1. التعريف
    1. الصفات البيولوجية
    2. عرض الصور
  2. المظاهر
    1. خلفية تاريخية
    2. الدول الرئيسية المنتجة
    3. البيئة والبيولوجية
  3. الإنتاج
    1. دورة الإنتاج
    2. نظم الإنتاج
    3. الأمراض وإجراءات التحكم
  4. الإحصاءات
    1. لإنتاج
    2. السوق والتجارة
  1. الوضع والإتجاهات
    1. موضوعات أساسية
      1. ممارسات الإستزراع السمكى المسؤلة
    2. المراجع
      1. مواقع ذات صلة
    التعريف


    Rana catesbeiana  Shaw, 1862 [Ranidae]
    FAO Names:  En - American bull frog,   Fr - Grenouille-taureau americaine,  Es - Rana toro americana
       
    الصفات البيولوجية
    واحد من أكبر الضفادع من جنس Rana، والذى قد يصل طوله من الخطم حتى الأست 20 سم، ويصل وزنه حتى 800 جرام. الجسم قوى، والرأس مفلطح وعريض. والجلد أملس ومستوى (لا توجد تجاعيد، أو نتوءات أو أشواك)، ويغلب عليها اللون الأخضر الشاحب مع بقع بنية على الأجزاء الظهرية والجانبية من الجسم، بما فى ذلك الأطراف والرأس. السطح البطنى أبيض، ويكتسى الجزء الأمامى من البطن مؤقتا باللون الأصفر عند اقتراب النضج الجنسى. والأطراف الأمامية قصيرة. والأطراف الخلفية طويلة وقوية (تمثل حوالى 50% من طول الجسم، وحتى 40% من وزن الجسم). ويوجد على الأطراف الخلفية والأمامية أغشية بين أصبعية للسباحة. ويوجد فى هذا النوع إختلاف مظهرى بين الجنسين، إلا أنه لا يكون واضحا إلا قبيل بلوغ مرحلة النضج الجنسى.
    عرض الصور
    Rana catesbeiana حظيرة شبه طبيعية لتربية الضفدع الأمريكى وسط البرازيل
    حظيرة إكثار فى بيئة مضبوطة صناعيا يوكتان-المكسيك احواض حضانة متصلة بأحواض لرعاية أبوذنيبة جواتيمالا
    المظاهر
    خلفية تاريخية
    الضفدع الأمريكى موطنه الأصلى أمريكا الشمالية. ويمتد توزيعه الجغرافى الطبيعى من الأقاليم الجنوبية الشرقية التابعة "لنيو برونويك" فى كندا شمالا، وجنوبا بطول شرق الولايات المتحدة وحتى فلوريدا، وألباما والأجزاء الجنوبية الشرقية من تكساس. وقد تم إدخال هذا النوع إلى عدد من الأقاليم الأخرى، بما فى ذلك أمريكا الوسطى والجنوبية، جزر الكاريبى، وشمال شرق وجنوب شرقى أسيا. وأول المحاولات المسجلة لاستزراع الضفدع الأمريكى ترجع إلى نهايات القرن التاسع عشر فى الولايات المتحدة. وقد تكونت المزارع البدائية من أحواض أرضية مسيجة، حيث يتم وضع أبوذنيبة (الشفدع) للتغذى على الإنتاجية الأولية. وتتجمع الضفادع الصغيرة بطولحافة الأحواض لتتغذى على يرقات الحشرات التى تفقس على اللحم المتحلل ومخلفات المطبخ الأخرى التى توضع كبيئة لتكاثر الحشرات. وقد أحبط الإنتاج الضعيف هذه المحاولات الأولى. وبحلول أواخر الثلاثينيات، تم إدخال الضفدع الأمريكى إلى البرازيل، وأنشأت أول مزرع للضفادع خارج الولايات المتحدة. وقد كان النجاح هامشى نتيجة لعدم كفاية الغذاء، والإفتراس الداخلى ومشاكل الأمراض. وقد استعادت زراعة الضفدع الأمريكى شعبيتها فى البرازيل مرة أخرى فى منتصف السبعينيات. وتكاثرت المشروعات الصغيرة وأنخرطت المجموعات الأكاديمية فى النشاط من خلال القيام بالأبحاث حتى نهاية الثمانينيات، مما أدى إلى تطوير تنوع فى تصميمات المنشآت وتقنيات الاستزراع لهذا النوع، والتى يأتى وصفها فى الجزء الخاص بالإنتاج فى هذه الوثيقة. وقد استوردت تايوان أول مجموعة من الضفدع الأمريكى فى الخمسينيات كنوع بديل ممكن للاستزراع المائى. وقد تم بعد ذلك وضع برنامج للبحوث يهدف إلى استزراع الضفدع الأمريكى Rana catesbeiana. وقد بدأت أولى محاولات استزراع هذا النوع فى المكسيك فى أوائل الستينيات، عندما تم إدخال هذا النوع. وقد أسست أول مزرعة بهدف الاستجابة للطلب المتزايد على الضفادع الحية فى الولايات المتحدة. وقد ضمت المزرعة تجهيزات للإكثار، ولرعاية أبوذنيبة وللتربية وقد أصبحت منشأة واسعة الإنتاج لطور أبوذنيبة بغرض الإطلاق فى المسطحات المائية الطبيعية والتى تحولت لاحقا إلى مناطق صيد للضفادع. وقد قامت مجموعتين بحثيتين أمريكيتين فى الفترة بين 1968 و 1990 فى جامعتى ميتشيجين ولويزيانا، بأبحاث حول تقنيات الاستزراع للضفدع الأمريكى كحيوان تجارب، وعلى فسيولوجية تكاثره، والأمراض والتغذية. وقد بدأ المزارعين التايلندين فى أوائل التسعينيات فى استزراع الضفادع، واصبح الضفدع الأمريكى R. catesbeiana (مع نوع محلى من جنوب شرقى أسيا Rana tigerina) من أنواع الاستزراع الشائعة، وبدعم فنى من جامعة "شولالونجكورن". وفيما بين 1991 و 2001، قام مركز البحوث والدراسات المتقدمة المكسيكى (Cinvestav) بتنفيذ برنامج شامل للبحوث التطبيقية حول استزراع هذا النوع، مما أدى إلى تطور فى فسيولوجيا التكاثر، التغذية، الأمراض والفسيولوجيا البيئية والتى أدت إلى تطوير نظام مستحدث للاستزراع وهو الذى يستخدم حاليا على المستوى التجارى فى عدد من أقاليم المكسيك وأمريكا الوسطى.
