1. التعريف
    1. الصفات البيولوجية
    2. عرض الصور
  2. المظاهر
    1. خلفية تاريخية
    2. الدول الرئيسية المنتجة
    3. البيئة والبيولوجية
  3. الإنتاج
    1. دورة الإنتاج
    2. نظم الإنتاج
    3. الأمراض وإجراءات التحكم
  4. الإحصاءات
    1. لإنتاج
    2. السوق والتجارة
  1. الوضع والإتجاهات
    1. موضوعات أساسية
      1. ممارسات الإستزراع السمكى المسؤلة
    2. المراجع
      1. مواقع ذات صلة
    التعريف


    Sciaenops ocellatus  Linnaeus, 1766 [Sciaenidae]
    FAO Names:  En - Red drum,   Fr - Tambour rouge,  Es - Corvinón ocelado
       
    الصفات البيولوجية
    الجسم مستطيل ومقوس قليلا من الخلف، ومائل من الأمام، بني نحاسي أو يميل للاحمرار، ولكنه أبيض من الناحية البطنية. البوز مفلطح، الفم كبير وسفلي ويحتوي على صفوف من الأسنان الزغابية (المنشارية). لا توجد زوائد استشعار، وهذه الزوائد هي التي تميز هذا النوع عن قرينه المعروف باسم "الطبل الأسود" (Pogonias cromis). توجد زعنفتان ظهريتان تحتوي الأولى على عشر شوكات صلبة والثانية على شوكة واحدة وعديد من الأشعة الزعنفية (24). الزعنفة الذيلية مقعرة قليلا مع وجود بقعة سوداء كبيرة أو أكثر فوق الخط الجانبي. تصدر الذكور ضجيجا مميزا يشبه صوت الطبل أثناء موسم التزاوج وذلك عن طريق احتكاك عضلات معينة مع المثانة الهوائية.
    عرض الصور
    أمهات الطبل الأحمر يوافع الطبل الأحمر
    المظاهر
    خلفية تاريخية
    بدأ الاهتمام باستزراع الطبل الأحمر في الأسر في أواخر السبعينيات بسبب القلق من نقص المخزون الطبيعي نتيجة للصيد التجاري والترفيهي. ومنذ ذلك الوقت تم تطبيق مجموعة من الإجراءات المنظمة (مثل تقنين حجم الأسماك المصادة وكمية الصيد)، كما تم إيقاف الصيد التجاري تماما في العديد من المناطق. وقد بدأت المحاولات الأولى لاستزراع الطبل الأحمر في الولايات المتحدة الأمريكية، خاصة في تكساس وفلوريدا، بهدف إيجاد بديل للأسماك المصادة، وكذلك لتحسين المخزون السمكي. ومع تطور تقنيات الاستزراع انتشر استزراع هذا النوع في أقطار أخرى حيث أنه سمكة جيدة للاستهلاك الآدمي، شديدة التحمل وقادرة على التأقلم جيدا مع ظروف الاستزراع.
    الدول الرئيسية المنتجة
    الدول المنتجة الرئيسية لسمكة الفرخ الصينى (إحصائيات منظمة الأغذية والزراعة، 2006).
    البيئة والبيولوجية
    الطبل الأحمر سمكة تتحمل مدى واسعا من ملوحة الماء، ولذلك فهي تنتشر بطول سواحل المحيط الأطلنطي وخليج المكسيك من كيب كود (Cape Cod) في ماساشوستس وحتى توكسبان (Tuxpan) في المكسيك. وتتناسل الأسماك الناضجة في أغسطس وحتى أكتوبر في المياه الساحلية بالقرب من فتحات المد. وبيض الطبل الأحمر بيض سابح (يصل قطر البيضة إلى حوالي 1 مم)، وتضع الأنثى الكبيرة أكثر من مليون بيضة. ثم يجري نقل اليرقات (التي يصل طولها من 6-8 مم) مع التيارات المائية إلى مصبات الأنهار حيث تستقر في مناطق الحشائش البحرية. وتظل الإصبعيات واليوافع والأطوار قبل الناضجة في الخلجان ومصبات الأنهار حتى تصل لإلى 3.5-5 سنوات في العمر، ثم تبدأ في اللحاق بالأسماك الناضجة التي ستتزاوج.
