الصفحة الأولى للمنظمة>مصايد الأسماك & تربية الأحياء المائية
منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدةمن أجل عالم متحرر من الجوع
  1. خصائص، هيكل وموارد القطاع
    1. الملخص
    2. لمحة تاريخية ونظره عامة
    3. الموارد البشرية
    4. توزيع وخصائص أنظمة الاستزراع
    5. الأنواع المستزرعة
    6. ممارسات وأنظمة الاستزراع
  2. أداء القطاع
    1. الإنتاج
    2. السوق والتجارة
    3. المساهمة في الاقتصاد
  3. تطوير وإدارة القطاع
    1. الهيكل المؤسسي
    2. اللوائح المنظمة
    3. البحوث التطبيقية، التعليم والتدريب
  1. التوجهات، القضايا والتنمية
    1. المراجع
      1. قائمة المراجع
      2. روابط ذات صلة
    خصائص، هيكل وموارد القطاع
    الملخص
    الاستزراع المائي في باراجواي في بداياته الأولى من التنمية، من خلال مبادرات القطاعين العام والخاص. تقدر المساحة المستزرعة حاليا بحوالي 946,65 هكتار يبلغ إنتاجها 209995 طن في العام. كما يبلغ عدد العاملين 1200 عاملا. حوالي 10% من الموارد الطبيعية هي المستغلة بالفعل، على الرغم من أن حاجة السوق المحلية لم تستوف بعد.

    تجري حاليا مشروعات لإنتاج الأسماك في الأقفاص، الخزانات، الحظائر الشبكية إضافة إلى برامج تخزين المسطحات المائية الداخلية بالأنواع المحلية.

    تتوزع مراكز الإنتاج جغرافيا في جميع ربوع الدولة خاص في الأقسام الآتية: المركزي، باراجواري، إيتابوا، ألتو بارانا، كاننديو، وسان بيدرو. وحوالي 85% من إنتاج الاستزراع المائي يأتي من النظام الموسع و15% من النظام شبه المكثف، ولا يوجد استزراع مكثف.

    أهم الأنواع المستزرعة هي البلطي النيلي (Oreochromis niloticus)، الكارب الشائع، الباكو (Piaractus mesopotamicus) البوجا والجمبري الماليزي العملاق (Macrobrachium rosenbergii).

    في إيتا بالقسم المركزي توجد شركة خاصة تنتج 5 طن/عام من الجمبري العملاق باستخدام النظام شبه المكثف، لاستخدام السوق المحلي. وتنوي الشركة زيادة إنتاجها في المرحلة الثانية ليصل إلى 19 طن في العام.

    المؤسسات التي تقدم الإرشاد لهذا القطاع هي: وزارة الزراعة (MAG)، كلية العلوم البيطرية (FCV/UNA) التي تتضمن مقرراتها في المرحلة الرابعة بيولوجيا المصايد والأمراض، بينما يجري تدريس الاستزراع المائي أثناء المرحلة الخامسة من درجة الإنتاج الحيواني. كما تمنح الكلية التدريب للمنتجين. تشمل الموضوعات البحثية التطبيقية التربية والتناسل، تربية اليرقات، التغذية، والخدمات الإرشادية للمناطق الريفية.

    يقوم أحد مصانع الأعلاف بإنتاج أعلاف الأسماك للمراحل المختلفة من دورة التربية. كما تقدم المؤسسات المالية الحكومية مثل البنك الوطني للنهضة، صندوق التنمية الريفية وائتمان التأهيل الزراعي الدعم للاستزراع المائي.
    لمحة تاريخية ونظره عامة
    الاستزراع المائي القاري (في المياه العذبة)
    باراجواي دولة متوسطية ليس لها حدود ساحلية؛ وهي دولة تتغذى بالعديد من الأنهار الكبيرة التي تبلغ أطوالها بين 250-800 كم، وتضم العديد من الأفرع والبحيرات، الخزانات المائية والمصبات، بمساحة مائية إجمالية تبلغ 5000 كم 2 من المسطحات المائية. وتقع الدولة في الإقليم الاستوائي وتحت الاستوائي.