    الدول الرئيسية المنتجة
    على الرغم من أن إنتاج هذا النوع سجل لدى منظمة الأغذية والزراعة من دولتين فقط، إلا أن هناك مزارع تجارية موجودة فى كل من المكسيك وجواتيمالا والسلفادور وبنما واكوادور والأرجنتين وتايلند وإندونيسيا ولاوس وفيتنام وماليزيا، بينما توجد مزارع تجريبية فى كل من الولايات المتحدة وكوبا وبورتوريكو. ومن المحتمل أن يكون قد تم إخطار منظمة الأغذية والزراعة بإنتاج المزارع التجارية الأخرى تحت المجموعة الإحصائية العامة "ضفادع" (Rana spp.).
    الدول المنتجة الرئيسية لسمكة الفرخ الصينى (إحصائيات منظمة الأغذية والزراعة، 2006).
    البيئة والبيولوجية
    تأقلم الضفدع الأمريكى وتواجد فى مدى واسع من الظروف المناخية. فهى تتواجد فى الأقاليم الباردة، حيث تمضى البيات الشتوى لتواجه درجات الحرارة الأدنى من التجمد، كما تتواجد فى الأقاليم الاستوائية، حيث تصل درجات الحرارة إلى 40°مئوية أثناء أشهر الصيف. ويتأثر فسيولوجيا التكاثر فى الضفدع الأمريكى بدرجة كبيرة بكل من الحرارة وطول ساعات النهار والرطوبة النسبية والضغط الجوى. لذلك، فكلما كانت العشائر قريبة لخط الاستواء إمتدت فترات تكاثرها. وبينما من المألوف أن يتم التكاثر طوال العام فى عشائر الضفدع الأمريكى من بنما واكوادور، فإن العشائر البرية فى الميسيسيبى (الولايات المتحدة) لها موسم تكاثر يمتد لثلاث شهور فقط. ويعتمد تحور أبوزنيبة على عاملين بيئيين هما:
    • الظروف البيئية الملائمة (الحرارة، خواص المياه، وفرة الغذاء).
    • التفاعل التنافسى (التنافس بين الأنواع أو داخل النوع ووجود المفترسات).
    وتعمل كل هذه العوامل كمصفاة للانتخاب الطبيعى، وبالتالى تسمح فقط للأشخاص الأكفأ بالحياه حتى البلوغ. وفى ظروف الاستزراع، حيث يتم التغلب على هذه العوامل صناعيا، فإن التنوع الوراثى يعبر عن نفسه من خلال التنوع الحجمى وتعرض الأفراد الأضعف للنفوق. وتتكاثر الضفادع الأمريكية فى نصف الكرة الشمالى (أسيا، شمال ووسط أمريكا) بوجه عام فى الفترة من مارس حتى أغسطس، بينما العشائر من البلاد الأخرى جنوب خط الاستواء (البرازيل، أوروجواى، الأرجنتين) تتكاثر فى الفترة من سبتمبر وحتى فبراير. وتتأثر خصوبة الضفدع الأمريكى بالسن، أكثر منها بوزن الجسم. وتضع الإناث المستزرعة ما بين 1300 إلى 33000 بيضة فى التبويضة الأولى وفى عمر ثلاث سنوات على الترتيب. ويتأثر التطور الجنينى ووقت التحور بدرجة كبيرة بدرجات الحرارة. فيحدث الفقس فى المناطق الاستوائية (>26°مئوية) خلال 48 ساعة. ويعتبر تركيز الأكسوجين المذاب من العوامل الهامة فى هذه المرحلة، لذا فإنه يجب الاحتفاظ بالبيض قرب السطح. ويجب أن يكون تركيز الأكسوجين المذاب أعلى من 3 ملليجرام/لتر. واليرقات حديثة الفقس طولها حوالى 10 ملليمتر وتلصق نفسها بممصات فمية على الأسطح الملساء. ويتم استهلاك كيس المح بعد الفقس بحوالى 72 ساعة عند درجة الحرارة 26°م أو أكثر. وعقب استهلاك كيس المح مباشرة، تبدأ اليرقات السباحة الحرة لتكون طور أبوذنيبة الذى يتغذى بترشيح العوالق من المياه. ويشمل التحور التطورى فى التغذى الإنتقال من التغذية على الهائمات النباتية، إلى رعى الطحالب القاعية، إلى التغذى على المواد العضوية المتحللة ثم تدريجيا إلى تناول البروتين الحيوانى، وقبل الوصول إلى مرحلة التحور الرئيسية حيث يصبح التغذى إختيارى. وعقب امتصاص الذيل، تتحول الضفادع الصغيرة إلى لواحم. ويمكن أن تتحقق معدلات إعاشة لقطعان الضفادع المستزرعة تتجاوز 50%. وتتضح الفروق الوراثية من خلال عدم تزامن النمو وبلوغ النضج الجنسى لكل مجموعة أشقاء، لذا، ففى الوسط الاستوائى، الأفراد الأفضل يمكن أن تصل إلى الأحجام التسويقية (>180 جرام)، خلال ثلاث شهور بعد التحور، وتبلغ النضج الجنسى بعد مرور 7 شهور على الفقس، بينما الأفراد الأضعف قد تحتاج لأكثر من عام كامل.