    الإنتاج
    دورة الإنتاج

    دورة الإنتاج

    نظم الإنتاج
    لإمداد بالزريعة 
    يتم شراء البيض و/أو اليرقات في بعض الأحيان من المفرخات بدلا من الاحتفاظ بالأمهات. إلا أن القدرة العالية لسمكة الطبل الأحمر على التكيف مع ظروف الاستزراع جعلت العديد من المزارعين يحتفظون بالأمهات في مزارعهم لضمان الإمداد المستمر من الزريعة. ويمكن حفظ الأمهات الناضجة في أحواض دائرية من الفيبرجلاس (تتراوح من 10-17 م3 و 1.5 مترا في الطول) متصلة بمرشح خارجي. ويمكن لعدد 4-6 سمكات أن تتناسل بنجاح في مثل هذا النظام باستخدام نسبة ذكور:إناث تبلغ 1:1. وتجري تغذية الأمهات 3-5 مرات في الأسبوع بغذاء يتكون الأسماك، الحبار، (السبيط)، الجمبري و/أو الأعلاف الصناعية. وفي أغلب الدول التي تستزرع الطبل الأحمر يجب استيراد الأمهات نظرا لأن هذا النوع غير متوطن في هذه الدول. ولذلك فمن المتوقع أن تحدث تغيرات وراثية خلال السنوات العديدة من الاستزراع باستخدام عدد محدود من الأمهات، مما قد يؤثر سلبا على الإنتاج. ومن أجل الحفاظ على التنوع الوراثي للطبل الأحمر يجب استخدام عدد كاف من الأسماك والعائلات حتى يقل التناسل الداخلي (تزاوج الأقارب). التزاوج لقد تم تطوير تقنيات تزاوج وتفريخ هذا النوع طول العام. ويمكن استخدام فترة الإضاءة لمدة 120 يوما وكذلك نظام التحكم في درجات الحرارة لتفريخ هذه السمكة في الأسر. ويجب في البداية أقلمة الأمهات عند درجة حرارة 17م˚ وفترة إضاءة تبلغ 9 ساعات يوميا، حيث أن هذا يماثل ظروف الشتاء للأمهات في الطبيعة. وبعد انتهاء فترة الأقلمة يتم رفع درجة الحرارة وفترة الإضاءة تدريجيا، ثم خفضهما مرة أخرى خلال فترة 120 يوما. وبعد فترة الأقلمة الأولية للأمهات يمكن التحكم في التفريخ طول العام عن طريق التحكم في درجة الحرارة. فعلى سبيل المثال، يمكن إيقاف التفريخ بشكل مؤقت عند خفض درجة الحرارة لأقل من 23م˚، ثم إعادة التفريخ مرة أخرى عند رفع درجة الحرارة لأكثر من 23م˚. ويحدث تفريخ الطبل الأحمر عادة عند المساء بمجرد إطفاء الأنوار. ويكون البيض طافيا عند ملوحة أعلى من 25‰. يجري نقل البيض خلال الليل إلى صندوق ترشيح خارجي حيث يتم جمع هذا البيض في شبكة تبلغ سعة فتحتها حوالي 500 ميكرون. بعد ذلك يوضع البيض مباشرة في أحواض التربية أو في حضانات للفقس (500-000 2 لتر) بكثافة 200-500 بيضة/لتر. وبعد الفقس تنقل اليرقات إلى أحواض التربية. ويساعد تطهير وتعقيم البيض بمحلول الفورمالين (50-100 جزء/مليون) لمدة حوالي ساعة إلى خفض الإصابة بالبكتريا أو نمو الفطريات. ويبلغ قطر البيضة حوالي 1 مم، حيث تفقس هذه البيضة خلال 18-25 ساعة عند درجة حرارة 24-28م˚.