    بدأت تنمية الاستزراع المائي في الستينات، بدعم من منظمة تابعة للولايات المتحدة تسمى "جيران العالم" (World Neighbours)، هدفها هو العمل على زيادة استهلاك الفلاحين الفقراء في المناطق الريفية من البروتين الحيواني (الأسماك). وقد تم بناء العديد من الأحواض السمكية التي تتراوح مساحاتها بين 100-360 م 2 في العديد من مناطق الدولة.
    الموارد البشرية
    عدد المهنيين الحاصلين على درجة جامعية: 20 مهنيا.
    عدد الفنيين الحاصلين على الدراسة الثانوية: 35 فنيا.

    يبلغ عدد ملاك المزارع 1200 فردا، منهم 5% حاصلون على درجة جامعية، و5% على الدراسة الثانوية. أما المزارعون الريفيون فإن 90% منهم قد أتموا بالكاد الدراسة الابتدائية، و5% فقط قد وصلوا إلى المرحلة الثانوية أو الجامعية.

    أما المهنيون المتخصصون في الاستزراع المائي فقد تخرجوا من إحدى كليات جامعة أسونسيون الوطنية: كلية العلوم البيطرية، كلية العلوم الطبيعية، كلية الهندسة الزراعية (تخصصات الإيكولوجيا، العلوم الإنسانية، الإنتاج الحيواني، الغابات والزراعة).

    ومن بين ملاك المزارع هناك متخصصون في الأفرع الآتية: الطب البشري، الهندسة الزراعية، البيولوجيا. كما أن 90% من منتجي الاستزراع المائي من أصول ريفية، أي أن معظم هؤلاء المنتجين حاصلون على التعليم الأساسي.
    توزيع وخصائص أنظمة الاستزراع
    بدأت تنمية الاستزراع المائي في الستينيات. ومن خلال انتشاره بدأت الإنتاجية في البزوغ عن طريق إدخال التقنيات الجديدة مثل إنشاء الأحواض، استخدام الأعلاف المصنعة وانتقاء الأنواع المستزرعة. ومازال الاستزراع الموسع هو السائد، حيث ينتج أكثر من 85% من إجمالي الإنتاج في حين تبلغ مساهمة الاستزراع شبه المكثف 15%. وقد ارتفع الإنتاج الكلي بشكل جوهري كما يتضح من الجدول التالي:
    العام الإنتاج الكلي (طن في العام)
    1977 22
    1988 54
    2000 1500
    2004 2099
    وبين أعوام 1990-2004 بدأ إنشاء المزارع السمكية التجارية. كما بدأ تطبيق بعض المشروعات المكثفة باستخدام الأقفاص الطافية، الخزانات والحظائر الشبكية. بعد ذلك بدأ استزراع الجمبري الماليزي العملاق بالتوازي مع استزراع الأنواع المحلية. وقد جذبت هذه الأنظمة الإنتاجية رغبة القطاع العام والقطاع الخاص.

    وقد بدأت منتجات الاستزراع المائي في التأثير على السوق المحلي. فمحلات السوبر ماركت تبيع حاليا هذه المنتجات طازجة، معالجة ومعبأة. كما أن المنتجات الطازجة المثلجة تباع في المعارض الزراعية. كما بدأت الأسواق الخارجية (البرازيل والولايات المتحدة في طلب منتجات الاستزراع المائي من باراجواي).