    الإنتاج
    دورة الإنتاج

    دورة الإنتاج

    نظم الإنتاج
    لإمداد بالزريعة 
    يتبع مزارعى الضفدع الأمريكى عدة استراتيجيات للحصول على إحتياجاتهم من الزريعة. ويشمل هذا جمع كتل البيض أو أبوذنيبة من الطبيعة، وكذلك التفريخ شبه الطبيعى فى الأسر (الإكثار شبه المتحكم فيه)، ومؤخرا، المعاملة الهرمونية والبيئية للتفريخ الاصطناعى. يقوم العديد من صغار المزارعين فى أمريكا اللاتينية، فى المناطق التى تتواجد فيها الضفادع الأمريكية فى صورة برية، بجمع طور أبوزنيبة أثناء موسم التكاثر. وتنقل أفراد أبوذنيبة الصغيرة (<50مم) فى أكياس من البلاستيك مملوئة بالمياه المشبعة بالأكسوجين بكثافة 1500-2000 حيوان/لتر. كما يتم أيضا تجميع أبوذنيبة المتحور. وتوضع هذه الأطوار فى قطع من القطن المبلل، وتنقل فى صناديق مثقبة من الورق المقوى بكثافة 250/م2 من قاع الصندوق. فى هذه الحالة يتم وضع ذكور وإناث بالغة فى حظائر إكثار حيث لا توجد عمليا أى معاملات خاصة ما عدا التغذية. وحظائر التكاثر من نوعين. ويستخدم المزارعين الأسيويين أحواض خرسانية مربعة 10-20م2 بجدران إرتفاعها 1م ومملوئة بالمياه حتى عمق 8-12 سم. وينساب الماء خلال الأحواض بصورة مستمرة. ويتم وضع قطيع التكاثر بكثافة 1-5/م2 بنسبة 1 ذكر:1-3 إناث. ويتكون الغذاء من حبيبات طافية تحوى 40% بروتين، تقدم مرة يوميا بنسبة 2.5-3% من وزن الجسم/يوم. عادة ما يستخدم مزارعى أمريكا اللاتينية حظائر الإكثار شبه الجافة. وتتكون هذه من مساحة مختلفة الأبعاد (تتراوح بين 10-1600م2)، تقام من قطع الأخشاب أو مظلة من القماش. وقد تغطى الحظائر بشبكة لمنع افتراس الطيور. ويغطى ما بين 75-90% من مساحة أرضية الحظيرة بالحشائش، بينما البقية، التى تتكون من برك خرسانية، فتغمر بالمياه الضحلة (<10سم). وتستخدم هذه البرك لوضع البيض ويمكن أن تكون صغيرة(1م2)، لزوج واحد فى كل مرة، أو كبيرة بدرجة كافية للتكاثر الجماعى (20-60م2). ويتم تخصيص مناطق تغذية مظللة. وتتم التغذية بحبيبات 40% بروتين، مرة واحدة يوميا وبمعدل 2.5-3% من وزن الجسم يوميا، بالإضافة إلى 2-3% من وزن الجسم يرقات ذباب منزلى (Musca domestica). يشمل التفريخ الاصطناعى التحكم فى درجة حرارة المياه، الرطوبة النسبية وطول ساعات الإضائة فى منشآت التفريخ داخل الغرف. وهذه المعاملات عادة ما تكون كافية لتحفيز التكاثر على مدار العام، خاصة فى المناطق ذات الحرارة الثابتة. إلا أنه أحيانا ما يتم استخدام المعاملات الهرمونية. فتستخدم المزارع المكثفة للضفادع فى المكسيك وجواتيمالا وحدات تفريخ داخل الغرف، حيث تحتفظ بالحرارة على مدار العام باستخدام الصوبات. وتقسم المبانى إلى ثلاث أقسام:
    1. مجموعة من 3-5، 25م2، خزانات لقطيع التفريخ منفصلة الجنسين.
    2. منطقة لتلاقى الذكور والإناث.
    3. سلسلة من برك التبويض الصغيرة (1م2).