    لمفرخات 
    تربى اليرقات عادة في أحواض دائرية من الفيبرجلاس توضع داخل غرف محكمة بيئيا. ويبلغ حجم هذه الأحواض 000 5 - 000 15 لترا. ولكن يمكن نقل اليرقات حديثة الفقس مباشرة إلى أحواض أرضية للتربية. وتبلغ كثافة اليرقات بين 10-30 يرقة/لتر، وتصل نسبة الإعاشة خلال المرحلة اليرقية إلى أكثر من 50%. وتتراوح درجة الحرارة والملوحة المثلى للفقس وتربية اليرقات بين 25-30 م˚ و 25-30‰، على الترتيب. إلا أنه يمكن استخدام مدى أوسع في حالة اليرقات الأكبر. فعلى سبيل المثال وجد أن معدل الإعاشة كان مرتفعا عند ملوحة 10‰، 5‰ و1‰ لليرقات البالغ طولها 3 مم، 6 مم و 15 مم، على الترتيب. ويمكن تربية اليرقات حتى تصل إلى مرحلة التسمين إما داخل المفرخات أو في الأحواض الترابية. التربية المكثفة لليرقات يبلغ طول يرقة الطبل الأحمر حوالي 2.2 مم عند الفقس، وتصبح هذه اليرقات جاهزة للتغذية بعد ثلاثة أيام من الفقس. وتجري تغذية اليرقات في البداية على الروتيفر بتركيز 5-10 حيوان/مل منذ اليوم الثالث وحتى اليوم العاشر بعد الفقس. بعد ذلك يتم تغذية اليرقات على الأرتيميا من اليوم 11 وحتى اليوم 15. ومنذ ذلك اليوم تصبح اليرقات قدرة على تناول العلف المكبسل (microparticulate). إلا أنه من الأفضل تغذية اليرقات على الغذاء الحي والعلف المكبسل معا أثناء مرحلة الفطام. كما يمكن تغذية اليرقات على خليط من الروتيفر والعلف الصناعي (حجم الحبيبة حوالي 0.25 مم) بعد 3-7 أيام من الفقس. بعد ذلك تتغذى اليرقات على العليقة المصنعة فقط بحيث يزيد قطر حبيبة العلف بالتدريج دون تأثير سلبي علي النمو والإعاشة. ويتم تدعيم الغذاء الحي بالأحماض الدهنية غير المشبعة عالية درجة عدم التشبع (highly unsaturated fatty acids) مثل حامض الأراكيدونيك (arachidonic acid)، ايكوزابنتانويك (eicosapentaenoic acid EPA) و دوكوزاهسانويك (ocosahexaenoic acid DHA) بصورة منتظمة مما يؤدي إلى تحسين نمو وإعاشة اليرقات. وتضاف هذه الأحماض الدهنية عادة لرفع مستوى الأحماض الدهنية في الغذاء الحي بما فيه الطحالب المجهرية، عجينة الطحالب المجهرية، المركبات التجارية وزيت الأسماك البحرية. كما أن إضافة الطحالب المجهرية من أنواع (Nannochloris occulata, Isochrysis galbana) إلى أحواض التربية بكثافة 000 40 إلى 000 100 خلية/مل تؤدي إلى تحسين نمو وإعاشة اليرقات. وعندما تصل اليرقات إلى حجم الإصبعيات (اليوافع) (أقل من شهرين) يمكن نقلها إلى أحواض أرضية أو أقفاص شبكية للتسمين.
    الحضانة 
    يتم ملء الأحواض الأرضية التي تبلغ أحجامها 0.2-1 هكتار بالماء بين 5-10 أيام قبل وضع الأسماك بها. ويجري تسميد هذه الأحواض بالسماد العضوي وغير العضوي بهدف زيادة كثافة الفيتوبلانكتون بها وبالتالي زيادة كثافة الزوبلانكتون (الهائمات الحيوانية) خاصة الكوبيبودا. وتنقل اليرقات (2 يوم بعد الفقس، 000 740 يرقة/هكتار) من المفرخات إلى الأحواض عندما تصل كثافة الزوبلانكتون إلى حوالي 250 حيوان/لتر. وتظل اليرقات في هذه الأحواض لحوالي 30 يوما بعد الفقس (حتى يصل طولها إلى حوالي 30 مم)، وبعد ذلك تنقل إلى أحواض أكبر أو أقفاص شبكية.