    ويوضح الجدول 2 توزيع وخصائص أنظمة الاستزراع المائي في باراجواي

    جدول 2. توزيع وخصائص أنظمة الاستزراع المائي في باراجواي
    القسم نظام الاستزراع العلف/ السماد المساحة (هكتار) الإنتاج (طن)
    المركزي موسع سماد عضوي 39,6 62,5
    -- شبه مكثف علف-سماد 6,9 11,0
    باراجواري موسع سماد عضوي 254,4 401,7
    -- شبه مكثف علف-سماد 44,8 70,8
    كاجوازو موسع سماد عضوي 73,5 116,1
    -- شبه مكثف علف-سماد 12,9 20,4
    ألتو بارانا موسع سماد عضوي 104,6 165,1
    -- شبه مكثف علف-سماد 18,4 29,1
    إيتابوا موسع سماد عضوي 93,3 147,3
    -- شبه مكثف علف-سماد 16,4 25,9
    سان بيدرو موسع سماد عضوي 118,7 437,4
    -- شبه مكثف علف متوازن-سماد 20,9 77,1
    مسيونس موسع سماد عضوي 94,5 348,1
    -- شبه مكثف علف متوازن-سماد 16,6 61,4
    نيمبوكو موسع سماد عضوي 14,6 53,6
    -- شبه مكثف علف-سماد 2,5 9,4
    بيدرو كابلليرو موسع سماد عضوي 12,1 44,7
    -- شبه مكثف علف-سماد 2,1 7,8
    كونسبشيون موسع سماد عضوي 2,45 9
    -- شبه مكثف علف-سماد 0,4 1,5
    الإجمالي     946,65 2 099,95
    المصدر: وزارة الزراعة
    الأنواع المستزرعة
    أهم الأنواع المستزرعة هي البلطي النيلي (Oreochromis niloticus) 80%، الكارب الشائع (Cyprinus carpio)، الباكو (Piaractus mesopotamicus) 18%، البوجا (Leporinus spp)، البروشيلودوس (Prochilodus lineatus) والجمبري الماليزي العملاق (Macrobrachium rosenbergii) 2%.

    يرجع تاريخ إدخال البلطي النيلي إلى البلاد إلى 1960، حيث تم استجلابه من ساحل العاج، بواسطة بعثة فنية فرنسية. أما الكارب الشائع فقد تم استجلابه بواسطة مهاجرين أوروبيين من الأرجنتين في السبعينات.

    تم توزيع البلطي خلال المزارع السمكية الريفية بهدف زيادة إنتاج البروتين الحيواني من أجل تحسين وجبة سكان الريف. ولكن لم يتم أي تحكم في هذا النوع من حيث التهجين و/ أو السلالات الذكرية. وفي الوقت الحالي يستخدم بلطي محسن وراثيا.

    في الثمانينات قامت محطة استزراع المائي في إنتيداد بايناسيونال بتناسل وتربية أنواع محلية مثل الباكو، البونجا، الكاريمباتا، الخ، بهدف تخزين المياه الطبيعية في خزان إيتايبو. وفي 1990 تبنت هذه المحطة برنامجا إرشاديا للمناطق المحيطة بالخزان المائي. ومنذ عام 2003 يمارس الإرشاد في مناطق مختلفة من الدولة. وفي عام 1990 أدخل قسم المصايد والاستزراع بكلية العلوم البيطرية البلطي النيلي المحسن (O. niloticus) للبلاد.
    ممارسات وأنظمة الاستزراع
    أنظمة الاستزراع السائدة هي النظام الموسع والنظام شبه المكثف. فحوالي 85% من إنتاج الاستزراع المائي يأتي من النظام الموسع و15% من النظام شبه المكثف، ولا يوجد استزراع مكثف. أهم الأنواع المستزرعة هي البلطي النيلي (Oreochromis niloticus)، الكارب الشائع (Cyprinus carpio)، الباكو (Piaractus mesopotamicus)، البوجا (Leporinus spp)، البروشيلودوس (Prochilodus lineatus) والجمبري الماليزي العملاق (Macrobrachium rosenbergii).