    وتتأرجح درجات الحرارة داخل المبنى بين 28°مئوية وحتى 42°درجة فى دورة مدتها 24 ساعة فى أغلب فترات السنة. وتبقى درجات حرارة المياه ثابتة عند 26-28°مئوية. وتوزع المصابيح الكهربائية بصورة منتظمة داخل المبنى، ويضبط توقيت الإضائة آليا للحفاظ على فترات إضائة بمعدل 10 ظلام:14 إضائة. ويتم الاحتفاظ بمعدلات رطوبة عند 95-98%، باستخدام رشاشات مياه. ويتم وضع قطيع التفريخ بمعدل 10/م2 فى القسم الأول، والذى منه يتم نقل الأفراد الناضجة إلى القسم الثانى وبمعدل 1 ذكر:1 أنثى. وتخفض الكثافة إلى 1/م2. ويتم وضع البيض فى القسم الثالث. يستخدم أغلب المزارعين أحواض رعاية أبوذنيبة الخاصة بهم لتحضين البيض المخصب. إلا أن، لدى البعض الآخر تجهيزات خاصة بالتحضين. وتشمل هذه مبانى خرسانية يوضع فيها البيض فى حاويات صغيرة (1م2) من البلاستيك أو الفايبرجلاس. ويحفظ البيض المخصب فى مياه ضحلة (5-8سم)، ساكنة وخالية من الكلور ونظيفة فى منطقة مظللة، ومجددة الهواء (25-26°مئوية). ولا تتم أى عمليات تهوية. ويحدث الفقس خلال 48 ساعة عند 26°مئوية.
    الحضانة 
    تم نقل أبوذنيبة، بمجرد بلوغه مرحلة التغذية الخارجية الأولى، إلى أحواض الرعاية. ويتم حقن المياه بالهائمات النباتية خلال الأسبوعين الأولين، ثم يبدأ تقديم الأعلاف الإضافية 2-4 مرات يوميا. وتبلغ الكثافة العددية الموصى بها 50/م 2. ويتم الحفاظ على جودة المياه بتوفير تدفق مستمر للمياه العذبة إلى الأحواض (1-1.5 مره/يوم)، أو بالتهوية. ويتم الفرز والخف بصورة منتظمة لخفض معدلات التنافس الداخلى. ويختلف توقيت التحور بين الأفراد بدرجة كبيرة. وتتحول الأطوار مبكرة النضج من أبوذنيبة إلى ضفيدعات خلال 45 يوم، بينما تصل الغالبية إلى هذه المرحلة فى 90-120 يوم، بينما يتبقى البعض من نفس العشير (7-12%) لمدة عام أو أكثر حتى يبلغ مرحلة التحور، حتى فى الظروف الاستوائية. تستخدم أحواض الحضانة فى النظام المكسيكى الرطب فقط. وهذه تشمل أحواض أبعادها 5.0×2.5×0.40 متر متصلة بأحواض تربية أبوذنيبة (أنظر الصورة فى عرض الصور). ويتم هنا تدريب الضفيدعات على تناول الغذاء الساكن أو حبيبات العلف. ويتم من خلال عمليات الفرز التخلص من الأفراد الضعيفة وبطيئة النمو. ويتم وضع الضفيدعات بكثافة تتراوح بين 50 إلى 75/م 2. ويتم الإحتفاظ بطبقة من المياه عمقها 2سم بصورة دائمة. ويتم تغذية طبقا لرغبتها 6 مرات يوميا على الأقل بحبيبات مجروشة طافية 1/16'، 40% بروتين حتى الوصول إلى وزن 30-45 جرام، والتى تستغرق فى الظروف الطبيعية بين 30-45 يوم فى درجة حرارة 26°مئوية.
    طرق التربية  
    يمكن تقسيم نظم التربية إلى نوعين رئيسيين: الجاف، شبه الجاف والرطب (المغمور). يشمل هذا النظام البرازيلى المذكور فى الجدول التالى:
    النظام الخواص الفزيائية الرئيسية الدول
    أكواتراريوم قنوات مفتوحة أرضية أو من الخرسانة، ضحلة، وضيقة وذات انحدار، وجوانب ومسطبات مغطاه بالحشائش. البرازيل والمكسيك
    أحواض-جزر مربعات 20-30م2 مسورة، بدون سقف، أرضية مغطاه بالحشائش، مع مسطح خرسانى أوسط (10% من المساحة)، محاط بقناه ضحلة (<0.10م). البرازيل وتايوان
    غرف الحجز مربعة، 12م2، أرضية خرسانية، غرف مسورة. الأرضية مائلة وطرفها الأدنى مغمو بالمياه ولها سقف. البرازيل
    مزرعة برمائية خرسانية، مبان مغلقة تضم 8-12، 20-25م2، غرف تربية ذات أرضية خرسانية، ومظلات سابقة التجهيز وصوانى تغذية. البرازيل واكوادور
    الصوبات أحواض خرسانية أو خشبية 4-8م2 والأرضية مغمورة جزئيا، الأحواض توضع داخل أطر خشبية أو معدنية، فى مبنى ذى سقف من البلاستيك أو التاربولين. البرازيل والأرجنتين
    صندوق الضفادع مجموعات متراصة رأسيا من صناديق الخشب أو الفايبرجلاس يتم تدفئتها بالمياه وبها صوانى تغذية. البرازيل، الأرجنتين
    يشمل هذا النوع عدد من النظم المطبقة فى جنوب شرقى أسيا، وكذلك فى بعض دول أمريكا اللاتينية فى كل من المكسيك وجواتيمالا والأرجنتين وأوروجواى. ويلخص الجدول التالى الخواص الإنتاجية والتشغيلية.