    طرق التربية  
    يجري تسمين الطبل الأحمر في الأحواض الأرضية أو الأقفاص. التربية في الأحواض الأرضية لقد تأثر استزراع الطبل الأحمر في الولايات المتحدة الأمريكية تأثرا سلبيا كبيرا في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات بسبب انخفاض درجات الحرارة أثناء شهور الشتاء، مما أدى إلى نفوق كبير لهذه الأسماك. ويعتقد أن درجة الحرارة الدنيا المميتة للطبل الأحمر تتراوح بين 8-10مº، على الرغم من أن القيمة الحقيقية تعتمد على ملوحة الماء ومعدل النقص في درجة الحرارة. ولمكافحة الخسائر الناتجة عن نفوق الأسماك فقد قام المزارعون بتحوير ممارسات الإنتاج. على سبيل المثال تجلب الأسماك إلى أماكن مغلقة عند وزن يبلغ حوالي 1 جم، حيث تربى في نظام دائري شبه مغلق، ثم تجري إعادتها إلى أحواض خارجية عند وزن 150-225 جم، عندما تبدأ درجات الحرارة في الارتفاع. وإصبعيات الطبل الأحمر تفترس بعضها، ولذلك فإن الفرز المتكرر لها أثناء التربية في النظام الدائري شبه المغلق يساعد على خفض نسبة النفوق وبالتالي يؤدي إلى زيادة الإنتاج. ويمكن أن تصل الأسماك إلى حجم التسويق (حوالي 1 كجم) في مثل هذه الأنظمة خلال 11 شهرا. الاستزراع في الأقفاص تستخدم أنواع وأحجام مختلفة من الأقفاص في تربية الأسماك البحرية. ففي الصين تصنع الأقفاص من شباك مرنة الفتحات تثبت على هياكل صلبة، ويتراوح الحجم بين 1.5-2.5 م3. وتوضع إصبعيات الطبل الأحمر (0.2 جم) في هذه الأقفاص بكثافة 000 1 إصبعية/ م3. وقد تنقل الأسماك إلى أقفاص أكبر حجما عندما تنمو، كما تقل الكثافة السمكية إلى حوالي 400 إصبعية/ م3. وحيث أن إصبعيات الطبل الأحمر تفترس بعضها، فإنه يجري فرزها بشكل متكرر مما يساعد على خفض نسبة النفوق. وعادة تصل الأسماك إلى حجم التسويق (حوالي 1 كجم) خلال عام.
    تنمو الإصبعيات جيدا على العديد من الأعلاف التجارية التي صنعت خصيصا للطبل الأحمر أو الأنواع البحرية الأخرى بالمياه الدافئة. والاحتياجات الغذائية لهذا النوع معروفة جيدا. فالإصبعيات تحتاج إلى عليقة تحتوي على 35-45% بروتين لكي تصل إلى النمو الأعلى. والمصدر الرئيسي للبروتين هو مسحوق السمك، إلا أنه يمكن إضافة مسحوق فول الصويا بنسبة 10% من البروتين الغذائي على الأقل. وكما في حالة اليرقات، تحتاج الإصبعيات إلى الأحماض الدهنية غير المشبعة عديدة عدم التشبع من عائلة أميجا 3 بنسبة حوالي 10% من كمية الدهون بالعلف. ولكن هناك نقص في المعلومات حول احتياج هذه الأسماك من الفيتامينات والأملاح المعدنية، وغالبا ما تضاف هذه العناصر إلى العلف في صورة مخاليط تجارية تم تصنيعها لأنواع أخرى من الأسماك. والعليقة التطبيقية لسمك الطبل الأحمر تحتوي على 40% بروتين، 5-7% زيت سمك، أقل من 7% ألياف، إضافة إلى مخلوط الفيتامينات والأملاح.
    ظم الحصاد 
    يمكن حصاد الطبل الأحمر من الأحواض عن طريق شبكة الجرف. والحصاد المتكرر لنفس الحوض باستخدام شبكة جرف متدرجة العيون لصيد أحجام معينة يؤدي إلى زيادة الإنتاج. كما يمكن تجفيف الأحواض وتجميع الأسماك في حفرة للحصاد حيث يجري حصادها بسهولة. كذلك يمكن حصاد الأسماك من الأقفاص باستخدام شباك الغمر بعد تركيز الأسماك في جانب من القفص بواسطة رفع جانب قاع الشبكة إلى أعلى أو رفع الشبكة كلها إلى أعلى.
    التصنيع والتداول 
    يحتاج الطبل الأحمر إلى عناية خاصة أثناء التداول خلال جميع مراحل التربية والحصاد والمعالجة، وذلك من أجل المحافظة على القيمة الغذائية والصحية لهذه الأسماك ومنع تلوثها. ولذلك يجب صيانة وتنظيف جميع الأدوات المستخدمة في تداول الطبل الأحمر قبل وأثناء وبعد عمليات المعالجة. ويجب الاتصال بالهيئات المسئولة عن مراقبة تداول ومعالجة الأطعمة البحرية لمزيد من المعلومات بخصوص المعايير الصحية للأسماك المعالجة.