    بدأت تنمية الاستزراع شبه المكثف من خلال مشروع ممول من منظمة بلجيكية تسمى "غذاء البلطي" (TILAPIA FOOD)، وتم التنفيذ في كلية العلوم البيطرية، وجمعية تعاونية لاستزراع الأسماك في قسم باراجواري، حيث يشارك 70 فردا في أحواض مساحاتها 8 هكتارات. وفي نفس القسم تمتلك مزرعة عايدة 1 أكثر من 30 هكتار من الأحواض وتخطط لزيادتها إلى 300 هكتار بهدف زيادة قدرتها التصديرية.

    يقدر إنتاج الاستزراع المائي بحوالي 209995 طن في العام بقيمة تبلغ 2,1 مليون دولار أمريكي، مع متوسط إنتاج يبلغ 8 طن للهكتار في العام. وقد بدأت بعض المزارع في استخدام العلف المصنع بهدف زيادة الإنتاجية.
    أداء القطاع
    الإنتاج

    يوضح الشكل التالي إنتاج الاستزراع المائي في باراجواي طبقاً لإحصاءات منظمة الأغذية والزراعة.
    Chart 

    الإنتاج المسجل من الاستزراع المائي في باراجواي منذ عام 1950
    (FAO Fishery Statistic)

    السوق والتجارة
    السوق المحلي
    أهم مواقع التسويق المحلية هي: محلات السوبر ماركت، الفنادق، المطاعم خاصة في العاصمة أسونسيون ومعارض المنتجات الزراعية حيث يباع السمك الطازج المثلج.

    ويتم تسويق البلطي النيلي حيا، طازجا، مجمدا وشرائح. كما تباع الأنواع المحلية إما طازجة أو مثلجة. كذلك يباع الجمبري العملاق وجراد البحر طازجا أو مجمدا. يبيع المنتجون منتجاتهم للوسطاء بالمزرعة حية، كاملة، معالجة أو مجمدة. يقوم الوسطاء بتوزيع المنتجات إلى مراكز الاستهلاك (أسواق السمك، السوبر ماركت، الخ). وعادة ما يقوم المنتجون كذلك ببيع منتجاتهم للمجتمعات القريبة.

    تقوم الشركة الخاصة باومان (Bauman) بإنتاج شرائح البلطي وتعبئتها ووسمها للبيع في أسواق السمك ومحلات السوبر ماركت.

    يتراوح سعر البلطي بالمزرعة بين 1-2 دولار أمريكي للكيلوجرام. يبلغ سعر شرائح البلطي 6 دولار أمريكي للكيلوجرام. ويتراوح سعر الجمبري الماليزي بالمزرعة بين 10-12 دولار أمريكي للكيلوجرام.

    السوق الخارجي
    لا يوجد حاليا أي تصدير لمنتجات الاستزراع المائي. إلا أنه يجري الآن تنفيذ مشاريع صناعية لإنتاج البلطي بهدف التصدير.
    المساهمة في الاقتصاد
    يتجه قطاع الاستزراع المائي في المرحلة الحالية إلى الإنتاج المكثف، مما يدعم بعض القطاعات الاقتصادية في المجتمعات الريفية وكذلك بعض القطاعات التجارية في المناطق الحضرية. وحيث أنه لا يوجد أي تصدير لمنتجات الاستزراع المائي فإن الاستزراع المائي لا يعتبر مصدرا للعملة الأجنبية.

    لا توجد أي إحصاءات عن التوزيع الاقتصادي لهذا القطاع.

    الأمن الغذائي
    يتراوح استهلاك الفرد من الأسماك بين 0,5-1 كجم في الأسبوع، أو مرتين في الشهر في حالة المزارع العائلية الريفية. يساعد السمك بذلك في تحسين استهلاك البروتين للأسر الفقيرة منخفضة الدخل، كما يساهم في الحصول على دخل إضافي لهذه الأسر.