    مساحة المنطقة المبللة 30-50% من إجمالى مساحة قاع حوض التسمين %100 من مساحة قاع حوض التسمين
    حركة المياه ساكنة متدفقة
    مرحلة الحضانة لايوجد يوجد
    متوسط الإنتاج 12-16 كجم/م2 14-22 كجم/م2
    نوع الغذاء علف إضافى+يرقات ذباب حية %100 علف إضافى
    القدرة التنظيمية محدودة عالية
    يستخدم علف خاص بالضفادع فى بعض البلدان الأسيوية، بينما يستخدم مزارعى أمريكا اللاتينية أعلاف البلطى (المشط) أو التراوت.
    ظم الحصاد 
    عند بلوغ الأحجام التسويقية، يتم إعداد الضفادع للتسويق. ويتم تصويم الضفادع لفترة 24 ساعة قبل الحصاد. وفى النظام شبه الجاف، يتم تجفيف غرف التربية وتجمع الضفادع يدويا. وتتم عملية الحصاد بنفس الطريقة تقريبا فى النظم الرطبة إلا أنه يتم فى بعض المزارع ضخ الماء المثلج إلى الأحواض لتخدير الضفادع مما يحسن تداولها.
    التصنيع والتداول 
    يتم تجهيز الضفادع فى منشآت تجهيز مرخصة. ويتم تخدير الضفادع بخفض درجات الحرارة (12'عند 4°مئوية) ثم ذبحها. وتشمل عمليات التجهيز الاستنزاف، السلخ وقطع الأطراف الخلفية، والتى يتم بعد ذلك تنظيفها بعناية باستخدام ماء مضاف إليه الكلور. وتعبأ الأرجل بعد ذلك منفصلة فى أكياس، وتجمد ثم تعبأ طبقا للحجم فى صناديق مخصصة للنقل. وتحفظ أرجل الضفادع مجمدة فى درجة حرارة - 15±2°مئوية مما يعطيها فترة صلاحية تصل حتى 6 أشهر. ويتم غسيل الضفادع الحية المخصصة للأسواق العلمية يدويا وتعبأ فى صناديق 25-رطل من الورق المقوى المشمع. وتنقل الضفادع الحية بالطائرات فى ظروف مبردة جافة. وتصل نسبة البقاء حتى 99% عندما لا تتجاوز مدة الرحلة 72 ساعة.
    تكاليف الإنتاج 
    تبلغ تكلفة التشغيل السنوية لإنتاج 36 طن/سنة من الضادع الأمريكية (فى المكسيك) ما جملته 67560 دولار أمريكى (41% علف؛ 31% عمالة). وبلغت المصروفات الثابتة 130 ألف دولار أمريكى (الأرض 20 ألف؛ البنية الأساسية 90 ألف؛ الأدوات 16 ألف والقطيع الأولى 4 الاف).
    الأمراض وإجراءات التحكم
    الجدول التالى يبين المشاكل الأمراض الهامة التى تصيب الضفدع الأمريكى. تم فى بعض الحالات استخدام المضادات الحيوية والمستحضرات الصيدلانية الأخرى فى العلاج ولكن إشتمالها فى هذا الجدول لايعنى بأنها موصى بها من منظمة الأغذية والزراعة.
    المرض المسبب النوع الأعراض الإجراء
    الساق الحمراء وجود عدة أنواع من البكتريا، إما متزامنة او منفردة. وأكثر الأجناس شيوعا هى Aeromonas, Pseudomonas, Klebsiella, Edwardsiella, Myma, Streptococcus باكتريا إحمرار الأرجل والشرج مضادات حيوية؛الأمان الحيوى؛إنتقال الحيوانات السليمة فقط
    الإرتشاح المائى العام المسبب الأكثر شيوعا هو من أجناس Streptococcus و Staphylococcus باكتريا ورم عام مضادات حيوية؛الأمان الحيوى؛إنتقال الحيوانات السليمة فقط
    مرض الدوران المسبب الأكثر شيوعا فى الضفادع المريضة هو من أجناس StreptococcusAeromonas, و Staphylococcus باكتريا - مضادات حيوية؛الأمان الحيوى؛إنتقال الحيوانات السليمة فقط
    الدرن Mycobacterium spp. باكتريا درن، قد تظهر قرح سطحية مضادات حيوية؛الأمان الحيوى؛إنتقال الحيوانات السليمة فقط
    الفطريات Achlya spp., Saprolegnia spp. فطر قرح، خيوط فطرية ظاهرة أحيانا، إحمرار الجلد مبيدات الفطريات؛ الأمان الحيوى.
    بيئية مختلفة (وراثية،غذائية،بيئية) - - ممارسات إدارة جيدة
    يمكن الحصول على المساعدة من المصادر التالية:
    • Dr. Marcio Hipolito, Instituto Biológico de Sao Paulo, Brazil - hipolito@biologico.sp.gov.br
    • Dr. Putsatee Paryanonth, Chulalongkorn University, Bangkok, Thailand
    • Dr. Victor Vidal, Center for Research and Advanced Studies (CINVESTAV), Merida, Mexico (vvidal@mda.cinvestav.mx)
    • Dr. Daniel Carnevia Instituto Nacional de Pesca, Montevideo, Uruguay.