    تكاليف الإنتاج 
    يوضح التحليل التالي تكاليف الإنتاج لمزرعة للطبل الأحمر في الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1994 لتسمين الإصبعيات (0.4 جم) في الأحواض الأرضية لتصل إلى 1 كجم خلال عام واحد تقريبا. وعلى الرغم من أن هذا التحليل لم يعد صالحا بسبب التضخم، الخ، فإن العوامل المستخدمة في تحديد التكاليف وأهميتها النسبية ما زالت صالحة حتى اليوم.
    التكاليف الجارية النسبة من التكاليف السنوية (%)
    العلف 55.5
    تكاليف إصبعيات التسمين 19.3
    العمالة 14.3
    الكيماويات (مثل السماد، علاج الأمراض) 4.8
    التخزين والتسويق 3.4
    أدوات الإصلاح والصيانة 2.7
    الأمراض وإجراءات التحكم
    يستعرض الجدول التالي الأمراض التي تصيب الطبل الأحمر تحت ظروف الاستزراع. ويجب أن يؤقلم المزارعون أنفسهم مع اللوائح الخاصة باستخدام كيماويات أو عقاقير معينة مصرح بها للاستخدام في حالة أسماك الطعام وكذلك اللوائح العاملة في الدول التي تستورد منتجات الطبل الأحمر. وقد تم استخدام بعض العقاقير والمضادات الحيوية الأخرى لعلاج بعض الحالات، ولكن احتواء هذا الجدول عليهم لا ينطوي على توصية من منظمة الأغذية والزراعة.
    اسم المرض المسبب نوع المسبب الأعراض طرق العلاج والوقاية
    التنكرز العصبي الفيروسي Viral nervous necrosis (VNN) نودافيروس Nodavirus فيروس السباحة الهستيرية واللولبية، التحوصل الشديد في المخ والحبل الشوكي، الانتفاخ الشديد للمثانة الهوائية، اللون الداكن، فقد الشهية للطعام. لا يوجد علاج معروف، تطهير أنظمة الإنتاج بين الدورات الإنتاجية (تعقيم المياه بالأشعة فوق البنفسجية والأوزون؛ وتعقيم الأدوات بالكلور)، التخلص من الأسماك المصابة.
    إنتيرومكسوسسEnteromyxosis (myxidiosis) ميكسيديوم لييMyxidium leei مكسوسبوريدات (طفيل داخلي) أبواغ أو بثرات في الغشاء المخاطي للقناة الهضمية والتهابها، اختفاء الألوان، تساقط القشور، تقرحات على الجلد. لا يوجد علاج معروف، تطهير أنظمة الإنتاج بين الدورات الإنتاجية، التخلص من الأسماك المصابة.
    التحوصل الليمفاوي Lymphocystis اريدوفيروسIridovirus فيروس يصيب الجلد، الزعانف والخياشيم أحيانا مع ظهور نمو جلدي ليفي كبير أبيض أو أحمر فاتح يشبه القرنبيط لا يوجد علاج معروف، تطهير أنظمة الإنتاج بين الدورات الإنتاجية، الحجر الصحي للأسماك (لأن بعض الأسماك تشفى من المرض بدون تدخل)، خفض الكثافة السمكية.
    الطفيليات القشرية الخارجية (قمل البحر/ السمك) الكوبيبوداالأيزوبودا البرانكيورا طفيليات خارجية قشريات صغيرة تلتصق بالخياشيم، الفم والجلد، تقرحات جلدية الغمر في الماء العذب (5-15 دقيقة)، الغمر في الفورمالين (2-4 مل فورمالين/10 لتر لمدة 30 دقيقة)- غير مصرح به في حالة أسماك الطعام.
    العدوى البكتيرية الواوية (الضمية) Vibriosis فيبريوVibrio sp. بكتيريا انتفاخ بالبطن، تقرحات على الجلد، نزيف أو إدماء على الجسم، جحوظ العين، خمول، نزيف داخلي. العلاج بالمضادات الحيوية مع الماء والعلف، إزالة وعلاج الأسماك المصابة، تعقيم نظم التربية، إقلال الإجهاد.
    عدوى البكتيريا الجهازية Streptococcus iniaei بكتيريا تقرحات على الجلد، تعفن، جحوظ العين، نزيف أو إدماء على الجسم، يصير اللون داكنا. العلاج بالمضادات الحيوية مع الماء والعلف، إزالة وعلاج الأسماك المصابة، تعقيم نظم التربية، إقلال الإجهاد.