    يلعب الاستزراع المائي دورا هاما في تحسين معيشة التجمعات الريفية ويعتبر وسيلة هامة لإزالة الفقر. ومن الناحية التجارية، يحصل القطاع الحضري على حاجته من الأسماك من محلات السوبر ماركت، المطاعم والمعارض الزراعية، مستفيدا كذلك من الاستزراع المائي.

    ومنذ عام 2003 يتزايد الوعي الشعبي بأهمية تنمية الاستزراع المائي. وقد قامت الحكومة الوطنية بجهود لدعم هذا النشاط تتمثل في إصدار قوانين جديدة، وكذلك من خلال تخصيص الدعم الائتماني للنهوض بتنمية الاستزراع المائي، وبالتالي تشجع الاستثمار الخاص كوسيلة لخلق فرص للتوظيف.

    ويجري حاليا التحفيز لتكثيف الاستزراع المائي بهدف زيادة الإنتاجية. كما يتم حاليا تطوير الاستزراع المكثف في الأقفاص، الخزانات، والحظائر الشبكية كنشاط بديل للصيادين في المياه الداخلية والتجمعات المجاورة للأنهار.
    تطوير وإدارة القطاع
    الهيكل المؤسسي
    تتولى وزارة البيئة مسئولية الإدارة والتنظيم الرقابي للمصايد والاستزراع المائي القانون رقم 799/95. وهذا القانون هو الأهم في هذا الصدد من بين جميع القوانين التي أصدرتها وزارة البيئة.

    كما أن وزارة الزراعة والإنتاج الحيواني (القانون رقم 81/92) هي المسئولة عن تنمية الزراعة، الإنتاج الحيواني، الغابات والمصايد.

    وتقوم وزارة الزراعة والإنتاج الحيواني كذلك بتقديم المعاونة الفنية للمزارع السمكية حول الإنتاج ونقل التكنولوجيا من خلال مجموعات صغيرة من الفنيين ومسئولي الإرشاد (مجموعات من أربعة). يستفيد مزارعو الأسماك من البرامج والاتفاقيات مع القطاع الخاص (المنظمات، الجمعيات التعاونية، البلديات، والمجموعات الاستشارية). كذلك تنظم المؤسسات (قسم الاستزراع المائي MAG-VMG-DIPA-) برامج تدريبية للمنتجين.