    الإحصاءات
    لإنتاج
     
    الشكل أعلاه مبنى على الإحصاءات الوطنية المسلمة إلى منظمة الأغذية والزراعة لمنتجات الاستزراع المائى من هذا النوع. وكل الإنتاج تقريبا مسجل من تايوان (1551 طن فى عام 2002)، مع قدر محدود للغاية من الإنتاج المسجل من أوروجواى. وهناك إنتاج آخر من الضفادع الغير محددة، تم تسجيله تحت مسمى "ضفادع، Rana spp."؛ وهذا الإنتاج يشمل بلا شك إنتاج الضفدع الأمريكى R. catesbeiana ولكن نسبته غير معروفة. إلا أنه من المعروف أن هناك إنتاج كبير من هذا النوع فى البرازيل، المكسيك، اكوادور وجواتيمالا.
    السوق والتجارة
    قدر فى عام 1980 أن 3% من المطروح فى السوق العالمى للضفادع (كل الأنواع) يأتى من الاستزراع، بينما التقدير حاليا (2002) يبلغ 15%، آخذين فى الاعتبار معدل النمو المحسوب لهذه الصناعة. وإحصائيات التسويق للضفادع نادرة وغير دقيقة. وهناك بعض احصاءات الطلب المسجلة تضع الولايات المتحدة كأكبر مستهلك للضفادع (كل الأنواع)، يليها فرنسا، كندا، بلجيكا، إيطاليا وأسبانيا. وهناك ثلاث مستويات لتسويق الضفدع الأمريكى وهى:
    • أرجل الضفادع.
    • الضفادع الحية.
    • الاحتياجات التعليمية والعلمية.
    وسوق أرجل الضفادع هو الأكبر على المستوى العالمى. وأكبر المنتجين (من الصيد أو الاستزراع) هى إندونيسيا وتايوان. والأسعار ترتبط بالوزن، وتتفاوت الأسعار حاليا (2004) بين 3.86-10.14 دولار أمريكى/كجم. وقد تزايد الطلب على الضفادع الحية من أجل الاستهلاك الآدمى وخاصة بين المجموعات الأسيوية التى تعيش فى كندا والولايات المتحدة الأمريكية. وتتراوح أسعار الجملة بين 2.25 و 3.75 دولار أمريكى/كجم للضفادع الكاملة، على حسب الوزن. والدول المنتجة الرئيسية (من الصيد أو الاستزراع) هى تايوان، البرازيل والمكسيك. وتباع الضفادع الأمريكية للأغراض العلمية والتعليمية فى الولايات المتحدة إلى شركات التجهيز. ويتم تسويق ثلاث مجموعات للحجوم: 4-5'، 5-6' و6-7' (S-VL)؛ بأسعار تتراوح بين 1.3-3.25 دولار للواحدة.
    الوضع والإتجاهات
    من المتوقع أن يؤدى استمرار الأبحاث حول التغذية والأمراض والإكثار إلى تحسينات هامة تؤدى إلى القفز بالإنتاج إلى مستويات عالية فى المستقبل. إلا أنه مازال هناك الكثير من العمل فى مجال الوراثة. وفيما يتعلق بالأسواق، فإن الأسعار تميل تدريجيا للارتفاع، مع تقلص معدل الإتجار فى الضفادع البرية نتيجة للحظر، وبالتالى فإن تلك الكميات يتوقع أن تحل محلها كميات مستزرعة؛إلا أنه من المطلوب تركيز جهود أكبر على التسويق والدعاية، حيث أن لحم الضفادع ومنتجاته مازال غير معروف جيدا.
    موضوعات أساسية
    كما فى أى نوع آخر من الاستزراع المائى، فإن استزراع الضفادع الأمريكية يمكن أن يتسبب فى مشاكل لو لم يدار بطريقة صحيحة. والجدول التالى يلخص سلسلة من الظواهر التى يمكن أن تنتج من استزراع الضفادع، وكذلك المخاطر المصاحبة وبعض المقترحات لتحاشيها أو تخفيفها.
    الظاهرة المخاطر استراتيجيات التخفيف من الأثر
    صرف المواد العضوية إرتفاع الخصوبة وتدهور البيئة الحيوية فى المياه المحيطة؛ التلوث العضوى للمياه التى تستخدم للاستهلاك الآدمى. معالجة مياه الصرف فى المزرعة؛ إعادة استخدام مياه الصرف فى الزراعة؛ إستخدام أعلاف أقل تلويثا
    صرف المضادات الحيوية زيادة مقاومة البكتريا الطبيعية لاتشجع استخدام المضادات الحيوية؛ استعيض عن العقاقير باساليب الادارة والوقاية الجيدة
    إدخال الأنواع الغريبة إدخا مسببات أمراض غير معروفة؛ منافسة الأنواع المحلية، الهجن غير المرغوب فيها القيام بدراسات تقييم الأثر الإيكولوجى؛ تطبيق نظام أمان حيوى صارم لمنع الهروب؛ الحجر الصحى على الحيوانات الوافدة
    تعارض استغلال الموارد الأراض والمياه التى يمكن أن تستخدم بطرق أكثر كفائة لتحقيق فوائد إجتماعية أفضل إجراء دراسة مقارنة للأرباح والخسائر مع باقى الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية الموجودة أو الممكنة.