    مرض الأميلودينيا (المرض البحري المخملي) الأميلودينيوم Amyloodinium ocellatum ثنائيات الأسواط Dinoflagellate بقع صغيرة فاتحة على الجلد والزعانف و/أو الخياشيم، ضعف وخمول الأسماك، السباحة السريعة المتقطعة، حك الجسم. الغمر في الماء العذب (لمدة 5-15 دقيقة)، طرد ماء الحوض (6 مرات في اليوم على الأقل)، ترشيح الماء، حمام من كبريتات النحاس (غير مصرح به في حالة أسماك الطعام)، الغمر في الفورمالين (2-4 مل فورمالين/10 لتر لمدة 30 دقيقة) (غير مصرح به في حالة أسماك الطعام).
    مرض البقع البحرية البيضاء كريبتوكاريون اريتاتوس Cryptocaryon irritans طفيل خارجي (بروتوزوا) وجود بقع بيضاء ترابية على الجلد، صعوبة التنفس، الأسماك تحك نفسها في الأشياء الصلبة، تآكل الجلد، فقد الشهية للطعام. خفض الملوحة (لأقل من 16‰ لمدة حوالي 14 يوما، أو أقل من 10‰ لمدة 3 ساعات)، خفض درجات الحرارة لأقل من 19 درجة مئوية، الغمر في محلول كبريتات النحاس (غير مصرح به في حالة أسماك الطعام)، الغمر في الفورمالين (2-4 مل فورمالين/10 لتر لمدة 30 دقيقة) (غير مصرح به في حالة أسماك الطعام).
    إمداد الخبرة في مجال أمراض الأسماك عادة تقوم الهيئات الحكومية، الشركات الخاصة والمؤسسات التعليمية بتقديم الخدمات المتعلقة بتشخيص وعلاج الأمراض التي تصيب الكائنات المائية. ويمكن الحصول على المساعدة المطلوبة بالاتصال بالهيئات المحلية المعنية بمراقبة إنتاج الأسماك في الأسر.
    الإحصاءات
    لإنتاج
     
    وأكثر من 49% من الإنتاج العالمي للطبل الأحمر في عام 2004 أنتجته الصين، إسرائيل وموريشيوس. كما أن مايوت والولايات المتحدة الأمريكية من المنتجين المهمين (3%). وقد بلغت قيمة الإنتاج العالمي من الطبل الأحمر 000 791 55 دولار في عام 2004.
    السوق والتجارة
    المنتجات الرئيسية من الطبل الأحمر هي الشرائح الطازجة أو المجمدة (170-340 جم)، كما يجري تسويق الأسماك الكاملة منزوعة الأحشاء ولكن بصورة غير منتظمة. وسعر السوق للطبل الأحمر، كغيره من الأنواع يحدده العرض والطلب. ويبلغ السعر الحالي للأسماك الكاملة المشتراة من المزارع التجارية في الولايات المتحدة الأمريكية 4.19-4.63 دولار/كجم. ولا تتوافر معلومات في الوقت الحاضر عن تجارة هذا النوع في الصين.
    الوضع والإتجاهات
    الطبل الأحمر سمكة شديدة التحمل، سريعة النمو، وقد تمت عليه دراسة العديد من المعوقات التي تواجه استزراع الأنواع البحرية الأخرى، وتم التغلب على هذه المعوقات في كثير من الأحيان (مثل مشاكل التفريخ، التغذية وتحمل الظروف البيئية). إلا أن النسبة المرتفعة للنفوق بسبب انخفاض درجات الحرارة تتطلب عناية خاصة عند اختيار مواقع وأنظمة الإنتاج. ولكن سوف يؤدي التطور السريع في تقنيات الإنتاج إلى التوسع في استزراع الطبل الأحمر حول العالم من خلال رفع كفاءة الأنظمة القائمة والتوسع في أقطار أخرى. وسوف تؤدي البحوث العلمية في مجالات الكفاءة الغذائية، علاج الأمراض، تحمل درجات الحرارة ونظم الاستزراع المغلقة إلى المساعدة في ضمان الإنتاج المستدام اقتصاديا وبيئيا لهذا النوع في السنوات القادمة.