    يجري تنظيم القطاع الخاص (المنتجون-التجار) في لجان تتكون من 6-12 منتجا. أما اتحادات مزارعي الأسماك فتحتوي على 70-100 جمعية تعاونية للاستزراع المائي.
    اللوائح المنظمة
    يتضمن الهيكل التشريعي والتنظيمي لقطاع المصايد في باراجواي:
    • القانون رقم (799/95) والقرار التنظيمي رقم (15.487/96) بشان المصايد، متضمنا فصولا عن الاستزراع المائي (إلا انه لا يحتوي على لوائح محددة خاصة بتنمية الاستزراع المائي). وهذا القانون حاليا محل فحص من قبل الكونجرس.
    • القانون رقم (294/93) بشأن التأثير البيئي، يضع لوائح الأثر البيئي (كما أنه يرتبط كذلك بالاستزراع المائي).
    • قانون الحياة البرية رقم (96/02). يحتاج إدخال الأنواع الغريبة تصريحا خاصا، ربما يصدر بعد إجراء تقييم الأثر البيئي.
    • القانون رقم (2419/2004) بشأن المعهد الوطني للتنمية الريفية وتنمية الأرض، يحدد إيجار وامتياز الأرض في المناطق الريفية.
    • القانون رقم (2426/04) بشأن إنشاء هيئة مراقبة الحيوان وتنظيم الأمور المتعلقة بأنظمة التبريد، النقل، والمراقبة الصحية للمنتجات الحيوانية (وهذه الهيئة هي الهيئة البيطرية الرسمية). تمنح هذه الهيئة شهادات الاستيراد والتصدير لمنتجات المصايد والاستزراع المائي.
    واستنادا إلى اللوائح الدستورية، القضايا التشريعية وأهدافها، قامت السلطة التنفيذية بوضع عدد من اللوائح، التي يجري تحديثها وتعديلها طبقا للمعلومات المستقاة من الاستبيانات والدراسات حول نقل التقنيات. كما تجري حاليا مراجعة التنظيمات التشريعية المرتبطة بالاستزراع المائي (قانون الصيد رقم 799/95) بواسطة الكونجرس الوطني بهدف تعديلها وإضافة فصول أساسية عن قضايا الاستزراع المائي عن طريق لجنة الموارد الطبيعية والبيئة (CONADERNA)، التي تضم ممثلين فنيين عن جميع القطاعات المعنية.
    البحوث التطبيقية، التعليم والتدريب
    يعتبر الاستزراع المائي أحدث قطاع دخل مجال البحث العلمي من بين جميع القطاعات الإنتاجية. وللإجابة على جميع الاستفسارات التي يطلبها منتجو الاستزراع المائي يقوم قسم المصايد والاستزراع المائي في كلية العلوم البيطرية بالجامعة الوطنية في أوسونسيون بإجراء البحوث في مجالات التفريخ الصناعي، تكوين الأعلاف والتغذية، الاستزراع متعدد الأنواع، إنتاج الإصبعيات وحيدة الجنس، الاستزراع في الأقفاص، الاستزراع المتكامل، الإنتاج الحيواني، استزراع الجمبري، الخ. وتجرى معظم هذه البحوث في المزارع التكاملية ومعمل التغذية في المزرعة التجريبية. وتقوم هذه المزرعة بإجراء البحوث على الماشية، الماعز، الأرانب، الدواجن، الأسماك، الأعلاف، الخ.

    وتجري البحوث في معمل الأمراض على الطفيليات، البكتيريا، وظهور الأمراض في المزارع، والظروف البيئية في أنظمة الاستزراع.

    ويرأس كل برنامج بحثي باحث مسئول يساعده عدد من الفنيين. ويجري تقييم النتائج في المزارع الإنتاجية.

    المؤسسات البحثية
    • قسم المصايد والاستزراع المائي في كلية العلوم البيطرية في جامعة أسونسيون الوطنية.
      الدرجات الجامعية: دكتوراه في العلوم البيطرية، بكالوريوس في الإنتاج الحيواني والطب البيطري. في عام 2004 كان عدد المهنيين والفنيين المتخصصين كما يلي: 56 طالبا في الاستزراع المائي (المقرر الخامس) و75 طالبا في بيولوجيا المصايد (المقرر الرابع).
    • المؤسسات الخاصة.
      الدرجات الجامعية: إنتاج الاستزراع السمكي.
      المدرسة الزراعية الفنية: الاستزراع السمكي.
    تقدم وزارة العدل والقوى العاملة، من خلال الوحدة الفنية للتدريب المهني، الدعم المالي للمزارعين في مناطق الاستزراع السمكي. ففي عام 2004 تم تقديم 120 منحة لتطوير القوى العاملة.
    التوجهات، القضايا والتنمية
    بناء على طلب من الحكومة الوطنية، خلصت البعثة التي أرسلت إلى باراجواي في أبريل 1990من قبل إدارة المصايد في منظمة الأغذية والزراعة إلى أن هيئة المصايد في باراجواي يجب إعادة تنظيمها، ورفع كفاءتها لتمكينها من إدراك إمكانات المصايد والاستزراع المائي في الدولة.

    وفي الأول من مارس 1991 بدأت وزارة الزراعة والإنتاج الحيواني بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة في تطبيق برنامج التعاون الفني "التخطيط والدعم المؤسسي لتنمية المصايد" (TCP/PAR/0051) والذي يهدف إلى إعادة هيكلة القدرة المؤسسية لوزارة الزراعة على جبهات ثلاث:
    • المساعدة الفنية في قطاع المصايد والاستزراع المائي.
    • المساعدة في الخطوط الإرشادية للسياسة.
    • المساهمة في التدريب الفني بوحدة المصايد والاستزراع المائي.
    ونتيجة لتقييم وتوصيات هذا البرنامج بدأ قطاع الاستزراع المائي في الازدهار والتوسع.