    جمع البيض وأبوذنيبة من المصادر الطبيعية إقلال فرص تجدد العشائر خاصة للأنواع التى يتم صيدها إقتصاديا إجراء دراسة ديناميكية العشائر؛ استخدم الاستزراع المائى لإمداد مناطق الصيد الطبيعية
    ممارسات الإستزراع السمكى المسؤلة
    تطلب كل الدول شهادات صحية عند شراء أرجل الضفادع، ولكن لاتطلب شهادات إتفاقية CITES. من المهم تطوير الأطر العلمية لاستزراع الضفدع الأمريكى، حيث أنه يتحول تدريجيا إلى نشاط استزراع مائى هام فى عدة أقاليم جغرافية. ومن الضرورى إتباع المبادئ العامة لمدونة السلوك الرشيد للمصايد، المادة 9 (أنظر http://www.fao.org).
    المراجع
    Aguiar, H. 1992. O sistema vertical ranabox. In Anais do VII Encontro Nacional de Ranicultores. Rio de Janeiro, Brazil, avril 6-9, 1992, pp. 65-70. Associação dos Ranicultores de Rio de Janeiro.
    Benitez, M.M. & Flores-Nava, A. 1997. Growth and metamorphosis of Rana catesbeiana (Shaw) tadpoles fed live and supplementary feed, using tilapia Oreochromis niloticus (L.) as a biofertilizer. Aquaculture Research, 28:481-488.
    Carmona, C., Olvera, M.A., Flores-Nava y V. & Ontiveros, A. 1997. La nutrición de la rana y su importancia en ranicultura. In Mem. II Technofrog ´97. International Meeting on Frog Research and Technology. Santos, Brazil, July 19-23, 1997, pp. 75-81. Academia Brasileira de Estudos Tecnicos em Ranicultura.
    Chamberlain, F.M. 1897. Notes on the edible frogs of the United States and their artificial propagation. US Bureau of Fisheries. Fisheries Document for 1897. pp. 249-261. Washington, DC, USA.
    Chen, T.P. 1976. Aquaculture Practices in Taiwan. Page Bros, Norwich, UK. 162 pp.
    Culley, D.D. 1976. Culture and management of the laboratory frog. Laboratory Animal, 5:30-36.
    Culley, D.D. 1991. Bullfrog culture. In C.E. Nash (ed.), Production of Aquatic Animals. World Animal Science C4, pp. 185-205. Elsevier, Amsterdam, Netherlands.
    Culley, D.D., Horseman, N.D., Amborski, R.L. & Meyers, S.P. 1978. Current status of amphibian culture with emphasis on nutrition, diseases and reproduction of the bullfrog Rana catesbeiana. Proceedings of the World Mariculture Society, 9:653-670.
    Donizete, T.R. 1997. Avaliaçao do Mercado mundial de carne de rana. In Mem. II Technofrog ´97. International Meeting on Frog Research and Technology. Santos, Brazil, July 19-23, 1997, pp. 3-11. Academia Brasileira de Estudos Tecnicos em Ranicultura.
    Easley, K.A., Culley, D.D., Horseman, N.D. & Penkala, J.E. 1979. Environmental influences in hormonally induced spermiation of the bullfrog Rana catesbeiana. Journal of Experimental Zoology, 207:407-416.
    Flores-Nava, A. 1992. Specific phytoplankton consumption rates and preferences by tadpoles of the bullfrog Rana catesbeiana fed a polyculture of microalgae. In Abstracts of World Aquaculture ´92, Orlando, Florida, May 21-25, 1992, pp. 139-140. World Aquaculture Society, Baton Rouge, Louisiana, USA.
    Flores-Nava, A. 1993. Avances en la investigación y desarrollo de la tecnología del cultivo de rana en el sureste de México. In Mem. I Simposio Internacional de Investigación Acuícola en Centroamérica. San José, Costa Rica, octubre 5-8, 1993, pp. 99-106. Universidad Nacional de Costa Rica. Imprenta Universitaria, San Jose, Costa Rica.
    Flores-Nava, A. 1994. An overview of frog farming in México. In K.P.P. Nambiar & T. Singh (eds.). Proceedings of the INFOFISH-AQUATECH ´94 International Conference on Aquaculture, Colombo, Sri Lanka, August 29-31, 1994, pp. 131-137. INFOFISH, Kuala Lumpur, Malaysia.
    Flores-Nava, A. 1999. Cultivo Intensivo de Rana Toro Rana catesbeiana. Manual. Técnicas de Acuicultura. Programa Regional de Apoyo al Desarrollo de la Pesca en el Istmo Centroamericano (PRADEPESCA-Unión Europea). Panama. 42 pp.
    Flores-Nava, A. & Vera, P. 1999. Growth, metamorphosis and feeding behavior of Rana catesbeiana Shaw, 1802 tadpoles at different rearing densities. Aquaculture Research, 30:1-7.
    Flores-Nava, A. 2000. Frog farming: a comparison between the wet and the semi-dry on-growing systems. Global Aquaculture Advocate, 1(1):52-54.
    Flores-Nava, A. 2001a. Aspectos generales de la biología de Rana catesbeiana de importancia para su cultivo. In T. Jaramillo, Olivera, J. & Velázquez, J. (eds.), Reproducción y Manejo de Fauna Silvestre, pp. 195-210. Universidad Autónoma Metropolitana, México, Distrito Federal, Mexico.