    موضوعات أساسية
    في المناطق التي تعتبر سمكة الطبل الأحمر فيها سمكة دخيلة (غير متوطنة) قد يؤثر هروب هذه الأسماك من الأقفاص وأنظمة الإنتاج الأخرى سلبا على الأنواع النباتية والحيوانية الأخرى من خلال التنافس على الموارد مثل الغذاء، والموئل (البيئة). كما أن انتقال الأمراض مع الأنواع المستجلبة إلى الأنواع المحلية في البيئة الطبيعية يعتبر مشكلة هامة. فعلى سبيل المثال، يعتقد أن سلالة البكتريا ستربتوكوكوس (Streptococcus iniae) التي تم عزلها من أسماك (Pomadasys stridens and Synodus variegatus) من البيئة الطبيعية في خليج إيلات (إسرائيل) ربما تكون سلالة مستجلبة (دخيلة) قادمة من الطبل الأحمر الذي كان يربى في أقفاص في مناطق مجاورة. وقد يؤدي إلقاء مخلفات المزارع المائية الأرضية وكذلك العلف الذي لم يستهلك ومخلفات الأقفاص في البيئة المحيطة إلى آثار سلبية على هذه البيئة. وهناك إجراءات تؤخذ لإقلال كمية المخلفات التي تلقى في البيئة مثل معالجة مياه الصرف قبل إلقائها (ويشمل ذلك الترشيح والترسيب)، زيادة كفاءة هضم واستخدام العلف، إقلال الإنتاج في المناطق الحساسة، واستخدام النظم الدائرية المغلقة لتربية الأمهات، اليرقات ومراحل التسمين.
    ممارسات الإستزراع السمكى المسؤلة
    يجب أن يتوافق استزراع الطبل الأحمر مع "مدونة السلوك بشأن الصيد المسئول لمنظمة الأغذية والزراعة". وتشمل هذه الممارسة المحافظة على التنوع الوراثي، مراقبة صحة الأسماك، منع انتشار الأمراض، ضمان القيمة الغذائية العالية للمنتج والحد من الآثار البيئية أثناء استزراع هذا النوع.
    المراجع
    Arnold, C.R. 1988. Controlled year-round spawning of red drum Sciaenops ocellatus in captivity. Contributions in Marine Science, 30:65-70.
    Arnold, C.R., Bailey, W.H., Williams, T.D., Johnson, A. & Lasswell, J.L. 1976. Laboratory spawning and larval rearing of red drum and southern flounder. Proceedings of the Annual Conference of the Southeastern Association of Fish and Wildlife Agencies, 31:437-440.
    Colorni, A., Diamant, A., Eldar, A., Kvitt, H. & Zlotkin, A. 2002. Streptococcus iniae infections in Red Sea cage-culture and wild fishes. Diseases of Aquatic Organisms, 49: 165-170.
    Colura, R.L. 1990. Saltwater pond fertilization. In: G.W. Chamberlain, R.J. Midget, & M.G. Haby (eds.), Red Drum Aquaculture, pp. 78-79. Texas A&M Sea Grant College Program No. TAMU-SG-90-603. College Station, Texas, United States of America.
    Craig, S.R., Arnold, C.R. & Holt, G.J. 1994. The effects of enriching live foods with highly unsaturated fatty acids on the growth and fatty acid composition of larval red drum Sciaenops ocellatus. Journal of the World Aquaculture Society, 25:424-431.
    Crocker, P.A., Arnold, C.R., DeBoer, J.A. & Holt, G.J. 1981. Preliminary evaluation of survival and growth of juvenile red drum (Sciaenops ocellata) in fresh and salt water. Journal of the World Mariculture Society, 12:122-134.
    Gatlin, D.M, III. 2002. Red drum, Sciaenops ocellatus. In: C.D. Webster & C.E. Lim (eds.), Nutrient Requirements and Feeding of Finfish for Aquaculture, pp. 147-158. CABI Publishing, New York, N.Y., United States of America.
    Gaylord, T.G. & Gatlin, D.M. III. 1996. Determination of digestibility coefficients of various feedstuffs for red drum (Sciaenops ocellatus). Aquaculture, 139:303-314.
    Hoese, D.H. & Moore, R.H. 1977. Fishes of the Gulf of Mexico Texas, Louisiana, and adjacent waters. Texas A&M University Press, College Station, Texas, United States of America. 327 pp.
    Holt, G.J. 1993. Feeding larval red drum on microparticulate diets in a closed recirculating water system. Journal of the World Aquaculture Society, 24: 225-230.