    كما قدمت وزارة الزراعة مزيدا من العون الفني للمنتجين، وكذلك طرحت كلية العلوم البيطرية مقررات في الأمراض وبيولوجيا الأسماك (المقرر الرابع) والاستزراع المائي (المقرر الخامس) لتقديم الخلفية التدريبية الأساسية التي يحتاجها الطلاب للدراسة في المؤسسات العلمية الخارجية: في البرازيل (7)، فرنسا/ كوت دي فوار (2)، الولايات المتحدة (1)، فنزويلا (1)، الصين (مهني واحد وفنيين اثنين)، كوستاريكا (فني واحد) وإسرائيل (1).

    وقد شاركت بعثة فنية (TFAO/Tilapia FOOD/Belga)، بالاشتراك مع كلية العلوم البيطرية بالجامعة الوطنية في أوسونسيون، في برنامج لتقوية القدرة الإنتاجية لمحطة الاستزراع المائي التابعة للكلية. ولذلك أنشئ مركز تدريب الاستزراع السمكي وكذلك الجمعية التعاونية للإنتاج المائي "سان أنطونيو دي بادوا" التي تضم أكثر من 100 منتج في مجتمع أكاهاي/ ديتو (Acahay/Dto). تم تأسيس باراجواري على مساحة 15 هكتارا من الأرض بمساحة أحواض تبلغ 8 هكتارات، وقدرة إنتاجية تبلغ 30 طن للهكتار في العام.

    وقد منح قانون المصايد رقم (799/95) وزارة الزراعة مسئولية التزام قطاع المصايد والاستزراع المائي بتطبيق لوائح المصايد. إلا أنه في عام 200 صدر القانون 156/100 كبديل لقانون المصايد، حيث أصبحت وزارة البيئة بمقتضى هذا القانون هي الهيئة الرئيسية المسئولة عن قطاع المصايد والاستزراع المائي. إلا أن ذلك خلق شرخا في التنمية المؤسسية، مما أدى إلى نتائج سلبية على إنتاج الاستزراع المائي. وعلى العكس، فإن القطاع الخاص الذي يستهدف الاستثمار في الاستزراع المائي ما زال يستجدي لتنميته.

    تجدر الإشارة أن الكيانات الوطنية إيتايبو بايناشيونال و ياكيريتا (Itaipú Binational and Yacyretá) تقدم الدعم المالي للبحث العلمي وتطبيق نتائج المشروعات الإنتاجية في مناطق جغرافية مختلفة من الدولة، في الأحواض الأرضية، الأقفاص العائمة والحظائر الشبكية.

    وقد أبدي المستثمرون الأجانب (تايوان/الصين) رغبتهم في إنشاء محطات لإنتاج الزريعة. وقد تم التقدم بمقترح للقيام بالمسح والتخريط للحكومة اليابانية من خلال الهيئة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا).

    ونظرا لأهمية تنمية قطاع الإنتاج الحيواني والزراعي في باراجواي فقد ضمت شركة تروسيك (Trociuk) لإنتاج الأعلاف خطا لإنتاج أعلاف الأسماك ضمن خطوطها الإنتاجية.

    وقد جذب الاستزراع السمكي المكثف في الأقفاص الطافية انتباه القطاع العام والشركات الخاصة بسبب أهميته للصيادين والتجمعات السكانية على جانبي الأنهار.
    المراجع
    قائمة المراجع
    Fuente: Ministerio de Agricultura y Ganadería - Paraguay
    روابط ذات صلة
     
    Powered by FIGIS