يعتقد أن الصيد غير القانوني دون إبلاغ ودون تنظيم قد تصاعد خلال السنوات العشرين الأخيرة، خاصة في أعالي البحار، ويقدَّر حالياً بما يتراوح بين 11 و26 مليون طناً من الأسماك التي تُجمع بطريقة غير قانونية كل عام بقيمة تتراوح بين 10 و23 مليار دولار أمريكي.

ويلزم بالفعل من دول العلم الاحتفاظ بسجل لسفنها المسجلة إلى جانب معلومات عن الترخيص لها بالصيد، مثل الأنواع التي يجوز لها صيدها وأنواع المعدات التي يجوز لها استعمالها. غير أن الكثير من سفن الصيد التي تزاول أنشطة الصيد غير القانوني تتحايل على تلك التدابير الرقابية عن طريق ”تبديل الأعلام“ عن طريق التسجيل بصورة متكررة مع دول أعلام جديدة لتجنب اكتشافها وهو ما يقوِّض جهود مكافحة الصيد غير القانوني.

وتحدِّد الخطوط الطوعية التي وضعتها المنظمة بشأن أداء دولة العلم مجموعة من الإجراءات التي يمكن أن تتخذها البلدان لضمان عدم مزاولة السفن المسجلة تحت أعلامها صيداً غير قانوني، بما يشمل أنشطة الرصد والمراقبة والإشراف، من قبيل نُظم رصد السفن، والمراقبين. وتُعزِّز الخطوط التوجيهية الطوعية تبادل المعلومات والتعاون بين البلدان حتى يتسنى لدولة العلم أن ترفض تسجيل السفن التي تقوم ”بتبديل أعلامها“ عن طريق محاولة التسجيل لدى دولة علم أخرى أو لرفض السفن التي قُدِّمت بلاغات تفيد بضلوعها في الصيد غير القانوني. وتشمل الخطوط التوجيهية أيضاً توصيات بشأن الطريقة التي يمكن بها للبلدان أن تشجِّع الامتثال وتتخذ إجراءات ضد عدم الامتثال من جانب السفن وكذلك طريقة تعزيز التعاون الدولي لمساعدة البلدان النامية على الوفاء بمسؤوليات دولة العلم. وبالرغم من أن الخطوط التوجيهية طوعية فإن اعتمادها في الدورة الحادية والعشرين للجنة مصايد الأسماك في المنظمة إشارة علنية من البلدان إلى اعتزامها التقيُّد بمجموعة مشتركة من المعايير بشأن أداء دولة العلم في مكافحة أنشطة الصيد غير القانوني.

وتعرَّف دولة العلم بأنها أي بلد، ساحلي أو غير ساحلي، يسجِّل سفينة صيد ويأذن لها برفع علمه. وتستند الخطوط التوجيهية إلى الصكوك الدولية القائمة وتشير إليها، من قبيل اتفاق منظمة الأغذية والزراعة بشأن امتثال السفن لعام 1993، ومدونة السلوك بشأن الصيد الرشيد التي أصدرتها المنظمة في عام 1995، وخطة العمل الدولية لمنع الصيد غير القانوني دون إبلاغ ودون تنظيم وردعه والقضاء عليه لعام 2001.

 

للاتصال:

بريد إلكتروني: FI-inquiries

 
Powered by FIGIS