نظراً للقوة الشديدة لمنتجات الخرائط في مجال الاتصالات، فإن إدارة مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية تستغل هذه الوسيلة وتشجع استخدام نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار من بعد، لكي تزيد من تأثير ذلك على جماهيرها. المزيد عن هذه الأدوات.

ومن بين المسائل المكانية التي تعالج أكثر من غيرها:

في تربية الأحياء المائية: التنمية (تحديد الأماكن والمناطق، والتخطيط الاستراتيجي) والإدارة والممارسة (جرد ورصد تربية الأحياء المائية والبيئة، والآثار البيئية)، وإدماج تربية الأحياء المائية في الاستخدامات الأخرى للأراضي والمياه (إدارة تربية الأحياء المائية مع مصايد الأسماك، والتخطيط المتعدد القطاعات بما في ذلك تربية الأحياء المائية).البوابة العالمية لنظام المعلومات الجغرافية، الاستشعار عن بُعد ووضع الخرائط لتربية الأحياء المائية ومصايد الأسماك الداخليةفي مصايد الأسماك الداخلية: حالة الموارد السمكية (جودة الموائل والكميات المرتبطة بوفرة الأسماك وانتشارها)، ومصايد الأسماك (التخطيط والإمكانيات)، والبيئة (التأثيرات على الأسماك وموائلها)، والتخطيط والإدارة المتعددة القطاعات بما في ذلك مصايد الأسماك.قاعدة بيانات للموارد المائية في افريقيا (AWRD)في مصايد الأسماك البحرية: أنشطة لدعم خيارات الإدارة (تحليل مناطق النزاع، وتحليل المصيد والجهد المكاني)، وجرد الموارد السمكية وتحديد مواقعها (خرائط التوزيع، وتحليل التنوع البيولوجي) ووضع نماذج لأنشطة الصيد (من خلال نظم رصد سفن الصيد)، وأنشطة دعم نهج النظم الايكولوجية في مصايد الأسماك، وتحديد مواقع المناطق البحرية المحمية وتقدير آثارها.

 
Powered by FIGIS