    Holt, G.J. 1990. Growth and development of red drum eggs and larvae. In: G.W. Chamberlain, R.J. Midget, & M.G. Haby (eds.), Red Drum Aquaculture, pp. 46-50. Texas A&M Sea Grant College Program No. TAMU-SG-90-603. College Station, Texas, United States of America.
    Holt, J., Arnold, C.R. & Riley, C.M. 1990. Intensive culture of larval and post larval red drum. In: G.W. Chamberlain, R.J. Midget, & M.G. Haby (eds.), Red Drum Aquaculture, pp. 53-56. Texas A&M Sea Grant College Program No. TAMU-SG-90-603. College Station, Texas, United States of America.
    Holt, J., Godbout, R. & Arnold, C.R. 1981a. Effects of temperature and salinity on egg hatching and larval survival of red drum, Sciaenops ocellata. Fishery Bulletin,79: 569-573.
    Holt, J., Johnson, A.G., Arnold, C.R., Fable, W.A. & Williams, T.D. 1981b. Description of eggs and larvae of laboratory reared red drum Sciaenops ocellata. Copeia, 4:751-756.
    Holt, S.A., Kitting, C.L. & Arnold, C.R.1983. Distribution of young red drums among different sea-grass meadows. Transactions of the American Fisheries Society, 112:267-271.
    Hong, W. & Zhang, Q. 2003. Review of captive bred species and fry production of marine fish in China. Aquaculture, 227:305-318.
    Lazo, J.P., Dinis, M.T., Holt, G.J., Faulk, C. & Arnold, C.R. 2000. Co-feeding microparticulate diets with algae: toward eliminating the need of zooplankton at first feeding in larval red drum (Sciaenops ocellatus). Aquaculture, 188:339-351.
    Lutz, G. 1999. Red Drum: a re-emerging aquaculture species. Aquaculture Magazine, 25(4):38-41.
    Matlock, G.C. 1990. The life history of red drum. In: G.W. Chamberlain, R.J. Midget, & M.G. Haby (eds.), Red Drum Aquaculture, pp. 1-21. Texas A&M Sea Grant College Program No. TAMU-SG-90-603. College Station, Texas, United States of America.
    McBryde, G. 1994. Financial characteristics of a red drum aquaculture firm with winter nursery production. Aquaculture, 122:107-118.
    McCarty, C.E., Geiger, J.G., Strumer, L., Gregg, B.A. & Rutledge, W.P. 1986. Marine fish culture in Texas: a model for the future. In: R.H. Stroud (ed.), Fish Culture in Fisheries Management, pp. 249-262. American Fisheries Society, Fish Culture and Fisheries Management Sections, Bethesda, Maryland, United States of America.
    Neill, W.H. 1990. Environmental requirements of red drum. In: G.W. Chamberlain, R.J. Midget, & M.G. Haby (eds.), Red Drum Aquaculture, pp. 105-108. Texas A&M Sea Grant College Program No. TAMU-SG-90-603. College Station, Texas, United States of America.
    O'Bryen, P.J. & Lee, C.-S. 2003. Management of aquaculture effluents workshop discussion summary. Aquaculture, 226:227-242.
    Peters, K.M. & McMichael Jr., R.H. 1987. Early life history of the red drum, Sciaenops ocellatus (Pisces: Sciaenidae). Estuaries, 10:92-107.
    Piedrahita, R.H. 2003. Reducing the potential environmental impact of tank aquaculture effluents through intensification and recirculation. Aquaculture, 226:35-44.
    Roberts, D.E. Jr. 1990. Photoperiod/temperature control in the commercial production of red drum (Sciaenops ocellatus) eggs. In: G.W. Chamberlain, R.J. Midget, & M.G. Haby (eds.), Red Drum Aquaculture, pp. 35-43. Texas A&M Sea Grant College Program No. TAMU-SG-90-603. College Station, Texas, United States of America.
    Simmons, E.G. & Breuer, J.P. 1962. A study of redfish Sciaenops ocellata Linnaeus, and black drum Pogonias cromis Linnaeus. Publications Institute Marine Science, University of Texas at Austin, 8:184-211.
    Tacon, A.G.J. & Forster, I.P. 2003. Aquafeeds and the environment: policy implications. Aquaculture, 226:181-189.
    مواقع ذات صلة
     
    Powered by FIGIS