حصاد أواخر الصيف وأواخر الخريف. وهذه الفترة هي فترة الأجازات الدينية للأرثوذكس. ولا يستطيع إنتاج الاستزراع المائي المحلى أن يغطي الحاجة الكلية للسوق ويتم التعويض باستيراد أسماك الماء العذب والبحري المجمدة.

    يبلغ إجمالي الاستهلاك السنوي للفرد من الأسماك في جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة 4,08 كجم، لا يمثل الإنتاج المحلي منها سوى 0,48 كجم، أما الجزء الباقي وهو 3,6 كجم فيتم استيراده.
    المساهمة في الاقتصاد
    يبلغ إجمالي الناتج المحلي الكلي لجمهورية مقدونيا لعام 2003 (آخر البيانات الإحصائية) هو 4521 مليون دولار أمريكي، يمثل الاستزراع المائي 7 مليون دولار فقط. ويبلغ عدد الأفراد الذين يعتمدون مباشرة على إنتاج الاستزراع المائي عدة مئات فقط، وهو عدد غير جوهري مقارنه بإجمالي عدد الموظفين الذي يبلغ 600000 موظف.
    تطوير وإدارة القطاع
    الهيكل المؤسسي
    تقع مسئولية الاستزراع المائي والمصايد في جمهورية مقدونيا على عاتق وزارة الزراعة، الغابات واقتصاد المياه. ويجري حاليا تطوير تشريعات هذه الوزارة، وكذلك تشريعات وزارة البيئة والتخطيط الطبيعي. وقد تم إلغاء قسم اقتصاد المياه في وزارة الزراعة، الغابات واقتصاد المياه. وهناك اتجاه لتحويله إلى وزارة البيئة والتخطيط الطبيعي ولكن بشكل محدود. وحتى وقتنا هذا تصدر وزارة الزراعة، الغابات واقتصاد المياه تراخيص استخدام المياه للاستزراع السمكي. ويتم إلزام منتجي الاستزراع المائي على دفع 5% من ثمن بيع السمك في السوق لدعم تطوير المصايد. كما تقع مسئولية مراقبة الأنواع المستزرعة وكذلك الجودة والتحكم في الأمراض على عاتق هذه الوزارة.
    اللوائح المنظمة
    يقوم قانون المصايد لسنة (1993) بتنظيم المصايد والاستزراع المائي، والذي يجب أن يعدل طبقا للوائح المائية للاتحاد الأوروبي. ويتعامل هذا القانون أساسا مع مصايد المياه المفتوحة. إلا أن القانون الجديد لحماية الطبيعة, والذي يعنى بحماية التنوع البيولوجي, يتعامل مع اللوائح المنظمة للمصايد وخاصة فيما يتعلق بالأنواع السمكية المحلية. كما أن هذا القانون يتضمن القانون السابق لحماية بحيرات أوريد، بريسبا ودوجران Ohrid و Dojran ,Prespa لعام 1974، والذي بموجبة لا يتم السماح بالاستزراع المائي للأنواع غير المحلية في المجاري المائية لهذه البحيرات. ولذلك تحتاج قوانين ولوائح الاستزراع المائي إلى المراجعة بشأن الأنواع المستزرعة وتنقية المجاري المائية، بسبب عدم وجود لوائح خاصة بهذه الأمور.
    البحوث التطبيقية، التعليم والتدريب
    تقوم عدة مؤسسات بإجراء البحوث في مجال المصايد والاستزراع المائي. إلا أن نشاط هذه المؤسسات محدود بشدة بسبب ضعف الموارد المالية والبشرية.
    • معهد هيدروبيولوجيا المياه, أوريد- تصنيف، وديناميكيات التجمعات, وعلم السمية البيئية, المصايد التطبيقية، وأمراض الاستزراع المائي والأسماك.
    • كلية الزراعة, سكوبجي Skopje- دراسة في مجال التصنيف والاستزراع المائي، دراسات عليا في الاستزراع المائي.
    • كلية العلوم الطبيعية والرياضيات، معهد البيولوجيا، سكوبجي- علم الأنسجة وأمراض الأنسجة.
    • كلية الطب البيطري, Skopje، ومعهد البيولوجيا وعلم الأنسجة وأمراضها.
    • معهد العلوم الحيوانية, Skopje – التصنيف والتعامل الحيوي والمصايد النهرية.
    • كلية التكنولوجيا الحيوية، بيتولا.
    التوجهات، القضايا والتنمية
    تتوقع الخطة الطبيعية لجمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة للفترة من 2002 إلى 2020 زيادة في إنتاج المزارع السمكية من 989 إلى 2300 طن. وقد لا يتم تحقيق هذا التوجه بسبب تطبيق المعاملات الضرورية لمعالجة مياه الجداول والتي قد تزيد من التكلفة التشغيلية. كما قد يكون لمسألة حماية التنوع البيولوجي للأسماك أثر سلبي على بعض المزارع التي لا تنفصل عن بعض مناطق التنوع الحيوي الساخنة. وعلى الرغم من أن بعض المؤسسات البحثية تقوم بتطوير استزراع بعض الأنواع السمكية المحلية، فإن ذلك لا يجذب منتجي الاستزراع المائي بسبب النمو البطيء لهذه الأنواع
    المراجع
    قائمة المراجع
    Ministry of Environment and Physical Planning. Physical Plan of Macedonia for the period of 2002–2020.
    State Statistic Institute. Annual bulletins.
    Government of Macedonia. 1993 . Fishery Law.
    Government of Macedonia. 1974 . Law on Protection of Lake Ohrid, Prespa and Dojran.
    Government of Macedonia. 2005 . Law on Nature Protection.
    IUCN Warsaw. 2004 . China Aquaculture Development and Outlook. Freshwater Fisheries in Central Europe: the Challenge of Sustainability.
    روابط ذات صلة
     
    Powered by FIGIS