    Flores-Nava, A. 2001b. Generalidades del cultivo de rana toro Rana catesbeiana, Shaw, 1802. In T. Jaramillo, Olivera, J. & Velázquez, J. (eds.), Reproducción y Manejo de Fauna Silvestre, pp. 211-233. Universidad Autónoma Metropolitana, México, Distrito Federal, Mexico.
    Flores-Nava, A. 2002. Estudio de factibilidad para el establecimiento de una granja de rana para el mercado exterior, en Panama. Documento de Circulación Restringida. Convenio HO/AFN 0125-2002. Grupo HO-Panama, Panamá. 33 pp.
    Fontanello, D., Arruda-Soares, H., Mandelli, J., Penteado, L.A. & Justo, C.L. 1984. In Manejo Alimentar de Ras. Mem. IV Encontro Nacional de Ranicultores. Goiania, Brazil, 5-9 novembro, 1984, pp. 91-107. Mim. Associação Goiania dos Criadores de Ras.
    Glorioso, J.C., Amborski, R.L., Amborski, G.F. & Culley, D.D. 1974. Microbiological studies on septicemic bullfrogs, Rana catesbeiana. American Journal of Veterinary Research, 35:1241-1245.
    Gosner, K.L. 1960. A simplified table for staging anuran embryos and larvae with notes on identification. Herpetologica Chicago, 16:183-190.
    Horseman, N.D., Smith, C.A. & Culley, D.D. 1978. Effects of age and photoperiod on ovary size and condition in the bullfrog (Rana catesbeiana Shaw) (Amphibia, Anura, Ranidae). Journal of Herpetology, 12(3):287-290.
    Lindenbaum, I. 1997. Estadísticas de comercio exterior: Mercado de ancas de rana en USA y Francia. In Proceedings of the II Technofrog ´97. International Meeting on Frog Research and Technology. Santos, Brazil, July 19-23, 1997, pp. 26-38. Academia Brasileira de Estudos Tecnicos en Ranicultura.
    Lopes-Lima, S. & Agostinho, C.A. 1988. A criaçao de ras. Editorial Globo (Coleçao do agricultor-pequenos animais), Rio de Janeiro, Brazil. 187 pp.
    Lopes-Lima, S. & Agostinho, C.A. 1992. A tecnología de criaçao de ras. Universidade Federal de Viçosa. Imprenta Universitaria, Viçosa, Minas Gerais, Brazil. 168 pp.
    Mayes, I. 1963. Folleto instructivo para la cría artificial de la rana comestible rana toro Rana catesbeiana. Boletín del Banco Nacional de Crédito Ejidal, Oficina de Piscicultura, Distrito Federal, México. 47 pp.
    Nace, G.W. 1968. The amphibian facility of the University of Michigan. Bioscience, 18:767-775.
    Oloriz, M. 1997. La ranicultura en Uruguay: desarrollo y perspectivas. In Proceedings II Technofrog '97. International Meeting on Frog Research and Technology. July 19–23. Santos, Brazil, p. 8. Academia Brasileira de Estudos Tecnicos em Ranicultura.
    Ontiveros, E.V., Valdez, R.A., Lili, A., Romano, M. & Flores-Nava, A.2002a. Influencia ambiental sobre el sistema endócrino-reproductivo, maduración gonádica y desoves en hembras de Rana catesbeiana, Shaw, 1802. In Memorias de la. XXVII Reunión Anual de la Academia de Investigación en la Reproducción, A.C. Morelia, Mich., México, jul. 1–3, 2002, p. 250. Academia de Investigación en la Reproducción, A.C., Mexico, Distrito Federal.
    Ontiveros, V., Flores-Nava, A., Orozco, H., Lili, A., Navarro, M.C. & Ambriz, G. 2002b. Estimación del número de espermatozoides en testículos, a partir de la masa corporal en rana toro Rana catesbeiana Shaw, 1802. In Memorias de la VII Reunión Nacional de Herpetología. Guanajuato, México, nov. 25-28, 2002, p. 122. Sociedad. Mexicana de Herpetología.
    Paryanonth, P. & Daorerk, V. 1994. Frog farming in Thailand. In K.P.P. Nambiar & T. Singh (eds.). Proceedings of the INFOFISH-AQUATECH ´94 International Conference on Aquaculture, Colombo, Sri Lanka, August 29-31, 1994, pp. 126-130. INFOFISH, Kuala Lumpur, Malaysia.
    Rubin, R. 1979. La rana y su Explotación. Editorial Continental, México, Distrito Federal. 132 pp.
    Ryan, M.J. 1980. The reproductive behavior of the bullfrog Rana catesbeiana. Copeia, 1:108-114.
    Santana-Costa.1992. Desenvolvimento do aparelho reprodutor e fatores associados ao ciclo reproductivo da ra-touro no sistema anfigranja. Unpublished MSc Thesis. Universidade Federal de Viçosa, Mina Gerais, Brazil. 98 pp.
    Vizotto, L.D. 1979. Aspectos técnicos de ranicultura. In Anais de I Encontro Nacional de Ranicultura. Mimiog. Universidade de Sao Paulo, Brazil, jan. 12–15, 1979, pp. 27-67. Universidade de São Paulo, Brasil.
    مواقع ذات صلة
     
    Powered by FIGIS